arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

كشفت أن كل نجاح حققته للمرأة وأطفالها يرجع فيه الفضل إلى دعم الشيخ زايد

فاطمة بنت مبارك تؤكّد أن 30 من تموز كان يومًا فارقًا في حياة الأم الإماراتية

لايف ستايل

لايف ستايلفاطمة بنت مبارك تؤكّد أن 30 من تموز كان يومًا فارقًا في حياة الأم الإماراتية

فاطمة بنت مبارك
أبوظبي - لايف ستايل

أكدت الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أن يوم الـ 30 من يوليو/تموز 2003 كان يومًا فارقًا في حياة الأم الإماراتية وأطفالها عندما أصدر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مرسومًا بتأسيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة.

وقالت في كلمة لها بمناسبة الذكرى الـ 15 لتأسيس المجلس: "إن كل نجاح حققناه للمرأة والأم وأطفالها يرجع الفضل فيه إلى الشيخ زايد الذي ظل باستمرار يقدم الدعم لها ولأطفالها ويوفر فرص التعليم والرعاية لها في المجالات كافة".

وأوضحت: أن القيادة الرشيدة للدولة برئاسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، ساروا على نهج زايد، ووقفوا إلى جانب المرأة وأطفالها وسهلوا لهم الطريق لنيل حقوقهم وتقديم الرعاية لهم".

وأشارت إلى أن السنوات الماضية شهدت تطورات مهمة لصالح الأم وأطفالها في الدولة، إذ أثبت المجلس الأعلى للأمومة والطفولة أنه على مستوى المسؤولية عندما نفذ برامج حديثة ومتطورة رفعت من شأن الأم وطفلها، وساعدت على إيجاد بيئة مثالية لتربية الطفل وإعداده للمستقبل.

وأوضحت أن اعتماد مجلس الوزراء للاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة، والخطة الاستراتيجية لتعزيز حقوق أصحاب الهمم 2017 -2021، أوجد الإطار القانوني لتحديث البرامج الهادفة لصالح الأم والطفل ودخول المجلس الأعلى للأمومة والطفولة في شراكات مهمة مع عدة جهات لها علاقة بالأمومة والطفولة، سواء داخل الدولة أو خارجها.

وأضافت أن إطلاق هاتين الاستراتيجيتين جاء نتاج جهد كبير بذله المجلس بالتعاون مع منظمة اليونيسيف ومؤسسات الدولة، حيث تضافرت جميع الخبرات بهذا الشأن وأنجزت الخطتين اللتين تحققان أكبر فائدة للأم والطفل والبحث في جميع القضايا التي تواجه الأسرة ووضع تصور شامل لحلها، لأننا في حاجة إلى تقييم الماضي ووضع الدراسات العلمية التي تضمن نجاح خططنا المستقبلية، فضلاً عن مواجهة المتغيرات ومواكبة التطورات العالمية في هذا المجال.

وأشارت الشيخة فاطمة بنت مبارك: إلى أن يوم الطفل الإماراتي الذي أطلقناه في الـ 15 من شهر مارس/آذار من كل عام، كان الهدف منه تسليط الضوء على الطفل الإماراتي ومشاركة المؤسسات المجتمعية في إحاطة الأبناء باهتمام كبير لمعالجة المشاكل التي يواجهونها في ظل العولمة والتطورات الحديثة في عصر التكنولوجيا وتهيئة الفرص المناسبة لهم لينشأوا متربين على تراث الآباء والأجداد والسلوكيات القويمة ليقودوا مسيرة الدولة في المستقبل.

وأعربت "أم الإمارات" عن رضاها عن النتائج التي حققها هذا الاحتفال من خلال التجاوب الذي أبداه المشاركون فيه، وكان اللقاء مع الأطفال طيباً وشارك الجميع في الاحتفال بهذا اليوم الذي أقيم لأول مرة في 15 مارس/آذار هذا العام، وقد استطعنا من خلاله الاقتراب من أفكار أطفالنا ومعرفة تطلعاتهم في الحاضر والمستقبل والعمل على إزالة العوائق التي تقف في طريقهم.

وأكدت أن سمعة دولة الإمارات بين دول العالم طيبة في كل المجالات، خاصة في مجال احترام حقوق الإنسان ورعاية الأمومة والطفولة، وقد نالت على هذه السمعة شهادات رفيعة من مؤسسات دولية لها وزنها في هذا المجال، وليس أدل على ذلك من إبداء الخبراء في مؤتمر حقوق الإنسان الدولي الذي عقد في جنيف خلال شهر يناير/كانون الثاني الماضي إعجابهم بالاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة في الدولة واختيار دولة الإمارات كأول دولة عربية لتكون عضواً في المبادرة العالمية لحماية الأطفال من العنف.

ووجهت "أم الإمارات" في ختام كلمتها التهنئة للأم وأطفالها بهذه المناسبة، مؤكدة حرص قيادة الدولة الرشيدة على الاهتمام بهما وما على الأم إلا أن تترجم هذا الاهتمام وتظل على المبادئ والقيم التي رسمها لنا ديننا الحنيف واتبعها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بشأن المرأة وأطفالها، والذي حرص على دعمها وتهيئة السبل لها لنيل حقها في التعلم والصحة والرعاية.

وحثت الأبناء على اغتنام الفرصة لتأكيد مشاعر الحب والولاء التي يكنونها لأمهاتهم تقديرًا وعرفانًا للدور الكبير الذي يقمن به لرعايتهم والسهر على راحتهم، وقالت: "على الأبناء أن يقدروا الدور الذي قامت به من خاضت أصعب اللحظات وعاشت بقلبها وعقلها أشهرا وسنوات من أجل رعايتكم والاهتمام بكم".

وأكدت الريم عبدالله الفلاسي الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أن سجل المجلس حافل بالإنجازات والفعاليات والأنشطة المتنوعة والمتطورة من حيث الكم أو النوع، خاصة بعد إطلاق الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة والخطة الاستراتيجية لتعزيز حقوق أصحاب الهمم 2017 - 2021.

وقالت الريم الفلاسي: إن المجلس بدأ مع إطلاق هاتين الاستراتيجيتين تكثيف الجهود من خلال اجتماعات متعددة مع الجهات المختصة التي حددتها الاستراتيجيتان لوضع البرامج المنفذة لهما. وأوضحت أنه كان للبرامج وورش العمل التي نفذها المجلس خلال 2017 ومنذ مط لع العام 2018 حتى الآن لصالح الطفل والأم أهمية كبيرة في قدرة المجلس على الاستفادة من الاستراتيجيات والتقدم في إعداد البرامج التي تهدف إلى رفع شأن الأم وطفلها.

وأشارت إلى أن أحدث البرامج التي نفذها المجلس هو ورش الأطفال التي أقيمت في إطار برنامج صيفي للأطفال واليافعين في مقر الاتحاد النسائي واستمر أسبوعاً، وتضمن فقرات عن الولاء للوطن ومكافحة التنمر والفنون، إضافة إلى لمحات عن سيرة وأخلاق الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وأضافت الفلاسي أن من البرامج التي نجح فيها المجلس حملة "كرسي طفلي"، والتي حظيت باهتمام لافت من جميع أفراد المجتمع وفئاته ومن المؤسسات الحكومية والخاصة، حيث نجح في حماية الطفل من حوادث السيارات المميتة، وشجع فئات المجتمع على التبرع بمجموعة من الكراسي لصالح الأسر التي تستخدمها لحماية أطفالها. وقالت: إن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة اهتم بقضايا عديدة تهم الأم وأطفالها، وذلك بفضل توجيهات ودعم أم الإمارات للمجلس ولبرامجه الطموحة.

وواصلت أن الطفل الإماراتي محظوظ بأم الإمارات الشيخة فاطمة بنت مبارك التي تهتم به وتوفر له كل سبل الدعم باعتباره المشروع الأكبر الذي توليه الدولة الاهتمام الأكبر، وتضعه في أولويات خططها المستقبلية باعتباره مستقبل هذه الأمة. وذكرت الفلاسي أن أصحاب الهمم لهم النصيب الأكبر من الاهتمام والرعاية من جانب قيادة الدولة والشيخة فاطمة بنت مبارك والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، مشيرة إلى أن المجلس اعتمد الخطط والبرامج التي تركز على مساعدة أصحاب الهمم لتخطي مشاكلهم والتعامل معهم بشكل إيجابي ودمجهم في المجتمع وإلحاقهم في الوظائف العامة والخاصة كل حسب قدرته.

ونوهت إلى برنامج الوقاية من التنمر الذي نجح المجلس في تعميمه ليشمل مؤسسات الدولة، حيث نفذت وزارة التربية والتعليم أسبوعاً للوقاية من التنمر، لافتة أن تنفيذ البرنامج استغرق سنتين وما يزال المجلس مستمرًا في إعطائه أولوية كبيرة.

وأكدت أن دولة الإمارات تحظى باحترام مميز من الدول الأخرى لاهتمامها اللافت بالطفولة وتيسير السبل، مشيرة إلى أن ورقة عمل المجلس التي قدمها خلال مؤتمر حقوق الإنسان العالمي الذي عقد في شهر يناير/كانون الثاني الماضي في جنيف بخصوص جهود الدولة لحماية الأطفال من مخاطر الإنترنت حظيت باهتمام كبير من المسؤولين والمشاركين في المؤتمر.

وأعربت الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة عن تطلعها لمستقبل أفضل للأم والطفل من خلال البرامج والندوات والدورات التي توفر لهم سبل النجاح في حياتهم وتنشئتهم بطرق سليمة تعود عليهم وعلى وطنهم بالنفع.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة بنت مبارك تؤكّد أن 30 من تموز كان يومًا فارقًا في حياة الأم الإماراتية فاطمة بنت مبارك تؤكّد أن 30 من تموز كان يومًا فارقًا في حياة الأم الإماراتية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 02:31 2017 الثلاثاء ,16 أيار / مايو

نصف الأستراليات يمتلكن أكثر من 5 ألعاب جنسية

GMT 07:15 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة التونسية عائشة بن أحمد تشارك في فيلم "حمزة"

GMT 09:39 2017 الأربعاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

حلا شيحة تنشر صورة ابنتها بالخمار على "فيسبوك"

GMT 10:52 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"جانا " ابنة عمرو دياب تثير الجدل بصورة جديدة

GMT 19:58 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

خطوات بسيطة لمنح السطح إطلالة أنيقة للجلسات العائلية

GMT 06:29 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

آسر ياسين يؤكّد أنّ فيلم "تراب الماس" فرصة رائعة له

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 16:45 2019 الخميس ,04 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر أيار/مايو 2018:

GMT 13:47 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

ليال عبود تحصد الجائزة الكبرى في ليلة رأس السنة

GMT 08:17 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة بيكي جي تتألق في فستان ذهبي مثير

GMT 22:09 2020 الأحد ,12 إبريل / نيسان

قصات الشعر الطويل وأسماؤها

GMT 18:41 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

صبغات شعر ستطغى بموضة خريف

GMT 17:58 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

تسريحات شعر ناعمة سترغبين في تجربتها سريعاً

GMT 14:45 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

غرف جلوس فخمة في منازل النجمات

GMT 12:01 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عروس راموس تختار فستان زفافها بتصميم عربي

GMT 11:01 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

نصائح للديكور قبل تصميم مطابخ المنازل "المودرن"
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle