arablifestyle
آخر تحديث GMT 09:44:50
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 09:44:50
لايف ستايل

الرئيسية

تداول المصريون قصتيهما على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية

"فاطمة ومانويلا" طفلتان بين شفاء ورحيل إثر "كورونا" وأسرتهما ترويان القصة

لايف ستايل

لايف ستايل"فاطمة ومانويلا" طفلتان بين شفاء ورحيل إثر "كورونا" وأسرتهما ترويان القصة

فيروس كورونا
القاهرة - لايف ستايل

تداول المصريون على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية قصتين، إحداهما كانت للطفلة "مانويلا" ذات الأربع أعوام بعد شفائها من فيروس كورونا المستجد، والأخرى للأم "فاطمة الحطاب" ومولودتها "فاطمة" واللتين توفيتا تباعا بالفيروس. المفارقة أن "مانويلا" التي تعافت حديثا تركت والدتها إيفون تتماثل للشفاء داخل إحدى مستشفيات العزل، تماما مثلما رحلت الأم ورضيعتها فاطمة، تاركين وراءهم الأب المكلوم يحارب كورونا داخل العزل هو الآخر.وبين "مانويلا" و"فاطمة"، عشرات القصص الإنسانية المشابهة مع فيروس كورونا المستجد والتي يطالعها المصريون يوميا على شبكات التواصل الاجتماعي، في محاولة للعثور على مستجدات الفيروس، فيأتي بعضها حلوا والآخر مُرا.

مانويلا.. يوم حلو

قبل عودته للمنزل، ساور الأب "هلال لبيب"، مرافق مجموعات سياحية يعمل بمدينة مرسى علم بمحافظة البحر الأحمر (شرق)، شكوكا حول ما إذا كان خالط أحدا فأصيب بفيروس كورونا المستجد، فقرر أن يجري بعض الفحوصات الطبية دون أن ينتبه أن كونها جيدة لا يعني عدم إصابته بالفيروس.

تروي الزوجة إيفون إسحاق (ربة منزل) لـ"العين الإخبارية": "عاد زوجي للمنزل بعد أن اطمأن أن تحليل الدم والأشعة المقطعية التي أجراها كلها جيدة، لم يكن يعرف أن تحليل الـ"بي سي أر" هو الوحيد الذي يكشف المرض، ثم بعد يومين ظهرت عليه الأعراض; شعر بارتفاع في درجة الحرارة ولم يؤثر المضاد الحيوي ما جعلنا نشك ونذهب للحميات، لنكتشف بعدها إيجابيته وإصابتي أنا وأخي معه لأننا من المخالطين".تتذكر والدة "مانويلا" كيف اكتشفت إصابة طفلتها: "كنت سأتركها مع أهلي وهم كبار في السن، ففكرت لماذا لا يخضع أطفالي أيضا للتحليل حتى وإن لم تظهر عليهم الأعراض وبدوا بخير، وبالفعل اكتشفنا إيجابية مانويلا بفيروس كورونا".

وانقسمت الأسرة لفريقين، حيث خضعت الأم وشقيقها وطفلتها بمستشفى قها الجامعي بمحافظة القليوبية (شمال العاصمة) بينما قضى الأب فترة عزله داخل مستشفى ١٥ مايو بحلوان، ليخرج الجميع يعد سلبية تحاليلهم بعد 10 أيام، بدون الأم.وكانت حالة الخال هي الأصعب بين الجميع، خاصة أن الأعراض التي ظهرت عليه كانت شديدة، وهو ما أقلق الأطباء داخل الحجر الصحي.وعن هذا يعلق أبانوب إسحق خال مانويلا (٢٥ عاما): "درجة حرارتي وصلت ٣٩ وكنت أعاني من ضيق حاد في التنفس، ووضعوني على جهاز التنفس أول يومين".

ورغم ذلك يوضح أبانوب: "قلقنا الأكبر كان علي مانويلا لأنها الأصغر، لكن الأطباء كانوا يطمئنوننا باستمرار، ويشرحون لنا طبيعة الأدوية التي تعطى لها سواء كانت مضادا حيويا أو أدوية لرفع كفاءة المناعة".بدورها تقول إيفون: "الجميع تأثر بمانويلا داخل العزل لصغر سنها، فكانوا يلعبون معها ويحضرون لها الحلوى، وعندما شفيت بكيت من الفرحة".

فاطمة ومولودتها.. يوم مر

ومن داخل إحدى مستشفيات العزل بأبو قير، بمحافظة الإسكندرية (شمال)، يقول شادي أبويوسف، الزوج والأب لـ"العين الإخبارية": "البداية كانت مع تعب شقيق زوجتي الذي اعتقدنا أنه مصاب بنزلة شعبية حادة، ثم تحسنت حالته بعد أسبوع".وأضاف: "ليمرض بعدها شقيقها الثاني ووالدتها واعتقد الأطباء مجددًا أنهم مصابون بنزلة شعبية حادة، ثم ذهبت زوجتي فاطمة لرعايتهم وانتقلت لها العدوى وكانت حامل في الشهر السادس".

يتذكر شادي وهو أستاذ جامعي اللحظات الصعبة التي مر بها: "مناعة زوجتي فاطمة كانت ضعيفة ولم ندري أن لديها كورونا وتم تشخيصها في البداية على أنها التهاب رئوي، بعد أيام ارتفعت درجة حرارتها وظهرت فراغات كبيرة في الرئة جعل الأطباء يشكون أنها كورونا، وخضعت للتحليل الذي أظهر إيجابيتها".يروي الزوج المكلوم كيف شفيت أسرة فاطمة في أقل من أسبوع، بينما أصيبت هي ورضيعتها التي ولدت في بداية الشهر السابع لتوضع على جهاز تنفس صناعي وتوفيت المولودة ثم زوجته بعدها بيومين.

وبنبرة حزينة يتابع شادي: "20 يوما قضتها فاطمة داخل مستشفى العزل الصحي قبل أن تلفظ أنفاسها عقب ولادتها ووفاة طفلتنا".وتابع: "نقلنا زوجتي مستشفى العزل ووُضعت على جهاز تنفس صناعي وعندما بدأت الشهر السابع من حملها وُلدت طفلتنا والتي سمتها فاطمة، ووضعت هي الأخرى على جهاز التنفس الصناعي ثم توفيت يليها فاطمة".

يصف شادي فيروس كورونا بـ"المرض المتوحش" الذي يحاول النيل من أصحاب المناعة الضعيفة، فتكون خطورته أكبر على حياتهم، ويقول: "أنا حاليا مصاب بالفيروس رغم أني لا أشعر مطلقاً بأي أعراض لكن لو لم أكن أعلم بإصابتي لكنت سببا في نقل العدوى لغيري خاصة لو كان من أصحاب المناعة الضعيفة تماما مثلما حدث مع زوجتي".يشكر شادي الله والجهات المسؤولة على رعاية أسرته، ولا ينسى ملايين المصريين ممن تأثروا بقصته قائلا: "الخير في وفي أمتي إلى يوم الدين.. هكذا قال الرسول وهذا ما يحدث معي"يضيف الزوج: "تأثر الناس بحالة فاطمة بدأ قبل وفاتها.. سائق سيارة الإسعاف الذي نقلها للحجر الصحي كان يبكي بشدة متأثرا بوضعها؛  لأنها كانت حامل وتكافح هي وجنينها فيروس شرس".وينصح شادي الناس بالحرص في متابعة أي أعراض تظهر عليهم وألا ينخدعوا في حال اختفت تلك الأعراض، وأن يتبعوا جميع الإرشادات الصحية والإجراءات الوقائية خاصة مع الأقرباء.

والدة مانويلا ووالد فاطمة.. أمل مُعلق بالشفاء

وتخضع كل من والدة مانويلا ووالد الرضيعة فاطمة للحجر الصحي بأماكن عزل مختلفة ويتلقيان العلاج بعد ثبوت إيجابيتهم، ورغم أن الأسرتين لا يعرفان بعضها البعض لكن جمعهما قصة ذويهما التي كانت سببا في بكاء الملايين حزنا وفرحا.يكافح شادي من أجل الشفاء لأن "لديه ٣ أولاد من فاطمة هم سيف وهيثم ومحمد، ويستحقون أن يخرج لهم معافى بعد أن يهزم المرض"، بحسب قوله.أما إيفون والدة مانويلا فهي الأخرى خضعت للعلاج داخل مستشفى العزل بعد شفاء طفلتها وزوجها وأخيها، وهو ما تقول عنه: "لدي أمل في الشفاء، وهو ما سيكتمل بخروجي لأسرتي".

وقـــــــــــد يهمك أيــــــــــــضًا :

مادونا تدخل ميدان الحرب على "كورونا" وتتبرع بمليون دولار لمكافحته

 

"كورونا" يكتب كلمة النهاية على قصة حب امتدت لـ51 عامًا

 
arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة ومانويلا طفلتان بين شفاء ورحيل إثر كورونا وأسرتهما ترويان القصة فاطمة ومانويلا طفلتان بين شفاء ورحيل إثر كورونا وأسرتهما ترويان القصة



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 12:19 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 10:11 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 16:02 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

اترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 10:12 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

شريف رمزي لم يتوقع ردود الفعل عن "أحمد يا عمر"

GMT 09:54 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

زهير مراد يطرح مجموعة فساتين 2019

GMT 00:16 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

حملة تنمر على حمادة هلال تعرف على السبب

GMT 06:32 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تُعلّق على الحكم الصادر ضدها بالحبس

GMT 09:12 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

بوسي شلبي تحتفل بعقد قران حفيدة شقيقتها أحلام

GMT 08:20 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الفلسطينية خلود الفقيه أوَّل قاضية شريعة في الشرق الأوسط

GMT 06:15 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لوسي تُؤكِّد على أنّ "البيت الكبير 2" يحمل مفاجآت كثيرة

GMT 19:56 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات تنظيف الجدران من الأتربة المتراكمة بسهولة

GMT 18:05 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

تعرفى على أسباب تقلب المزاج أثناء الحمل

GMT 16:44 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

تعرفي على طرق علاج الشعر الخشن بكل سهولة