arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

تُقدّم هذه التكنولوجيا للباحثين رؤى بشأن تطوّر المخ

علماء يُطوِّرون أوّل "أدمغة صغيرة" من خلايا جذعية

لايف ستايل

لايف ستايلعلماء يُطوِّرون أوّل "أدمغة صغيرة" من خلايا جذعية

علماء يُطوِّرون أوّل "أدمغة صغيرة" من خلايا جذعية
لندن ـ كاتيا حداد

نشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية خبرا عن تطوير العلماء لأول "أدمغة صغيرة" من الممكن أن توفر العلاجات المستقبلية للتوحد والصرع، حيث تتميز الأجهزة المزروعة بالمختبر بخلايا الدماغ الخاصة بها، والتي تشكلت في دوائر مماثلة لدوائر طفل عمره شهرين في الرحم، وصفت بأنها "نقلة علمية مثيرة"، وهذه هي المرة الأولى التي ينظر فيها الدماغ البشري يعمل خارج الجسم.

ويأمل العلماء في استخدام العقول المصغرة لمشاهدة الوقت الحقيقي لمحركات الصرع، عندما تصبح خلايا الدماغ مفرطة النشاط، والتوحد، حيث يعتقد أنها تشكل اتصالات سيئة. ويمكن أن يمهد الطريق لعلاج هذه الحالات، وكذلك الفصام، وهي أيضا الخطوة التالية نحو حياة واقعية لفرانكنشتاين، مما يشير إلى أن العلماء قد يكونون قادرين يوما ما على تطوير نمو جسم كامل في المختبر.

طور الباحثون في جامعة ستانفورد دائرتين في الدماغ، بحجم ستة عشر بوصة، وذلك باستخدام خلايا الجلد البشرية فقط. ثم ذهب العلماء في جامعة هارفارد خطوة أبعد من ذلك، بتطوير جهاز صغير لأكثر من تسعة أشهر لإنشاء شبكية العين البشرية، وهي بطانة حساسة للضوء في الجزء الخلفي من العين.

وردا على هذه الاختراقات، قال البروفيسور بول ماثيوز، رئيس قسم علوم الدماغ في كلية إمبريل لندن: "تصف هذه التقارير التقدم المستمر في الأساليب الجديدة المهمة جوهريا لتوليد "أورغانويدس الدماغ" ذاتية التجميع. بحيث تعتبر نقلة مثيرة للعلم ".

وقالت الدكتورة سيلينا وراي، الزميلة في أبحاث آلزهايمر في المملكة المتحدة في معهد أوكل لجراحة الأعصاب: "ستقدم هذه التكنولوجيا للباحثين رؤى بشأن تطور المخ والأمراض التي لم تكن قابلة للعلاج في السابق".

وتعتبر هذه هي أحدث تقدم لعلوم الخلايا الجذعية. تتحول خلايا الجلد البشري إلى خلايا جذعية متعددة القدرات، قادرة على أن تصبح أي جزء من الجسم، وذلك باستخدام أربعة جينات في طبق بتري. هذه تساعدهم على "التغاضي" على أنهم خلايا جلدية والعودة إلى حالة خلايا الطفل حديثي الولادة. ثم عبر تغيير "الهوية"، أو من خلال المغذيات التي تزرع فيها، يتم تحديد أي نوع من الخلايا سوف تصبح - في هذه الحالة خلايا الدماغ، أو الخلايا العصبية.

والنتيجة هي دماغ تبلغ من العمر 60 يوما مثل طفل في الرحم. وقال الدكتور سيرجيو باسكا، أستاذ مساعد في الطب النفسي والعلوم السلوكية في جامعة ستانفورد: "لم نكن قادرين على تلخيص هذه الأحداث التنموية للدماغ البشري من قبل". وأضاف أن هذه العملية "تحدث في النصف الثاني من الحمل، لذلك فإن استمرارها في الحياة يتعتبر التحدي".

الآثار المترتبة على البحوث، التي نشرت في مجلة الطبيعة، هي أن العقول البشرية يمكن في المستقبل أن تحدد سبب مرض ألزهايمر. ومن المأمول أن العقول المصغرة القائمة تقدم رؤى حول مرض الصرع، حيث الخلايا العصبية مفرط النشاط، ومرض الفصام والتوحد. في نهاية المطاف يمكن أن يؤدي الطريق إلى زرع دماغ، مع الأنسجة التي تزرع في المختبر في الناس المصابة بمرض تلف في الدماغ.

في الوقت الراهن، كان العلماء بالفعل أكثر قدرة على فهم ما يحدث خطأ في الناس الذين يعانون من عيب الولادة. تمكنوا من تصحيح خلل الخلية الذي يسبب هذا الخلل، مما يؤدي إلى مشاكل في القلب والصرع، وذلك باستخدام اثنين من العلاجات.

في السابق كانت معظم التجارب على العقول التي تم تطويرها خارج الجسم ترتكز على الفئران، والتي ليس لديها نفس الظروف مثل البشر. وقال الدكتور فرانسوا جيليموت، قائد المجموعة ورئيس قسم البيولوجيا العصبية الجزيئية في معهد فرانسيس كريك في لندن، إن قدرة الخلايا الجذعية على التنظيم الذاتي كانت "لافتة للنظر".

وقال إنه "سوف يسمّي هذه الدراسات بأنها ستغير قواعد اللعب حيث إن دراسات سابقة قد ألمحت بالفعل إلى هذا. ومع ذلك فهي تمثل خطوات كبيرة إلى الأمام".​

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يُطوِّرون أوّل أدمغة صغيرة من خلايا جذعية علماء يُطوِّرون أوّل أدمغة صغيرة من خلايا جذعية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 09:53 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 20:07 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 08:11 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

ملك الكاشف تكشف كواليس تحولها الجنسي من رجل إلى امرأة

GMT 09:11 2020 السبت ,02 أيار / مايو

انتبه لمصالحك المهنية جيداً

GMT 07:27 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تارا عماد تُعلن تعرضها للتنمر في طفولتها

GMT 07:28 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مونيكا بيلوتشي تخطف الأنظار في مهرجان "مراكش للسينما"

GMT 15:39 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

رولا يموت في أقوى إطلالة جريئة على البحر

GMT 11:44 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

إطارات الصور الفارغة لكسر الجمود في الجدران الصامتة

GMT 06:50 2019 الإثنين ,07 تشرين الأول / أكتوبر

يسرا تلتقي ألفي آلن بسبب الأوسكار في لندن

GMT 13:11 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية

GMT 14:15 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

صديقي سرقني ويتظاهر بالبراءة ماذا أفعل

GMT 06:27 2019 الأربعاء ,27 شباط / فبراير

رانيا محمود ياسين سعيدة بالتعاون مع الزعيم

GMT 07:58 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

طلاء للأظافر من وحي الطبيعة موضة 2019

GMT 09:40 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ترزي الوراق يقتل نجارًا بعدما وجده في أحضان زوجته
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle