arablifestyle
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 05:20:45
لايف ستايل

الرئيسية

يعد من البرامج الأساسية للحماية من الأوبئة وتقليل نسب الفيات والإصابة

تعرَّف على مراحل صناعة اللقاحات والمدة المتوقعة للوصول للقاح ضد "كورنا"

لايف ستايل

لايف ستايلتعرَّف على مراحل صناعة اللقاحات والمدة المتوقعة للوصول للقاح ضد "كورنا"

فيروس كورونا المستجد
القاهرة - لايف ستايل

يترقب العالم أجمع، اكتشاف وظهور لقاح لفيروس كورونا التاجي، للتخلص من هذا الوباء العالمي، ومن المعروف أن اللقاحات هي واحدة من أكثر الأدوات الحديثة فعالية لمكافحة الأمراض المنتشرة، فهناك حاجة ملحة لظهور لقاح لمنع الفيروس من العدوى وقتل ملايين، ولكن تطوير اللقاح التقليدي يستغرق في المتوسط 16 سنة.

وخلال هذا التقرير ستعرف على كيف يقوم العلماء  باختبار لقاحات المختلفة، وذلك وفقا لجريدة " newsweek"، وأوضحت، أنه منذ القرن العشرين، وبالتحديد  في 26 يوليو 1916، انتشر مرض فيروسي في نيويورك باقل من  24 ساعة ، وهو شلل الأطفال، وزادت حالات الإصابة به لأكثر من 68 في المائة، و قتل تفشي المرض أكثر من 2000 شخص في مدينة نيويورك وحدها، وفي جميع أنحاء الولايات المتحدة ، أودى شلل الأطفال بحياة حوالي 6000 شخص في عام 1916 ، تاركًا الآلاف مشلولين، وأستغرق صناع اللقاح خمسين عاما.

وهنا يتم طرح سؤال هام، وهو كيف يمكن للعلماء أن يطوروا بسرعة لقاحًا لـ  كورونا؟..أوضحوا علماء المناعة أنهم يسرعون في  تطوير اللقاحات وعلاجات الأجسام المضادة، وعندما انتشر فيروس زيكا قام العلماء  بتطوير  لقاح  لزيكا ، ونجحوا  في تطوير علاج وقائي محتمل قائم على الأجسام المضادة  في غضون 90 يومًا  لإيقاف هذا المرض الفيروسي.

وأشار العلماء، أن السعي السريع في الحصول على لقاح للفيروسات والأوبئة المنتشرة يعد من الحيل والبرامج  الأساسية للحماية من الأوبئة وتقليل نسب الفيات والإصابة الناتجة.

وأوضح العلماء، أنه اللقاح يعمل علي تدريب جهاز المناعة في الجسم للتعرف على بعض البروتينات الفيروسية المعروفة باسم المستضد، فسارس - CoV - 2 ، مثل الفيروسات التاجية الأخرى ، سيتم على شكل مسامير تشبه التاج على سطحه، وهناك ثلاثة بروتينات على سطح هذه الفيروسات: الغلاف والغشاء والارتفاع .

وأضاف العلماء أن الفيروس التاجي يدخل مباشرة إلى الرئة وربما خلايا مسار تنفسي أخرى عن طريق الالتصاق بها عبر البروتينه المرتفع، وبمجرد دخوله ، يصبح الحمض النووي الريبي الفيروسي جزءًا من آلية إنتاج البروتين في الخلية المضيفة ، وينتج نسخًا جديدة من البروتينات الفيروسية والحمض النووي الريبي التي تتجمع بعد ذلك في آلاف الفيروسات الجديدة لنشر المرض؛ لذا فإن إحدى الطرق لوقف المرض هي منع الفيروس من دخول الخلايا. وتقوم اللقاحات بذلك عن طريق تدريب الجسم على التعرف على الفيروس ومهاجمته قبل أن يصيب الخلايا البشرية السليمة.

فاللقاح هو  إعداد نقي لواحد أو أكثر من المكونات الرئيسية للفيروس، ويتم حقنه في الجسم لإعطاء الجهاز المناعي معاينة للفيروس دون التسبب في المرض، وتخبر هذه المعاينة الجهاز المناعي بالبحث عن الفيروس الذي يحتوي على هذه البروتينات المحددة ومهاجمتها إذا ظهر الفيروس الحقيقي.

وأكد العلماء أنه  يستغرق تطوير اللقاحات القائمة على البروتينات الفيروسية لسنوات،  مثل فيروس الورم الحليمي البشري ، إلى عدة عقود ، مثل فيروس الروتا، و تتطلب اللقاحات القائمة على البروتين إنتاجًا ضخمًا للبروتينات الفيروسي لضمان نقائها وفعاليتها، ويمكن أن يستغرق نمو الفيروسات وتنقية البروتينات لسنوات، ولكن  لا توجد لقاحات فعالة حتى الآن بالنسبة لبعض الأوبئة الحديثة ، مثل الإيدز وزيكا وإيبولا.

وأشار العلماء أنه لصناعة وظهور لقاح فعال بسرعة أكبر ضد الفيروسات التي لم يسبق لها مثيل وسريعة الانتشار مثل كورونا التاجي، فيستخدم الباحثون في فاندربيلت وأماكن أخرى مناهج بديلة، وهذه المناهج ستحمل جيل جديد من اللقاحات، يسمى لقاحات مرنا، التعليمات الجزيئية لصنع البروتين، بدلاً من اللقاحات القياسية التي تستخدم فيها البروتينات الفيروسية للتحصين، ويطلق عليها لقاحات مرنا، الذي سيخضع له مرضي كثيرون من كورونا، وأصبح جاهز للتجارب السريرية.

إلى جانب استخدام مرنا كلقاح ، يستخدم العلماء أيضًا مرنا كدواء يمكن إعطاؤه عن طريق الوريد، و في هذه الحالة يقوم مرنا بتشفير بروتين الجسم المضاد المعروف بمهاجمته للفيروس، ولذا بدلاً من إعطاء المريض إيصال الأجسام المضادة للبروتين ، يمكن للأطباء بدلاً من ذلك إعطائهم حقن مرنا للحصول على تعليمات لعمل نسخهم الخاصة من بروتينات الأجسام المضادة لمحاربة الأمراض، ويمكن تحديد الأجسام المضادة الفعالة بسرعة عن طريق فحص الناجين من المرض، وإنتاج مثل هذه الأجسام المضادة للعلاج غالبًا ما يواجه عقبات وتنقية غير فعالة وتعديلات بروتينية غير صحيحة.

د يهمك أيضًا:

فرنسا تُحذر من استخدام العقار المضاد لـ"الملاريا" لعلاج مرضى فيروس كورونا

 

"سلامة الأدوية" في فرنسا تحذر من آثار استخدام "كلوروكين" لعلاج فيروس كورونا

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرَّف على مراحل صناعة اللقاحات والمدة المتوقعة للوصول للقاح ضد كورنا تعرَّف على مراحل صناعة اللقاحات والمدة المتوقعة للوصول للقاح ضد كورنا



GMT 13:58 2023 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أطعمة تساعدك على محاربة الاكتئاب الموسمي

GMT 14:36 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

معلومات مهمة ومميزة عن العائلة العطريّة

GMT 14:22 2020 الثلاثاء ,03 آذار/ مارس

ابنة مى سليم تشعل السوشيال ميديا بوصلة رقص

GMT 15:59 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تعرف علي فوائد الفلفل الرومى في علاج الأنيميا

GMT 07:02 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

غالبية النساء لا يستمتعن بممارسة الجنس فوق سن الخمسين

GMT 12:57 2020 الإثنين ,20 إبريل / نيسان

إطلالات بثينة الرئيسي بين التنوع والتجدد

GMT 14:55 2019 الإثنين ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي علي كيفية التعامل مع الزوج اللامُبالي

GMT 06:20 2018 الجمعة ,24 آب / أغسطس

أيتن عامر تكشف عن شخصيتها في فيلم "بيكيا"

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

إطلالتان مثيراتان للنجمتين نادين نجيم وبيلا حديد في دبيّ

GMT 07:37 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

كريستينا ويلتس في جلسة تصوير جديدة على قمة جرف يبلغ 3000 قدما

GMT 11:07 2017 الأربعاء ,25 كانون الثاني / يناير

أبطال الدراما يرفعون شعار "بطلة واحدة لا تكفي" رمضان المقبل

GMT 11:45 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

كيم كارديشيان تتألق بإطلالة شقراء جديدة تخطف الأنظار

GMT 07:44 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

ساندرا قعوار تؤكد دور النساء في مجال الدفاع عن قضاياها
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle