arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:36:43
لايف ستايل

الرئيسية

22 تشرين الثاني/نوفمبر - 20 كانون الأول/ديسمبر

تُتاح لك فرص عدّة لكي تخرج وتلتقي بالناس وتنال الإعجاب

لايف ستايل

لايف ستايلتُتاح لك فرص عدّة لكي تخرج وتلتقي بالناس وتنال الإعجاب

برج القوس
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثالث من شهر تموز/يوليو 2018:
خفف المزاجية
مهنيًا: فتعيش بداية اسبوع صعبة فلا تضعف ولا تهدد استقرارك وسلامتك بالتراجع كن ذكيا وخذ الاحتياطات اللازمة لضمان راحتك خاصة يومي السبت والاحد سوف تدخل في متاهات كبيرة  شخصية احد الاولاد الاحباء تشعر انك في دوامة من الافكار تحت تاثير المثلث الفلكي المائي بين القمر في العقرب والشمس من السرطان حاول ان تحمي نفسك وابتعد عن الضجيج وحاول ان تجتمع مع اشخاص محبين يقدمون لك الدعم كن واضح في امورك المهنية وانتبه الى استقرارك العائلي والشخصي والصحي وخفف المزاجية.ابتداء من يوم الاثنين ستكون انطلاقة موفقة جيدة ومباركة لشهر ناري بامتياز مع وجود القمر في برجك وانتقال الشمس الى برج الاسد الصديق  لن يقف في دربك عائق فتتقدم بثبات وجرأة تكون متفائلا  وتمتلك قدرات كبيرة على التصرف بمهارة تتفاعل مع الجميع بايجابية تكثف لقاءاتك واطلالاتك تفاوض تساوم وتعزز وجودك تشتغل على قرض دين فاتورة  او راتب سوف يكون بانتظارك انفراج اخبار جيدة بين الاربعاء والجمعة مع وجود القمر في الجدي الذي يجعلك تتمتع بسرعة ذهنية كبيرة.
 
عاطفيًا: ادعوك الى التصرف بروح المسؤولية وباليقظة الكاملة لان تصرفاتك ستكون تحت المجهر بسبب معاكسة كوكب الزهرة من العذراء قد تشعر بعدم الرضى وتعيش بعض الاوهام او تبتعد عن الواقع بسبب بعض المستجدات من الضروري عدم فتح الملفات الساخنة او الطترق الى مواضيع شخصية قد تسبب بعض الخلافات.

ابرز الأحداث الفلكية عن شهر تموز/يوليو 2018:
حرية وانفتاح
مهنيًا: إنه شهر جيّد جدا تجعل الكواكب تتمتع باجواء فلكية ايجابية مع تواجد الشمس في برج السرطان حتى تاريخ 22 تموز (يوليو) يتسلّط الضوء على الموارد الماليّة أو الصفقات غير المبرمة أو الأوراق القانونية. كوكب عطارد الكوكب الاساسي في الاسد الصديق يوفر لك فرصا كثيرة للنجاح عزيزي القوس. ومن المتوقع أن يقدّم لك كوكب الزهرة من الاسد ايضا فرصة جيّدة تخولّك العثور على الدعم المالي والمعنوي اللازمين لإستكمال مشاريعك. إضافة إلى ذلك، قد تربح قضية قانونية أو قد تعوّض عن الفرص التي أضعتها سابقًا. في حين ان كوكب المريخ لا يزال يدعم ترشحك لمنصب ربما او لتولي مهمة فتقدم على انجاز وتوقع على عقد وتفتح امامك الطرقات بدون عوائق ومن المحتمل أن تسافر أو أن تنضم الى ورشات عمل خلال هذا الشهر فلا تتفاجأ بالفرص التي قد تصادف طريقك يمنحك هذا الشهر سبلًا عديدة للتعويض عن الفرص الضائعة كما سيساعدك على تغيير مخطّطاتك والتدقيق في أعمالك. قد تلاحظ أنّك بحاجة الى تجديد أوراقك أو التحقق من تاريخ صلاحيّة بوليصة التأمين الخاصة بك. إضافة الى ذلك، قد تقوم بمعاملات طبيّة او فحوصات دوريّة خلال هذا الشهر أيضًا.
 
عاطفيًا: تُتاح لك  فرص عديدة لكي تخرج وتلتقي بالناس وتتعرّف إلى من ينال إعجابك وتقديرك.مع وجود الزهرة في الاسد  قد تقع في الغرام إذا كنت وحيدًا، وإذا كنت على علاقة بأحدهم فتميل إلى توطيد الصلات، أو تعرف جديدًا يطرأ على هذه العلاقة. لن تستطيع أن تهرب من المشاكل الشخصيّة التي قد تظهر فجأة ابتداء من تاريخ 10 مع انتقال الزهرة الى العذراء حان الوقت لمعرفة نقاط الضعف في العلاقة من خلال الإختبارات العديدة التي قد تمرّ بها مع الشريك من المتوقّع أن تعتني بشريكك أو أولياء أمرك أو أشقّائك أو أولادك. إضافةً الى ذلك، تحيط بك أجواء من التوتّر ومن المستحسن أن تحافظ على سلوكٍ منفتح وأن تقوم بمسؤولياتك على أكمل وجهٍ. دون شك يشجّعك هذا الشهر على حلّ المشاكل وتوطيد علاقتك بالشريك وإصلاح الأخطاء الماضية والبحث عن مكان آخر للسكن.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تموز/يوليو 2018:
1-مهنيًا: تكون مقبلًا على العمل بنشاط كبير، وتكون مرتاحًا إلى التطورات، ملاحقًا الأحداث التي تتزاحم وتحثّك على العمل والانطلاق.
عاطفيًا: تجد نفسك أحيانًا مجبرًا على تنفيذ طلبات الشريك، فتثار بعض الشكوك لكنها تكون عابرة.
صحيًا: قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة، وفكّر في النتائج المترتبة على كثرة تناولها.

2-مهنيًا: تكون جريئًا في طرح الموضوعات والدفاع عن حقك، لكن شرط التحرك في الإطار الصحيح.
عاطفيًا: المساواة بينك وبين الشريك تكون لمصلحة الطرفين، وهذا ما يعزز الثقة والتفاهم بينكما.
صحيًا: كثرة الضغط الذي تواجهه في العمل ومحيطك ينعكس موقتًا سلبًا على صحتك ونفسيتك.

3-مهنيًا: تطل على يوم أكثر انكماشًا وتقوقعًا يفرض عليك منحى جديدًا ويكشف سرًّا ماضيًا.
عاطفيًا: البحث في ذكريات الماضي لا يؤدّي إلى شيء، ويترك انعكاسات غير ضرورية على العلاقة بالشريك.
صحيًا: ينتابك شعور بالاشمئزاز من كل ما يدور حولك، ويجعلك تعيش في حالة اكتئاب ورغبة في الابتعاد عن الجميع.

4-مهنيًا: أنت مدعو إلى الوقاية وأخذ الحيطة والحذر إلى أقصى درجة، وعليك مراجعة بعض الاختصاصيين في مجال التدقيق المالي.
عاطفيًا: إذا أردت الإقدام على خطوة جديدة فكّر جيدًا فقد تكلفك أكثر مما كنت تتوقع في العلاقة مع الشريك.
صحيًا: حاول أن تلهي نفسك بممارسة المشي أو الركض الخفيف ولو نصف ساعة يوميًا.

5-مهنيًا: تكون الآفاق واسعة أمامك وتخوض  محادثات ممتازة، فقط انتبه لإشكال يحصل على صعيد شراكة ما .
عاطفيًا: إذا كنت إلى جانب الشريك في الأوقات الصعبة، فإنك تجده إلى جانبك عند أول اختبار صعب تواجهه.
صحيًا: أن تحرم نفسك من بعض المأكولات المضرة، معناه أنك تحرم جسمك من الأمراض في المستقبل.

6-مهنيًا: يفرض عليك هذا اليوم قواعد وقوانين جديدة من السلوك والتعاطي في حياتك المهنية عليك التقيد بحذافيرها.
عاطفيًا: يتغيّر مصير العلاقة اليوم، وتحسم قصّة مهتزّة وتحصل بعض المواجهات العابرة.
صحيًا: تخلّ عن كسلك للقيام بما يعود عليك بصحة سليمة معافاة، وبادر إلى ممارسة الرياضة.

7-مهنيًا: تنعم بتناغم مهني قل نظيره فتحصد نتائج مساعيك الماضية، أو تدخل مفاوضات جديدة، ويؤدي معارفك دورًا في إنجاحها.
عاطفيًا: الشريك يحتاج إلى حنانك على الدوام، وهذا اختبار لمدى جدية العلاقة بينكما.
صحيًا: أضبط شهيتك وحاول أن تتقيد بمواعيد الوجبات، واجعلها خفيفة قدر المستطاع.

8-مهنيًا: تدفعك كثرة انشغالاتك هذا اليوم إلى بذل جهود مضاعفة، لكنّ النتيجة تسعدك كثيرًا وتحفزك على المزيد من العطاء.
عاطفيًا: يكون تغاضي الشريك عن تجاوزاتك فرصة لك لتغير تصرفاتك إزاءه، وهنا يفرض الحذر نفسه.  
صحيًا: الصحة السليمة نسعى إلى إبقائها سليمة ما استطعنا إلى ذلك سبيلًا، فلا تحاول التفريط فيها.

9-مهنيًا: عليك استغلال الأجواء الايجابية في العمل الى أقصى الحدود، وخصوصًا أن الفترة المقبلة قد تشهد ركودًا وعدم استقرار.
عاطفيًا: يبشرك هذا اليوم بفترة جيدة من الحياة العاطفية، وتعد الشريك بمشاريع كبيرة تنفذها.
صحيًا: راع ظروفك الصحّية لأن طاقتك ضعيفة ومناعتك خفيفة، ومع الوقت يتحسن الوضع.

10-مهنيًا: تجبر على إلغاء بعض المواعيد للعناية بزميل أو لمعالجة أمر طارئ، ويبدو المزاج متعكرًا وتتجنّب الجدال والنقاش الحاد.
عاطفيًا: مواقف غير منتظرة إطلاقًا من الشريك، بسبب ردود الفعل التي ظهرت أخيرًا من قبلك وقد تكلفك الكثير.
صحيًا: بعض الآلام العابرة في المعدة أو في الرأس سببها التعصيب أو قلة النوم فلا داعي إلى القلق.

11-مهنيًا: آمال مشرقة على الصعيد المهني، تصحح بعض المسار الذي يشير إلى مصالحة مع أحد الزملاء.
عاطفيًا: قدرتك على الإقناع تذهل الشريك، فيصبح متشوقًا لسماع اقتراحاتك بشأن كل ما يفيد العلاقة بينكما.
صحيًا: تجنّب الخوض في نقاشات عقيمة قد تتسبب في ارتفاع ضغطك، وابق أعصابك هادئة.

12-مهنيًا: يشهد هذا اليوم تواصلًا ممتازًا وتمريرًا لرسالتك المهنية والمطلبية بصورة إيجابية.
عاطفيًا: لا تقدّم على قرارات عشوائية للفت نظر الشريك، فهو راضٍ عمّا قدمته حتى اليوم ولست مجبرًا على بذل المزيد.
صحيًا: لا تتباه أنك تتمتع بصحة جيدة، المهم أن تحافظ عليها على المدى الطويل.

13-مهنيًا: القمر الجديد في برج السرطان  يعني الارتياح نوعًا ما والاستفادة من بعض الفرص في حياتك المهنية.
عاطفيًا: جبهة العلاقة بالشريك هادئة، وتبدو الأمور عادية بعد سوء التفاهم الذي ساد بينكما أخيرًا.
صحيًا: تميل هذا اليوم إلى تناول المأكولات الدسمة، حذار المضاعفات لاحقًا.

14-مهنيًا: أشرك الزملاء في فرح أو مناسبات جميلة، واهتم ببعضهم وحاول أن تلبّي دعوة أحدهم وتوجَّه إليهم بأفكار مبتكرة وحديثة.
عاطفيًا: لا تستعجل شيئًا في الحب، التعارف مدة طويلة أفضل بغية درس شخصية من ستقرر تمضية بقية حياتك معه.
صحيًا: كن واعيًا لما يقدم إليك في المآدب، واحرص على اختيار ما يفيدك صحيًا.

15-مهنيًا: تستاء من زميل يمارس عليك سلطة أو يتحداك أو يتوجّه إليك بكلام لا يرضيك، فلا تحقد عليه لأن الأيام كفيلة بمحاسبته.
عاطفيًا: سوء التفاهم غالبًا ما يؤدي إلى مضاعفات قد لا تحمد عقباها، لذا، يستحسن أن تأتي المعالجات هادئة.
صحيًا: إذا حاول الزملاء دعوتك إلى مرافقتهم في رحلة ترفيهية، فلا تتردد في الموافقة، فهي مفيدة لك.

16-مهنيًا: تردّدات الأمور العالقة ترخي بظلالها على وضعك العملي، وهذا لن يدوم طويلًا، فالاستقرار يعود تدريجيًا.
عاطفيًا: من الأفضل أن لا تكون متحفّظًا مع الشريك، فهو قد يحاسبك على أبسط الأمور.
صحيًا: بادر إلى القيام بحركة شبه يومية تعود عليك بالفائدة وتنشط دورتك الدموية.

17-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى تحمّل مسؤوليات مهنية جديدة، وتكون مجبرًا على تأجيل بعض المواعيد تلبية لواجب مهني.
عاطفيًا: يكون كظم غيظ الشريك عن تجاوزاتك هو الهدوء الذي يسبق العاصفة، يمكنك تفادي ذلك بالتقرب منه.
صحيًا: حافظ على سلامتك وانتبه لئلا تنسى موعدًا أو ارتباطًا أو التزامًا لأن الثمن يكون غاليًا جدًا.

18-مهنيًا: يتحدث هذا اليوم عن التزامات تكون قادرًا على تنفيذها، وهذا الأمر يضعك أمام اختبارات صعبة ومكلفة.
عاطفيًا: إستمع إلى توجيهات الشريك، فهو يدرك أكثر من غيره مصلحتك جيدًا ولن يفرّط فيها مهما كانت الظروف.
صحيًا: من المفيد أخذ قسط من الراحة بعد الجهد الذي بذلته لإنجاح أحد المشاريع، والاهتمام بوضعك الصحي.

19-مهنيًا: لا تراهن على تطور الأحداث، وحافظ على التفاؤل ودافع عن صلاحياتك ومصالحك بصورة إيجابية.
عاطفيًا: تعيش رغبة داخلية قوية لتطوير وضعك العاطفي، ذلك قد تكون له مضاعفات إيجابية متعددة، فتفاءل بالخير.
صحيًا: أنت سريع الانهيار أمام أي خبر سيىء، ما ينعكس سلبًا على صحتك، فحاول أن تضبط أعصابك.

20-مهنيًا: حين تعمل بجهد كبير فإنّ الجميع يسعى إلى أن تنال حقك، وهذا يشعرك بارتياح وسعادة كبيرة.
عاطفيًا: عليك أن توضّح بعض النقاط العالقة، وإلا فإنّك قد تبقى رهن الشكوك، وذلك لن يكون في مصلحتك.
صحيًا: كن على ثقة أن الحمية التي ما زلت تتبعها تفيدك على المدى المنظور، والنتائج قريبة ومبشرة.

21-مهنيًا: تستقطب التأييد والإعجاب، وتحقّق أهدافًا كثيرة مرّة واحدة، ما يعزّز ثقتك بنفسك ويُحدث تغييرات ايجابية في مجال عملك.
عاطفيًا: لا تستخدم نفوذك لفرض رأيك على الشريك، فهو بات يحسب الخطوات جيدًا لمواجهتك.
صحيًا: نسق وقتك بين العمل والقيام بالنشاطات الترفيهية والرياضية التي تعود عليك بالفائدة.

22-مهنيًا: يوضح لك هذا اليوم أحد المسؤولين نقاطًا كانت غامضة، وتشرق بجاذبية كبيرة، ويؤدي حدسك دورًا في اكتشاف بعض الحقائق.
عاطفيًا: حذار غيرة يظهرها الشريك قد تتحول إلى شراسة، فلا تؤجج نيرانها يا عزيزي، بل اعمل على إخمادها في مهدها.
صحيًا: أنت أكبر من أن يغريك الآخرون لمخالفة أوامر الطبيب المتعلقة بالاهتمام بصحتك.

23-مهنيًا: اعتراضاتك غير المبرّرة تثير إشمئزاز الآخرين، وتبعدهم عنك في وقت تحتاج فيه إلى أكبر دعم ممكن، لكنك سرعان ما تستدرك الأمر.
عاطفيًا: تمارس تصرّفًا في غير مكانه، لكنّ تسامح الشريك يعفيك من دفع الثمن المستحق إزاء ذلك.
صحيًا: تهتم بقضايا صحية بغية المحافظة على رشاقتك، ويستشيرك المقربون في قضايا مهمة على هذا الصعيد.

24-مهنيًا: تفوّقك في العمل يزعج بعضهم لكنّه يفرح بعضهم الآخر، وهذا طبيعي حين تكون في دائرة الضوء.
عاطفيًا: محاولات مساعدة الشريك يجب أن تتواصل حتى النهاية، ولا تستسلم للعراقيل مهما تكن صعبة.
صحيًا: تابع البرامج الخاصة بالتمارين الرياضية أو تلك التي تنصح لك بتناول المأكولات الصحية.

25-مهنيًا: تقوم بدور فاعل بين الزملاء، وذلك لن يكون وليد مصادفة، بل هو ثمرة جهد متواصل منذ فترة.
عاطفيًا:  تعيش أجواء خياليّة من المغامرات تكتفي بجمالها وروعتها مع الشريك.
صحيًا: من المفيد أن تقرر السفر والترفيه عن نفسك، فأنت بحاجة إلى ذلك.

26-مهنيًا: تضطر الى مواجهة واقع لا يروقك، أدعوك إلى تأجيل البدء بمشاريع جديدة والانصراف إلى التفكير العميق والتخطيط.
عاطفيًا: تسلّم قلبك من النظرة الأولى، فتعجب بشخص تصادفه على غير موعد.
صحيًا: قرار الاستمرار في التوجه إلى النادي للقيام بتمارين رياضية مفيدة رهن يديك.

27-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الدلو يجعلك متحمسًا وتنكب على إصلاح الخلل في المعاملات والمسائل المالية المعقدة.
عاطفيًا: التفاهم مع الشريك هو أقصر السبل للوصول إلى علاقة سليمة بعيدًا عن الشوائب والمطبات.
صحيًا: تثير أعصابك بعض التطورات وتعبّر عن نفسك بغضب كبير، لكن سرعان ما تهدأ.

28-مهنيًا: مسؤولياتك كبيرة وتزداد يومًا بعد يوم، فحاول ألا تتسرع حتى لا تقع في المحظور وتدفع الثمن غاليًا.
عاطفيًا: تجد الشريك إلى جانبك في كل الخطوات المقبلة، وهو قد يفاجئك بتقديم أفضل الأفكار البناءة والمفيدة لك.
صحيًا: لا ينفع الندم بعد أن تكون قد تسببت بالسمنة لنفسك، عندها يكون قرار التخلص منها غير سهل.

29-مهنيًا: يشير هذا اليوم إلى مرحلة جديدة تعيشها، أو إلى دورة مهنية مميزة تعدك بالنجاح، وتتعزز قدراتك الفكرية وتهتم ببعض الدراسات.
عاطفيًا: التواصل الدائم مع الشريك يوفر عليكما الكثير من العراقيل، ويساهم في تثبيت العلاقة بينكما على أسس متينة جدًا.
صحيًا: هل أجمل من أن تكون مشيق القد رشيق الحركة والنشاط؟ حاول أن تتوصل إلى ذلك.

30-مهنيًا: قدّم خدمة إلى من يطلبها منك ولا تتهرب، فقد ترتد عليك إيجابًا في ما بعد، وتتحقق أحلامك بالسرعة التي تتوخاها.
عاطفيًا: عليك أن تكون أكثر صبرًا في التعامل مع الشريك، فالعصبية غير مبرّرة وهي تضعك في مواجهة غير مجدية معه.
صحيًا: لا تكثر من تناول الفيتامينات من دون استشارة الطبيب، فلهذا الأمر مضاعفات سلبية.

31- مهنيًا: تنقلب الأمور لمصلحتك وتكون مفعمًا حيوية وحوافز كثيرة وانفعالات يجب أن تضبطها في وقتها.
عاطفيًا: تعود علاقتك بالشريك إلى قمة التوافق والانسجام بعد سوء تفاهم، وتمضيان معًا أجمل الأوقات وأسعدها.
صحيًا: ابتعد عن الأشخاص السلبيين واستعد قوتك المعنوية وعد إلى حياتك اليومية المعتادة .

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تُتاح لك فرص عدّة لكي تخرج وتلتقي بالناس وتنال الإعجاب تُتاح لك فرص عدّة لكي تخرج وتلتقي بالناس وتنال الإعجاب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تُتاح لك فرص عدّة لكي تخرج وتلتقي بالناس وتنال الإعجاب تُتاح لك فرص عدّة لكي تخرج وتلتقي بالناس وتنال الإعجاب



GMT 05:30 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

عمرو يُؤكّد أنّ يوسف شاهين وراء نجاحه في "طايع"
لايف ستايلعمرو يُؤكّد أنّ يوسف شاهين وراء نجاحه في "طايع"

GMT 10:53 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

شاطئ خاص لكل منزل في مدينة ديفريني اليونانية
لايف ستايلشاطئ خاص لكل منزل في مدينة ديفريني اليونانية

GMT 05:16 2018 الأحد ,22 تموز / يوليو

فاتي جمالي على موعد جديد مع الدراما التركية
لايف ستايلفاتي جمالي على موعد جديد مع الدراما التركية

GMT 17:51 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

المشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة
لايف ستايلالمشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية