arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

لمحاولة إقناع المواطنين بعدم إنجاب أكثر من طفلين

السلطات المصرية تواجه الزيادة السكانية بحملة "اثنين كفاية"

لايف ستايل

لايف ستايلالسلطات المصرية تواجه الزيادة السكانية بحملة "اثنين كفاية"

ينمو عدد سكان مصر بمقدار 2.5 مليون في العام وسيصل إلى 100 مليون هذا العام
القاهرة - محمد الشناوي

 ربى حسين زيدان (46 عاما) أبنائه الستة في مزرعته في الوراق وهي جزيرة ريفية تقع في النيل على بعد بضعة أميال من وسط القاهرة، وفي سن مبكرة ربما كان يحتفل المزارع بإنجابه الكثير من الأطفال لمساعدته في رعاية الأرض، إلا أن الدولة المصرية تحاول اليوم محاولة مستميتة لمنع زيادة حجم الأسر مثل أسرة زيدان.

وأطلقت السلطات المصرية حملة "اثنين كفاية" مع ارتفاع عدد السكان إلى 100 مليون شخص في وقت لاحق هذا العام، لمحاولة إقناع الناس بعدم إنجاب أكثر من طفلين، وأطلق الحملة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي محذرا من أن مخاطر الاكتظاظ السكاني تعد ثاني أكبر تهديد لبلاده بعد الإرهاب.

ويتضح الضغط على البلاد حيث تملك مصر حصة أقل مما يحتاجه سكانها من المياه بنسبة 40%، في حين يعاني الاقتصاد المضطرب لتوفير وظائف لائقة لملايين الشباب الذين ينضمون إلى القوى العاملة سنويا، وتظهر الساعة السكانية الحية على موقع جهاز الإحصاء في مصر أن السكان ينمون بمقدار 2.5 مليون سنويا، وتشير التوقعات إلى أن البلاد ربما تتخطى 150 مليون نسمة بحلول 2050.

اقرأ أيضـــــــــــــَا

- "عدم الإنجاب" يُهدد النساء والرجال باقتراب "السرطان"

وعلى الرغم من اعتبار مصر حصنا للاستقرار في الشرق الأوسط، إلا أن الحكومات الغربية تراقب الوضع بحذر، فإن لم تستطع أكبر دولة في العالم العربي إيجاد وسيلة مستدامة لدعم شعبها، فربما يؤذي ذلك إلى هجرة واسعة النطاق نحو أوروبا، وأوضح البنك الدولي أن المرأة المصرية في المتوسط لديها 3.3 طفل مقارنة بمتوسط 1.8 في المملكة المتحدة، في حين أن نصف المعدل كان الواقع الموجود في مصر في عام 1960، وتهدف حملة "يكفي إثنان" إلى تخفيض نسبة المواليد.

واستخدمت الحملة أسلوب "العصا والجزرة"، حيث ذهب العمال إلى المنازل لتوضيح مميزات العائلات الصغيرة، ووفرت العيادات وسائل منع حمل مجانية، فيما هددت الحكومة بقطع الإعانات المالية عن الأسر التي يزيد  عدد أطفالها عن اثنين، وشكك زيدان في أن جهود الدولة سيكون لها تأثير كبير على سلوك الناس مضيفا "الفقر هو ما يحكم معدل المواليد، فإذا كان لدى الشخص قدرة ماديا سينجب أطفال بغض النظر عما تقوله الحكومة ولكن إن لم يكن قادر ماديا فلن يفعل ذلك"، وأشار زيدان إلى أن ابنته الكبرى (21 عاما) لديها طفل واحد فقط لأنها وزوجها لا يستطيعان تحمل نفقات أكثر.

ويستمر عمل حملة "اثنين كفاية" ضد الثقافة المصرية المحافظة، حيث أن نسبة 80% من النساء لا يعملن، وتتزوج نسبة كبيرة من الفتيات في سن مبكرة، وخاصة في المناطق الريفية، فيما تبقى الواقيات الذكرية من المحرمات والإجهاض غير قانوني، وقالت نهلة تواب مديرة مجلس السكان وهو منظمة دولية غير حكومية إن العامل الرئيسي في السيطرة على معدل المواليد هو بقاء النساء في التعليم والعثور على وظيفة، مضيفة " إذا ظلت المرأة في البيت بدون عمل فماذا تفعل سوى إنجاب الأطفال؟ وما تحتاج الحكومة القيام به هو خلق فرص عمل للنساء، ومساعدتهم على مواصلة التعليم المدرسي واستكمال التعليم الثانوي ثم الانتقال إلى الجامعة".

ومن القضايا الملحة في مصر إيجاد مياه كافية لدعم شعبها، حيث تشير معايير الأمم المتحدة إلى أن عدد سكان مصر يحتاج إلى حوالي 100 مليار متر مكعب من المياه، واليوم لا تملك مصر سوى 60 مليار متر مكعب مع وجود عجز بنسبة 40%، ما أحدث ضررا للمزارعين الذين لا يستطيعون العثور على ما يكفي من المياه النظيفة لمحاصيلهم، ما يدفعهم إلى إعادة استخدام مياه ملوثة ضارة، وتشير أحد التقديرات إلى أن مصر تفقد 55 فدانا من الأراضي الزراعية يوميا بسبب هذا النقص.

وكان المزارع عزت توفيق (53 عاما) من المزارعين الذين شعروا فعلا بالأثر، حيث تقع أرضه التي تبلغ مساحتها 10 أفدنة في الفيوم جنوب القاهرة في نهاية قناة طويلة تجلب المياه من نهر النيل، ووجد السيد توفيق في بداية عام 2011 أنه ليس هناك مياه متبقية في أشهر الصيف في القناة، مضيفا " عانت الأرض لمدة ثلاثة أشهر، حيث لا توجد مياه قادمة على الإطلاق".

وأضر نقص المياه بأعمال السيد توفيق لكنه لم يستطع التخلي عن مزرعته، مضيفا " ورثنا الزراعة من آبائنا وليس لدينا خيار سوى الاستمرار، والأمر لا يبدو كمشروع فشل ويمكنني إيقافه، إنها طريقنا إلى الحياة"، ويؤدي تغير المناخ إلى تفاقم النقص في المياه، وتشعر مصر بقلق عميق إزاء الخطط الإثيوبية لبناء سد ضخم في أعالي النيل يؤدي إلى تحويل المياه بعيدا عن مصر، فيما أوضح الرئيس السيسي أنه يعتبر خط سد النهضة الإثيوبي تهديدًا للأمن القومي المصري، وألمح إلى أنه ربما يتخذ إجراءًا عسكريًا للحفاظ على نصيب مصر من المياه، وذكر نادر نور الدين  أستاذ الموارد المائية: " ربما يأخذنا هذا الوضع إلى أول حرب مائية في العالم".

وقد يهمك ايضـــــــــــــــــــًا

- محمد أبوالنجا يُوضِّح مدى خطورة البدانة على الأطفال

- نساء يُقررن "عدم الإنجاب" احتجاجًا على "تغيُّر المناخ والانهيار الحضاري"

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السلطات المصرية تواجه الزيادة السكانية بحملة اثنين كفاية السلطات المصرية تواجه الزيادة السكانية بحملة اثنين كفاية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 12:20 2020 الجمعة ,10 إبريل / نيسان

حفلة أنغام تحقق 100 ألف مشاهدة على يوتيوب

GMT 14:39 2019 الإثنين ,25 آذار/ مارس

تناقض ثم ارتياح يسيطر عليك حتى نهاية الشهر

GMT 17:00 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تنقذ سيدة علقت أسفل جرف بسبب صراخها

GMT 10:43 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مضيفة طيران تكشف أن المياه المستخدمة مليئة بالجراثيم

GMT 16:28 2017 السبت ,10 حزيران / يونيو

كنافة مبرومة

GMT 13:37 2020 الجمعة ,19 حزيران / يونيو

رسالة جديدة من محمد عز بعد وفاة مدير أعماله

GMT 21:02 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

أحمد خالد صالح يحيي ذكرى ميلاد والده الـ56

GMT 16:24 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

إنجي خطاب تطالب جمهورها بالدعاء لهيثم أحمد زكي

GMT 23:07 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

حمادة هلال يطرح "أوه لالا" بمناسبة العام الجديد

GMT 15:38 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

تعرفي على قواعد إتيكيت إدارة الغضب وكيفية التعامل

GMT 10:21 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

تعلمي ترتيب طاولة المكياج بطريقة عمليّة…

GMT 16:23 2019 الأربعاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أبطال "زودياك" في "شارع النهار" مع حسام المراغي

GMT 16:46 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

لفات حجاب مع قبعات الخوص آخر موضة موسم صيف 2019

GMT 03:21 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مارغوت روبي بإطلالة ساحرة خلال افتتاح فيلمها الجديد

GMT 09:06 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

قوات الأمن تكشف حقيقة لغز" سفاح البنات " في السويس

GMT 10:47 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بريطانية تقتل زوجها وتواجه عقوبة الإعدام

GMT 11:12 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

اكتشفي أي العطور الجديدة تحاكي شخصيتك