arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

السعودية تسجّل غيابًا ملحوظًا في مهرجان "كان" السينمائي 2019

السعودية تسجّل غيابًا ملحوظًا في مهرجان "كان" السينمائي 2019

لايف ستايل

لايف ستايلالسعودية تسجّل غيابًا ملحوظًا في مهرجان "كان" السينمائي 2019

مهرجان "كان" السينمائي
باريس - لايف ستايل

استطاعت السعودية أن تلفت الأنظار خلال الدورة السابقة لمهرجان "كان" السينمائي، وبالتالي كان السؤال الذي طُرح هذا العام بقوة هو: أين السينما السعودية، وبخاصة بعدما حلّت في السابق محل دول الخليج مجتمعة في استقطاب نوع صاخب من الاهتمام العالمي، فبدت يومها نجمة المهرجان الحقيقية، وتوزّع السينمائيون السعوديون في كل مكان يتحدثون عن مشاريعهم المقبلة، كما راحت مطبوعات مثل "فارايتي" و"سكرين" و"هوليوود ريبورتر" وغيرها، تتبارى في الحديث والإسهاب عما يخبئه المستقبل للسينما في هذا البلد الذي "كانت السينما غائبة عنه تمامًا" لسنوات خلت.

وفي هذا العام، غابت السعودية ولا شيء سوى الأسئلة والتكهنات التي يقول أكثرها منطقية: لعل حلول رمضان شهر الصيام المبارك، بالتزامن مع موعد "كان" هو السبب، والحقيقة أن هذا التطابق الزمني، أدى أيضًا إلى غياب الكثير من الصحافيين والنقاد العرب والمسلمين عن الموعد "الكاني" الذي اعتادوا عليه منذ زمن طويل.

اقرا ايضاً:

حنين وعودة ومحطات انتظار في الدورة الجديدة لـ "مهرجان كان السينمائي"

غير أن هذا لم يمنع نشاطات عربية عدة من الإنطلاق. فمن بين الحفل الضخم الذي أقامه "مهرجان الجونة المصري" على متن يخت آل سويرس الراسي في مرفأ كان، للإعلان عن دورته المقبلة، الى إعلان "منظمة النقاد العرب" عن جوائزها وتكريماتها لهذا العام، مرورًا بإعلان انطلاقات مقبلة لمهرجانات تونسية ومصرية وغيرها.

وفي انتظار العروض الأولى لعدد لا بأس به من أفلام عربية، أو تحمل تواقيع عربية على الأقل، نتدافع لمشاهدة هذه التي يمكن اعتبارها واحدة من أكثر الدورات "نسوية" في تاريخ "كان" استنادًا الى أرقام رسمية وزعها المهرجان ذاته. لكن الأطرف من هذا، ذلك الزميل الذي قال أنه في عرضين على الأقل، جلس يحصي الجمهور – من صحافيين وأهل مهنة – ليتبين له ان ثلاثة أرباع الجمهور من النساء.

غير أن تلك لم تكن الحال، على الأقل في واحد من الأفلام التي كانت منتظرة أكثر من غيرها: فيلم بيدرو المودوفار الجديد "ألم ومجد". فهذه المرة، قدّم المخرج الإسباني الكبير، والذي بدا تحديدًا في العديد من أفلامه السابقة الرائعة، مركّزًا مواضيعه على المرأة وهمومها بقوة وأريحية، قدم فيلمًا "رجاليًا" بامتياز... ولعل موضوع الفيلم الذي يكاد يكون بيوغرافيا فرض عليه ذلك. فجديد المودوفار، وهو عمل رائع قد لا تكون "السعفة الذهبية" بعيدة منه أو على الأقل "جائزة التمثيل الرجالي" لأنطونيو بانديراس الذي بدا هنا ممثلًا كبيرًا لمرة نادرة في مساره النجومي، فيلم عن مخرج، يشبه المودوفار نفسه إلى حد بعيد، يستعيد في لحظة إنهيار وانسداد وحي ذكريات طفولته ورفاق أعماله وحياته السابقين وسط أوضاع صحية مرعبة – كتلك التي مر بها صاحب "كل شيء عن أمي" و"تحدث إليها" و"نساء على حافة الإنهيار العصبي" فعلًا في سنواته الأخيرة - لينتهي الأمر كله نهاية سعيدة تتضمن حتى شروع مخرج الفيلم في كتابة وتحقيق فيلم جديد له.

من الواضح أن الموضوع فرض على المخرج الإسباني الكبير في واحد من أفلامه الأخيرة الجيدة، ذلك الابتعاد عن المرأة... لكن الابتعاد لم يكن كليًا على أي حال. فإذا كانت المرأة في "ألم ومجد" قد نُحّيت الى المكان الثاني فإنها مع هذا حاضرة في قوتها وكرمها وجمالها من خلال شخصيات لعبت دورًا أساسيًا وإنقاذيًا حتى، في حياة مخرج الفيلم داخل الفيلم ذاته. صحيح أن ثمة ما يشبه خيبة الأمل صاحبت عرض الفيلم، لكنها لا تعود إليه بقدر ما تعود الى الضجة الصحافية التي استبقت العرض، وجعلت محبي المودوفار وسينماه يتوقعون تلك التحفة السينمائية النادرة التي وجدوا أنفسهم موعودين بها.

على العكس من هذا، كانت حال فيلم السينمائي الكبير الآخر كين لوتش "آسفون لقد نسيناكم". هنا إذ توقّع الهواة فيلمًا "يساريًا نضاليًا إحتجاجيًا آخر" من النوع الذي يتقنه المخضرم الإنجليزي ويملك سرّه، أتت المفاجأة إيجابية قد تعد بـ "سعفة ذهبية" ثالثة لصاحب "الريح تهز القمح" و"أنا" دانيال بليك"، عبر فيلم إنساني مشغول بدقة الجوهرجي، ولا يخلو من لحظات عائلية رائعة مع أدوار كتبت لممثلين غير محترفين، وهو أمر سنعود إليه بالطبع بشكل أكثر تفصيلًا.

قد يهمك ايضاً:

انطلاق الدورة 72 لمهرجان "كان" السينمائي" بعرض فيلم "موتى لا يموتون"

"كان" الفرنسية تتسلح بكل الوسائل الحديثة استعدادًا للمهرجان السينمائي الدولي

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السعودية تسجّل غيابًا ملحوظًا في مهرجان كان السينمائي 2019 السعودية تسجّل غيابًا ملحوظًا في مهرجان كان السينمائي 2019



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 10:03 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 08:51 2020 السبت ,02 أيار / مايو

لا رغبة لك في مضايقة الآخرين

GMT 07:01 2018 الجمعة ,28 أيلول / سبتمبر

تفتيح البشرة بوصفات و خلطات طبيعية في المنزل

GMT 19:08 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

طريقة اعداد الديك الرومي المحشي بالأرز والمكسرات

GMT 11:46 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

نصائح مميزة وبسيطة لتنظيف السجاد من بقع الشوكولاتة

GMT 00:11 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أزياء شتاء محتشمة يمكن تنسيقها مع جينز من تصميم هند براشد

GMT 19:10 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

فساتين سهرة تُرضى جميع الأذواق من جيسيكا قهواتي

GMT 19:43 2020 الأحد ,14 حزيران / يونيو

شفاء مخرج راجل وست ستات من فيروس كورونا

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 13:35 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 05:33 2017 السبت ,13 أيار / مايو

طريقة إعداد بسكوت الرمان
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle