arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

باستخدام جزيئات أكسيد النحاس التي أُنشئت خصيصًا لهذا الغرض

العلماء يقضون على السرطان في تجربة مثيرة تَعد بإنهاء جحيم المرض الخبيث

لايف ستايل

لايف ستايلالعلماء يقضون على السرطان في تجربة مثيرة تَعد بإنهاء جحيم المرض الخبيث

الخلايا السرطانية
برلين - لايف ستايل

تمكن علماء من علاج السرطان ومنع عودته لدى الفئران باستخدام جزيئات معدنية صغيرة مصنوعة من النحاس، وفي تجربة واعدة، حقنت مجموعة من الفئران المختبرية، التي أصيبت بالسرطان، بجزيئات أكسيد النحاس التي أُنشئت خصيصا لهذا الغرض. ويُشتق أكسيد النحاس من النحاس والأكسجين، حيث صممه العلماء على شكل جسيمات متناهية الصغر- أرق بمئات المرات من شعرة الإنسان، وحقنوا الناتج داخل الأورام في الوقت نفسه، الذي أعطوا فيه العلاج المناعي للفئران، وهو علاج قوي يستخدمه الأطباء بالفعل. وتبين أن السرطان اختفى تماما، وعندما حُقنت الخلايا السرطانية في أجسام الحيوانات مرة أخرى، دمرها الجهاز المناعي على الفور.

وتتمثل الخطوة التالية بالنسبة للعلماء في إجراء التجارب البشرية، حيث يأملون أن يحل العلاج الجديد مكان العلاج الكيميائي المرهق لما يصل إلى 60% من السرطانات.وقال البروفيسور ستيفان سوينن والدكتورة بيلا مانشيان، من جامعة KU Leuven في ألمانيا، اللذين عملا معا في الدراسة: "إذا حقنا أكاسيد معدنية بكميات كبيرة، فقد تكون خطيرة. ولكن في المقياس النانوي وفي التركيزات الخاضعة للسيطرة والآمنة، يمكن أن تكون مفيدة بالفعل".

وأضاف البروفيسور سوينن: "على حد علمي، هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها استخدام أكاسيد المعادن لمحاربة الخلايا السرطانية بكفاءة من خلال تأثيرات مناعية طويلة الأمد في النماذج الحية. كخطوة تالية، نريد إنشاء جسيمات نانوية معدنية أخرى، وتحديد الجزيئات التي تؤثر على أنواع السرطان". ومن المعروف أن المعادن سامة للخلايا الحية وتسبب أضرارا جسدية لها، بالإضافة إلى تعطيل الحمض النووي ووقف التكاثر بشكل طبيعي. وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل تلوث الهواء ضارا جدا، كما أن التعرض للرصاص، على سبيل المثال، يمكن أن يسبب أمراضا خطيرة.

أقرأ أيضًا:

اكتشاف طحالب تساعد علي إبطاء نمو الخلايا السرطانية

ومن خلال تسخير كميات ضئيلة جدا من هذا الخطر، واستهدافه مباشرة لأورام السرطان، تمكن الباحثون من تدمير نمو معين. ودمجوا العلاج مع العلاج المناعي، وهو وسيلة طبية لإطلاق العنان للجهاز المناعي في الجسم، وإتاحة قدرة خلايا الدم البيضاء على تدمير الورم.وعمل باحثو جامعة KU Leuven مع آخرين من جامعة بريمن ومعهد ليبنيز لهندسة المواد، وجامعة Ioannina في اليونان، ونُشرت الدراسة في مجلة Angewandte Chemie International Edition.

 قد يهمك أيضًا:

خبراء يؤكدون أن مرض السرطان ليس "حكما بالإعدام" ويمكن السيطرة عليه

 

دراسة جديدة تكشف وجود علاقة بين تطور الحمل وانتشار السرطان في بداية ورم خبيث

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يقضون على السرطان في تجربة مثيرة تَعد بإنهاء جحيم المرض الخبيث العلماء يقضون على السرطان في تجربة مثيرة تَعد بإنهاء جحيم المرض الخبيث



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:18 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أصالة ترد على منتقدي عدم تهنئتها منتخب مصر

GMT 15:41 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

رامي صبري يحيي 3 حفلات في ليلة رأس السنة

GMT 19:43 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شريف نور الدين وإنجي علي يقدمان حفل افتتاح القاهرة السينمائي

GMT 13:18 2018 الثلاثاء ,13 آذار/ مارس

"بولغري دبي" أفضل المنتجعات الفاخرة في العالم

GMT 02:39 2016 الخميس ,15 كانون الأول / ديسمبر

"سرطان الثدي" الفارق بين الصورة الشعاعية والالترا ساوند

GMT 21:03 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"تصغير الشفايف" وصفات وخلطات طبيعية

GMT 00:33 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

6 أطعمة تخلص البشرة من البثور وحب الشباب

GMT 10:59 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 13:28 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إياد نصار يكشف عن أصعب مشاهده في "الممر"

GMT 14:21 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تعكف على تنفيذ مشروع "النطاق الأخضر" داخل إمارة دبي

GMT 08:58 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

علماء يكشفون عن أطعمة تؤدي إلى سرطان الرئة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle