arablifestyle
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل

الرئيسية

جهات تطالب بانتشالهن من قاع الفقر والحاجة

المرأة السورية وراء القضبان بعد تردي الأوضاع الاقتصادية

لايف ستايل

لايف ستايلالمرأة السورية وراء القضبان بعد تردي الأوضاع الاقتصادية

المرأة السورية
دمشق - لايف ستايل

لا شكّ في أن الإجرام فعلًا وصفة قديمة قِدَم وجود الإنسان على الأرض، كما أنه فعل لا يتصل مباشرة بالجنس "رجل، امرأة" وإنما بقابلية ممارسته "استعداد نفسي - تربوي" من جهة، والظروف المهيّئة له من جهة أخرى "فقر، بطالة، غلاء، حروب، كوارث طبيعية وبشرية – اجتماعية".

ووفقًا لأبحاث تربوية ونفسية، فإن السرقة لا تُعتبر صفة أصيلة عند الإنسان، إنما هي عادة مُكتسبة دافعها إمّا قسوة الزمن من فقر وعوز ووضع اجتماعي متهالك "يُتم، طلاق، تفكك أسري، حروب أو كوارث طبيعية..."، أو أساليب تربوية سلبية نابعة إمّا من دلال مُفرِط يؤدّي إلى الأنانية وحبّ الامتلاك والاستحواذ على كل ما تقع عليه العين أو اليد، أو تضييق خانق على ما يحتاجه الأبناء أطفالًا كانوا أم مراهقين، لا سيما حين يكونون بصحبة أقران يستحوذون على كل ما يرغبون من مال أو لباس وأدوات زينة أو سواها، بالتالي فإن الرغبة في التقليد، أو الشعور بأن أولئك الأبناء ليسوا أقلّ من أقرانهم شأنًا هو ما يدفعهم غالبًا إلى السرقة من أجل الحصول على ما لدى أولئك الأقران.
 
في المقابل، هناك أطفال كثر في أعمار مُبكّرة يلجأون إلى السرقة ليس من أجل أي غاية، وإنما لجهلهم بأن هذا السلوك سلبي ولا يجب أن يتطاولوا على ممتلكات الغير، وبالتالي هي حالة طبيعية أثناء نمو الشخصية وتكوين قيمها وتجاربها.

ولعلّ الأوضاع الاقتصادية والمعيشية السيئة التي عايشها السوريون خلال عقود ما قبل الحرب، قد هيأت المناخ الملائم لانتشار أنواع مختلفة من الجرائم التي لم يعهدها المجتمع السوري من قبل، لا سيما في ما يخص المرأة التي دخلت هذا الميدان بنسب لا تُذكَر آنذاك قياسًا لما هي عليه اليوم في ظلّ الحرب الدائرة التي شرّعت قيمها أنواع الإجرام كلها لدى الجنسين معًا.
وأعلن مصدر قضائي نهاية نيسان/أبريل الماضي، أنه تمّ توقيف عصابات سلب عدة تقودها نساء، معتبرًا أنهن يلعبن دورًا كبيرًا في مسألة النهب والسلب، قائلًا "في اعتقادي هذا وضع شبه طبيعي في بلد تعيث فيه الحرب دمارًا وفسادًا على مختلف الصُعُد الاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية، ما جعل من الجريمة ملاذًا وسبيلًا لتأمين لقمة العيش بحدودها الدنيا، بسبب البطالة المستفحلة وانعدام فرص العمل الشريف، لا سيما إذا ما كانت الباحثة عن العمل امرأة تقف وحيدة في مواجهة الواقع بمرارته وقسوته".

وتابع المصدر: "هناك حالات عدة رصدناها أو سمعنا بها، ريم، فتاة جامعية تعيش مع أمها المصابة بمرض عضال وتحتاج مبالغ طائلة للعلاج والغذاء، لم تترك بابًا إلّا وطرقته من أجل العمل بمرتّب يُعينها على مسؤولياتها الجسام من دون جدوى، وحين لم يعد الانتظار مُجديًا أمام صحة الأم وحياتها، لجأت لأحد زملائها كي يُساعدها، فكان العون بيع المواد المخدرة للشباب في الجامعة وخارجها، فقبلت مُرغمة على رغم الأخطار التي تُحيق بها، المهم أن تؤمّن علاج الأم ودواءها".

وأضاف المصدر: "قريبة لي تعرّضت للنشل من جانب مجموعة من السيدات وهي خارجة من المصرف الذي قبضت منه تعويض زوجها المُتوفى، حيث ادعت إحداهن أن زميلتها أُغمي عليها وتريد المساعدة لإنهاضها ووضعها في السيارة التي ستسعفها إلى المستشفى، فما كان من قريبتي إلّا أن قامت بالمساعدة بلا أدنى تفكير أو شبهة بأولئك النسوة اللواتي نشلن المبلغ كاملًا من حقيبتها التي وجدتها مفتوحة حين انطلقت سيارتهن مسرعة".

وأردف المصدر أيضًا بقصة أخرى: حيث "سيدة تزعم إشرافها على جمعية خيرية تؤهّل الفتيات والنساء للعمل في مهنٍ تُساعدهن على تكاليف الحياة، تُبدي من الحب والعطف والتعاطف مع الوافدات بطريقة لا تترك أدنى شك في مآربها، ولردّ الدين أو المعروف، تقبل بعضهن مُرغمة أو حرّة على اصطياد بعض الرجال الميسورين واستدراجهم، ومن ثمّ إمّا اختطافهم لطلب فدية تتناسب ووضع هؤلاء، أو الضغط على بعضهم وابتزازهم بعد تصويرهم في وضعيات لا تناسب مكانتهم الاجتماعية والأسرية".

أمّا محال الذهب والصاغة، فقد شهدت حالات نصب وسرقة عدة وحتى سطو، فمثلًا، هناك سيّدة تجرُّ عربة أطفال بداخلها طفل رضيع، توهم صاحب المحل بشراء بعض القطع، لكنها تريد أن تُريها لزوجها الذي ينتظرها خارجًا في سيارته لأنه لا يستطيع النزول منها فهو مُعوّق، وتقول لصاحب المحل سأترك ابني عندك ريثما أعود، ليكتشف بعد فوات الأوان أن العربة تضم لعبة تصدر صوتًا فقط.

وهناك من تنتحل صفة مندوبة مبيعات لمنتجات شركة ما، لا سيما ما يتعلّق بمواد التجميل والماكياج، لتستهدف ربات البيوت اللواتي يسعى بعضهن لاقتناء آخر صيحات الموضة في هذا المجال، فما إن تدخل الفتاة المندوبة حتى توهم السيدة بتجريب بعض أنواع العطور وشمّها، والتي ما هي إلّا نوع من مخدر يُدخل السيدة في حالة إغماء موقّت يسمح زمنه للفتاة بتفتيش البيت إن كان خاليًا وسرقة ما يمكنها حمله من مصاغ أو نقود.

لقد غدت ظاهرة العصابات النسائية التي تقوم بالسرقة والنصب والاحتيال أو النشل مُلفتة للانتباه بمقدار ما تُثير الخوف والهلع بين الناس، بحكم الأساليب التي تتبعها للوصول إلى غايتهن عبر طلب المساعدة أو مد يد العون لهن في مجتمع ما تعوّد يومًا أن يصدَّ امرأة ملهوفة أو مُستغيثة، وهذا بالتالي ما دفع كثرًا إلى رفض المساعدة حتى لو كانت لامرأة تحتاجها بصدق فعلًا، ما قلّص مساحة الرحمة والتآلف بين أفراد المجتمع.

إن الوضع الراهن بكل ما يحمله من ظواهر سلبية بالنسبة للجنسين معًا، يتطلّب من الجهات المعنية رسمية أو خاصة، العمل ليس على معاقبة أولئك النسوة أو تجريمهن، بل انتشالهن من قاع الفقر والحاجة، للعودة بهن إلى ما اتسمت به المرأة من حنان وعطف وكرامة تليق بها وبالمجتمع الذي تبنيه عبر أمومتها.
 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المرأة السورية وراء القضبان بعد تردي الأوضاع الاقتصادية المرأة السورية وراء القضبان بعد تردي الأوضاع الاقتصادية



GMT 10:11 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 18:53 2023 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مشروب الأناناس الساخن للرجيم

GMT 08:15 2023 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار لتنسيق حديقة المنزل استعدادًا لفصل الشتاء

GMT 06:09 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"أحمد النحاس "صناعة الدراما في خطر

GMT 16:00 2016 الثلاثاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

مها السباعي تكرّم المصممين الفائزين في مسابقة دبي للمجوهرات

GMT 15:33 2023 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وأعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 21:23 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير مكرونة اسباجيتي بالدجاج

GMT 07:41 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل التجارب السياحية في بحيرة توبا بإندونيسيا

GMT 19:17 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

10 أفكار مُدهشة لتنظيم عبوات التوابل في المطبخ

GMT 23:26 2016 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

اعتمدي لشعرك اللون البلاتيني كالنجمات

GMT 10:06 2016 الثلاثاء ,06 أيلول / سبتمبر

فؤائد البامية

GMT 05:21 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

افضل المنتجعات الصديقة للبيئة في البحر الكاريبي

GMT 10:53 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

انا ومديري والسجال المستمر

GMT 14:49 2023 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

هجوم ودفاع عن أداء داليا شوقي في "سفاح الجيزة"

GMT 19:31 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

تخلص من اسمرار البشرة بمكونات طبيعية
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle