arablifestyle
آخر تحديث GMT 08:10:47
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 08:10:47
لايف ستايل

الرئيسية

أكد لـ "لايف ستايل" أن الفوضى ساهمت في خلق العدوانية

طلال عتريسي يكشف دور الأسرة في التنشئة الاجتماعية

لايف ستايل

لايف ستايلطلال عتريسي يكشف دور الأسرة في التنشئة الاجتماعية

الدكتور طلال عتريسي
القاهرة - لايف ستايل

كشف الدكتور طلال عتريسي، الأستاذ المحاضر في كلية العلوم الاجتماعية، في الجامعة، أن ما يحيط بالإنسان العربي من فوضى لا سيما في السنوات الأخيرة، تكون أحد أسباب العدوانية التي يعبر عنها في سلوكه أو في مواقفه، ولا ننسى أن أنظمة الحكم الظالمة طوال سنوات من الاستبداد، تركت في داخل هذا الإنسان رغبة عميقة للتمرد، وعندما حانت الفرصة وبغض النظر عن أسبابها ومبرراتها وآفآقها، اندفع هذا الإنسان إلى العنف، وأن بعض  الإيديولوجيات الدينية التي حملتها جماعات معينة تشجع بدورها على هذا العنف الذي يطغى اليوم وللأسف على المشهد الاجتماعي والسياسي في بلادنا العربية.

وأضاف عتريسي في تصريحات خاصة إلى "لايف ستايل"، أن المرأة حققت تقدمًا مهمًا في مجالات التعليم والعمل وفي الوصول إلى وظائف ومهن عليا مختلفة، ويتفاوت هذا الأمر بين بلد وآخر. كما تأسست جمعيات نسائية كثيرة تدافع عن حقوق المرأة وعن المساواة وعن التمكين وعن المشاركة السياسية "الكوتا"، وتبنت الأمم المتحدة الكثير من القرارات المؤيدة للمرأة، وذلك يعني أن الأفكار الاجتماعية والثقافية تغيرت تجاه المرأة، مؤكدًا أن هذا التغير احتاج لكي يتحقق إلى انتشار التعليم السمي وتوسع استخدام التكنولوجيا، والحاجات الاقتصادية التي دفعت المرأة إلى سوق العمل، وتوسع المدن التي جلبت النساء مع عائلاتهم إلى مغادرة الأرياف، أي أن التغير هو نتاج منظومة متشابكة ومتدرجة، ولذا لا يمكن بالنسبة إلى المجتمعات العربية مجرد الدعوة إلى إلغاء المجتمع الذكوري أو القضاء عليه من دون تقديم البدائل الواقعية في هذا المجال، ومن دون أن تتوفر تلك المنظومة الثقافية والدينية والاجتماعية التي تقبل بذلك.

وأشار إلى أن السلبية هي نتاج أمرين، الأول هو الأنظمة الاستبدادية التي منعت طوال عقود أي مباردة سياسية أو اجتماعية أو ثقافية وخنقت كل ما يمت  إلى التغيير بأي صلة بحيث تطغى السلبية التي يعتقد معها الإنسان بلا جدوى العمل أو المبادرة، والسبب الثاني يعود إلى أنظمة التعليم التي تقوم على الحفظ والحصول على العلامات كشرط للنجاح من دون أي فرصة للمبادرات الفردية في البحث أو العمل الجماعي بين التلاميذ في المدارس والطلاب في الجامعات، لهذا السبب نلاحظ اليوم أن تجاوز السلبية "الحراك والربيع"، الذي نشهده في المجتمعات العربية منذ بضع سنوات قد تحول في كثير من الحالات إلى العنف والفوضى.

وأكد أن "الغاية تبرر الوسيلة" سمة لا تقتصر على مجتمعاتنا العربية، بل هي سمة الدول الكبرى وسياساتها التي تعكس هيمنة المصلحة والغايات على القيم والأخلاق، فإذا كانت المصلحة تقتضي الحرب فلتكن الحرب، وإذا كانت المصلحة أو الغاية  تفرض التخلي عن هذا الصديق أو الحليف فليكن ذلك، ولم تعد القيم هي التي تفرض ما ينبغي عمله، هذا وللأسف ما يحدث في عالم اليوم.

وأوضح عتريسي أن للأسرة كما هو معلوم دور مهم في التنشئة الاجتماعية وفي الإعداد للمستقبل. ولذا تؤكد كل النظريات والتجارب على أهمية الاستقرار الأسري كأحد أهم العوامل في تنشئة الأبناء بشكل سليم يبني شخصية متوازنة، فالمشاكل الأسرية تؤدي إلى اضطراب الأبناء فيفقدوا معها المعايير التي يجب أن يعودوا إليها في قراراتهم، الأسرة هي المكان الذي يجب أن يعتاد فيه الأبناء على الاحترام المتبادل. وأضاف "يجب أن يعتاد الأبناء على تحمل المسؤولية بدرجات متفاوتة وهم يعيشون مع عائلاتهم لكي يتمكنوا من القيام بتلك المسؤولية في المجتمع لاحقا". بهذه الطريقة وبهذا الأسلوب التربوي نساهم في خلق أجيال سوية  قادرة على مواجهات التحديات المختلفة في الحياة.

وأعلن أن النظام التعليمي يلعب دورًا مهمًا ومؤثرًا في حالة التردد والتعثر التي تعيشها مجتمعاتنا، لأن الطفل يقضي نحو 15 عامًا متواصلة في المدرسة ونحو 5 إلى سبع سنوات في الجامعة. أي أكثر من عشرين عامًا في ظل النظام التعليمي. ولذا من الطبيعي أن يكون لهذا النظام التاثير الكبير على شخصيته وعلى طريقة تفكيره، مشيرًا إلى أن هذا النظام لا يزال نظامًا تلقينيًا ولا يهتم كثيرًا بالجوانب البحثية، ومن المعلوم أن أي تطوير لا يمكن أن يحصل من دون مراكز البحث والتفكير والتخطيط المستقبلي. وهذا لا يزال ضعيفًا أن لم يكن مفقودًا في بلداننا.

وبيّن أن المرأة على الرغم من انها تعمل لا تشعر بقوتها إلا اذا كانت في حمى رجل، مؤكدًا أن ذلك نتيجة الموروث الثقافي والاجتماعي والبيئة التي تعيش فيها، ولكنه من جهة ثانية له علاقة بالجوانب السيكولوجية للمرأة عمومًا التي تشعر بمثل تلك الحاجة إلى وجود رجل بجانبها بما يمثل من قدرة على تحمل المشاق ومواجهة الصعوبات بحيث تتكامل هي معه لجهة الجوانب العاطفية والأنثوية التي تمتلكها، ولكن هذه الحاجة إلى التكامل لا تبرر التسلط الذي تتعرض له المرأة في كثير من الحالات. 

وأفاد أن الطريقة المثلى للتربية، أن تكون تربية الفتاة متوازنة بحيث تتدرب منذ الصغر على تحمل المسؤولية، مثل الذكور تمامًا، كما أن البيئة العائلية المستقرة تخلق في نفوس  أبنائها ثقة بالنفس وبالأسرة في وقت واحد، بحيث يتمكن هؤلاء من مواجهة الحياة وصعوباتها، وإن إتاحة الفرصة لمشاركة الفتاة في الأنشطة الاجتماعية المختلفة في المدرسة وفي المجتمع سيعزز من ثقتها بنفسها ويطلق قدراتها المختلفة.   

ولفت إلى أن العدوانية تجاه المرأة الناجحة لا تقتصر على الرجال الذين قد يرون في هذا النجاح تحد لرجولتهم التقليدية، ولكن الغريب أن تكون النساء هن من يمارسن العداونية تجاه المرأة الناجحة، ولعل الأمر يعود إلى حالة الغيرة والتنافس والرغبة في جذب الاهتمام التي تشعر بها المرأة عمومًا، لذا تصبح المرأة الناجحة هي محط الأنظار وموضع الاهتمام ما يثير حنق الأخريات وعدوانيتهم، أما الرجال عمومًا فهم يعتقدون بأن النجاح والتفوق والمناصب العليا يجب أن تكون حكرًا عليهم وهم غالبًا لا يثقون في النساء حتى لو كانوا في مواقع قيادية.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلال عتريسي يكشف دور الأسرة في التنشئة الاجتماعية طلال عتريسي يكشف دور الأسرة في التنشئة الاجتماعية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طلال عتريسي يكشف دور الأسرة في التنشئة الاجتماعية طلال عتريسي يكشف دور الأسرة في التنشئة الاجتماعية



GMT 11:02 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

إطلالات جريئة لإظهار الرشاقة بتوقيع شمس الكويتية
لايف ستايلإطلالات جريئة لإظهار الرشاقة بتوقيع شمس الكويتية

GMT 06:44 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

صابرين تؤكّد سعادتها بالتحكيم في مهرجان المركز الكاثوليكي
لايف ستايلصابرين تؤكّد سعادتها بالتحكيم في مهرجان المركز الكاثوليكي

GMT 07:00 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

تعرف علي علاج سرعة القذف بوسائل فعالة وسريعة
لايف ستايلتعرف علي علاج سرعة القذف بوسائل فعالة وسريعة

GMT 11:25 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

البنطلون الجينز غير المتماثل أحدث صيحة في عالم الموضة
لايف ستايلالبنطلون الجينز غير المتماثل أحدث صيحة في عالم الموضة

GMT 11:30 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

تعرفى على 10 نصائح للعناية بشعرك خلال فصل الشتاء
لايف ستايلتعرفى على 10 نصائح للعناية بشعرك خلال فصل الشتاء

GMT 18:58 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:32 2016 الإثنين ,24 تشرين الأول / أكتوبر

النيابة العامة تقرر حبس شبكة تبادل الزوجات 4 في القاهرة

GMT 18:34 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

إليسا تخرج عن صمتها وتردّ على فيديو "تجاهل إحدى المعجبات"

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

دماغ المرأة يدفعها نحو السلوك الودي والاجتماعي عكس الرجال

GMT 06:32 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

السبكي يُؤكّد أنّ صدور حكم بحبسه "كلام غير صحيح"

GMT 11:16 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

محمد محمود عبد العزيز ينضم إلى فريق "فوق السحاب"

GMT 05:43 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

هيفاء وهبي تحتفل برأس السنة بـ"توتة توتة"