arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

غابت الكوميديا في رمضان رغم وجود الزعيم

طارق الشناوي يُوضّح أنّ "عدلي علام" أسوأ ما قدَّمه عادل إمام

لايف ستايل

لايف ستايلطارق الشناوي يُوضّح أنّ "عدلي علام" أسوأ ما قدَّمه عادل إمام

غياب الكوميديا في مسلسلات رمضان
بيروت - غنوة دريان

ينتظر الجمهور مسلسلات شهر رمضان من موسم لآخر، خصوصا الكوميدية منها، لعلها ترسم الضحكة على وجوههم وتسعدهم ولو قليلا، لكن الكوميديا جاءت مخيّبة لآمالهم هذا العام، كوميديا لا تصنع الابتسامة!

وشارك نجوم كبار في تلك المسلسلات على رأسهم الفنان عادل إمام، من خلال مسلسل "عفاريت عدلي علام"، الذي تشاركه فيه البطولة الفنانة غادة عادل، فتجسّد دور عفريتة تظهر للفنان عادل إمام، الذي يجسد دور موظف في هيئة دار الكتب، وتطلب منه أن يجعلها في حياته مقابل أن تغير حياته للأفضل وبالرغم من كون المسلسل من بطولة زعيم الكوميديا فإن ذلك وحده لا يعد كافيا لنجاح المسلسل، وأدرك الجمهور سريعا فشله.

يقول الناقد كمال القاضي إن ذلك المسلسل يعد دليلا دامغا على الإفلاس في الكتابة والأداء التمثيلي. الفكرة مكررة والسيناريو ضعيف، فضلا عن حالة "الاستظراف" الواضحة في أداء هالة صدقي، غير أن عادل إمام في أضعف حالاته ويغلب على أدائه الطابع التراجيدي وليس العكس.

واستنكر الناقد الفني طارق الشناوي الصورة الإخراجية التي ظهر بها المسلسل، موضحا أنّ العمل قائم على الخيال، لكن شكل الإخراج يعود بنا للخمسينيات من القرن الماضي، بالإضافة إلى عدم وجود شيء عميق مقدم من قبل المؤلف يوسف معاطي، لذلك يعد العمل من أسوأ ما قدمه عادل إمام.

ووصفت الناقدة الفنية ماجدة خير الله المسلسل بالدراما المهترئة: "انزعجت من اختيار عادل إمام لهذا المسلسل، فالحدوتة شديدة السخافة وتجاوزها الزمن. الجرافيك والمؤثرات البصرية رديئة جدا. أسلوب عادل إمام التمثيلي لا يتغير. منذ عقود، كان ذلك النوع من القصص يتم إنتاجه بشكل أفضل"، كما أن مسلسلَي "ريح المدام" و"هربانة منها" يحملان الفكرة نفسها حول سيدة تفقد الذاكرة، ثم تعيش كل يوم بشخصية مختلفة، ويضطر شريك حياتها أن يشاركها في تحولاتها اليومية في إطار كوميدي.

"ريح المدام" من بطولة الفنان أحمد فهمي ومقدم البرامج أكرم حسني، وهو من أكثر المسلسلات الكوميدية التي لاقت إعجاب الجمهور مقارنة ببقية المسلسلات الكوميدية، إلا أنه لا يخلو من النقد الفني.

فيرى الشناوي أن الأمر الذي رجح كفة هذا المسلسل نسبيا هو عمل أبطاله في مجال التأليف سابقا، لذلك حققوا نجاحا في الإفيهات والنكات.
وانتقدت ماجدة خير الله الإفيهات التي يطلقها أحمد فهمي في المسلسل، ووصفتها بالإباحية، مشيرةً إلى أن النجم أحمد مكي يجسّد هذا العام دور "سلطان" في مسلسل كوميدي فانتازي، يدور حول مجموعتي أعداء من الرجال والنساء لم يتركوا الأرض عقب انقراض البشرية، وتدور حرب بين الطرفين بغرض البقاء، إلا أن هذا النوع من الدراما يجب أن يعتمد أيضا على كوميديا الموقف وليس فقط الإفيهات، نفس الأمر ينطبق على مسلسل "هربانة منها"، ولكن حضور وخفة ظل ياسمين عبدالعزيز بطلة المسلسل، أسهما في جعل المسلسل مقبولا من البعض.

يرى طارق الشناوي أنه بالرغم من اعتياد مكي تقديم كوميديا مختلفة ومميزة، فإن هذا المسلسل فقد حضوره الكوميدي، مشيرا إلى أن الموهبة لا تكفي، فهو لا يطور أداءه التمثيلي، ويشير إلى أن انضمام الفنانين هشام ماجد وشيكو لمشاركته في بطولة المسلسل، جاء في محاولة إثقال المسلسل وإضفاء الكوميديا عليه بشكل أكبر، إلا أن تركيبة مكي لم تنجح معهما.
الأمر الذي تؤيده خير الله، التي أشارت إلى عدم وجود تجانس بين الثلاثة في التمثيل، لأن مكي يغلب عليه الأداء العصبي بعكس الهدوء الذي يمثل به ماجد وشيكو.

بالرغم من النجاح الساحق الذي حققته الفنانة دنيا سمير غانم العام الماضي في مسلسلها "نيللي وشريهان"، فقد أخفقت هذا العام في مسلسل "لالا لاند"، الذي تدور أحداثه حول مجموعة من الشباب يجتمعون على متن طائرة للسفر لإندونيسا، ثم يحدث عطل في محرك الطائرة، فيضطرون للنزول في جزيرة في تايلاند، ليتعايشوا معا ويحاولون الخروج منها، وذلك في إطار كوميدي.

المسلسل تشارك في بطولته الفنان سمير غانم، إلا أن الناقد كمال القاضي يرى أنه قدم دورا باهتا وضعيفا لمجرد الحضور فقط، ويؤكد الشناوي أن المسلسل يفتقد البناء الدرامي، فأحداثه لا تتطور، وتُرجع ماجدة خير الله ذلك للكتابة السيئة لقصة المسلسل، بالإضافة إلى الاعتماد على إفيهات سخيفة لا يمكنها إضحاك الجمهور، ومن بينها الكوميديا القائمة على السخرية من عيوب الآخرين كالشكل، مضيفةً أن المسلسل يفتقر أيضا للإخراج الجيد.

ويذكر القاضي أن أسباب ضعف تلك المسلسلات الكوميدية بشكل عام يعود إلى عدم الصدق وفبركة المواقف والرغبة فقط في الاستثمار السنوي لشهر رمضان باعتباره الموسم الرئيسي.
واللافت غياب الكاتب الكوميدي المتخصص والموهوب، وهذا ينطبق على الممثل أيضا، الذي أصبح يعتمد على الفهلوية، فالأزمة مركبة وتخص جميع أطراف العمل، بما فيها الإنتاج الذي أصبح لا يفرق بين الجيد والرديء، وترك الحبل على الغارب لكل الأفكار دون تمييز.​

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طارق الشناوي يُوضّح أنّ عدلي علام أسوأ ما قدَّمه عادل إمام طارق الشناوي يُوضّح أنّ عدلي علام أسوأ ما قدَّمه عادل إمام



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:45 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يسود الوفاق أجواء الأسبوع الاول من الشهر

GMT 19:52 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 11:02 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 12:04 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تصميمات ديكورات كافيهات مبتكرة تخطف الانظار

GMT 20:31 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 07:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إبقَ حذراً وانتبه فقد ترهق أعصابك أو تعيش بلبلة

GMT 21:30 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

نادية مصطفى تكشف حزنها لرحيل زوج المطربة عفاف راضي

GMT 07:50 2020 الثلاثاء ,05 أيار / مايو

مبارك توضّح "حارس الجبل" يواجه المجتمع الذكوري

GMT 16:43 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين الخطيب تظهر بفستان مثير برفقة محمد صلاح في دبي

GMT 08:39 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

الشرطة النيجيرية تنقذ نساء حوامل من "مصانع الأطفال"

GMT 04:40 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

مليونيرة ماليزية تشتكي من رغبة السلطات في تحويلها جنسيًا

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

زهير مراد يعرض تشكيلته لصيف 2017 في باريس

GMT 10:28 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تيس هوليداي تؤكّد أن لقب "زنجي" أسوأ من "السمين"

GMT 02:35 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

تعرفي على طريقة إعداد وتحضير بيتي فور العيد