arablifestyle
آخر تحديث GMT 13:46:58
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 13:46:58
لايف ستايل

الرئيسية

غابت الكوميديا في رمضان رغم وجود الزعيم

طارق الشناوي يُوضّح أنّ "عدلي علام" أسوأ ما قدَّمه عادل إمام

لايف ستايل

لايف ستايلطارق الشناوي يُوضّح أنّ "عدلي علام" أسوأ ما قدَّمه عادل إمام

غياب الكوميديا في مسلسلات رمضان
بيروت - غنوة دريان

ينتظر الجمهور مسلسلات شهر رمضان من موسم لآخر، خصوصا الكوميدية منها، لعلها ترسم الضحكة على وجوههم وتسعدهم ولو قليلا، لكن الكوميديا جاءت مخيّبة لآمالهم هذا العام، كوميديا لا تصنع الابتسامة!

وشارك نجوم كبار في تلك المسلسلات على رأسهم الفنان عادل إمام، من خلال مسلسل "عفاريت عدلي علام"، الذي تشاركه فيه البطولة الفنانة غادة عادل، فتجسّد دور عفريتة تظهر للفنان عادل إمام، الذي يجسد دور موظف في هيئة دار الكتب، وتطلب منه أن يجعلها في حياته مقابل أن تغير حياته للأفضل وبالرغم من كون المسلسل من بطولة زعيم الكوميديا فإن ذلك وحده لا يعد كافيا لنجاح المسلسل، وأدرك الجمهور سريعا فشله.

يقول الناقد كمال القاضي إن ذلك المسلسل يعد دليلا دامغا على الإفلاس في الكتابة والأداء التمثيلي. الفكرة مكررة والسيناريو ضعيف، فضلا عن حالة "الاستظراف" الواضحة في أداء هالة صدقي، غير أن عادل إمام في أضعف حالاته ويغلب على أدائه الطابع التراجيدي وليس العكس.

واستنكر الناقد الفني طارق الشناوي الصورة الإخراجية التي ظهر بها المسلسل، موضحا أنّ العمل قائم على الخيال، لكن شكل الإخراج يعود بنا للخمسينيات من القرن الماضي، بالإضافة إلى عدم وجود شيء عميق مقدم من قبل المؤلف يوسف معاطي، لذلك يعد العمل من أسوأ ما قدمه عادل إمام.

ووصفت الناقدة الفنية ماجدة خير الله المسلسل بالدراما المهترئة: "انزعجت من اختيار عادل إمام لهذا المسلسل، فالحدوتة شديدة السخافة وتجاوزها الزمن. الجرافيك والمؤثرات البصرية رديئة جدا. أسلوب عادل إمام التمثيلي لا يتغير. منذ عقود، كان ذلك النوع من القصص يتم إنتاجه بشكل أفضل"، كما أن مسلسلَي "ريح المدام" و"هربانة منها" يحملان الفكرة نفسها حول سيدة تفقد الذاكرة، ثم تعيش كل يوم بشخصية مختلفة، ويضطر شريك حياتها أن يشاركها في تحولاتها اليومية في إطار كوميدي.

"ريح المدام" من بطولة الفنان أحمد فهمي ومقدم البرامج أكرم حسني، وهو من أكثر المسلسلات الكوميدية التي لاقت إعجاب الجمهور مقارنة ببقية المسلسلات الكوميدية، إلا أنه لا يخلو من النقد الفني.

فيرى الشناوي أن الأمر الذي رجح كفة هذا المسلسل نسبيا هو عمل أبطاله في مجال التأليف سابقا، لذلك حققوا نجاحا في الإفيهات والنكات.
وانتقدت ماجدة خير الله الإفيهات التي يطلقها أحمد فهمي في المسلسل، ووصفتها بالإباحية، مشيرةً إلى أن النجم أحمد مكي يجسّد هذا العام دور "سلطان" في مسلسل كوميدي فانتازي، يدور حول مجموعتي أعداء من الرجال والنساء لم يتركوا الأرض عقب انقراض البشرية، وتدور حرب بين الطرفين بغرض البقاء، إلا أن هذا النوع من الدراما يجب أن يعتمد أيضا على كوميديا الموقف وليس فقط الإفيهات، نفس الأمر ينطبق على مسلسل "هربانة منها"، ولكن حضور وخفة ظل ياسمين عبدالعزيز بطلة المسلسل، أسهما في جعل المسلسل مقبولا من البعض.

يرى طارق الشناوي أنه بالرغم من اعتياد مكي تقديم كوميديا مختلفة ومميزة، فإن هذا المسلسل فقد حضوره الكوميدي، مشيرا إلى أن الموهبة لا تكفي، فهو لا يطور أداءه التمثيلي، ويشير إلى أن انضمام الفنانين هشام ماجد وشيكو لمشاركته في بطولة المسلسل، جاء في محاولة إثقال المسلسل وإضفاء الكوميديا عليه بشكل أكبر، إلا أن تركيبة مكي لم تنجح معهما.
الأمر الذي تؤيده خير الله، التي أشارت إلى عدم وجود تجانس بين الثلاثة في التمثيل، لأن مكي يغلب عليه الأداء العصبي بعكس الهدوء الذي يمثل به ماجد وشيكو.

بالرغم من النجاح الساحق الذي حققته الفنانة دنيا سمير غانم العام الماضي في مسلسلها "نيللي وشريهان"، فقد أخفقت هذا العام في مسلسل "لالا لاند"، الذي تدور أحداثه حول مجموعة من الشباب يجتمعون على متن طائرة للسفر لإندونيسا، ثم يحدث عطل في محرك الطائرة، فيضطرون للنزول في جزيرة في تايلاند، ليتعايشوا معا ويحاولون الخروج منها، وذلك في إطار كوميدي.

المسلسل تشارك في بطولته الفنان سمير غانم، إلا أن الناقد كمال القاضي يرى أنه قدم دورا باهتا وضعيفا لمجرد الحضور فقط، ويؤكد الشناوي أن المسلسل يفتقد البناء الدرامي، فأحداثه لا تتطور، وتُرجع ماجدة خير الله ذلك للكتابة السيئة لقصة المسلسل، بالإضافة إلى الاعتماد على إفيهات سخيفة لا يمكنها إضحاك الجمهور، ومن بينها الكوميديا القائمة على السخرية من عيوب الآخرين كالشكل، مضيفةً أن المسلسل يفتقر أيضا للإخراج الجيد.

ويذكر القاضي أن أسباب ضعف تلك المسلسلات الكوميدية بشكل عام يعود إلى عدم الصدق وفبركة المواقف والرغبة فقط في الاستثمار السنوي لشهر رمضان باعتباره الموسم الرئيسي.
واللافت غياب الكاتب الكوميدي المتخصص والموهوب، وهذا ينطبق على الممثل أيضا، الذي أصبح يعتمد على الفهلوية، فالأزمة مركبة وتخص جميع أطراف العمل، بما فيها الإنتاج الذي أصبح لا يفرق بين الجيد والرديء، وترك الحبل على الغارب لكل الأفكار دون تمييز.​

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طارق الشناوي يُوضّح أنّ عدلي علام أسوأ ما قدَّمه عادل إمام طارق الشناوي يُوضّح أنّ عدلي علام أسوأ ما قدَّمه عادل إمام



GMT 17:43 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

إنجي شرف تتألق في أحدث جلسة تصوير
لايف ستايلإنجي شرف تتألق في أحدث جلسة تصوير

GMT 07:23 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

عاصي الحلاني يدعو جمهوره إلى عمل الخير
لايف ستايلعاصي الحلاني يدعو جمهوره إلى عمل الخير
لايف ستايلأزياء نور الغندور رحلة بين الأنوثة والترف والعصرية

GMT 15:43 2020 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

تعرف على فوائد الزنجبيل للصحة الجنسية للرجل
لايف ستايلتعرف على فوائد الزنجبيل للصحة الجنسية للرجل

GMT 14:28 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

يتحدث هذا اليوم عن مغازلة في محيط عملك

GMT 20:00 2020 الخميس ,30 كانون الثاني / يناير

تنجح في عمل درسته جيداً وأخذ منك الكثير من الوقت

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 08:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 14:33 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 15:47 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 20:29 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتعد عن النقاش والجدال لتخطي الأمور

GMT 15:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 05:53 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

وجهات خلابة للتمتع بلون أزرق مهدئ للأعصاب

GMT 10:22 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

حسين بظاظا يطرح مجموعته لصيف 2019 وملهمته "إيلين"

GMT 18:24 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

استمتع بشهر عسل رومانسي وهادئ في جزر المالديف

GMT 14:49 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

افضل زيت لتنعيم شعر الاطفال والرضع

GMT 16:19 2018 الثلاثاء ,11 أيلول / سبتمبر

أشياء تفكر فيها كل الزوجات خلال وضع الفارسة

GMT 09:40 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

"بولغري" تطلق حقائب وإكسسوارات لخريف وشتاء عام 2018
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle