arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

المستشارة تواجه سباقًا لإنقاذ حياتها السياسية في المستقبل

الألمان يشككون في قدرة ميركل على إنهاء مشكلة المهاجرين

لايف ستايل

لايف ستايلالألمان يشككون في قدرة ميركل على إنهاء مشكلة المهاجرين

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
برلين ـ جورج كرم

أظهر استطلاع للرأي أن ثلاثة من أصل أربعة ألمان يعتقدون أن أنجيلا ميركل ستفشل في تحديد موعد نهائي لإيجاد حل على نطاق أوروبا بشأن أزمة المهاجرين. وتواجه المستشارة سباقًا على مدار الساعة لإنقاذ حياتها السياسية بعد أن هدّد شركاؤها في التحالف ببدء ترحيل المهاجرين الذين تم تسجيلهم بالفعل في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى.
الألمان يشككون في قدرة ميركل على إنهاء مشكلة المهاجرين

وأعطى أعضاء حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي (CSU) ميركل أسبوعين لإقناع القوى الأوروبية بالتوصل إلى طريقة لمعالجة القضية. لكن استطلاعًا للرأي وجد أن 74.7 % من الألمان لا يعتقدون أنها ستكون قادرة على التوصل إلى حل يكون مقبولًا لحلفائها من الحزب الاجتماعي المسيحي في غضون أسبوعين. ويأتي ذلك في الوقت الذي أخذت فيه ميركل ضربة سريعة من التغريدات التي كتبها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أكد أن المهاجرين كانوا وراء موجة من الجرائم في ألمانيا.

الألمان يشككون في قدرة ميركل على إنهاء مشكلة المهاجرين

ورفضت المستشارة بشدة رأي ترامب من خلال الإشارة إلى إحصائيات أظهرت أن الجريمة كانت في الواقع "متراجعة". وقالت ميركل في مؤتمر صحافي مع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون عندما سُئل عن سلسلة تغريدات ترامب "إجابتي هي أن وزير الداخلية قدم إحصائيات للجريمة منذ فترة وجيزة، ونحن نشهد تطورا إيجابيا طفيفا. ويجب علينا دائما أن نفعل المزيد لمحاربة الجنايات، لكنها كانت أرقام مشجعة للغاية ومنخفضة في الحقيقة".
الألمان يشككون في قدرة ميركل على إنهاء مشكلة المهاجرين

وأظهرت الإحصائيات التي نشرت الشهر الماضي أن إجمالي الجرائم انخفض 9.6 % في ألمانيا في عام 2017. وأظهرت دراسة ترعاها الحكومة ونشرت في يناير أن الجريمة العنيفة ارتفعت بنسبة 10% تقريبًا في عام 2015 وعام 2016، حيث عزت أن أكثر من 90 % من الزيادة يعود إلى الشباب من طالبي اللجوء.

شعب ألمانيا تحول ضد قيادته

وواجهت ميركل معارضة في الداخل لاتخاذ قرار في عام 2015 بفتح حدود ألمانيا لمئات الآلاف من المهاجرين، ومعظمهم من طالبي اللجوء من الشرق الأوسط الذين عبروا البحر من تركيا إلى اليونان وبرا في البلقان. ومنذ ذلك الحين تم إغلاق هذا الطريق بموجب صفقة عام 2016 بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وفي تغريدة يوم الإثنين، قال ترامب إن شعب ألمانيا تحول ضد قيادته بسبب سياسات الهجرة الفضفاضة. والجريمة في الطريق ولقد ارتكبت خطأ فادح في جميع أنحاء أوروبا للسماح لملايين الناس الذين قاموا بتغيير ثقافتهم، والجريمة في ألمانيا تتزايد لتصل 10٪ والمسؤولون لا يريدون الإبلاغ عن هذه الجرائم، منذ قبول المهاجرين، وهناك بلدان أخرى أسوأ من ذلك.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر إنه "ليس دور الرئيس الأميركي للتكهن بأن الشعب الألماني سيسير باتجاه المستشارية لإحراج وإخراج السيدة ميركل"، وأضاف "قد يحكم السيد ترامب الولايات المتحدة الأميركية، ولكنه لن يحكم أوروبا أبدا". وفي نهاية هذا الأسبوع من المقرر عقد قمة مصغرة لمعالجة حل لقضايا القارة مع الهجرة.

ويؤكد مسؤولون أن ألمانيا وفرنسا وايطاليا واليونان من بين آخرين سيحضرون اجتماع يوم الأحد في بروكسل للبحث في إيجاد حلول أوروبية للاشتباكات السياسية بشأن الهجرة. وفي هذه الأثناء، دفعت فرنسا وألمانيا أمس إلى إعادة ملتمسي اللجوء إلى بلد الاتحاد الأوروبي حيث واصلت ميركل مواجهة ثورة التحالف بشأن أزمة المهاجرين.

اليونان وإيطاليا الأكثر تضررا من تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين

وقال ماكرون إن فرنسا وألمانيا تسعيان لصفقات مع دول المواجهة في أزمة الهجرة في أوروبا لإعادة طالبي اللجوء إلى بلد الاتحاد الأوروبي حيث تم تسجيلهم لأول مرة، وعادة ما يكونون نقطة وصولهم. وقال "فرنسا وألمانيا ستضمنان إمكانية تسجيل الأشخاص المسجلين في دول منطقة "شنغن" بأسرع ما يمكن للبلد الذي تم تسجيلهم فيه" متعهدا بتحقيق ذلك من خلال الاتفاقيات الثنائية والمتعددة الجنسيات. وستكون اليونان وإيطاليا الأكثر تضررا من هذه الخطط - حيث شهدت اليونان تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين الفارين من الحرب السورية في حين أصبحت إيطاليا البوابة الرئيسية للمهاجرين الأفارقة عبر ليبيا.

وعلى الرغم من تطورات الأمس، لا تزال أغلبية الألمان غير مقتنعة بأن ميركل ستكون قادرة على تهدئة شركائها في التحالف بحل على نطاق أوروبا في غضون أسبوعين، وأظهر الاستطلاع الذي أجرته Civey لصحيفة Die Welt، أن 18.1 % فقط من المستطلعين قالوا أنهم يثقون في ميركل لإبرام اتفاق كان مقبولًا لشركائها في CSU في غضون أسبوعين.

وتريد هورست سيهوفر رئيسة اتحاد البوسنة والهرسك، ووزير الداخلية الألماني إبعاد المهاجرين الذين سجلوا بالفعل في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، لكن ميركل تعارض أي تحرك أحادي لعكس سياستها المفتوحة لعام 2015 وتقويض سلطتها، فيما قال يواخيم هيرمان وزير داخلية الاتحاد الأوروبي لجامعة ولاية بافاريا للمذيع الألماني ديتشلاند فونك، إنه متفائل بأن ميركل ستؤمن اتفاقيات ثنائية مع دول أخرى بالاتحاد الأوروبي بشأن عودة المهاجرين. لكنه أشار إلى تصريحات أدلى بها سيهوفر أن الاستعدادات ستتم في حالة عدم نجاح ميركل حتى تتمكن الشرطة الفيدرالية من رفض المهاجرين الذين سجلوا في مكان آخر من الأسبوع الأول من يوليو. وقال هيرمان "لم يعد بمقدورنا النظر إلى هذه السياحة للاجئين في جميع أنحاء أوروبا , أن رفض المهاجرين من 1 يوليو الذين سجلوا بالفعل في دول الاتحاد الأوروبي الأخرى سيكون قانونيًا"

وحذّر فولكر كاودر، رئيس المجموعة البرلمانية لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي / الاتحاد الاجتماعي المسيحي، ألمانيا من اتخاذ إجراء أحادي الجانب بشأن سياسة اللاجئين، وقال "أعتقد أنه في النهاية لا يمكننا حل المشكلة إلا مع جيراننا الأوروبيين وليس عن طريق القيام بذلك بمفردنا."

البوسنة وصربيا بهم مهاجرين من كل مكان

وقد بدأ المهاجرون الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا الغربية مؤخرًا بالمرور عبر البوسنة لتجنب الطرق الأخرى ذات الحراسة المشددة في البلقان. وكافحت السلطات في البلد الذي دمرته الحرب من تدفق أكثر من 5000 شخص هذا العام من الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا. يأتي المهاجرون إلى البوسنة من صربيا أو الجبل الأسود. وفي صربيا، تقول وكالة اللاجئين الحكومية أن ما يقرب من 3000 مهاجر من أفغانستان وباكستان وإيران والعراق وسوريا يقيمون حاليًا في مراكز اللجوء في البلاد ويقول التقرير أن ربعهم من الأطفال.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الألمان يشككون في قدرة ميركل على إنهاء مشكلة المهاجرين الألمان يشككون في قدرة ميركل على إنهاء مشكلة المهاجرين



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 12:07 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

ضرب الزوجة المبرح بدون سبب

GMT 11:56 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مي عزالدين تغلق باب التعليقات على صورة الطفلة التي تقلدها

GMT 12:34 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات نظارات شمسية موضة 2020 بحسب شكل الوجه

GMT 08:24 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل فنانة الزمن الجميل شاهيناز طه في هدوء تام

GMT 13:57 2020 الجمعة ,06 آذار/ مارس

هنادي مهنا بـ إطلالة صيفية على إنستجرام

GMT 22:09 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

الفنان محمد هنيدي برفقة عمرو دياب ودينا الشربيني
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle