arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

تولّت أيضًا رئاسة مُنظّمة مدرسة الحياة في أستراليا

أنابيل تشوفني تتطوَّع لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا

لايف ستايل

لايف ستايلأنابيل تشوفني تتطوَّع لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا

أنابيل تشوفني
كامبالا ـ منى المصري

زارت أنابيل تشوفني أوغندا عندما كانت في رحلة لمدة 6 أشهر لأخذ استراحة قصيرة خلال دراستها القانون، إذ وجدت هناك هدفها الحقيقي في الحياة، وأدركت أنابيل البالغة من العمر 21 عاما، مِن نيو ساوث ويلز، مدى تعقيد الوضع هناك.
أنابيل تشوفني تتطوَّع لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا

وقالت أنابيل تشوفني: "تأثّرت كثيرا ورأيت أطفالا معدمين ليس لديهم أي شيء ويريدون مساعدة أنفسهم.. كانوا يحاولون الذهاب إلى المدرسة على الرغم من أنهم ليس لديهم شيء في المنزل، فلا يُملكون أحذية ولا يملكون طعاما، فألهمني هذا أن أفعل شيئا".
أنابيل تشوفني تتطوَّع لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا

وبعد 10 أعوام تتولى أنابيل رئاسة منظمة مدرسة الحياة في أستراليا، وهي منظمة غير ربحية تعمل على دعم المجتمعات المحلية في المناطق الريفية في أوغندا وتعمل على مساعدة الأطفال على التحرر من الفقر عن طريق التعليم. هنا، تُشارك أنابيل قصة لا تصدّق مع فيميل.
أنابيل تشوفني تتطوَّع لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا

ووفقا لأنابيل التي تلقّت أمر أستراليا في وقتها لتولي إدارة مؤسسة مدرسة من أجل الحياة، في حين أنها كانت تحبّ الخدمة، والعمل التطوعي عندما كانت في أوغندا إذ غيّر الأمر مسار حياتها.
أنابيل تشوفني تتطوَّع لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا

وتقول أنابيل للديلي ميل أستراليا: "كنت أدرس لأصبح محامية وأعمل بشكل شبه قانوني عندما أخذت ستة أشهر للسفر إلى كينيا والعمل كمعلم اللغة الإنجليزية"، وأضافت "عندما دخلت كينيا في حرب أهلية، تم إجلائي بسرعة عبر الحدود إلى أوغندا، وبعد التفكير في ما يمكنني القيام به بينما كنت هناك، رأيت ما كان يحدث، فهناك 42 مليون شخص بحاجة إلى الكثير من المساعدة، مع 56 في المائة فقط من الأطفال يكملون المرحلة الابتدائية"، وقالت "لكنهم كانوا مرنين جدا، وألهمتني قدرتهم على الصمود بأن أفعل شيئا صغيرا وأحدث فرقا، وبحلول الوقت الذي استقلت فيه الطائرة إلى أستراليا كنت أرسم خطة عمل".

وعقب وصولها إلى أستراليا مباشرة بدأت أنابيل بوضع خطط لمدرسة الحياة ومشروع يمكنها الشروع فيه لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا، وتم إطلاق منظمة مدرسة الحياة عام 2008، وافتتاح الفصول الدراسية الأولى لها في أوغندا في العام 2011.

وحتى يومنا هذا، تضمّ المنظمة 3 مدارس و680 طفلا و48 مُعلّما محليا، وبعد 10 أعوام من إطلاق مدرسة الحياة، تقسّم أنابيل وقتها بين أستراليا وأوغندا، للتأكّد من وجود "المعلمين المناسبين في مكانهم، وعندما تكون أنابيل في منزلها في سيدني، تعمل على جمع التبرعات والتسويق"، وأوضحت أنها تعمل كمنظمة على النهوض الاجتماعي بالمجتمعات من خلال التعليم.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنابيل تشوفني تتطوَّع لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا أنابيل تشوفني تتطوَّع لمساعدة المجتمعات المحلية في أوغندا



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 12:20 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حفلة أنغام تحقق 100 ألف مشاهدة على يوتيوب

GMT 14:39 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

تناقض ثم ارتياح يسيطر عليك حتى نهاية الشهر

GMT 17:00 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تنقذ سيدة علقت أسفل جرف بسبب صراخها

GMT 10:43 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مضيفة طيران تكشف أن المياه المستخدمة مليئة بالجراثيم

GMT 16:28 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

كنافة مبرومة

GMT 13:37 2020 الجمعة ,19 حزيران / يونيو

رسالة جديدة من محمد عز بعد وفاة مدير أعماله

GMT 21:02 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

أحمد خالد صالح يحيي ذكرى ميلاد والده الـ56

GMT 16:24 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

إنجي خطاب تطالب جمهورها بالدعاء لهيثم أحمد زكي

GMT 23:07 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

حمادة هلال يطرح "أوه لالا" بمناسبة العام الجديد

GMT 15:38 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

تعرفي على قواعد إتيكيت إدارة الغضب وكيفية التعامل

GMT 10:21 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

تعلمي ترتيب طاولة المكياج بطريقة عمليّة…

GMT 16:23 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أبطال "زودياك" في "شارع النهار" مع حسام المراغي

GMT 16:46 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

لفات حجاب مع قبعات الخوص آخر موضة موسم صيف 2019