arablifestyle
آخر تحديث GMT 14:12:19
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 14:12:19
لايف ستايل

الرئيسية

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

يشعر الدلو بالضعف والنتائج ستكون عادية وغير لافتة للأنظار

لايف ستايل

لايف ستايليشعر الدلو بالضعف والنتائج ستكون عادية وغير لافتة للأنظار

برج الدلو

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر كانون الثاني/يناير 2017:
لا تجازف فالحظوظ ضعيفة
قد تشعر ببعض الضعف وتعترف لنفسك بعدم القدرة على المواجهة، وهذا امر جيد لأنك قد لا تحقق نتائج باهرة اذا اقدمت وحاولت. تنقصك الحيوية البنّاءة والخلاقة عزيزي الدلو ولذلك ستكون النتائج عادية وغير لافتة للأنظار. من جهة ثانية انها فترة مناسبة تمامًا للتخلّص من كل ما هو قديم، وانا اتكلّم هنا على مختلف الاصعدة والمستويات. راجع اولوياتك واسأل نفسك اذا كانت لا تزال صالحة وتخدم مصالحك. أعد قراءة حساباتك الاجتماعيّة، كيف ترى المعادلات؟ هل انت راضٍ؟ هل تريد الاستمرار في الإتّجاه المناسب؟ بالمحصّلة قد تصل  الى نتيجة مقلقة وهي ان بعض علاقاتك وصداقاتك مؤذية او على الاقل لا تتلاءم مع مجتمعك او محيطك الحالي. فكّر جيّدًا ولا تتردد في وضع مصلحتك الخاصة على رأسها المصلحة العائلية فوق اي اعتبار آخر وقبل اي تفكير آخر. حاذر طيلة الفترة الضعيفة هذه من تراجع صحيّ ومالي ودراسي.

مهنيًا: لا تعقد امالا كبيرة هذا الشهر لانك تمر في فترة غير فعالة وغير مثمرة سوف تشعر بالاحباط وبملل كبير وترافقك خيبات الامل وستتضايق من الركود او التراجع ما دامت الشمس معاكسة من برج الجدي كما ان كوكب عطارد يجعلك محتارا بامرك وزحل يطلب منك التفكير الهادىء قد تتأجّل خلالها المساعي او تفشل المحاولات في تحريك عجلة النشاطات او المشاريع. كما انها لن تقدّم ثمارًا جيّدة او مرضية والتي قد تكون فعلاً محبطة ومخيبة كليًّا للآمال والتوقّعات وقد تتغير الأمور خلالها ضدك او تجد نفسك في مواجهة مع القانون. حاذر من فشل او خسائر مالية. لا تجازف بما تملك ويكفيك ان تحافظ على موقعك. اما القرار الحاسم فاتركه للأيام المقبلة.

عاطفيًا: ستكون الاسابيع الثلاثة الاولى بطيئة وغير مشجّعة على إثارة المواضيع الحسّاسة والجديدة. تجنّب كل الخلافات ولا توجّه انتقادًا او ملاحظة سلبية. تعاني العلاقة الجديدة من سوء تفاهم وكذلك العلاقة غير المستقرة. كما قد تحصل القطيعة لدى غياب النوايا الصادقة. قد تحتاج الى الكثير من الاهتمام من قبل الحبيب كما الى البعاد عن الصخب والضجيج قد تفتقر الى الاحاسيس العميقة والعواطف التي ترضيك , لكن الجو سوف يتحسن ّ في الاسبوع الاخير وتعيش فترة صاخبة تعرف خلالها حبًّا او علاقة جامحة. كما باستطاعتك اعادة الامور الى مجاريها واتخاذ تدابير وقرارات جديدة لتحصين العلاقة اذا كنت مرتبطًا. اما العازب فهو على وشك ان يبدأ صفحة مهمّة وحاسمة في حياته اذا كان عمره يسمح بذلك.

أبرز الأحداث اليومية عن شهر كانون الثاني/يناير 2017:
1- مهنيًا: تكتشف مجالات جديدة والخروج للقاء الناس، وتتضاعف شعبيتك ومن الضروري الخروج من دائرتك الضيّقة لاستطلاع الآراء والأجواء .
عاطفيًا: قد تواجه بعض المشاكل مع الحبيب الذي يظهر بعض العدائية تجاهك .
صحيًا: التوتر العاطفي قد يجعلك تشعر ببعض التعب النفسي .

2- مهنيًا: تبذل جهدًا كبيرًا لتتفوق على الزملاء، وهذا علامة فارقة لمصلحتك .
عاطفيًا: علاقة جديدة بشخص من خارج محيطك، لكن التخلّص من الشريك السابق ليس سهلًا.
صحيًا: حاول أن تبتعد قدر المستطاع عن الحرارة المرتفعة، فهذا أفضل لصحتك.

3- مهنيًا: ثمة ما يشير الى أجواء مشحونة ومضطربة وغير مبشّرة بالخير، فطباعك متقلّبة لا تسمح بالتعامل معك بصورة هادئة .
عاطفيًا: بعض الاسئلة التي كنت تود طرحها على الحبيب منذ وقت طويل، تجد لها الأجوبة الشافية .
صحيًا: عليك اتخاذ الأمور بهدوء أكثر كما عليك التمهل بجميع شؤونك حتى في قيادة السيارات.

4- مهنيًا: تتمتع بموهبة مميزة، لكنك لا تبذل أي جهد لتحقق خطوة استباقية على الآخرين.
عاطفيًا: الصراحة والصدق هما مفتاح قلب الشريك، فحاول ان تستفيد من ذلك.
صحيًا: قلّة النوم تسبب لك الجهد والتعب، فحاول ان تعوّض ذلك بالتمارين الرياضية.

5- مهنيًا: لا ترفض التعامل مع الآخرين، فهذا وقت الانفتاح على الحياة الاجتماعية، كما يجب التكيّف مع ظروف الأحبّاء والأصحاب والزملاء وتفهّم اوضاعهم بكل طيبة خاطر .
عاطفيًا: تناقش بعض الشؤون العائلية العالقة وتتخذ بشأنها قرارات مهمة .
صحيًا: انتبه إلى حوادث السير فأنت تحب السرعة ولا تحسب حسابًا لعواقبها .

6- مهنيًا: دعوة الى غداء عمل، قد يعقبها مشروع كبير لكن التنفيذ يحتاج الى بعض الوقت فلا تتسرع.
عاطفيًا: عليك تصحيح بعض الشوائب مع الشريك، فهو الى جانبك دائمًا.
صحيًا: حافظ على الغذاء الصحي المتّبع، فهو أكثر فائدة في الأيام المقبلة.

7- مهنيًا: تذهب عميقًا في البحث عما يخفيه ظاهر الأمور، وتجري مقارنة بين الأحداث والأوضاع  التي تواجهك اليوم وأخرى واجهتك في السابق .
عاطفيًا: تعاني العلاقات المتأرجحة الأمرّين، وقد تزول نهائيًّا، تحاشَ الانتقاد والتذمّر، أمّا الجروح العاطفية فلا تلتئم بسهولة .
صحيًا: عليك باتخاذ الامور بهدوء وروية أكثر والعمل على الترفيه عن نفسك .

8- مهنيًا: قد تواجه بعض القلق بسبب وضعك المالي، لكن ذلك يساعدك على الانتباه أكثر.
عاطفيًا: للحرية ثمن باهظ، فإذا كنت مستعدًا لدفعه لا تتردد بمصارحة الشريك.
صحيًا: الابتعاد عن العصبية الزائدة هو الأفضل في الوقت الراهن لراحتك.

9- مهنيًا: تتمتع بشعبية جيّدة، لذلك ستنجح في تشكيل فريق أوفي قيادة تيار معيّن أوتنظيم حلقة وورشة مهمة حسب اختصاصك وتوجهّك .
عاطفيًا: تبذل جهودًا ظاهرة لتكون أكثر تعاونًا مع الشريك، كما تسعى لكي تنفتح أكثر على الناس الذين يكنون لك الإعجاب .
صحيًا: النشاطات الرياضية والاجتماعية تزيد من اندفاعك وتمنحك دفعًا لمزيد من العطاء .

10- مهنيًا: الحماسة في العمل تؤدي الى ارتكاب بعض الهفوات، فكن حذرًا في اندفاعك.
عاطفيًا: الابتعاد عن الشريك لن يجدي نفعًا، بل إن التواصل معه يؤمّن الاستقرار .
صحيًا: الحرارة العالية والرطوبة تنعكسان سلبًا على صحتك، فحاول ان تصعد قليلا نحو الجبال.

11- مهنيًا: يتيح أمامك هذا اليوم فرصًا مالية مميزة، وتنكبّ على دراسة ميزانية او تتلقى مبلغًا من المال وتبدأ بعملية تصحيح وترميم.
عاطفيًا: يوم مناسب لشؤون الحب، وتزداد الإثارة بينك وبين الشريك، فتتصرف معه بكثير من العفوية .
صحيًا: كل ما أنت بحاجة إليه هو الهروب أو تمضية عطلة الأسبوع في مكان بعيد عن التوتر والتشنج جراء الاعمال والواجبات اليومية .

12- مهنيًا: يعدك هذا اليوم بالنجاح والحظ في مشاريعك ومساعيك، لكن حاول ان تتجنّب الجدال مع بعض الزملاء.
عاطفيًا: شجارات ونزاعات مع الشريك على أمور غير ذات أهمي تسيء إلى الأجواء بينكما في حين تبدو بعض التنازلات مفيدة للتوصل إلى تفاهم .
صحيًا: عليك أن تولي صحتك الجسدية والعصبية اهتمامًا خاصًا إذا أردت أن تبقى حياتك منسجمة وسعيدة .

13- مهنيًا: تكثر الزيارات المتبادلة واللقاءات وحضور المؤتمرات مع شركات أجنبية تصبّ كلها في مصلحتك .
عاطفيًا: تحتاج إلى من يقدم لك النصائح القيمة لئلا تبقى متشبثًا بآرائك الخاصة، كل تعديل على الصعيد العاطفي يصب في مصلحتك .
صحيًا: ابتعد عن جو الخلافات والمشاجرات فهذا يسبب لك القلق .

14- مهنيًا: لقاء مهم يحدد آفاق المرحلة المقبلة، وهي ستكون أكثر ازدهارًا من المتوقع.
عاطفيا: الثقة توفّر لك استقرارًا أكبر في العلاقة مع الشريك ولاسيما اذا كان اهلًا لها.
صحيًا: رياضة المشي تساعدك على التفكير بذهنية أفضل، وخصوصًا في الصباح.

15- مهنيًا: لن تتردّد في توجيه الملاحظات الجارحة، تشتدّ الضغوط وربّما تضطر إلى إهمال عملك والاهتمام بأحد أفراد العائلة أوالقيام بورشة تصليحات مكلفة .
عاطفيًا: تركز على العلاقات الاجتماعية وخصوصًا مع أشخاص من المحيط نفسه حين تتبادلون الآراء والأفكار عن الخير لجميعكم .
صحيًا: اتبع العلاجات الطبيعية البسيطة وتخلَّ عن عاداتك القديمة السيئة .

16- مهنيًا: الثقة والصراحة مطلوبتان في العمل، فهما من أفضل السبل لتأمين أجواء اكثر انتاجًا.
عاطفيًا: لقاء رومانسي مع الشريك بعيدًا عن المحيط، وهذا يضع حدًا للخلافات السطحية بينكما.
صحيًا: حاول أن تعتمد على الخضار والفواكه لوجبة المساء، فهذا يريح معدتك أكثر.

17- مهنيًا: وضعك المادي دقيق وعليك معالجة الأمر والعمل على إيجاد الوسيلة الضرورية لإصلاحه، وتتوافر أمامك فرص للعمل حاول استغلالها .
عاطفيًا: لحسن الحظ، الضغوط تعود لتنحسر، فتتحسّن الأجواء وتتلطّف ويتقارب الحبيبان مجددًا، وتزول المشكلات والحساسيات، وتقوى العلاقة المتأرجحة .
صحيًا: ستجد البراهين اللازمة والضرورية لإقناع الآخرين بضرورة ممارسة الرياضة للمحافظة على  الصحة سليمة ومعافاة .

18- مهنيًا: اقتراحاتك تلقى قبولًا جماعيًا من أرباب العمل، لكن العبرة تكون في التنفيذ بجهد واحتراف.
عاطفيًا: امامك عدة خيارات لتعزيز العلاقة بالشريك، وهذا ما ينعكس ايجابًا عليكما.
صحيًا: القيام ببعض الأعمال اليدوية بين حين وآخر يساعد فيال تخفيف من حدة التوتر.

19- مهنيًا: يطرأ ربما ما يجعلك مرتابًا فكن فستعدًا للدفاع عن نفسك واحذر بعض الاعداء وابتعد عن التحديات والاستفزازات .
عاطفيًا: تجلب لك علاقاتك العاطفية كمًا كبيرًا من السعادة، وإذا كنت عازبًا فقد تكون على الطريق الصحيح نحو علاقة ثابتة ودائمة .
صحيًا: تتمتع بحيوية فائضة إلا أن ذلك لن يجنبك بعض لحظات وأوقات التوتر العصبي قد يكون مرده رحيل الحبيب المفاجئ .

20- مهنيًا: مواعيد بالجملة لكن الاختيار هو الأهم بالنسبة اليك، لتحديد وجهتك المستقبلية.
عاطفيًا: عليك ان تمنح الشريك مساحة أكبر للتعبير عن ذاته، إذا كنت تريد إزالة أسباب الخلاف بينكما .
صحيًا: يجب أن تكون مستعدًا دائمًا للأسوأ وتتأمل الأفضل لئلا يكون لعنصر المفاجأة التأثير الكبير فيك.

21- مهنيًا: الظروف تساعدك على تحديد خياراتك المستقبلية، فحاول استغلال عامل الوقت للاستفادة قدر المستطاع.
عاطفيًا: غيرة الشريك غير مبررة، فما عليك سوى توضيح بعض النقاط التي تسبب غيرته لوضع حد لذلك.
صحيًا: أحسن استخدام نقاط القوة في صحتك للتصدي لأي حال مرضية قد تزعجك.

22- مهنيًا: قد تحدث بعض التغيرات في عملك، ما سيضعك أمام بعض المشاكل التي لا بد من حلها .
عاطفيًا: يعدك هذا اليوم بلقاء عاطفي حارّ وبتمتين بعض الروابط، لكن حاذر المبالغة في اي شيء وملاحقة بعض العلاقات التي لا تنفعك.
صحيًا: وضعك الصحي على خير ما يرام، ولكن قد تشعر بالحاجة إلى القيام بأمور كثيرة .

23- مهنيًا: تتهور كثيرًا بسبب السرعة في اتخاذ القرارات المهمة، لذا عليك أن تكون أكثر حذرًا في تصرفاتك لضمان مستقبل أفضل .
عاطفيًا: قد تحتاج إلى القيام ببعض التعديلات العامة على مسلكك لئلا تتعرض للكثير من الأخطاء والمصائب مع الشريك .
صحيًا: تفاؤلك الدائم سيحول دون تأزم أوضاعك النفسية أكثر فأكثر .

24- مهنيًا: قد يطالك بعض الظلم غير المبرّر، لكن التركيز ضروري لتمرير المرحلة.
عاطفيًا: الاستقرار العاطفي مهدَّد بشكل كبير، والعلاقة بالشريك على شفير الهاوية.
صحيا: بفضل الطاقة التي تتحلى بها تتمكن من مواجهة ما يزعجك بطريقة فضلى.

25- مهنيًا: استفزاز الزملاء قد يعرضك لموقف صعب، فلا تقدم على خطوة غير محسوبة .
عاطفيًا: عليك ان تشرح للشريك مبرّر غياباتك الطويلة عنه، فهذا يوضّح الصورة أكثر .
صحيًا: وظف وقتك بطريقة فضلى وبشكل يتلاءم مع متطلباتك إذا كنت لا تريد إرهاق نفسك بسرعة.

26- مهنيًا: التحرك السريع يوفّر عليك المطبّات ويخلصك من العوائق ويساعدك على تعزيز موقعك.
عاطفيًا: في حال كنت تعيش مع شريك فقد تشهد علاقتك به تغيرات كبيرة لكنها تكون نحو الأفضل فاطمئن .
صحيًا: إذا كنت متعبًا بعض الشيء حاول الخروج أكثر والاحتفال مع الأصدقاء فهذه هي الوسيلة الفضلى للراحة واستعادة نمطك الاعتيادي.

27- مهنيًا: يحمل إليك هذا اليوم الحظوظ ويتحدث عن سفر أو عن رغبة تُنفّذ وعن تجربة جديدة ومغامرة وتغييرات إيجابية في مسلكك وحياتك .
عاطفيًا: تكون بعض المناقشات مع الشريك حساسة إن لم تحاول بذل جهد كبير لتفهم ذلك .
صحيًا: يحاول الكثيرون دعوتك إلى العديد من السهرات، فحاول انتقاء تلك التي تناسبك أكثر صحيًا .

28- مهنيًا: تربكك الحياة المهنية وتولّد صراعًا وازدواجية، وقد تُعاني منافسة مع زميل أو زميلة، وربما يدور صراع بينهما .
عاطفيًا: إذا كنت على وشط الارتباط قد تتخذ قرارات كبيرة مهمة في حياتك ينتج منها تغير في نمط عيشك .
صحيًا: تشغلك كثيرًا أوضاعك الصحية وقد تلجأ إلى استشارة طبيب متخصص ومن بعدها اعتماد وصفة طبية مفيدة .

29- مهنيًا: تعطي جهودك نتائج جيدة على الرغم من الضغوط التي أخّرتك في الآونة الأخيرة .
عاطفيًا: بإمكانك تسوية المشكلات وإيجاد الحلول للنزاعات التي تطورت أخيرًا مع الشريك .
صحيا:ً تمنح نفسك بضعة أيام راحة للتخلص من أعباء الحياة العملية والاستمتاع بأجواء تفتقدها منذ مدة طويلة .

30- مهنيا: تتمتع بطاقة كبيرة على تمييز الأمور، وهذا يسجل في مصلحتك في العمل.
عاطفيًا: مؤشرات ايجابية من الشريك، والسبب هو إيجاد مناخ ملائم لتصحيح الأخطاء.
صحيًا: الحوار الحاد ينعكس سلبًا على اعصابك، فتتوتر بسرعة وتفقد التركيز.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يشعر الدلو بالضعف والنتائج ستكون عادية وغير لافتة للأنظار يشعر الدلو بالضعف والنتائج ستكون عادية وغير لافتة للأنظار



GMT 20:39 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أجمل إطلالات كايا جربر في عام 2020
لايف ستايلأجمل إطلالات كايا جربر في عام 2020

GMT 07:52 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

مصطفى تؤكد أنها تفضل البطولة الجماعية
لايف ستايلمصطفى تؤكد أنها تفضل البطولة الجماعية

GMT 09:57 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

اقتربي من زوجك بهذه الصفات
لايف ستايلاقتربي من زوجك بهذه الصفات

GMT 11:13 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

شرم الشيخ تستضيف المؤتمر العاشر للسياحة و الضيافة
لايف ستايلشرم الشيخ تستضيف المؤتمر العاشر للسياحة و الضيافة

GMT 20:59 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفكار لتنسيق البوت عالِ الرقبة من أشهر الفاشينيستا العرب
لايف ستايلأفكار لتنسيق البوت عالِ الرقبة من أشهر الفاشينيستا العرب

GMT 21:01 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

طريقة تنظيف الرموش الاصطناعية وإعادة استخدمها
لايف ستايلطريقة تنظيف الرموش الاصطناعية وإعادة استخدمها

GMT 12:53 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 08:24 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفية اختيار ألوان وأنواع طلاء الجدران

GMT 13:04 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

جيانا عنيد تفقد والديها في أحداث حمص في "طريق النحل"

GMT 09:11 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

أمسية روحانية للإنشاد الدينى على مسرح الجمهورية الجمعة

GMT 08:08 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

حكيم يطرح ألبومه الجديد الراجل الصح 17 ديسمبر