arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

زيادة مطردة في مستويات تعرّض الصغار للمواقف الصعبة

علماء يكشفون طرق تعامل الآباء مع الأطفال عند معايشة أحداث عنف

لايف ستايل

لايف ستايلعلماء يكشفون طرق تعامل الآباء مع الأطفال عند معايشة أحداث عنف

تأثير العنف على صحة الأطفال العقلية
لندن ـ كاتيا حداد

عندما يعلم الأطفال عن أخبار مثل إطلاق النار المميت في المدرسة التي أودت بحياة أكثر من 12 شخصا في 14 فبراير /شباط 2018، في مقاطعة بروارد، فلوريدا، فالسؤال المنطقي الذي يمكن أن يسألوه: هل سيحدث نفس الشيء لي؟، وهذا  هو السؤال الذي بحثه باحثين وأطباء سريين درسوا مشكلة العنف على مدى العقود الثلاثة الماضية، وشهدوا زيادة مطردة في مستويات تعرض الأطفال للعنف وأثره المدمر على صحتهم النفسية, وكيف يؤثر هذا التعرض على الصحة العقلية للأطفال والمراهقين؟ وكيف ينبغي لنا أن نعالج الخوف المتزايد وانعدام الأمن الناجم عن مثل هذه الأحداث؟

التعرض للعنف
وتقول الدراسة :"اليوم، يستخدم الأطفال العديد من أشكال الإعلام المختلفة على مستويات غير مسبوقة - 92 في المائة من المراهقين يدخلون على الانترنت يوميا و 24 في المائة هم قابعون على الانترنت باستمرار, ونتيجة لذلك، حتى عندما يحدث العنف في جزء آخر من البلد، يمكن أن يتعرض الأطفال لهذا الحدث وعواقبه على الفور وبشكل مكثف ومتكرر, بالإضافة إلى ما يرونه في الأخبار أو على وسائل الإعلام الاجتماعية، ويمكن للأطفال أن يشهدوا أو يكونوا ضحايا للعنف بطرق أخرى كثيرة, على سبيل المثال، عندما قمنا بمسح لطلاب المدارس الثانوية، أفاد ما بين 13 و 45 بالمائة أنهم تعرضوا للضرب في المدرسة, وبين 23 و 82 في المائة قالوا إنهم شاهدوا شخصا آخر تعرض للضرب في المدرسة في العام الماضي, وكانت عمليات إطلاق النار داخل المدارس وحولها أمرا منتظما في السنوات الأخيرة".

ماذا يحدث للأطفال
الأطفال الذين يذكرون مستويات عالية من التعرض للعنف إما كشهود أو ضحايا يذكرون أعلى مستويات الاكتئاب والغضب والقلق, ووجدت دراستنا مع الأطفال في الصفوف من الثالث إلى الثامن الذين شهدوا ضحية تٌضرب أو تُصفع أو تٌلكم أن 12٪ من هؤلاء الأطفال أبلغوا عن مستويات القلق التي قد تتطلب العلاج, وبالمثل، بعد ستة أشهر من هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 الإرهابية، أظهر مسح لأكثر من 8000 طالب بمدينة نيويورك في الصفوف من الرابع إلى الثاني عشر أن ما يقرب من 30 في المائة من الأطفال أبلغوا عن أعراض القلق أو الاكتئاب.

ويمكن أن يكون للتعرض للعنف آثار أخرى طويلة الأجل أيضا, وقد أظهرت الدراسات كيف يمكن للأطفال الإصابة بالحساسية للعنف: أي أن الأطفال يمكن أن يصدقوا أن العنف هو وسيلة مقبولة لحل المشاكل وأنه من دون عواقب, ويمكنهم أيضا أن يصدقوا أن العنف يمكن أن يحدث في أي مكان ولأي شخص في أي وقت, وعلاوة على ذلك، فإن هؤلاء الأطفال معرضون أيضا لخطر ارتكاب أعمال عنف ضد الآخرين.

وتبيّن الأبحاث أن الأطفال الذين يشهدون أو يتعرضون للعنف يصبحون أكثر عدوانية تجاه الآخرين, ويظهر هؤلاء الأطفال أيضا مستويات إشكالية من أعراض الإجهاد اللاحق للصدمة, ولقد وجدنا دائما علاقات بين التعرض للعنف وأعراض الصدمة، سواء قمنا بمسح للأطفال في المدارس والشباب في المجتمع أو الأحداث الذين كانوا يتلقون العلاج نتيجة للتسريب من نظام السجون, وأبلغ المراهقون المعرضون لمستويات عالية من العنف عن مستويات أعلى من الغضب والاكتئاب, كما أفادوا عن ارتفاع معدلات الرغبة في إيذاء أو قتل أنفسهم مقارنة بالمراهقين في مجموعات تعرض أقل للعنف.

التعرض للإعلام
لقد أكدت دراسات حديثة أن ارتفاع التعرض للعنف التلفزيوني للأطفال والمراهقين يرتبط أيضا بمستويات أعلى من العدوان والسلوك العنيف, ويرتبط التعرض للعنف الذي يظهر من خلال وسائل الإعلام باستمرار مع السلوكيات الصعبة، مثل الزيادات في العدوان والقلق, ويمكن للأطفال أيضا أن ينتهي بهم المطاف إلى تعاطف أقل مع الآخرين, وبعض الأطفال المعرضين لمختلف أشكال العنف الإعلامي - وليس العنف التلفزيوني فحسب، بل العنف على شبكة الإنترنت، وفي الأفلام وفي ألعاب الفيديو - يمكن أن يرى العالم كمنطقة مخيفة حيث لا يكونون آمنين، أو قادرين على حماية أنفسهم من الأذى.

وهذه مشكلة خاصة بالنسبة للأطفال الصغار جدا، مثل الأطفال دون سن السادسة الذين يواجهون صعوبة في تمييز الواقع عن الخيال, ويمكن أن يضر التعرض للعنف بالنمو العاطفي والعقلي للأطفال والمراهقين الصغار, فالأطفال في تلك السن غير قادرين على معالجة ما يرونه ويسمعونه بفعالية, وقد يرجع ذلك جزئيا إلى أن التعرض المزمن للعنف يمكن أن يؤثر على أجزاء من الدماغ, وبالنسبة للمراهقين، الجزء الأمامي من أدمغتهم هو أخر ما يتطور وينضج, ويسمى هذا الجزء من الدماغ قشرة الفص الجبهي، وهي مسؤولة عن معالجة المعلومات والتحكم بالنبضات والمنطق, والمراهقين المعرضين لألعاب الفيديو العنيفة يعانون من انخفاض النشاط في قشرة الفص الجبهي، مما يجعلهم أكثر عرضة لمواجهة صعوبة في حل المشاكل والسيطرة على عواطفهم.

ماذا يمكن للآباء القيام به؟
للوالدين دور هام يلعبونه, من خلال معرفة أين أطفالهم، وما يفعلونه ومع من هي من أفضل الطرق للمساعدة في دعم الأطفال, وهذا يحسن قدرتهم على التعامل مع ما يجري في العالم من حولهم, وينطبق الشيء نفسه على المراهقين أيضا, ويفترض أحيانا أنه عندما يصل الأطفال إلى مرحلة المراهقة، فإنهم يحتاجون إلى قدر أقل من الدعم والمراقبة لأنهم يقضون وقتا أطول مع أقرانهم ويزيدون من مطالبهم بالاستقلال, ولكن الحال ليس كذلك, حيث يتاح للمراهقين إمكانية أكبر للوصول إلى وسائط التواصل الاجتماعي، وإلى المخدرات والكحول، وإلى وسائل النقل, وإلى جانب ذلك، إلى جانب إن الدليل المتنامي على أن أجزاء حل المشكلات والسيطرة على الدافعية لم تتطور بعد, وكثيرا ما يكون أولياء الأمور أول من يعترف بأن أطفالهم يواجهون صعوبة مع مشكلات الصحة العقلية والسلوكية, ويمكن أن يكونوا أفضل مقدمي المساعدات الأولية في مجال الصحة النفسية كلما يحتاج أطفالهم إليها.

 قد تكون سرعة وكثافة وصور تغطية مدارس فلوريدا مثيرة للقلق لدى كل من الشباب والكبار, ومن المهم أن نواصل مناقشة هذا الأمر مع أطفالنا ومساعدتهم على التعبير عن مشاعرهم ووجهات نظرهم، مع تأكيدهم بأن أعمال العنف المتطرفة هذه، في حين أنها مزعجة للغاية، هي استثناء وليست القاعدة, والأهم من ذلك كله، يحتاج الأطفال إلى الشعور بأنهم آمنون، وأننا نهتم بهم وأنهم ليسوا وحدهم في التعامل مع أعمال العنف المروعة هذه.

 وقد نُشرت هذه النتائج لأول مرة على موقع The Conversation"".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يكشفون طرق تعامل الآباء مع الأطفال عند معايشة أحداث عنف علماء يكشفون طرق تعامل الآباء مع الأطفال عند معايشة أحداث عنف



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:38 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

رانيا يوسف تواصل تصوير " كإنه إمبارح"

GMT 12:26 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"الخواتم النصفية" صيحة رائجة تطلقتها نجمات وفاتنات هوليوود

GMT 13:00 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

صيحات جريئة وحيوية لألوان الشعر في 2020

GMT 21:03 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

طريقة إعداد"شوربة الخضار المغربية بالحمص"

GMT 11:02 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 05:39 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صبا مبارك تقطعُ عزلتها بعد وفاة طليقها

GMT 18:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

ابن زوجي يتحرش بي

GMT 13:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نقل مي حلمي إلى المستشفى وأنباء عن تعرضها لـ"جلطة"

GMT 13:35 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

بسبب التنمر طفل يشنق نفسه في"حمام المدرسة"
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle