arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

من خلال عمليات زرع أعصاب مأخوذة من موتى متبرعين بأعضائهم

مرضى شلل الأطراف سيستفيدون من عملية جراحية قادرة على شفائهم من المرض

لايف ستايل

لايف ستايلمرضى شلل الأطراف سيستفيدون من عملية جراحية قادرة على شفائهم من المرض

مرضى "شلل الأطراف"
لندن ـ كاتيا حداد

قد يحصل الآلاف من مرضى "شلل الأطراف" على خيط النجاة من المرض، من خلال عملية زراعة أعضاء ثورية تستخدم أعصاب مأخوذة من موتى متبرعين بأعضائهم. ويقول الأطباء المشاركون في تجربة تلك التقنية إنه قد أُثبِت نجاح العملية في إعادة الشعور والحركة للأذرع خلال شهور، فحتى الآن أجريت العملية على 24 مريضًا يعانون من إصابات معقدة بالأعصاب في مستشفيات "NHS" في مدينة "برمنغهام" البريطانية في إطار تنفيذ تجربة عالمية رائدة.

فسابقًا كان الخيار الوحيد لعلاج العصب المتضرر لدرجة إنه لا يشفى ثانية، هو تطعيم جسم المريض بنسيج للعصب مأخوذ من جزء آخر من جسمه، مثل الأرجل، ولكن التطعيم يتطلب عملية معقدة في مكانين في جسم المريض، ويترك آثار جراح بشعة، وتنميل وغالبا شعور بالألم مكان التبرع، ولكن الطريقة الحديثة تتضمن جرحًا واحدًا فقط وفرصًا أعلى في اكتمال التعافي.

وقد كشف أحد أوائل المرضى الذين خضعوا للعملية كيف أعادت له الجراحة قبضته، إذ خضع بيتر سميث، 58 عاما، للعملية في ربيع هذا العام بعد أن فقد القدرة على استخدام ذراعه الأيسر العام الماضي في حادثة دراجة نارية أدت إلى كسر ذراعيه. يقول سميث، وهو أب لطفلين: "هذا العلاج أعاد لي حياتي"، الأعصاب عبارة عن حزمة من الخلايا النشطة كهربائيا تحمل المعلومات من المخ وإليه، تأتي جذورها من العمود الفقري أو بالقرب منه، ويمكنها الامتداد لمتر أو أكثر لتصل للأجزاء البعيدة في الجسم، تقريبا كل وظائف الجسم من الحواس مثل اللمس والشم، إلى الحركة والأنشطة التلقائية مثل التنفس والطرف بالعينين، يتحكم بها النبضات الكهربائية التي تسافر عبر الأعصاب بسرعة تصل ل 250 ميل في الساعة.

عندما يصاب عصب في حادثة، قد يؤدي الى فقدان الإحساس أو الحركة، أو مشكلات بتنظيم الحرارة، على حسب نوع العصب. وقد تكون الأعصاب التالفة أجزاء ممزقة أو متضررة أو محطمة، أحيانا تنمو مجددا بدون تدخل، ولكن قد تحتاج الإصابات المعقدة لإزالة الأجزاء التالفة، وإعادة بناء الجزء المفقود بعملية تطعيم العصب. وتعتمد العملية الجديدة على أخذ مقطع كامل من الأعصاب من أحد المتوفيين المتبرعين بأعضائهم، ويستخدم كجسر بين طرفي العصب المتضرر لدى المريض. وبالرغم من أن العصب المزروع لا يؤدي دور العصب الطبيعي، ولكنه يعمل كمحفز لتشجيع عصب المريض على النمو مجددا، وهذا من الممكن أن يحدث بمعدل 1 ملليمتر في اليوم، أول خطوة في العملية هي معالجة العصب الخارجي بالإنزيمات لتقليل خطر أن يرفض الجسم التطعيم، الخطوة التالية هي تعقيم وتجميد العصب، عن الاحتياج يُقطع العصب إلى الطول المطلوب لصنع جسر في الفجوة الموجودة بالعصب المتضرر، ثم يوضع من خلال شق بالجسم وتثبت بنهاية كل طرف بالخياطة، يشجع العصب المزروع طرفي عصب المريض على النمو في اتجاه بعضهما ببطء.

ويقول الجراحون إن هذا الإنجاز سيساعد آلاف المرضى المصابين. ويوضح استشاري جراحة الأعصاب في مركز الأيدي التابع لمستشفى الملكة إليزابيث بأن إصابات الأعصاب المعقدة شائعة للغاية، هناك 300000 حالة كل عام في أوروبا متضمنة الأيدي فقط". وبخصوص العملية الحديثة يقول: "تسمح لنا تلك العملية بإعادة بناء الأعصاب بالإصابات المعقدة التي يحدث بها فقدان للعصب، واستعادة الشعور والحركة، يمكن إجراؤها كجراحات اليوم الواحد، حيث لا يستخدم تخدير عام، والجراحة سريعة"، وأضاف: "أيضا لا يوجد مخاطرة في حدوث مضاعفات مؤلمة كالتي تحدث عند رعة عصب من جسم المريض، وتنتهي أيضا المخاطرة بحدوث مضاعفات بالجرح الذي يؤخذ منه العصب بالقدم".

يقول بيتر سميث إنه يشعر بالفعل بنمو العصب من جديد بذراعه، ويحكي عن تجربته قائلا: "العام الماضي، بينما كنت أقود الدراجة النارية، أسرعت سيارة إلى المسار الذي كنت فيه مما جعلني أصطدم بها بسرعة 65 ميلا بالساعة، كسر ذراعي وكل ضلوعي، لقد بقيت في غيبوبة لمدة شهر"، بعد عدة عمليات تعافى بيتر، ولكنه لم يتمكن من استخدام ذراعه اليسرى. ويضيف قائلا: " الأطباء قالوا إن هناك فجوة بطول 7 بوصة في المكان الذي يجب أن يتواجد به العصب، ولذلك عندما عُرض علي العملية الجديدة وافقت على الفور"، ولقد خضع لعملية الزراعة في شهر مايو/أيار. ويكمل: "أستطيع الشعور بنمو العصب، كانت أصابعي شديدة الحساسية، إذا لمست أي شيء يحدث شعور كالصدمة الكهربائية، ولم أستطع مسك أي شيء، والآن أستطيع الإمساك بكل شيء، ولم يعد يراودني الشعور بالصدمة الكهربائية"، وأخيرا أضاف: "من المذهل ما يستطيعون فعله بالأعصاب، وأشعر إن العملية قد ساعدتني على استعادة حياتي".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مرضى شلل الأطراف سيستفيدون من عملية جراحية قادرة على شفائهم من المرض مرضى شلل الأطراف سيستفيدون من عملية جراحية قادرة على شفائهم من المرض



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 12:19 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 10:51 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

الإعلامي مصطفى الأغا يظهر مع زوجته في فيديو طريف

GMT 16:02 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

منافسة شرسة بين نجمات تركيا في حفل "الفراشة الذهبية"

GMT 06:15 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

سلمى رشيد ترد على أزمة دنيا بطمة

GMT 11:56 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

عطر سان لوران الجديد النسخة الأخف والأكثر رومانسية

GMT 03:22 2017 الثلاثاء ,16 أيار / مايو

البيت الكبير

GMT 18:54 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

عضو فرقة " The Pussycat Dolls" تؤكّد "كنا فتيات ليل"

GMT 12:43 2020 الأربعاء ,04 آذار/ مارس

دينا الشربيني تواجه أزمة بسبب فنانة

GMT 10:13 2020 السبت ,01 شباط / فبراير

أدهم سليمان يستعد لطرح أحدث أغنياته "الباشا"

GMT 16:20 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

رابح صقر يحيي ليلة غنائية تحمل اسمه على مسرح محمد عبده

GMT 17:31 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تعرف علي أبرز7 توجهات للعناية بالأطفال في 2020