arablifestyle
آخر تحديث GMT 05:06:39
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 05:06:39
لايف ستايل

الرئيسية

العيون كانت بانتظار الإسم الذي سيلمع في عالم الموضة

ماجدة بوتريم تبثّ شعور البريق المنفعل في النساء عبر تصميماتها

لايف ستايل

لايف ستايلماجدة بوتريم  تبثّ شعور البريق المنفعل في النساء عبر تصميماتها

ازياء المصممة البولندية ماجدة بوتريم
نيويورك ـ مادلين سعادة

 كلّ العيون كانت شاخصة خلال أسابيع الموضة الأربعة، التي امتدت من نيويورك ولندن وميلانو وباريس، الشهر الماضي، إلى الشيء الكبير الآتي، من الأسماء الصغيرة التي تبحث عن موضع قدم لها في عالم الموضة، إلى العارضات الناشئات، فقد حدّق الصف الأول في منصة العارضات، التي كانت تعج ببعض محرري الأزياء الأكثر تأثيرا والمصممين حولهم.

وهنا جاء الاسم المقبل، الذي سيلمع في عالم الموضة، ماجدة بوتريم. وهي المصممة البولندية التي ابتكرت ماركتها الخاصة، التي تحمل الاسم نفسه، قبل أكثر من عامين، حيث ظهرت لأول مرة مع خط مميّز، القمصان المؤنثة، والفساتين السريعة التي ترتديها مع السترات الجلدية. ويكمن جمال مجموعة ماجدة في أنها رومانسية مشوبة بالفسق.

الرتوش المنقوشة بالأزهار المتصاعدة في الفساتين التي تلتف حول الجسم بتدريجات خشنة، والتوب الذي زاوجته مع الجينز بذكاء. وقد تفوقت بوتريم تمامًا في بث شعور البريق المنفعل، في النساء اللاتي ترتدي تصميماتها.

وقالت بوتريم "أعتقد أن عملاءنا هم من النساء القويات ذوات الفهم الجيّد لنمط شخصياتهن". وعندما سئلت عن بصيرتها لمعرفة كيف تريد النساء أن ترتدي اليوم بالضبط، فقالت "إنهن تستخدمن قطعنا كانعكاس لشخصياتهن. وأنا أحاول أن أنشئ القطع التي تشعرين بالثقة وأنت ترتدينها، ولكن في نفس الوقت بأنك طبيعية، وليس مبالغة في ملابسك. كما ينبغي أن يعكس جمالية المرأة العصرية التي تحب الجمع بين الثوب الطويل مع الشقوق أو السترات الصبيانية".

وتعيش بوتريم في وارسو، وتتجنب منصات العارضات والعروض، وهذا ما عمل لصالحها، وذلك من خلال القيام بالأشياء بشكل مختلف، والتركيز على شرح رؤيتها فقط، من خلال سلسلة من الصور التي تخلقها، وبذلك طورت في فترة قصيرة من الزمن، علامة تجارية قوية وثابتة الهوية.

وتقول المصمّمة  "في وارسو وبولندا، لا تكاد توجد أي من العلامات التجارية للأزياء الراقية، وذلك على عكس نظرائنا في باريس، لندن وميلانو ولم يكن لدينا إمكانية الوصول إلى محرري الأزياء الأكثر تأثيرا الذين يمكنهم أن يساعدونا في بناء الوعي بالعلامة التجارية أو لمشتري الأزياء، الذي يمكن أن يساعدون في وجود متاجر التجزئة لدينا"، وأضافت: "هذا يعني أننا اضطررنا إلى فتح العديد من الأبواب التي أغلقت، فاستخدمنا الكثير من وسائل الاعلام الاجتماعية، وكان إنستاغرام مهم جدا".

وعن سؤالها عن خطوط رؤيتها في المستقبل، فتجيب "أعتقد أن التغييرات في عالم الأزياء اليوم هي سريعة جدا، وليس هناك حاجة لخلق القطع مع الروح التي يمكن للمالك أن يطور علاقة عاطفية معها".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماجدة بوتريم  تبثّ شعور البريق المنفعل في النساء عبر تصميماتها ماجدة بوتريم  تبثّ شعور البريق المنفعل في النساء عبر تصميماتها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ماجدة بوتريم  تبثّ شعور البريق المنفعل في النساء عبر تصميماتها ماجدة بوتريم  تبثّ شعور البريق المنفعل في النساء عبر تصميماتها



GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي