arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

بسبب مستويات فيتامين "د" والتعرُّض للشمس بدرجات مختلفة

دراسة تُبيِّن حقيقة تأثير الأبراج وشهر الميلاد على الحالة الصحية للإنسان

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة تُبيِّن حقيقة تأثير الأبراج وشهر الميلاد على الحالة الصحية للإنسان

الأمراض المزمنة
لندن ـ كاتيا حداد

سخر العلم من علم الأبراج منذ فترة طويلة، ولكن هناك دراسة جديدة تشير إلى أن شهر الميلاد حقا يمكن أن تؤثر على الصحة على المدى الطويل. حيث وضع علماء أسبان خطة لـ27 مرضًأ من الأمراض المزمنة حسب شهر الميلاد لمعرفة ما إذا حدث هناك فرقا، واندهشوا لإيجاد أن لذلك تأثير كبير في ظروف معينة. فالرجال الذين ولدوا في أيلول / سبتمبر، على سبيل المثال، كانوا أكثر عرضة بثلاثة أضعاف تقريبا للإصابة بمشاكل الغدة الدرقية مقارنة بمن ولدوا في كانون الثاني / يناير.  

وكان للذكور من مواليد شهر أغسطس تقريبا ضعف خطر الإصابة بالربو بالمقارنة مع أولئك الذين ولدوا في بداية العام. وبالمثل، كانت النساء المولودات في تموز / يوليو أكثر عرضة للإصابة بضغط الدم المرتفع بنسبة 27 في المائة، وزيادة خطر الإصابة بسلس البول بنسبة 40 في المائة. ووجدت الدراسة، التي أجريت من قبل جامعة اليكانتي، أيضا أن بعض الأشهر كان لها تأثير وقائي كبير على الصحة. فكان الرجال الذين ولدوا في حزيران/ يونيو أقل بنسبة 34 في المائة من الإصابة بالاكتئاب و أقل عرضة لآلام أسفل الظهر بنسبة 22 في المائة.

ومع ذلك، كانت هناك طفرات كبيرة من الاكتئاب بالنسبة للرجال من مواليد شهر أيار/مايو وكانون الأول/ ديسمبر. وكانت النساء المولودات في حزيران/ يونيه في خطر أقل للإصابة بالصداع النصفي بنسبة 33 في المائة، وأقل بنسبة 35 في المائة من فرص التعرض لمشاكل سن اليأس. وعموما، يبدو أن الأطفال المولودين في أيلول/سبتمبر لديهم أقل فرصة لتشخيص أي مرض مزمن. وكان احتمال حصول الرجال على أي مرض أقل بنسبة 33 في المائة، ومن المرجح أن تقل نسبة النساء عن 33 في المائة.

ويتوقع الباحثون أن مستويات فيتامين (د) المستمدة من أشعة الشمس، فضلا عن الأمراض الموسمية يمكن أن تكون وراء هذا التباين، إما عن طريق تعزيز الدفاعات الداخلية للجسم أو الإضرار بها في وقت مبكر. وقال الأستاذ خوسيه أنطونيو كيصادا: "في هذه الدراسة أثبتنا وجود علاقة كبيرة بين شهر الميلاد وحدوث الأمراض المزمنة المختلفة والمشاكل الصحية على المدى الطويل.

وأضافوا "أن الأنماط التي تم تقديم التقارير عنها تختلف على واضح حسب نوع الجنس، حيث أن هناك ارتباطًا بين شهر الميلاد ومزيد من الأمراض وقدر أكبر من الرجال مقارنة بالنساء. وبيَّنوا "قد يكون شهر الميلاد مؤشر لفترات التعرض المبكر لعوامل مختلفة، مثل التعرض للأشعة فوق البنفسجية، وفيتامين د، ودرجة الحرارة، والتعرض الموسمي للفيروسات والحساسية التي قد تؤثر على تطور الرحم والوليد في أول أشهر من الحياة.

"إن كونهم عوامل موسمية قد تختلف في مناطق جغرافية مختلفة قد يفسر تباين نتائج الدراسات المختلفة التي قاست هذه الارتباطات." "إن تمايز الأنماط حسب الجنس وجد أنه قد يكون هناك ضعف مختلف في الرجال والنساء لعوامل التعرض المبكر هذه".

وقد وجدت الدراسات السابقة طفرات في المرض في أوقات معينة من السنة، مثل زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي في بداية العام، زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد في الربيع.
ومن المرجح أن يصبح الطفل المولود في ديسمبر/كانون الأول طبيب أسنان، في حين أن الشخص الذي يصادف عيد ميلاده في كانون الثاني / يناير سيميل أن يكون محصل ديون. ويبدو أن مواليد شباط/فبراير تزداد فرصهم ليكونون فنانين بينما يبدو أن أطفال مارس/أذار سيصبح طيارًا. وفي الوقت نفسه، يقال إن مواليد أبريل/نيسان ومايو/أيار متميزين في مجال الحرف، والمواليد في أشهر الصيف يعني فرصة أقل بكثير لتصبح لاعب كرة قدم ، أو طبيب أو طبيب أسنان عالي الكسب. وأطفال الربيع هم أيضا أقل ذكاء من زملاء الدراسة الذين ولدوا في أشهر أخرى من السنة، ونشرت الأبحاث في مجلة "ميديسينا كلينيكا".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تُبيِّن حقيقة تأثير الأبراج وشهر الميلاد على الحالة الصحية للإنسان دراسة تُبيِّن حقيقة تأثير الأبراج وشهر الميلاد على الحالة الصحية للإنسان



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 15:22 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أفضل الطرق لتوزيع الانارة في الجبس بورد

GMT 08:38 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

خنت زوجي فهل أنا على حق

GMT 13:36 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء هادئة ومميزة في حياتك العاطفية

GMT 13:50 2019 الأحد ,10 آذار/ مارس

سيدة كل العصور

GMT 11:03 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

خمسة نصائح لتحقيق إنارة جذّابة في باحة منزلك الخارجية

GMT 14:05 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

أحدث موضة في فساتين "وصيفات العروسة" للمحجبات

GMT 11:25 2017 الثلاثاء ,22 آب / أغسطس

. شاهد صورة نادرة لوالدة الفنانة حنان سليمان

GMT 09:42 2018 الثلاثاء ,20 آذار/ مارس

أنا سجينة أمي

GMT 07:40 2018 الإثنين ,19 شباط / فبراير

حورية فرغلي تفصح عن سبب قبولها فيلم "طلق صناعي"

GMT 12:09 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

هند عبد الحليم تُفسّر أسباب انضمامها إلى "30 يوم" الرمضاني

GMT 19:32 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة "موريشوس" وجهتكما المثالية لقضاء شهر عسل لا يُنسى

GMT 22:14 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

ألوان آيشادو غير متوقعة عليك تجربتها في شتاء 2017
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle