arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:30:39
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:30:39
لايف ستايل

الرئيسية

21 كانون الأول / ديسمبر - 18 كانون الثاني / يناير

بانتظارك شهر بطيء يسيطر عليه الركود نوعًا ما

لايف ستايل

لايف ستايلبانتظارك شهر بطيء يسيطر عليه الركود نوعًا ما

برج الجدي

أبرز أحداث الأسبوع الثاني من شهر كانون الأول/ديسمبر 2016:

اسبوعًا واعدًا 
مهنيًا: ها انك دخلت اسبوعًا واعدًا يقدم اليك ذبذبات ايجابية وحوافز للعمل والانطلاق. تبدو واثقًا من نفسك صلبًا، تنظر الى المستقبل بدون خوف وتحافظ على واقعيتك الاسطوريّة. تدرك ما تريده وما لا تريده، وتمتلك كل المقوّمات للنجاح والادوات اللازمة  لبلوغ اهدافك. اياك ان تنظر وتماطل، فالوقت حان لكي تباشر بالعمل وتتّخذ المبادرة المرجوّة، اذ انّ كل شيء تنجزه هذا الاسبوع يكون له مردود مهم وثابت. 

عاطفيًا: تملؤك الغبطة والسعادة وتتعزّز شعبيتك، فتسوّي اوضاعً عالقة مع الشريك او تستعيد السلام والوئام او تجد ضالتك، فتلتقي بالشخص المناسب او برجل او فتاة الاحلام. انت على موعد مع اسفار ورحلات ومناسبات سعيدة توطّد العلاقات  مع المحيط الشخصي والعائلي، وتحمل اليك الاشواق والحماسة والحيويّة والرغبة في الانفتاح على الجديد. تمارس سحرًا لا يقاوم بحيث تتلقّى عرضًا غير منتظر او تتيح لك الظروف التودّد او التقرّب من شخص تحلم به. 

أبرز الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول/ديسمير 2016:

حائط مسدود
قد لا يكون هذا الشهر سريع الايقاع كما كنت تتمنى يا عزيزي الجدي ، بل على العكس سيكون بانتظارك شهر بطيء يسيطر عليه الركود نوعًا ما، خاصة خلال الفترة الممتدة من 1 الى21 فلا فائدة من استعجال الامور والحياة خلالها وسيكون من الحكمة التحلي بالهدوء وعدم الالحاح والتذمّر تفاديًا لفشل المساعي وللإخفاق. ستميل الى الحياة الهادئة بعيدًا عن الضجيج والصخب، هذا بالنسبة الى الفترة الممتدة حتى تاريخ 21، اما ماذا بعد هذا التاريخ؟ فهو بالتأكيد سيكون افضل من الجزء الاول، واكثر ايجابية وحظوظًا حيث تلقى كل الدعم والتأييد من المحيط. إن وجود الشمس في برجك في هذه الفترة من العام امر محفّز ومنشّط للتحرك. تغمرك الحماسة من جديد وتستعيد حب  المبادرة. ستلعب دورًا بنّاء وستفرح لانفراج اكثر من مسألة عالقة.
 
مهنيًا: ستكون الفترة الممتدة حتى تاريخ 21 غير مناسبة لاتخاذ قرارات او خطوات حاسمة ومن المستحسن التحضير والتمهيد عوضًا عن الانطلاق بحملة تنفيذ. وظّف طاقتك للقيام بجردة حسابات وإعادة تقييم الاوضاع. تعاني خلالها من ظلم او فشل. لاحق اعمالك شخصيًا كي لا تقع ضحية افتراء او احتيال. خصّص الفترة المذكورة فقط لمراجعة الحسابات ولإعادة تقييم الامور. وابتداء من 22 سوف تتسارع الوتيرة من جديد وستكون جاهزًا للإبكار الى عملك دون تردد. وبالرغم من انّ الأسابيع الأولى للشهر كانت حذرة او صعبة نسبيًّا، إلاّ انني أعتبره شهرًا جيدًا، حيث ستتمكن في جزئه الاول من مراجعة حساباتك وإعادة تقييم الامور والاداء وحتى الاسترخاء لشحن طاقاتك. اما في الجزء الثاني من الشهر فستتمكن من طيّ صفحة سنوية وتستعجل اخرى رائعة وواعدة. وإنني ادعوك الى مراجعة حركة الكواكب للمزيد من الدقة. قد تحصل على فرصة ثمينة لإدخال تغيير على حياتك الروتينية.

عاطفيًا: لا تناسبك إثارة المتاعب ولا الجدال هذا الشهر وقد تعاني من تراجع صحي او تكون قلقًا على احد افراد العائلة. تتذمّر من بعض الملل والرتابة او لأنها فترة حزينة يسودها الجدال والفوضى. لا تهدد استقرارك العاطفي. اسع كي تبعد شبح الالتباسات والغيرة. ستصل الى قرار او تتوضح لك الأمور في الأيام الأخيرة. سيكون لك عندئذٍ موقف واضح.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر كانون الأول/ ديسمبر 2016:
1-مهنيًا: يشكل مارس في برج الدلو مثلثًا جيدًا مع جوبيتير في الميزان، ما يجلب لك صداقات جيدة، ويجعلك مطلًا على بعض الفرص المناسبة.
عاطفيًا: إذا كنت ترغب في الزواج فهنيئًا لك شرط اختيار يوم يلي تاريخ ميلادك ولا يسبقه.
صحيًا: تتمتع بالحيوية والنشاط ويخيفك المرض وترفض أن ترقد طويلًا في الفراش.

2-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى العمل بتكتّم وسرية، والاستفادة من بعض الفرص الجديدة من دون المجاهرة بشيء.
عاطفيًا: قد تشكو خفة مشاعر الحبيب تجاهك أو عدم اكتراثه لتلبية مطالبك، لكنه لن يستمر على هذه الحال طويلًا.
صحيًا: حيويتك ونشاطك يوقعانك أحياناص في توترات عصبية لن تؤثر في حياتك.

3-مهنيًا: تعاكسك الأقدار وتتطلّب هدوءًا وترويًّا، بعيدًا عن التحدّيات العقيمة، أنصحك بالحرص على سلامتك الشخصية والابتعاد عن العدائية.
عاطفيًا: تشعر بفتور الجوّ وتتسرع في إلقاء اللوم على الشريك عندما تتدهور الأمور أو تتسع الهوة بينكما.
صحيًا: تحب الطعام وهذا ما يسبب لك زيادة في الوزن فضلًا عن مشاكل صحية أخرى.

4-مهنيًا: تحاول الحصول على كلمة حاسمة أو توقيع معاهدة معيّنة أو بدء مشروع ما.
عاطفيًا: إحذر التسرع في إطلاق الاحكام على الشريك، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار أن جوّك الخاص ليس صافيًا.
صحيًا: نقاط ضعفك صحيًا الرأس والأسنان والحساسية التي غالبًا ما يكون مصدرها التوترات العصبية.

5-مهنيًا: يطرأ هذا اليوم أمر مستجد يجعلك قلقًا على بعض الزملاء المقرّبين منك.
عاطفيًا: دورة عاطفية مميزة جدًا وجو من الفرح يسود العلاقة بالشريك، ويسيطر الانسجام مجدّدًا.
صحيًا: صحتك تكون قوية جدًا هذا اليوم خلافًا للايام السابقة إنما هذا لا  يعني أن تبدد طاقتك في اتجاهات مختلفة.

6-مهنيًا: لن تدور عجلة العمل كما ترغب، استرح قليلًا واغتنم هدوء الأجواء للاستشارة والبحث والمزيد من التدقيق.
عاطفيًا: شعورك بالإرهاق النفسي وفقدانك الحماسة يدفعانك إلى الانكماش والتحفظ، لكن التقرّب منك ليس صعبًا.
صحيًا: عليك أن تكون أكثر اتزانًا لأن هنالك مسؤوليات جديدة ملقاة على عاتقك تطلب منك المزيد من الجهد.

7-مهنيًا: يبلبل هذا اليوم الأجواء قليلًا ويحدّ من طاقتك أو يجعلك تراوح مكانك وتواجه بعض الخصوم وبعض الخضّات.
عاطفيًا: أدعوك إلى عدم إحراج الحبيب هذا اليوم لأنه غير مرتاح نفسيًا، وحاول أن تتفهم ما يعانيه.
صحيًا: خطران غير مباشرين يهددانك اليوم نابعان من توترات نفسية وعصبية، لكن لا داعي إلى القلق.

8-مهنيًا: قد تطرأ عرقلة اليوم يمكن أن تؤخر بعض أعمالك الناجحة ومشروعًا يهمك كثيرًا.
عاطفيًا: ينتقل فينوس إلى برج الدلو ويطلب إليك التركيز على صداقاتك وأوضاعك العاطفية بعيدًا عن الاستفزاز.
صحيًا: من المستحسن أن تخفف من سيطرة هاجس العمل عليك وأن تمنح نفسك بعض الاسترخاء.

9-مهنيًا: كن حذرًا في تنقلاتك، وانتبه لكل شاردة وواردة في العمل، وخصوصًا من قبل أشخاص دخلوا أخيرًا على خط حياتك المهنية.
عاطفيًا: لا تفرض على الشريك رأيًا ولا تجرح كبرياءه، فهو يمر بيوم عصيب بسبب إحدى المشاكل.
صحيًا: إذا أرهقت نفسك أكثر من اللازم قد تكون العواقب وخيمة عليك، فانتبه.

10-مهنيًا: يسهل عليك هذا اليوم التواصل مع الآخرين ويفتح بعض الطرقات المسدودة، فتتحسّن الأوضاع وترتفع قدراتك للتكيف مع كل الأمور.
عاطفيًا: كن صبورًا وعاقلًا لأن الأجواء تتحسّن اليوم وتعود اليك الحماسة وتستعيد تفاؤلك باستمرارية العلاقة.
صحيًا: معروف عنك أنك تحب الرياضة وهذا اليوم تتبع الاتجاه إذ ترى نفسك تواقًا إلى الحركة والنشاط.

11-مهنيًا: يحمل هذا اليوم ذكريات وحنينًا ولقاءات مؤثرة أو يشير إلى استرجاع الماضي ابتداء من اليوم.
عاطفيًا: قد تولد مشاعر حب جديدة وشديدة تتسبب ببعض التشنجات ربما او ببعض التحديات.
صحيًا: ارتفاع في الضغط لمن هم عرضة لذلك وفيما بعد تمدد عضلات القلب وعدم  انتظام دقاته بفعل الإرهاق.

12-مهنيًا: ابحث عن حليف أو صديق ليلطّف الاجواء وليملأ بعض الفراغ الحاصل في العمل بسبب الخلافات.
عاطفيًا: تبحث في شؤون حياتية وعاطفية، وقد تنشأ علاقة جديدة تبصر النور وتقودك إلى عالم آخر.
صحيًا: الاضطراب الحاصل في القلب سببه الإرهاق العائد لمجهود رياضي أو إفراط جنسي.

13-مهنيًا: سوء تفاهم مع بعض المحيط او بلبلة بسبب وضع مهني وربما يجعلك تكتشف بعض الاعداء المتخفين وراء ستار الحب والتودد.
عاطفيًا: تعالج القضايا العاطفية بلا خوف أو تردد وتساهم في إحلال السلام وتقريب وجهات النظر بعد التباين.
صحيًا: الأخطار المحدقة بصحتك لم تزول بعد ولكن في حال أي اضطراب جسدي فإن حيويتك وقدرتك على إزالة الشحم ستجعلانك تتخطى ذلك بسرعة.

14-مهنيًا: جهز الملفات والمعطيات للدرس الشامل لتبدأ بتنفيذ المشاريع وورش العمل المقرّرة.
عاطفيًا: تكترث لأمر الحبيب وتضع مصالحك الشخصية جانبًا لتخصص له المزيد من الوقت والاهتمام، وأنت الرابح في ما تقوم به.
صحيًا: إنه اليوم المثالي لاتخاذ قرارات للتخلص من الميول المتشائمة والمعيبة أو الإحساس بالضعف والتي تعيق تقدمك.

15-مهنيًا: تنعم بأجواء جيدة وبشعور بالانتصار وتخوض تجارب كثيرة، وقد تحمل إليك الأيام المقبلة الأحلام والمشاعر العذبة.
عاطفيًا: تعيش أوقاتًا سعيدة إلى جانبه، وقد تساعده على حل مسألة تتعلّق بعائلته أو أحد أقربائه.
صحيًا: حذار الإرهاق! تلك هي المخاطر المتعلقة بارتجاجات اليوم.

16-مهنيًا: تساعدك الظروف على الاستعداد جيّدًا وتوسيع مروحة البحث لتقدّم في النهاية عملًا ناجزًا ينال الإعجاب.
عاطفيًا: قد تعيش قصة عاطفية وتتمتع بأوقاتك، وقد تقع تحت سحر أحد الاشخاص الذي ينسيك ما حولك.
صحيًا: استهلاك الأدوية والمنومات والمهدئات أو المسكنات المختلفة والتدخين تشكل خطرًا على صحتك.

17-مهنيًا: يحذّرك هذا اليوم من ارتكاب بعض الأخطاء، ويطلب إليك التروّي وتحليل الأمور بهدوء.
عاطفيًا: تسلّط الضوء على قدراتك الانسانية ومدى استعدادك للتضامن مع الحبيب الذي بدوره يتجاوب معك مقدّمًا الدعم والاهتمام والرعاية.
صحيًا: الإضطرابات الصحية التي قد تظهر اليوم يجب أخذها على محمل الجد، لأنها قد تصبح دائمة.

18-مهنيًا: لا أجد في سمائك تنافرًا ولهذا السبب أشجعك على أخذ المبادرة والسير قدمًا نحو الافضل حتى لو اصطدمت أحيانًا ببعض العوائق.
عاطفيًا: أدعوك إلى استغلال الجوّ الهادئ لتلغي بعض الارتباطات الخارجية، ولتبقى إلى جانب الحبيب بغية تقريب المسافة بينكما.
صحيًا: أنت في صراع مع ذاتك وفي سباق مع الوقت، وضعت لنفسك أهدافًا عالية وتبذل كل جهدك وأقصى طاقة ممكنة لبلوغها.

19-مهنيًا: ينتقل كوكب مارس إلى برج الحوت في الوقت الذي يبدأ فيه مركور بالتراجع، وتعيش اوقاتًا مسلية وتفرح بلقاءات وجلسات مميزة.
عاطفيًا: عليك تسهيل الأمور والتخلّص من العقد بدل تأزيمها، واستدراك المواقف الحرجة والإسراع إلى المعالجة وتلطيف الأجواء بدلًا عن إثارة الفتن والخلافات.
صحيًا: كثرة الإرهاق تكون عواقبه وخيمة عليك، فإذا قسوت على نفسك سوف تنهار.

20-مهنيًا: يسعى أحدهم لتوريطك في صفقات مشبوهة أو ربّما إثارة الشكوك بشأن كفاءتك، لا تقلق!.
عاطفيًا: تظهر بعض الغيوم الداكنة التي تستفز المواقف وتدفع إلى الخلاف ولا سيما في الأيام المقبلة.
صحيًا: أحذرك من الافراط في الاتكال على قوتك وطاقتك وأنصحك أن تعرف قدرتك على الاحتمال فلا تتجاوزها.

21-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن فرص جديدة في طريقها إليك، ولا سيما على الصعيد الشخصي.
عاطفيًا: لا ترفض التساهل أو التخلّي عن رأي معيّن لئلا تصطدم الآراء وتعلو نبرة الصوت وحدة النقاش.
صحيًا: عليك منح ذاتك أوقاتًا من الراحة تعيد إليك صفاء الذهن والقوة البدنية.

22-مهنيًا: اعتمد الهدوء والموضوعية كأساس لأي مشروع ولا تنفعل عند أول مبادرة استفزازية.
عاطفيًا: قد يسامحك الحبيب على تصرّفك الطائش ولا سيّما إذا كان يدرك تمامًا طيبة قلبك ونياتك الحسنة.
صحيًا: إعمد إلى الابتعاد قليلًا عن محيطك المعتاد المهني والعائلي وقم بممارسة نشاطات بدنية متوسطة القوة.

23-مهنيًا: لا تستلم للضغوط فهي قد تكون قاسية، ولا تلجأ إلى أيّ وسيلة ملتوية لئلا تعاقب بشدّة.
عاطفيًا: هذا اليوم يهبك الحيوية ويزيد من جاذبيتك، إذ تسمح لك الظروف بالتمتع بلحظات سعيدة مع الحبيب، فلا تضيّع عليك فرصة التقارب.
صحيًا: أمراض القلب هي الخطر المحدق بك، فإذا عرفت كيف تريح نفسك أبعدت عنك هذا الشبح.

24-مهنيًا: يجعلك هذا اليوم أكثر تكيفًا مع الأجواء ومع تبدّل الظروف التي تحيط بك وتفرض عليك نمطًا جديدًا من التصرف.
عاطفيًا: يتناغم فينوس مع جوبيتير فيسهل عليك الأمور ويجعل المناخ العاطفي دافئًا، وتكتسب جاذبية كبيرة وتسمع كلام الحب والغرام.
صحيًا: توعكات غير مؤلمة قد تتطور بشكل سلبي بدون استرعاء الانتباه لكنها لا تكون خطيرة.

25-مهنيًا: تخفّ الحركة وتتراجع الحظوظ قليلًا، وقد يطرأ ما يجعلك مضطرًا إلى صرف بعض الأموال بصورة مفاجئة.
عاطفيًا: العلاقة المتذبذبة أو المبتدئة قد لا تستطيع مقاومة الضغوط والحملات المتتالية، وتكون أحداث هذا اليوم بمثابة امتحان حاسم لاستقرارها وديمومتها.
صحيًا: حافظ على برودة أعصابك، الإرهاق يؤدي إلى مشاكل في المعدة.

26-مهنيًا: حتى لو عاكستك الظروف ثابر وكرّر المحاولات البنّاءة، تذكّر أنّه يوم جميل ولا يجوز ضرب طموحاتك وآمالك عرض الحائط.
عاطفيًا: أحزم أمرك وأقدم على مشروع الارتباط، اليوم مناسب، وأوضاعك المادية على أفضل ما يرام، والشريك بانتظار الكلمة النهائية منك.
صحيًا: انتفاخ في الإمعاء، عسر هضم، السبب إفراطك في تناول الطعام، لكن العلاج موجود.

27-مهنيًا: تلاحق بعض الافكار والاهداف وربما تتعدّد الاتجاهات، انتبه لوارداتك واموالك.
عاطفيًا: حلم جديد يرافق السعادة مع الشريك، فحاول أن تستفيد من الفرص المتاحة للتقدم في العلاقة خطوات إضافية.
صحيًا: إنتبه لصحتك وتجنب التعرض للبرد أو الأضواء القوية ولا تقم بمجهود غير اعتيادي.

28-مهنيًا: حاول أن تتجنب الجدالات العقيمة، وركّز على المهمّ من أجل إنتاج أفضل، شرط معرفة الوقت المناسب.
عاطفيًا: إذا كنت تشعر بأن الاستقرار مع الشريك لم يعد ممكنًا، فبادر إلى البحث عن الأسباب لئلا تصل إلى النتائج الوخيمة.
صحيًا: يجب معالجة الأمراض التي تظهر فجأة، ولا تتردد في الذهاب إلى الطبيب بسرعة.

29- مهنيًا: القمر الجديد في برجك يجلب لك أخبارًا طيبة، وتكون الحيوية في أوجها والأجواء صاخبة.
عاطفيًا: عليك معاملة الشريك بالطريقة التي يستحقها، وخصوصًا إذا كنت مقتنعًا بخطواتك المستقبلية تجاهه.
صحيًا: توصيات الطبيب لا تزال مفروضة، سواء أكنت في عطلة أم في العمل.

30-مهنيًا: تستعيد معنوياتك قوية إلا أنك تميل إلى الوحدة والانزواء وتفتقر إلى الحيوية والشجاعة وإلى من يساندك.
عاطفيًا: احتمال زواج سعيد إذا قرّرت حسم الأمر مع شريك كريم يملك مكانة اجتماعية مهمة.
صحيًا: طاقة كبيرة وحيوية صاخبة تتمتع بها هذا اليوم فهنيئًا لك.

31-مهنيًا: يسود جو من الفرحة العامرة محيط العمل بعد النجاح المذهل الذي حققته في أحد المشاريع الكبيرة.
عاطفيًا: اسعَ وراء الافكار الخلاقة والعلاقة الواضحة، فهي وحدها تأتيك بالثمار الطيبة.
صحيًا: خفف من تناول المقالي بعدما تبين أنك مصاب بالكوليسترول.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بانتظارك شهر بطيء يسيطر عليه الركود نوعًا ما بانتظارك شهر بطيء يسيطر عليه الركود نوعًا ما



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بانتظارك شهر بطيء يسيطر عليه الركود نوعًا ما بانتظارك شهر بطيء يسيطر عليه الركود نوعًا ما



GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس
لايف ستايلالفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس

GMT 07:32 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

هشام عباس يُواجه عاصفة مِن الانتقادات
لايف ستايلهشام عباس يُواجه عاصفة مِن الانتقادات

GMT 17:57 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

نصائح لتصحيح الأفكار الخاطئة عن الجنس بين الزوجين
لايف ستايلنصائح لتصحيح الأفكار الخاطئة عن الجنس بين الزوجين

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 07:29 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الحمل والولادة يؤثران على أداء المرأة في ممارسة الجنس

GMT 07:26 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أربع نصائح مدروسة لمنع كشف الخيانة الزوجية من قبل الشريك

GMT 14:03 2019 الجمعة ,19 إبريل / نيسان

أبرز الأحداث الفلكية للأبراج هذا الأسبوع

GMT 11:25 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

طفلي يحتاجني لكني لا أستطيع التواصل معه

GMT 11:54 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

اغتصب زوجتى وانا نائم

GMT 06:38 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

العادة السرية مشكلة خطيرة في مرحلة المراهقة

GMT 11:09 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

سيدة تشكو رفض خطيبها لدعوة صديقتها غير الجذّابة

GMT 03:40 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

عبث طفولي

GMT 03:39 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

ضائعة في هويتي الجنسية

GMT 08:39 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أعاني من صغر حجم الثدي

GMT 11:36 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

قولي لا