arablifestyle
آخر تحديث GMT 15:53:16
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 15:53:16
لايف ستايل

الرئيسية

من الفنون الجميلة والتاريخ الملكي إلى تكنولوجيا القرن الـ21

دليلك لزيارة المتاحف في العاصمة البرتغالية لشبونة

لايف ستايل

لايف ستايلدليلك لزيارة المتاحف في العاصمة البرتغالية لشبونة

مدينة لشبونة
لندن ـ ماريا طبراني

تعد مدينة لشبونة ثاني أقدم مدينة في أوروبا، وتلقب بـ "مدينة التلال السبعة" فقد تم بناء المدينة القديمة على 7 تلال شديدة الانحدار لتطل بذلك على ساحل المحيط الأطلسي، وهي واحدة من عواصم أوروبا الأكثر إثارة، إذ تقدم ثروة من المعالم السياحية والمتاحف ذات المستوى العالمي، فمن الفنون الجميلة والتاريخ الملكي إلى تكنولوجيا القرن الحادي والعشرين، تستعرض صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أفضل المتاحف في العاصمة البرتغالية في التقرير التالي...

قلعة ساو خورخي castle of sao jorge : وهي قلعة من القرون الوسطى تقع على قمة تلة في وسط المدينة التاريخي، وتطل على المدينة بأكملها وكذلك نهر التاجة وتوفر إطلالة رائعة على المدينة، فضلًا عن زيارة إلى نصب تذكاري تاريخي، كما تعد واحدة من أقدم المباني في لشبونة. ويرجع تاريخ هذه القلعة المترامية الأطراف إلى أكثر من ألف عام. وقد تم ترميمها على نطاق واسع في أوائل القرن 20، وهي الآن موطن للمتحف الأثري الرائع بالمدينة. تم تصميم هذا الهيكل الحديث الأبيض من قبل المهندس المعماري جواو لويس كاريلهو دا غراسا، ويعرض ثروة من المعروضات المكتشفة من العصر الحديدي.دليلك لزيارة المتاحف في العاصمة البرتغالية لشبونة

 
متحف "Museu Nacional dos Coches"
يعتبر متحف "Museu Nacional dos Coches" أحد أكبر المتاحف في لشبونة، ويضم أكبر مجموعة من العربات التاريخية في العالم، ويضم مجموعة واسعة من العربات مثل بيرامبولاتورس العتيقة للمدربين الملكيين والتي صنعت من الذهب بنسبة كبيرة، بالاضافة إلى واحدة من أبرز العربات النادرة في القرن السابع عشر التي استخدمها الملك فيليب في البرتغال في عام 1670، فلا تفوت نظرة خاطفة على وسائل النقل الملكية التي حملت الملك البرتغالي كارلوس وابنه دوم لويس فيليب عندما قتلوا في تيريرو دو باكو في عام 1908.

متحف "Palácio Nacional da Ajuda"

للحصول على نظرة ثاقبة في حياة العائلة المالكة البرتغالية السابقة، تحقق من هذا القصر الكلاسيكي الجديد الكبير، وكان متحف "Palácio Nacional da Ajuda" مقر إقامة العائلة المالكة البرتغالية في القرن التاسع عشر، قبل أن تنهار في عام 1910 خلال الثورة. الآن هو مفتوح للجمهور، ويمكنك التجول في الغرف الفخمة والشقق الملكية، ومشاهدة المفروشات الذهبية والمفروشات العتيقة. دليلك لزيارة المتاحف في العاصمة البرتغالية لشبونة

المتحف الشرقي
كان البرتغاليون من أوائل الأوروبيين الذين استقروا في آسيا، والبرتغال لها تاريخ طويل مع الشرق الأقصى. يستكشف هذا المتحف الرائع علاقة البلاد مع آسيا من خلال سلسلة من العروض، فلا تفوت مجموعة "شادو أوف إجا بيبيت ديسبلاي"، أو مجموعة واسعة من الفن الياباني في القرن السابع عشر والرابع عشر، وفي الطابق العلوي من المتحف الشرقي، ستجد مطعمًا آسيويًا مع مناظر شاملة للمدينة، ويستضيف أيضًا سلسلة من دورات اللغة والمطبخ، فضلًا عن الحفلات الموسيقية العالمية . 

المتحف الوطني للفنون القديمة
يقع المتحف الوطني للفنون القديمة في قصر كبير يعود إلى القرن 17 ويضم مجموعة واسعة من المعارض التي يعود تاريخ بعضها إلى القرن الثاني عشر، وهو موطن لأحد أشهر الأعمال الفنية في المدينة، وهي "لوحات سانت فنسنت"، من قبل الفنان البرتغالي الشهير نونو غونكالفس، الذي رسم له سلسلة شهيرة من صور المجتمع في القرون الوسطى في عام 1470. 

متحف "Museu de Marinha"
ستحب استكشاف المتحف البحري التاريخي في المدينة، موسيو دي مارينيا. تقع مجموعة مذهلة في الجناح الغربي لدير جيرونيموس، وتستكشف العلاقة البرتغالية الطويلة والمضطربة مع البحر. حيث تأسس من قبل الملك لويز في عام 1863، ويضم مجموعة واسعة من التذكارات البحرية، بما في ذلك الأحياء الخشبية المصقولة لليخت الملكي، أميليا.
وواحدة من أكثر المعروضات الرائعة هي الكرات العتيقة التي تعود إلى القرن السابع عشر والتي تفشل في إبراز أستراليا، وتغيير خشبي محمول كان يملكه المستكشف البرتغالي في القرن الخامس عشر، فاسكو دا غاما. 

متحف البلاط الوطني
ألقي نظرة على هذه المجموعة الملونة من البلاط بمتحف البلاط الوطني في لشبونة، في دير مادر ديوس الذي يعود للقرن السادس عشر. ويضم مجموعة واسعة من بلاط السيراميك الزخرفي، والمعروف في البرتغال بـ "أزوليجوس"، وكثير منه يعود إلى القرن الخامس عشر، ويمكنك مشاهدة  الجدارية المغطاة بالبلاط التي تصور الحياة في لشبونة قبل زلزال 1755 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دليلك لزيارة المتاحف في العاصمة البرتغالية لشبونة دليلك لزيارة المتاحف في العاصمة البرتغالية لشبونة



GMT 01:52 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

عبد الوهاب الدكالي يطرح "إن بعد العسر يسرا"
لايف ستايلعبد الوهاب الدكالي يطرح "إن بعد العسر يسرا"
لايف ستايلباسم مغنية يُعلق على الأزمة الاقتصادية في لبنان

GMT 11:02 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 10:24 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يلتزمون بوعودهم

GMT 08:26 2019 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

أفكار عملية لإطلالة أنيقة للمحجبات على الشاطئ

GMT 20:29 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

الفساتين المنفوشة موضة رائجة جدا لعام 2018

GMT 02:55 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

صفات المرأة العربية التي يُحبّها الرجل

GMT 12:23 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد سعد ينشر صورًا لعيد ميلاد ابنته من زوجته الأولى

GMT 09:09 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

" نادي الرجال السري" يحقق 2 مليون جنيه منافسًا فيلم "122"

GMT 18:30 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"النجاح" حليفك ويصاحبه مزيد من التقدم في العمل

GMT 13:20 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

لا أريد لأحد التدخل في حياتي الخاصة

GMT 19:41 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

تسريحات البنات فى سن المراهقة

GMT 13:59 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الطاولة القابلة للطي حل عملي في المطابخ الصغيرة

GMT 07:49 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جيجي حديد تظهر في إطلالة أنيقة وجريئة بفستان أصفر

GMT 07:36 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سارة الشامي تؤكّد أن "كلبش" علامة فارقة في مشوارها الفني
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle