arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:35:41
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:35:41
لايف ستايل

الرئيسية

خبراء يؤكّدون أن أعداد الأطفال التابعين لداعش تم التقليل من قيمته

خبراء يحذّرون من الاستهانة بأعداد النساء المنضمة إلى تنظيم"داعش"

لايف ستايل

لايف ستايلخبراء يحذّرون من الاستهانة بأعداد النساء المنضمة إلى تنظيم"داعش"

نساء ينتمين إلى تنظيم "داعش"
دمشق ـ نور خوام

حذّر خبراء من أن عدد النساء والأطفال الأجانب الذين سافروا إلى سورية والعراق للانضمام إلى الدولة الإسلامية "داعش"قد تم التقليل من قيمته بشكل كبير ويمكن أن يشكل تهديدًا أمنيًا خاصًا, ووفقًا لتقرير صادر عن المركز الدولي لدراسة التطرف (ICSR) في كينجز كوليدج في لندن، فإن هناك 4761 (13٪) من أصل 41490 من المواطنين الأجانب الذين أصبحوا متورطين مع تنظيم داعش في العراق وسورية بين أبريل/نيسان 2013 ويونيو/حزيران 2018 كانوا من النساء و 4640 (12 ٪) آخرين كانوا قاصرين.

وقالت الدكتورة جوانا كوك وجينا فال الباحثتان في المركز الدولي لدراسة التطرف إن 850 من المواطنين البريطانيين أصبحوا متورطين مع تنظيم داعش في العراق وسورية، بما في ذلك 145 امرأة و 50 قاصرًا, ومن 425 الذين عادوا إلى المملكة المتحدة، تم تأكيد تورط امرأتين فقط وأربع قاصرات, وأضافوا أنه من المعتقد أن الأرقام قد تم التقليل من حجمها بسبب غياب البيانات الحكومية الرسمية, وقالت كوك: "لم يتم التمييز بين المواطنين البريطانيين الذين تم تأكيدهم الآن على أنهم يعودون إلى المملكة المتحدة حسب الجنس، أو العمر، على الرغم من أن النساء والقاصرات يمثلن 23٪ من الأشخاص البريطانيين التابعين لداعش في سورية والعراق".

وأضافت"نعتقد أن بعض النساء قد يشكلن الآن تهديدًا أمنيًا معينًا بناءً على عوامل عدة, وتشمل هذه الأدوار الأمنية المادية والتدريب ذي الصلة التي قامت بها بعض النساء في الأراضي التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية، وإمكانية نقل أو تطبيق هذه المهارات في مواقع أخرى، أو لأطفالهن", "لقد تطورت كذلك الروايات داخل التنظيم نفسه المتعلقة بأدوار النساء في القتال، مما وسّع الظروف التي قد يُطلب من النساء فيها حمل السلاح, كما رأينا نساء ناشطات في قطع الأراضي المرتبطة بداعش في بلدان مثل فرنسا والمغرب وكينيا وإندونيسيا والولايات المتحدة، مما يشير إلى أن المرأة مهمة بالفعل للنظر فيها على أنها تهديدات محتملة ".

قال التقرير بينما كانت داعش تخطر على بالك على هيئة "صور ملثمين يلوحون بالعلم الأسود لداعش، أو يقاتلون في ساحة المعركة، أو في مشاهد أكثر وحشية تنفذ عمليات الإعدام"، كانت مساعدة من لديهم مهارات متخصصة بما في ذلك القضاة، الأطباء والمهندسين، وحضور ودعم النساء والقاصرين، الذي ساعدوا في إضفاء الشرعية على رؤيته, ولقد لعبت النساء أدوارًا مختلفة تجاوزت دور "العرائس الجهادية", كانوا ناشطين في توظيف نساء أخريات، ونشر الدعاية وجمع الأموال للخلافة, ففي كندا، أفادت إحدى المجندات الإناث في ادمونتون، والتي قدمت دورة قرآنية على الإنترنت، اقتطبت امرأة شابة واحدة على الأقل، وسهلت سفرها إلى سورية, وفي كويتا، في إسبانيا، قامت صديقتان بقيادة عصابة تجند نساء أخريات لداعش في العراق وسورية قبل أن يسافرن.

 يستشهد التقرير بعوامل الدفع والجذب للنساء اللواتي يسافرن إلى داعش، بما في ذلك الشعور بالتمييز والاضطهاد أو عدم الانتماء إلى مجتمعهن، وكذلك الدوافع الأيديولوجية والجهود التي تبذلها داعش لتصوير تمكين المرأة, وبعد سقوط الخلافة، لا يزال وضع العديد من النساء غير معروف, في حين أن داعش قامت في الأصل بتقييد أدوار النساء في العمليات القتالية، فمنذ 2015 كانت هناك مؤشرات متزايدة على أن وضعهن يتغير, وفي فبراير/شباط من هذا العام، على سبيل المثال، أنتجت داعش وأصدرت شريط فيديو لسيدة تظهر في معركة في ساحة المعركة للمرة الأولى إلى جانب الجنود الذكور.

وأشار اليوروبول "وكالة تطبيق القانون الأوربية" أنه تم توقيف 96 امرأة بتهم تتعلق بالإرهاب في العام 2014، و 171 في 2015، و 180 في عام 2016 (على الرغم من أن هذا الرقم انخفض إلى 123 في العام 2017.

 وقال التقرير إن التهديد الذي تمثله "أدوار المرأة المتطورة والتي يبدو أنها تتزايد في الوقت الراهن كمرتكبين للهجمات الإرهابية" يبدو أنه يتخذ ثلاثة أشكال عامة: خلايا للنساء فقط، أو خلايا عائلية، أو نساء فرديات يقمن بهجمات.

 وتم توقيف 10 نساء بتهمة التخطيط لهجوم انتحاري في أكتوبر/تشرين الأول في المغرب خلال الانتخابات البرلمانية، كان أربعة منهن قد تزوجن من أعضاء داعش في العراق وسورية عبر الإنترنت.

و أحبطت أجهزة الأمن البريطانية هجومًا إرهابيًا على المتحف البريطاني في لندن، وتوقيف أول خلية إرهابية نسائية في البلاد مرتبطة بداعش, كانت صفاء بولار، وهي مراهقة بريطانية ذهبت إلى الزواج من مقاتل تنظيم داعش عبر الإنترنت, "تستعد النساء والقاصرات للعب دور مهم في التنظيم للمضي قدمًا - قد يساعدن في الحفاظ على الأيديولوجية على قيد الحياة ، ونقلها إلى الجيل التالي، والاستمرار في تجنيد الأعضاء، ودعم داعش بطرق أخرى مثل جمع التبرعات، أو ارتكاب العنف نيابة عن المجموعة "، كما قال التقرير.

و وجد أن ما لا يقل عن 730 رضيعًا ولدوا داخل خلافة داعش لأبوين دوليين, و اعتمدت على الأرقام الواردة بين نيسان / أبريل 2013 وحزيران / يونيو 2018 تماشياً مع الإعلان الرسمي عن داعش من قبل أبو بكر البغدادي، ومصادر وأرقام حكومية رسمية، ومنشورات أكاديمية أو مؤسساتية وتقارير إعلامية تعتبر موثوقة.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يحذّرون من الاستهانة بأعداد النساء المنضمة إلى تنظيمداعش خبراء يحذّرون من الاستهانة بأعداد النساء المنضمة إلى تنظيمداعش



لايف ستايلأزياء نور الغندور رحلة بين الأنوثة والترف والعصرية

GMT 06:52 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

سعد الصغير يؤكّد أنّ إيناس عز الدين مريضة
لايف ستايلسعد الصغير يؤكّد أنّ إيناس عز الدين مريضة

GMT 15:43 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

تعرف على فوائد الزنجبيل للصحة الجنسية للرجل
لايف ستايلتعرف على فوائد الزنجبيل للصحة الجنسية للرجل

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 20:00 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 14:33 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 15:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 20:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 15:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 05:53 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

وجهات خلابة للتمتع بلون أزرق مهدئ للأعصاب

GMT 10:22 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

حسين بظاظا يطرح مجموعته لصيف 2019 وملهمته "إيلين"

GMT 18:24 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بشهر عسل رومانسي وهادئ في جزر المالديف

GMT 14:49 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

افضل زيت لتنعيم شعر الاطفال والرضع

GMT 16:19 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

أشياء تفكر فيها كل الزوجات خلال وضع الفارسة

GMT 09:40 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

"بولغري" تطلق حقائب وإكسسوارات لخريف وشتاء عام 2018
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle