arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

اسباب الارق واضطرابات النوم وطرق العلاج

لايف ستايل

لايف ستايلاسباب الارق واضطرابات النوم وطرق العلاج

الأرق وطرق العلاج
القاهرة - لايف ستايل

أسباب الأرق وطرق العلاج متعددة. فإذا كنتِ تعانين الأرق أو اضطرابات النوم، جرّبي النصائح الآتية:

هل تعانين الأرق؟

إنها الساعة الثانية بعد منتصف الليل ولم تنامي بعد. وها أنتِ تتوترين لأنَّ لديكِ اجتماعًا مهمًّا في الساعة الثامنة صباحًا. إنه الأرق وهي حالة يتم تحديدها بعدم القدرة على النوم، أو عدم الحصول على نوم جيد، وبالتالي معاناة العواقب الوخيمة في اليوم التالي (مثل الشعور بالنعاس طوال اليوم).
يقول د. مير كريغر البروفسور في كلية يال للطب في نيوهافن بولاية كونكتيكت، ومؤلف كتاب (دليل المرأة إلى اضطرابات النوم): "النساء أكثر عرضةً إلى الأرق بنسبة 150 في المئة مقارنةً بالرجال". ويشير أيضًا إلى الفارق بين الأرق الناتج على سبيل المثال عن شرب الكثير من القهوة خلال النهار، والأرق المزمن الذي يتميز بالأرق حوالى 3 أو 4 مرات على الأقل في الأسبوع، ولمدة 3 أشهر أو أكثر.

لماذا تُعتبر المرأة حساسة للغاية؟ يكمن جزء من الإجابة في التغييرات الهرمونية التي تختبرها المرأة خلال حياتها، ودورة الحيض، مرورًا بفترة الحمل وحتى مرحلة انقطاع الطمث، وهي حالات يمكن أن تؤثّر على النوم. ويضيف د. كريغر حول ذلك قائلًا: "هناك أيضًا أمراض مرتبطة بالأرق أكثر شيوعًا بين النساء مقارنة بالرجال، مثل الاكتئاب على سبيل المثال".
ولكن عندما تكون الساعة الثانية بعد منتصف الليل ولا يمكنكِ النوم، فماذا تفعلين؟ إليكِ في ما يلي بعض النصائح التي قدمها أشخاص اختبروا مشاكل النوم وحاربوا الأرق، وفقًا لأحد المواقع الكندية:

التأمل والصلاة

تقول سارة براون من تورنتو: "بعد وفاة والدتي توقفت عن النوم. لقد كان حزني شديدًا وأصبحت الأيام والليالي مثل بعضها البعض. استشرت طبيبًا فوصف لي حبوبًا منومة استخدمتها، إلى أن أصبحت حاملًا بولدي بعد عام، فتوقفت عن أخذها وعانيت فترة انسحاب فظيعة. ثم تذكرت والدتي التي كانت تقول لي دائمًا إنّ الصلاة والتأمل أفضل علاج ضد الأرق، وكانت محقّة. فبدأت نظامًا من الصلاة والتأمل لمدة 15 دقيقة كل ليلة، فصرت أنام نومًا عميقًا وأنا أقوم بذلك منذ 11 عامًا إلى الآن".

تغيير المكان

تقول ميشيل مولينز من أونتاريو: "كان من عادتي أن أبقى أتقلّب في الفراش من دون توقف عندما أعاني الأرق. وأما اليوم فقد توصلت إلى أنّ تغيير المكان يساعدني على النوم، لذا أذهب إلى غرفة الجلوس وأحاول النوم على الأريكة، وإذا كان في ذهني عمل الكثير من الأشياء، فإنني أكتبها في قائمة وحالما أفعل ذلك أشعر بحال أفضل وأنام فورًا".

 تمارين الاسترخاء

"علّمني معالج في الجامعة بعض تمارين الاسترخاء، مثل تمارين النوم والتي تستدعي التنفس بعمق: تنفسي وعدّي إلى الرقم واحد، أَخرجي النفَس – زفير- وعدّي إلى رقم اثنين، ثم تنفسي الشهيق وعدّي إلى الرقم 3، واستمري في التنفس والعدّ حتى الرقم عشرة، ثم بالعكس. وفي خلال ذلك الوقت استرخي وركزي فقط على التنفّس والعدّ. وإذا شعرتِ أنّ ذهنكِ قد تشتت، ابدئي مرة أخرى. لقد استغرق الأمر مني 3 أسابيع لأقوم بذلك كل مساء لساعات عدة، إلى أن بدأت أنجح. والآن من النادر أن أعاني مشكلة في النوم، وإذا واجهت فعلًا، فإنَّ التمرين يساعدني على الاسترخاء والتخلص من التوتر. واستغرق مني ذلك بضعة شهور لكي أتقن التمرين، ولكن منذ عشرين سنة إلى الآن وأنا أنام في غضون 5 إلى 20 دقيقة"، إم. آر. شاربونو من أوتوا.

علاج مسكّن

تقول شانتال سافيل من بيتربورو في أونتاريو: "أنا أتناول مسكّن غرافول Gravol. وهذا المسكن لا يمنعني من الاستيقاظ خلال الليل، ولكنه يساعدني على العودة إلى النوم من دون الحاجة إلى القراءة، أو أن أتقلّب". (على الرغم من أنّ د. كريغر لا ينصح بهذا الأسلوب – تناول المسكنات- بشكل منتظم، إلا أنه يعترف بأنه ينجح ولكن يخاطر الشخص بالاستيقاظ وهو مثقل). 

أُتعب جسدي

"أتناول الشاي الأخضر في منتصف النهار واتجنب شرب الكافيين بعد الظهر. كما أمارس التمارين الرياضية في وقت متأخر من بعد الظهر، وأحاول أن أُطفىء الشاشات في التاسعة مساءً، وقراءة كتاب بدلًا من ذلك. أحيانًا أستمع إلى الموسيقى الهادئة، وفي اليوم التالي أعمل بلا كلل لزيادة فرصة أن يتعب جسمي"، كور رايلي بريمنغهام من كالغري.

أتناول الميلاتونين

"في معظم الليالي أتناول الميلاتونين حوالى الساعة العاشرة مساءً، أو نصف حبة منوم إذا مرت ليلتان أو ثلاث سيّئة من دون نوم"، كور رايلي بريمنغهام من كالغري.
الميلاتونين هو هرمون يلعب دورًا في دورة النوم واليقظة. ويوضح د. كريغر قائلًا: "إنه مثير للجدل قليلًا وقد لا يتوافر على شكل دواء في الصيدليات، ويفضل استشارة الطبيب أو الصيدلي قبل أخذه".

قد يهمك أيضا:جنين القمح يساهم في تقليل القلق وتحفيز النوم

العلاج بالهرمونات يُجنب النساء اكتئاب ما بعد انقطاع الطمث

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اسباب الارق واضطرابات النوم وطرق العلاج اسباب الارق واضطرابات النوم وطرق العلاج



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 09:35 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 09:53 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 16:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 14:45 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 13:24 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

إليكَ أشهر ماركات الثوب السعودي لعام 2019

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 21:43 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم فساتين سهرة غاية في الفخامة تناسب الصبايا المحجبات

GMT 12:41 2019 الأربعاء ,20 آذار/ مارس

طرق لمساعدة الأصدقاء في اتخاذ قرار معيّن

GMT 06:54 2017 الأربعاء ,20 أيلول / سبتمبر

طفل شبيه لكيفانش تاتليتوغ يُثير دهشة الجمهور

GMT 07:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسب تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 06:00 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نبيلة عبيد تنفي أنباء اعتزالها وتكشف سبب غيابها الطويل

GMT 14:39 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

أثر الاعتداء الجنسي على مستقبل العلاقة الحميمة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle