arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

لا ينتهي الحب بعد الرفض ويتيم المرفوض عشقًا بالشخص نفسه

عالمة أعصاب تكشف أسباب الحنين إلى الحبيب السابق بعد الانفصال

لايف ستايل

لايف ستايلعالمة أعصاب تكشف أسباب الحنين إلى الحبيب السابق بعد الانفصال

الانفصال
القاهرة – لايف ستايل

الحنين إلى الحبيب السابق بعد الانفصال ظاهرة شائعة قد تتكرر على مدار حياتنا، ولعل التماس الصفح من الحبيب السابق بعد الانفصال هو عادة متأصلة في نفسياتنا، وفي هذا الصدد عللت هيلين فيشر، عالمة الأعصاب في معهد كينسي، ذلك بالقول إن المرء عندما يحدث الانفصال يدخل في طور "احتجاج"، إذ يتملك الطرف المرفوض رغبة جارفة لاستعادة حب الطرف الذي يقرر إنهاء العلاقة، وفقا لتقرير نشرته "بي.بي.سي".

وأجرت فيشر ومجموعة من العلماء دراسة أخضعت فيها 15 شخصا تعرضوا للرفض من شركاء حياتهم مؤخرا لأجهزة مسح الدماغ. وعندما شاهد المشاركون صور معشوقيهم الذين رفضوهم، لاحظ العلماء نشاطا في المناطق المرتبطة بالمكاسب والخسارة والاشتياق وتنظيم المشاعر من الدماغ، وكذلك المناطق المرتبطة بالتعلق العاطفي.

وتقول فيشر: "لا ينتهي الحب بعد الرفض، بل إن الطرف المرفوض قد يتيم عشقا بالشخص الذي رفض الارتباط به. وتنشط المنطقة المرتبطة بالإدمان من الدماغ"، لذا يزداد إفراز الدوبامين والناقل العصبي نوريبنفرين المرتبط بالضغط العصبي، وتزداد الرغبة في ملاحقة الشخص الذي رفضنا وجعلنا نشعر بالإحباط. ولهذا تقول فيشر إن البعض قد يذهب إلى أبعد حد لاستعطاف الطرف الذي رفضه حتى يصفح عنه.
ولاحظ الفريق أن منطقة النواة المتكئة المرتبط بالإدمان في الدماغ نشطت لدى المشاركين، رجالا ونساء، وكانوا يفكرون بشكل مبالغ فيه في شركاء حياتهم الذين رفضوهم ويتلهفون للعودة إليهم، حيث تقول فيشر إن الأشخاص الذين انفصلوا عن شركاء حياتهم ثم عادوا إليهم مرات عديدة يدمن كل واحد منهم الآخر، ولن يتمكنوا من الانفصال تماما إلا بعد أن يتخلصوا من (الإدمان)".

ويقول رين ديلي، الباحث في العلاقات العاطفية بجامعة تكساس، إن شعلة الحب والتعلق بين شريكي الحياة قد لا تنطفئ رغم كثرة الخلافات. وقد يكون سبب الانفصال هو عدم القدرة على حل الخلافات أو التعامل معها. وربما يشعر الطرفان أنهما أصلحا علاقتهما ويحاولان تجديدها.

وتقول كريستين مارك، الأستاذة المتخصصة في الصحة الجنسية بجامعة كنتاكي: "إن الأشخاص الذين يشعرون بالرغبة في العودة إلى شركاء حياتهم السابقين رغم أنهم كانوا يسيئون معاملتهم، يخشون في الغالب من الوحدة، إذ يفتقدون هذا الجانب الإيجابي من العلاقات، ويشعرون بالفقدان والحزن بسبب الانفصال".

وأشارت دراسة أجريت على مشاركين مروا بتجربة انفصال مؤخرا إلى أنه كلما زاد الشعور بالخوف من العزوبية، زاد الشعور بالحنين إلى شريك الحياة السابق وزادت الرغبة في إعادة المياه إلى مجاريها.
ويرى غيل سالتز، أستاذ الطب النفسي بكلية وايل كورنيل للطب في نيويورك، إن "مواقع التواصل الاجتماعي، مثل "فيسبوك" وغيرها تسهل العثور على شريك الحياة أو الحبيب السابق وإحياء العلاقة مجددا، موضحًا أن وسائل التواصل الاجتماعي تحول دون طي صفحة الماضي والبدء من جديد، إذ يظل رواد هذه المواقع يراقبون خفية منشورات شركاء حياتهم أو رفقائهم السابقين".

وينصح الكثيرون بالابتعاد تماما عن شريك الحياة بعد الانفصال لفترة تتراوح ما بين 30 و60 يوما، أو حتى للأبد، على أساس أن هذه الفترة سيستغلها الطرفان لإصلاح أنفسهما. ويقترح الكثيرون إرسال رسائل نصية لرفقائهم أو أزواجهم السابقين لتذكيرهم بالأوقات الممتعة التي أمضياها معا، وإثبات أنهم تغيروا أثناء هذه الفترة.

وعن مزايا الانقطاع عن التواصل بشريك الحياة السابق، تقول فيشر: "إن التعافي من انكسار القلب يشبه علاج الإدمان، إذ يتطلب الأمر الابتعاد عن كل ما يذكرك بشريك الحياة السابق، والتوقف عن متابعة حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي وقطع الاتصال به"، فيما ترجع بروغارد ذلك إلى أن هذه الفترة تساعد على تخفيف حدة المشاعر السلبية، كالغضب وخيبة الأمل وما إلى ذلك.

قد يهمك ايضا:

أنا وزوجتي في خلاف دائم وأفكر بالانفصال

  5 طرق لتخفيف التوتر والضغط النفسي لمرضى السرطان منها التعبير عن المشاعر

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عالمة أعصاب تكشف أسباب الحنين إلى الحبيب السابق بعد الانفصال عالمة أعصاب تكشف أسباب الحنين إلى الحبيب السابق بعد الانفصال



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 11:16 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النشاط والثقة يسيطران عليك خلال هذا الشهر

GMT 14:28 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالعزلة وتحتاج الى من يرفع من معنوياتك

GMT 10:03 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

شؤونك المالية والمادية تسير بشكل حسن

GMT 12:27 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 07:15 2018 الجمعة ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

انتصار تؤكّد أن شخصيتها في "ليالي أوجيني" كانت مختلفة

GMT 12:06 2018 الإثنين ,12 آذار/ مارس

سيّدتي لا تصدّقينا

GMT 15:39 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

رولا يموت في أقوى إطلالة جريئة على البحر

GMT 14:33 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 13:45 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

5 أنواع مِن الرجال الابتعاد عنهم غنيمة حتى لو وقعوا بشباكك

GMT 16:09 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تعرّفي على تنسيق ديكورات غرف النوم المتصلة بالحمام

GMT 12:08 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

صورة نادرة من حفل زفاف إنعام سالوسة

GMT 19:39 2020 الإثنين ,04 أيار / مايو

رزان مغربي لـ حمدي الميرغني يا أبو ضحكة جنان

GMT 19:11 2020 الجمعة ,14 شباط / فبراير

فنانون يحتفلون بعيد الحب عبر السوشيال ميديا

GMT 16:46 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

آسر ياسين يبدأ التحضيرات النهائية لـ«الشايب»

GMT 07:20 2019 الأحد ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على كيفية استخدام "الشموع" في ديكور المنزل الداخلي

GMT 07:34 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

مجموعة من المعاطف الفخمة والجذابة على طريقة مرمر محمد

GMT 06:51 2019 الخميس ,10 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل التجارب السياحية عند قضاء شهر العسل في بودروم