arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

تتنافس تسعة أعمال على جائزة أفضل فيلم و"لا لا لاند" المرشح الأقوى

بدء توافد ضيوف حفلة الأوسكار على مسرح "دولبي" في لوس أنجلوس

لايف ستايل

لايف ستايلبدء توافد ضيوف حفلة الأوسكار على مسرح "دولبي" في لوس أنجلوس

حفلة توزيع جوائز الأوسكار في دورتها الـ 89
نيويورك ـ مادلين سعادة

تستضيف مدينة هوليوود عاصمة السينما في العالم، بعد ساعات قليلة، حفلة توزيع جوائز الأوسكار، أو الجائزة الأكاديمية للجدارة في دورتها الـ 89 على مسرح دولبي، في لوس أنجلوس.

وبُسطت السجادة الحمراء لاستقبال ضيوف أكبر مهرجان فني سنوي في الولايات المتحدة والعالم، وتتنافس تسعة أفلام على جائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم.

ويعدّ الفيلم الاستعراضي "لا لا لاند"، الذي نال ترشيحات للفوز بأربع عشرة فئة، الأوفر حظًا لحصد جوائز الأوسكار هذا العام. وأكد النقاد السينمائيون أن المزاج الأميركي العام المعكر، والشعور بعدم الوحدة، بعد انتخاب دونالد ترامب رئيسًا للولايات المتحدة، يدعّمان الفيلم المذكور بأفضلية، لأنه يرفع معنويات المشاهدين ويبعد عن الأجواء السياسية.بدء توافد ضيوف حفلة الأوسكار على مسرح دولبي في لوس أنجلوس

ومن أبرز الأفلام المرشحة للفوز بفئة الأفلام الوثائقية، فيلم "الخوذ البيضاء"، أحد الأفلام التي تمثل العرب في حفلة جوائز الأوسكار هذا العام، إلى جانب فيلمي "كمان جو"، و"وطني". ويتناول الفيلم قصة رجال الدفاع المدني السوريين، الذين يتطوعون لإنقاذ المدنيين، أثناء وبعد قصف النظام السوري والروسي جراء الحرب في سورية. وكان مدير منظمة "الخوذ البيضاء" رائد الصالح وخالد الخطيب، وهو مصور، سيحضران الحفلة، بعدما حصلا على تأشيرات للسفر إلى الولايات المتحدة، لكنهما قررا عدم ترك عملهما بسبب كثافة غارات النظام السوري على بعض المناطق السورية.

وأثر فوز الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على ترشيحات أفلام هذا العام، التي شهدت لأول مرة عددًا كبيرًا من المرشحين المتنوعي الأعراق، إضافة لبروز أفلام المهاجرين. وينافس الممثلون السود على جميع أفرع جوائز الأوسكار للمرة الأولى في تاريخها، وهذا تطور إيجابي لصالح المنظمين الذين شملتهم سابقًا اتهامات بالعنصرية، ويحسب لصالح الجائزة الأكاديمية للجدارة المنظمة للجائزة بزيادة التنوع بين أعضائها خلال العام الجاري، لتصل نسبة النساء بين أعضائها الـ683 إلى 46% ونسبة السود إلى 41%.بدء توافد ضيوف حفلة الأوسكار على مسرح دولبي في لوس أنجلوس

وينافس على جوائز الأوسكار من الممثلين السود، دانزل واشنطن في فئة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "أسوار"، وماهرشالا علي في فئة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "ضوء القمر"، والممثلة روث نيغا في فئة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم " لافينغ"، والممثلة أوكتافيا سبنسر في فئة أفضل ممثلة أيضا عن دورها في فيلم "أرقام مخفية".

وتذاع حفلة الأوسكار لعام 2017، في الساعة الثانية فجر الاثنين، بتوقيت القاهرة، عبر قناة OSN المشفرة، الذي يقام على مسرح "دولبي" في لوس أنجلوس. وتبث الحفلة في السابعة مساءً، بتوقيت شرق الولايات المتحدة، عبر قناة ABC الأميركية، بدءًا من وصول الفنانين على السجادة الحمراء، وتعرض حفلة توزيع الجوائز التي تبدأ في الثامنة والنصف مساءً. وحصلت شبكة OSN المشفرة الحاصلة على حقوق الحصرية، لبث حفل توزيع الجوائز  الـ"89".

وسيكون البث المباشر متاحًا على موقع شبكة ABC على الإنترنت، كما يمكن مشاهدة الحفلة عبر تطبيق ABC المتاح للهواتف المحمولة، التي تعمل بنظامي تشغيل IOS واندرويد. ويعرض موقع IMDb بثًا مباشرًا للتعليق على حفلة جوائز الأوسكار على موقعه، وكذلك موقعي Twitter و Twitch في الساعة الـ8 مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

ويتوقع نشطاء على منصات التواصل من الممثلين التعبير عن وجهات نظرهم، بشأن المسائل السياسية. وترى وسائل إعلام أميركية أن حفلة توزيع الجوائز لهذا العام، يكون أكثر سياسيًا من أي عام مضى ووصفوها بأنها ستكون دراما سياسية. وكان المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر أعلن في وقت سابق، أن الرئيس ترامب لن يتابع حفلة توزيع جوائز الأوسكار لهذا العام، وقال في مؤتمر صحافي إن ترامب والسيدة الأولى سيكونان مشغولين في إقامة حفلة في العاصمة لاستضافة محافظي الولايات الأميركية. وأضاف سبايسر "أعتقد أن هوليود معروفة بانحيازها لأقصى اليسار في آرائها، علي أن أكون صريحًا معكم أعتقد أن الرئيس سيستضيف حفلة تجمع محافظي الولايات".

ولكن بعيدًا عن السياسة الوطنية الأوسع التي تسيطر على الحفلة، فمن المحتمل أن يوفق 44 مليون أميركي في هذه الليلة، وأن النساء يشكلون الترشيحات الأساسية في هذة الحفلة. ووصف نقاد السينما أن عام 2016 يعتبر عام ازدهار على نحو غير عادي بالنسبة للنساء، ويقلق الأميركيون بشأن حقوق الجنسين في ظل إدارة ترامب الجديدة.

واعتمادًا على كيفية حساب الإحصاءات، فإن عدد النساء في الأفلام تزداد بشكل مطرد، على الرغم من أن المعركة لا تزال دائرة للحصول على جوائز متساوية وفرص العمل بالمقارنة مع الممثلين الذكور. وتشير الأرقام الصادرة خلال الأسبوع الماضيإلى  أن نسبة النساء في الأدوار القيادية ارتفعت إلى 29٪ في أفضل 100 فيلم في العام الماضي، بزيادة قدرها 7٪ عن 2015، وعلى الرغم من أن العدد الإجمالي للنساء في الفيلم لا يزال ثابتًا.

وبالنسبة للأكاديمية يعد هذا بمثابة راحة من اتهامات التحيز. وشهدت حملة "أوسكار_أكثر_ بياض"، المريرة في العام الماضي، إجبار الأكاديمية على إجراء إصلاحات لمعالجة المطالبات برفع الفوارق العرقية. وبذهن يحمل خلافات العام الماضي تحرص الصناعة على لفت الانتباه إلى الأفلام التي تتصدرها نساء مثل فيلم Arrival, Rogue One: A Star Wars Story, Bad Moms, Ghostbusters, Finding Dory, The Girl on the Train and Bridget Jones’s Baby.

إلا أن ذلك يعد انضمامًا لعدد كبير من الأفلام التي تقوم ببطولتها نساء، بخلاف قوي لجوائز أوسكار، مما بعث الأمل في نفوس النقاد والجماهير بأن هوليوود، تكون في النهاية تحول الزاوية عندما يتعلق الأمر بتمثيلها للمرأة على الشاشة. وتلك الأفلام لا تشمل على بطولة العديد من النساء، إلا أن الممثلات بهم مرشحات لنيل جائزة أفضل ممثلة , Jackie and La La Land, Elle and Loving، والقائمة الطويلة: إيزابيل هوبير "Elle"، روث نيغا "Loving"، ناتالي بورتمان "Jackie"، إيما ستون "La La Land" وكما كان متوقعا، ميريل ستريب "فلورنسا فوستر جينكينز". إضافة إلى أن الترشيحات لجائزة أفضل ممثلة مساعدة - فيولا ديفيس "أسوار"، ناعومي هاريس "ضوء القمر"، نيكول كيدمان "lion"، اوكتافيا سبنسر "ارقام مخفيه" وميشيل ويليامز "Manchester by the Sea" يعد ذلك واضحًا على الأقل لمؤلفي دراسة قام بها مركز دراسات المرأة في التلفزيون والسينما، وهذا التغيير هو على قدم وساق.

وقالت مارثا لويزن، التي كتبت دراسة متنوعة، أننا رأينا الآن شخصيات نسائية مرارًا وتكرارًا، عندما يتميزون بأدائهم، أو يتقدمون في شباك التذاكر. وأضافت لويزن لكن الاحتفال يأتي وفق شروط معينة. "من الممكن أن يكون هذا شيء من هوس بحيث أننا لن نرى تتكرر له في المستقبل. وأشارت إلى أنه من الممكن أيضًا أن تساعد كتابة أدوار أكثر إثارة للاهتمام بالنسبة للمرأة " بطريقة ما، إلى إصلاح أقل تهديدًا وأسهل من حيث التعاقد مع المخرجين والكتاب".

ولن ندعي أن هوليوود خالية تمامًا من مسألة التحيز بين الجنسين، أو التحيز ضد النساء ذوات البشرة الملونة. ووجدت دراسة أيضا أن هوليوود لا تزال تفضل الإناث البيض، وارتفع نصيب الشخصيات الآسيوية إلى 6٪، والشخصيات النسائية السوداء، وصلت إلى 14٪، ولكن النساء الإسبانيات انخفض معدلهم إلى 3٪ فقط. على الرغم من الحقيقة المقلقة أن هوليوود لا تزال بحاجة إلى مناقشة حقوق الجنسين، ويقول المحلل "جيتيند ساديف" ينبغي الإشادة بصناعة السينما بشأن تقدمها. وأضاف أنه كان هناك شيء من تحسن. حيث أن لدينا بعض النساء القوية جدا، والملهم، وأضواء أخرى قوية للنساء ذوو البشرة الملونة، بما في ذلك فيولا ديفيس، اوكتافيا سبنسر، ناعومي هاريس وروث نيغا ".

وفي الوقت نفسه، يقول ساديف، هناك دلائل على وجود مشكلة كبيرة وراء الكاميرا. "لقد كانت سبعة أعوام منذ كان لدينا مرشحة من الإناث لأفضل مخرجة وهناك امرأة واحدة فقط تم ترشيحها في فئة كتابة السيناريو. وحتى عندما يظلال أمر بدور المرأة في الفيلم، لا يزال هناك خلط".

وذكرت هذه الصناعة موقع إخباري الموعد النهائي أن لجنة تكافؤ فرص العمل الولايات المتحدة في محادثات التسوية مع الاستوديوهات الكبرى، لتسوية اتهامات بأنها تمييز منتظم ضد مديرات. ومع ذلك، هناك تحسينات. ويشهد هذا العام ترشيح النساء السود في الأفلام الوثائقية كأفضل فريق للإناث في الصوت. ويقول سياديف إن هوليوود، مهددة بالفعل بسبب تدفق خدمات مثل نيتفكس و أمازون وليس من الحكمة أن تدير ظهرها للنساء الآن. "الجيل الجديد، وجيل الألفية على وجه الخصوص، هم أكثر عرضة لتكون بين الجنسين الأعمى وأكثر بعمى الألوان مما شهدناه من قبل".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بدء توافد ضيوف حفلة الأوسكار على مسرح دولبي في لوس أنجلوس بدء توافد ضيوف حفلة الأوسكار على مسرح دولبي في لوس أنجلوس



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:18 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أصالة ترد على منتقدي عدم تهنئتها منتخب مصر

GMT 15:41 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

رامي صبري يحيي 3 حفلات في ليلة رأس السنة

GMT 19:43 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شريف نور الدين وإنجي علي يقدمان حفل افتتاح القاهرة السينمائي

GMT 13:18 2018 الثلاثاء ,13 آذار/ مارس

"بولغري دبي" أفضل المنتجعات الفاخرة في العالم

GMT 02:39 2016 الخميس ,15 كانون الأول / ديسمبر

"سرطان الثدي" الفارق بين الصورة الشعاعية والالترا ساوند

GMT 21:03 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"تصغير الشفايف" وصفات وخلطات طبيعية

GMT 00:33 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

6 أطعمة تخلص البشرة من البثور وحب الشباب

GMT 10:59 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 13:28 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إياد نصار يكشف عن أصعب مشاهده في "الممر"

GMT 14:21 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تعكف على تنفيذ مشروع "النطاق الأخضر" داخل إمارة دبي

GMT 08:58 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

علماء يكشفون عن أطعمة تؤدي إلى سرطان الرئة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle