arablifestyle
آخر تحديث GMT 19:50:44
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 19:50:44
لايف ستايل

الرئيسية

معايير الجمال حائرة تبحث عن نمط تسجن فيه جسد المرأة

"دولتشي آند غابانا" تُحدث ضجة في عالم الموضة بـ"المقاسات الكبيرة"

لايف ستايل

لايف ستايل"دولتشي آند غابانا" تُحدث ضجة في عالم الموضة بـ"المقاسات الكبيرة"

"دولتشي آند غابانا" تُحدث ضجة بـ"المقاسات الكبيرة"
باريس ـ مارينا منصف

معايير الجمال حائرة تبحث عن نمط تسجن فيه جسد المرأة، فمنذ عصور ما قبل التاريخ وحتى مطلع القرن التاسع عشر كانت المرأة الممتلئة نموذجاً للجمال، ثم لعبت الفنون والموضة دورها وتضافرت مع الحراك الاجتماعي حتى انقلبت الصورة وأصبحت المرأة الجميلة هي صاحبة الخصر النحيف، وبين خصر نحيف وقوام ممتلئ، يبدو جسد المرأة حائراً في انتظار القالب المناسب، وأخيراً خطت دار الأزياء الإيطالية «دولتشي آند غابانا» خطوة مهمة أحدثت ضجة؛ بإعلانها عن تقديم جميع تصاميمها بمقاسات امتدت إلى «22»، لتكون من بين الأوائل ممن أزاحوا الحواجز بين النساء بهدف تحقيق المفهوم الفعلي للشمولية، وإقرار مبدأ أن الجمال الحقيقي يتمثل في التعددية والاختلاف، وأنه لا يمكن تقييم جميع النساء من خلال الميزان الرقمي فقط.

حتى سنوات قريبة كانت المرأة الممتلئة مجرد مشاهد للموضة... متفرج سلبي ليس له مقعد ضمن مسرح عروض الأزياء، حتى انطلقت بعض الخطوات الإيجابية، مثل ظهور عارضات أزياء صاحبات مقاسات كبيرة على ممشى العروض، مثل آشلي غراهام وغيرها، ثم انطلاق مواقع تسوق إلكترونية شجعت بعض مصممي الصف الأول على تقديم خطوط خاصة للممتلئات.

وتعدّ مصممة الأزياء المصرية ماكرينا مجلي، التي تقدم تصاميمها لجميع المقاسات، أن خطوة «دولتشي آند غابانا»، رغم أهميتها، جاءت متأخرة، وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «كنت أتوقع أن تتجه دور الأزياء الراقية لهذا القرار لتشمل جميع المقاسات قبل ذلك بسنوات، خصوصاً بعد أن قدمت دار (مارينا رينالدي) الإيطالية، أزياء خاصة بالممتلئات في الثمانينات».

وتضيف أن «كثيراً من النساء الممتلئات يمثلن قاعدة لا يستهان بها سواء في الشرق الأوسط أو في العالم، وكنّ يتابعن عروض الأزياء ويشعرن بأن الموضة والأناقة عالم بعيد المنال؛ فهذه الفكرة لا تؤثر فقط على شكل المرأة، لكنها تفقدها الثقة بالنفس، مما ينعكس على حالتها النفسية في كل شؤون حياتها لاحقاً».

وقد شملت عروض الأزياء السابقة لدار «دولتشي آند غابانا» كثيراً من عارضات الأزياء صاحبات المقاسات الكبيرة، مثل آشلي غراهام وتيس هوليداي، وهي العارضة الأسمن في العالم.

خلال السنوات الماضية، وتحديداً منذ عام 2006، بدأت تحركات من بعض دور الأزياء العالمية لكسب مزيد من الزبونات الممتلئات، لكن بشكل محدود لا يمكن مقارنته على الإطلاق بما يقدم لصاحبات القوام النحيف. كذلك، شجع انطلاق متاجر ومواقع تسوق إلكترونية مخصصة للممتلئات مجموعة من مصممي الأزياء البارزين على تقديم خطوط خاصة بالممتلئات. يقول باتريك هربنينغ، المؤسس والمدير التنفيذي لموقع التسوق الإلكتروني الخاص بملابس الممتلئات «11Honoré»، إنه حين انطلق في 2017 تعاونوا مع 14 مصمماً فقط، لكن سرعان ما زاد العدد إلى أكثر من 50 علامة بدعم قوي من مصممين بارزين، مثل مايكل كورس، وريم عكرا، وبرابال غورونغ، وبراندون ماكسويل، ونعيم خان، وزاك بوس، وبراندون ماكسويل، وديما عياد، ومونيك لولييه... وغيرهم، كما جذب الموقع عدداً من عارضات الأزياء الممتلئات، أمثال: كانديس هفين، وآشلي غراهام، وريبيل ويلسون، وأليسون جيني... وغيرهن.

اقرا ايضاً:

ناعومي كامبل ومونيكا بيلوتشي تتواجدان في عرض "دولتشي آند غابانا"

تقول مدونة الموضة المصرية رنين جابي، إن «إزاحة الحواجز بين النساء وعدم تصنيفهن بحسب الوزن، نتاجٌ لثورة مجتمعية حقيقية بدأت دور الأزياء تنتبه لها»، وتضيف: «كوني امرأة ممتلئة، كنت أجد صعوبة كبيرة في العثور على أزياء تناسبني، ولأني مثل نساء كُثر في الوطن العربي وفي العالم، قررت اختراق مجال الموضة تأكيداً على حق جميع النساء في أن يجدن ما يعبر عنهن أياً كانت مقاساتهن وأوزانهن».

من جهتها، حصلت المصممة المصرية ماكرينا مجلي على شهرتها بفضل نسخها لإطلالات نجمات صاحبات قوام مثالي وإعادة تقديمها بنمط مناسب للممتلئات، لتؤكد أن الموضة للجميع... وتعلق: «منذ البداية كان هدفي ألا تبقى المرأة الممتلئة حبيسة أفكار عفى عليها الزمن. صحيح أن هناك بعض المتاجر تقدم أزياء للممتلئات، لكن فكرة التمييز والفصل في حد ذاتها تُشعر المرأة الممتلئة بأنها غير طبيعية وأن أنوثتها منقوصة».

تعتقد ماكرينا أن تقديم تصاميم بجميع المقاسات هو بالفعل انعكاس حقيقي للشمولية وإعلاء لجمال جميع النساء. وتوافق على أن «هناك تصاميم لا تُناسب الممتلئات، لكن هنا تظهر حرفية المصمم ومهارته، لأنها بتعديلات قليلة تُصبح ملائمة جداً».

ورغم أن هناك انطباعاً بأن الشرق أكثر تقبلاً للقوام الممتلئ، ولا يزال يراه الأجمل، فإن تجارب ماكرينا مجلي ورنين جابي تؤكد على أن «هناك ازدواجية على الأقل فيما يتعلق بالملابس». وتستدل رنين جابي بتجربتها قائلة: «في البداية عندما بدأت أقدم نصائح لاختيار الأزياء المناسبة للممتلئات، تعرضت لهجوم. أتذكر رسالة مليئة بالتنمر وصلت إليّ من فتاة تنتقد فيها شكلي وجسدي بشكل جارح، لكني لم أكترث بذلك. بعد أكثر من عامين أصبح المجتمع أكثر تقبلاً لفكرة الشمولية».

بدورها، أكدت المصممة ماكرينا مجلي أن هناك تناقضاً في نظرة بعض الشرقيين؛ «فمنذ زمن بعيد والشرق يرى الجمال في المرأة الممتلئة، بدليل أشعار الجاهلية التي كانت تتغزل في المرأة السمينة، لكنه الآن أصبح مُنساقاً للغرب، يردد أفكاره حتى لا يوصم بالتخلف».

وتتفق معها رنين جابي بالقول إن «هناك فعلاً فئة تدّعي التحضر بإظهار الإعجاب وتقديم الدعم للنحيفات، رغم أن التحضر الحقيقي في تقبل الاختلاف».

وبعيداً عن مفهوم الجمال، فإن هناك رأياً مناهضاً لتقديم أزياء خاصة بالممتلئات، بدعوى أن هذا الاتجاه له دلالة سلبية فيما يخص صحة المرأة، لا سيما أن زيادة الوزن لا تؤثر على الجمال والأزياء فحسب؛ بل تطال الصحة في وقت لاحق.

تعلق ماكرينا مجلي، التي كانت أساساً طبيبة أسنان قبل أن تتجه لتصميم الأزياء، قائلة: «من خلال تجربتي مع إنقاص الوزن، فإنني لم أتمكن من التخلص من بعض الوزن الزائد إلا بعد أن تقبلت جسدي. فتقبل الذات ساعدني في خسارة الوزن أكثر من كل الحميات. حينها فقط قررت أن أعتمد ألواناً تبعث البهجة في النفس؛ الأمر الذي انعكس على حالتي الصحية والنفسية».

وتشير إلى أن الوزن الزائد له أثر سلبي على الصحة، «لكن هذا الأمر لا ينفي أن هناك نحيفات وصاحبات وزن مثالي يعانين من أمراض مثل الضغط والسكري».

قد يهمك ايضاً:

"دولتشي آند غابانا" تعتذر للشعب الصيني بعد إعلان مُثير للجدل

أزياء "ألتا موضة" تنال إعجاب 350عميلًا في إيطاليا

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دولتشي آند غابانا تُحدث ضجة في عالم الموضة بـالمقاسات الكبيرة دولتشي آند غابانا تُحدث ضجة في عالم الموضة بـالمقاسات الكبيرة



GMT 15:52 2024 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

الفلبين تعلن إلغاء رحلات جوية بسبب الطقس السيئ
لايف ستايلالفلبين تعلن إلغاء رحلات جوية بسبب الطقس السيئ

GMT 19:50 2024 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

أبرز صيحات الموضة لفساتين النجمات في صيف 2024
لايف ستايلأبرز صيحات الموضة لفساتين النجمات في صيف 2024

GMT 14:17 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 10:51 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

التصرف بطريقة عشوائية لن يكون سهلاً

GMT 09:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 11:02 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 20:30 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

عبير صبرى تنشر صورة جديدة عبر "إنستجرام"

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حيل مذهلة تساعدك في تطبيق الأيلاينر كالمحترفين

GMT 00:19 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طريقة عمل خلطات السدر لتطويل الشعر

GMT 19:59 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

مي سليم تستأنف مشاهدها في فيلمها مع الفنان علي ربيع

GMT 07:56 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

الزواج المبكر ”فوائد لا تحصى” يجهلها الكثيرون

GMT 01:22 2017 السبت ,03 حزيران / يونيو

أوضحت لـ"لايف ستايل" عن أعمالها المقبلة

GMT 20:43 2017 الأربعاء ,07 حزيران / يونيو

تفاصيل الحلقة الـ12 من مسلسل "الحلال" لسمية الخشاب

GMT 12:35 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

نساء كرديات وعربيات يشاركن في الحرب على "داعش"

GMT 23:39 2020 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

كيف أتحمل وأتعامل مع أمي المتسلطة وأخي المتسلط

GMT 12:55 2020 الإثنين ,15 حزيران / يونيو

دراسة جديدة تكشف عن حيلة بسيطة لتحسين مذاق القهوة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle