arablifestyle
آخر تحديث GMT 02:32:50
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 02:32:50
لايف ستايل

الرئيسية

أعلن لـ "لايف ستايل" أنها تمنح الاسترخاء وتقوي المناعة

مجدي بدران يشرح أهمية التضحية والعطاء في الأعياد

لايف ستايل

لايف ستايلمجدي بدران يشرح أهمية التضحية والعطاء في الأعياد

مجدي بدران
القاهرة - شيماء مكاوي

كشف عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة الدكتور مجدي بدران، أن التضحية والعطاء في الأعياد يكسبا الاسترخاء ويرفعا المناعة  ، وقال "الأعياد مناسبات جميلة فرضها الله سبحانه وتعالى علينا لنتعلم دروسا عديدة، ففي عيد الفطر لا يكتمل ثواب الصيام إلا بزكاة الفطر ، وفي عيد الأضحى يضحي الناس بلحوم الأضاحي، وهكذا نتعلم أنه في الأعياد يحثنا الله على إسعاد الآخرين ونشر الفرحة على وجوه المحتاجين، وما دمنا نضحي فيجب أن نعمل ليصبح لدينا المال لكي نصبح قادرين على إسعاد أنفسنا والآخرين.

وأضاف بدران في حديث خاص إلى "لايف ستايل"، يعترى الإنسان الجائع الغضب، ويفرح عندما يشعر بالشبع، وعلينا ألا ننسى هذه الحقيقة ونحاول أن نحارب الجوع ليس فقط في الأعياد وإنما طول العام وفي كل وقت، وما دمنا نفعل كل ذلك سيهدأ الجوعى، وتطمئن من ضحى بالغذاء و من قبله, و تزداد مناعة المجتمع الصحية و النفسية  .

وتؤثر العلاقات الاجتماعية بصور ايجابيه على الصحة النفسية، و السلوك الصحي، والصحة البدنية، وتظهر هذه المزايا بوضوح في مرحلة الطفولة، لكنها لا تختفى . تهدد العلاقات المتوترة الصحة العامة و تضر بالمناعة، والإنسان كائن اجتماعي، ومن الأفضل ألا يعيش بمفرده، ولا بد من وجود شبكة من العلاقات الاجتماعية المحيطة بالفرد توفر الألفة والحب والرعاية والدعم والتشجيع والفضفضة للتخلص من المشاعر السلبية .

وأوضح أن العزلة الاجتماعية تسبب الاكتئاب وتقلل المناعة وتجلب الأمراض، وتزيد من معدلات الوفاة . تستخدم العزلة الاجتماعية مع السجناء و أسرى الحروب للتعذيب و العقاب، والبالغون الذين يعانون من مرض الشريان التاجي، ويعانون من العزلة الاجتماعية لديهم خطر الموت  ضعفي أقرانهم الأكثر إرتباطا  اجتماعيا. المعزولون عن الأخرين , والذين يتقوقعون في أبراجهم , ينتابهم  إن عاجلا أو آجلا الشعور بالوحدة المؤلمة خاصة في أوقات الأعياد، والدراسات العالمية تؤكد أن معدلات الانتحار تزداد في الغرب خلال الأعياد.

وهناك فوائد عديدة للتقرب للأقارب والأصدقاء والناس المحيطين بنا، زيارة الأخرين كالأقارب والأصدقاء هامة جدا في الأعياد، تفيد في التواصل الاجتماعي  وترتيق التفسخ الأسري، وتعميق الانتماء، وتبادل الخبرات و التجارب. رؤية وجوه الأقارب و الأصدقاء تنعش الحياة، و تنشر روح المرح بين الأجيال والفئات العمرية المختلفة .

وتابع بدران "زيارة المريض لها عدة فوائد مناعية، فهي تقلل من التوتر و هو أكثر ما يولد كيمياء الغضب التي ترفع ضغط الدم وتسرع ضربات القلب وتسد الشهية، وترفع مستوى السكر في الدم و تخفض المناعة، و تبطئ الشفاء و تقلل من أعداد و نوعيات و  كفاءة الخلايا المناعية. لذلك فإن زيارة المريض ترفع من روحه المعنوية، وتوفر الدعم العاطفي الذي يطمئنه,  و تؤكد له أنه ليس وحده.إهداء الورد للمرضى من طرق الاسترخاء النفسي و يحسن مزاجهم , و  يقلل من توترهم و قلقهم وآلامهم.

وفي المقابل فإن غياب الدعم الاجتماعي يسبب زيادة في معدلات الوفيات بعد الأزمات القلبية ويؤخر الشفاء بعد جراحات القلب. الدعم العاطفي يرفع المناعة حتى في مرضى الإيدز الذين يعانون من قلة المناعة، و زيارة الشخصيات المحبوبة للمريض تخفض ضغط الدم المرتفع و معدل ضربات القلب الزائدة. يفضل أن يستشار المريض لو سمحت حالته الصحية في تحديد قائمة الزوار اللذين يسمح لهم بالزيارة. مقاطعة المريض وعدم زيارته خاصة من الشخصيات المحببة إليه تجعله متوترا قلقا مكتئبا، ويشعر بالوحدة فيلجأ للانزواء والعزلة، وتقل مناعته، وتطول فترة علاجه، وربما تزداد مضاعفات المرض.

اللمس علاج غير تقليدي، و الجلوس بجوار المريض و لمس يده يشعره بأنه ما زال محبوبا و أنه مازالت له أهمية لدى الآخرين مما يعجل بالشفاء .اللمس ينشط هرمونا خاصا يعجل بالشفاء، ولمس أطفالك يرفع مناعتهم، حيث يخفف القلق، ويقلل من الاكتئاب، والألم، و يساعد المواليد غير مكتملي النمو على النمو و الحياة، ويزيد من ذكاء الأطفال.

البسمة معدية، وهي أفضل هدية للمرضى، ومن الأفضل أن يكون المريض محاطا بدائرة من الوجوه الباسمة، وكلما شاهد المرضى وجوها مبتسمة، خاصة في المستشفيات أو في المنزل، زادت مناعتهم، وقل توترهم.  البسمة هي مرآة السعادة؛ حيث تنتقل البسمات بين الناس، وتنتشر خلال اليوم من شخص لآخر، وتعود إليه، بل تتسلل ليلا إلى أحلامهم. وفوائد زيارة المريض تعود على الزائر بالشعور بالرضا، والراحة النفسية، و السعادة، و القناعة كونه ينعم بصحة أفضل، والاسترخاء. أثبتت الدراسات أن رؤية المرضى ترفع مناعة الزائر أيضا.

هناك توصيات للزائرين، منها تبصير الزائر بأهمية الزيارة كعلاج غير تقليدي، وطبيعة المرض والمحاذير خاصة بعض الأطعمة والمشروبات، ويفضل عدم الزيارة للمصابين بعدوى ميكروبية، و يمنع التدخين تماما خلال الزيارة، ويفضل غير المدخنين لأن ملابس و جلد و شعر و أظافر المدخن تظل تهدد المريض بتوابع تدخين التبغ غير الظاهرة، ولا داعى للجمهرة و الازدحام، و الأولوية للمتفائلين أصحاب النفوس المبهجة.

زيارة دور العبادة تجعلنا نغتبط , نتأكد أننا نتشرف بالتعبد لله , و تبث فينا روحانيات تطمئننا و نشعر فيها بأننا ضيوف الرحمن واسع الكرم الذى يرحب بضيوفه دوما ليلا ونهارا , و الاقتراب من الله يفيد في الاسترخاء و خفض التوتر .  وزيارة الأماكن التي عشنا فيها من قبل تجعلنا نسترجع  الذكريات التي ربما لم يتم استدعاءها  لسنوات عديدة ,  و لقد ثبت أنها تدعم الذاكرة و تجددها , فتعود الذكريات حية بصور واضحة  و تفصيلية . بالطبع نشعر بالسعادة عند زيارة من نحبهم , و نسعد أيضا بزيارة الأماكن التي تربطنا بهم , فزيارة بيت الأسرة و الحي أو القرية التي نشأنا فيها , تكسبنا شعورا بالراحة ,و تثبت لنا أننا مازلنا على قيد الحياة , و تجعلنا نحن لذكريات جميلة تطوف بنا في الماضي . ذكريات الطفولة تربطنا معا, و تربط الماضي مع المستقبل،  تسافر بنا للاستمتاع برؤية أنفسنا في فترات ماضية  و شخصيات و مواقف و أماكن محببة إلينا .

والتمتع باللون الأخضر في مساحات رحبة يفيد الصحة العامة والصحة النفسية . وجد أن زيادة المساحات الخضراء القريبة  بنسبة 10%  يقلل من الشكاوى الصحية للشخص بما يعادل خصم  خمس سنوات من عمره , و كأن الشباب يعود من جديد . زيارة الحدائق و المتنزهات و الشواطئ لها دور هام في رفع المناعة , و غسل الهموم , و تجديد الهمة . وبكتيريا السعادة هي نوع من أنواع  البكتيريا الصديقة تعيش في التربة الزراعية تقوم بتحفيز المخ علي إنتاج هرمون السيروتونين، و هو هرمون السعادة و الانشراح والمزاج العالي و تقبل الأخرين، وهى من ضمن الأسباب التي تفسر أن الفلاحين أكثر سعادة وبساطة من أبناء المدن إذ يستنشقونها ويبلعونها  , بينما ساكني الغابات الأسمنتية في المدن الحديثة يستنشقون ويبلعون الرصاص الذي يسبب العصبية و يقلل الذكاء .

وتعتبر بكتيريا السعادة سببًا بارزًا في نبوغ أبناء الريف الذين يلعبون في طفولتهم في طين الأراضي الزراعية, تجعلهم أكثر ذكاء و قدرة على التعلم مقارنة بأبناء المدن الذين يتعرضون للرصاص.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي بدران يشرح أهمية التضحية والعطاء في الأعياد مجدي بدران يشرح أهمية التضحية والعطاء في الأعياد



GMT 07:02 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تُوضِّح أنّ "العقيق" يُوقظ المواهب الكامنة الخفيَّة

GMT 07:57 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

مي عبد اللاه تؤكّد أن "أدب الرعب" مجرّد مؤثر خارجي

GMT 08:34 2018 السبت ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي بدران يكشف ضرورة تناوُل اليود للنمو والذكاء

GMT 09:51 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى أحمد تؤكّد أنه يمكن توصيل فكرة لشخص من"التخاطر"

GMT 01:47 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

ميريهان حسين تستعرض أناقتها فى أسوان بملابس عصرية
لايف ستايلميريهان حسين تستعرض أناقتها فى أسوان بملابس عصرية

GMT 07:34 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

هاني شاكر يفتح النار على محمد رمضان
لايف ستايلهاني شاكر يفتح النار على محمد رمضان

GMT 18:41 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

لبنانية تسمم زوجها السوري وتصور لحظات احتضاره
لايف ستايللبنانية تسمم زوجها السوري وتصور لحظات احتضاره

GMT 18:12 2020 الإثنين ,17 شباط / فبراير

إميليا كلارك تصدم جمهورها بنحافتها بحفل BAFTA
لايف ستايلإميليا كلارك تصدم جمهورها بنحافتها بحفل BAFTA

GMT 21:03 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أحدث صيحات ديكور 2019 كخلفيات مؤثرة ومتفاعلة

GMT 11:54 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

اغتصب زوجتى وانا نائم

GMT 20:00 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 00:46 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

15 معلومة تجعل الجنس الفموي ممتعاً لكِ ولزوجك

GMT 15:21 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

جاكيتات "جلد النمر" الحديثة موضة العام المقبل لأناقة متميزة

GMT 13:18 2019 الأربعاء ,11 أيلول / سبتمبر

٥ أوضاع جنسية عليك تجربتها مع زوجك

GMT 06:43 2018 السبت ,29 كانون الأول / ديسمبر

ميرنا وليد تظهر بشكل مُختلف في "قيد عائلي"

GMT 19:03 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

10 نصائح لتصميم مطابخ "مودرن" جذَّابة ومُميزة

GMT 23:52 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أهم قواعد اتيكيت الجلوس للرجل لتجنب توصيل إشارات سلبية

GMT 08:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز أحداث حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي في نسخته الـ39

GMT 07:37 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة نادرة تجمع الفنان الراحل فريد الأطرش بأفراد أسرته

GMT 03:28 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

نيمار يحتفل باحتفالات رأس النسة مع صديقته ماركيزين

GMT 12:52 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

اللبنانية ميريام كلينك تفاجئ جمهورها بإطلالة جريئة

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,16 آب / أغسطس

مي سليم تقدم مشاعرها المختلفة في "ولا كلمة"

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

ريهام حجاج تكشف عن شخصيتها في "رغدة متوحشة"

GMT 14:10 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

الفنان أحمد عز يفتح صندوق أسراره وجديد أعماله
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle