arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:28:27
لايف ستايل

الرئيسية

19 كانون الثاني / يناير - 17 شباط / فبراير

تتميز بسرعة بديهة وبذهن منفتح يلفت جميع من حولك

لايف ستايل

لايف ستايلتتميز بسرعة بديهة وبذهن منفتح يلفت جميع من حولك

برج الحوت
بيروت ـ جاكلين عقيقي

أبرز أحداث الأسبوع الثالث من شهر تموز/يوليو 2018:
فرص ومناسبات واعدة
مهنيًا: كانت الفترة الماضية فترة حظوظ وفرص ونجاح كان الحظ الى جانبك ولا بد انك حصلت على ما يرضيك من فرص ومناسبات واعدة بالربح والانتصار يتابع الحظ طريقه في بداية هذا الاسبوع الحافل والداعم بالاعمال والافكار والنشاطات المهمة والنافعة مع وجود القمر في العقرب الذي يشكل مثلثا فلكيا مائيا مع الشمس في السرطان ما يجعلك  تعكس صورة واضحة عنك كفاءاتك ومهاراتك وتظهر في حلة جديدة وطلة جذابة وهالة اجتماعية جيدة  فتلعب دورا مهما في محيطك المهني تسوية انضمام الى جهات نافذة ومسؤولة يتبدل المشهد الفلكي الاثنين والثلاثاء الى الاسوأ يومي الاثنين والثلاثاء تحت تاثير المثلث الفلكي الناري بين القمر في القوس يجب عليك ان تتجنب حسم الامور او اتخاذ قرارات حاسمة ونهائية انها ايام ضعيفة تحمل التاخير والفوضى والجدالات لذلك انتبه من الاشخاص الذين يبيعونك الاحلام وانتبه على حجوزاتك كن حذرا جدا يتحسن الجو العام الفلكي مع انتقال القمر الى برج الجدي الصديق بين الاربعاء والجمعة فتعيش اجمل ايام الاسبوع ما يجعلك سريع واضح ناجح تفرح بخبر جيد تسوية وانفراجات كثيرة مع احتمال ان تاخذ قرارا مهما ان الحظوظ قوية والنتائج حاسمة واعدة بتطور جيد.

عاطفيًا: تشعر بالوحدة ومن الضروري ان تكون الروابط متينة وان يقف الحبيب الى جانبك لدعمك معنويا على الاقل لانه سيكون بانتظارك تناقضات محيرة وافكار سوداء بسبب انتقال  الزهرة الى العذراء ما  يفقدك الثقة بالنفس وينذر ببعض الخلافات السخيفة او النزاعات التي تسبب القلق في حياتك الشخصية لذلك يجب ان تترفع عن بعض التحديات وتنظر الى الحياة من منظار اكثر ايجابية.
 أبرز الأحداث الفلكية عن شهر تموز/يوليو 2018:

جرأة وثقة كبيرة
مهنيًا: تكون الحظوظ من نصيبك ولا بد ان تكون اجواء هذا الشهر جميلة ومميزة تحفزك الكواكب على الاجتهاد والمواظبة لحسن الحظ، تتواجد كل الكواكب في مواقع محبّبة حتى تاريخ 22 تموز (يوليو)، فيرافقك الحظ معظم ايام الشهر عزيزي الحوت فتتميز بسرعة بديهة وبذهن منفتح يلفت جميع من حولك ويثير الاعجاب ويجعلك تتمتّع بقوّة كبيرة ، وتنطلق واثقًا بنفسك لإنجاز المهمّات الصعبة ورسم طريقك بحرّية وتحديد اهدافك. تدعمك الظروف لأخذ اعمالك نحو الوجهة التي تحلم بها، حاذر الانقباض والخجل، بل ثِق بنفسك وقُمّ بأبحاثك وتنقّلاتك من دون تردّد او خوف. تتحسّن علاقتك بالزملاء والمتعاونين وتصحّح بعض الاوضاع العالقة، فتوقّع عقودًا واتفاقات، وتنجز ما لم يكن ممكنًا إنجازه. لن يخذلك هذا الشهر لأنّك في صدد الإستفادة من إمكانيات عديدة وفرص واعدة. لذا تتفاجأ هذه الفترة بقدرتك على توليد أفكار مميزة واستثمارها ضمن أساليب مدروسة. إنّه الوقت المناسب للإنضمام الى نادي صحيّ أو لتبنّي هواية جديدة لاسيما أنّك مستعد للقيام بأيّ نشاط يفعّل قدراتك العقليّة او البدنيّة.

عاطفيًا: إنّه واحد من أكثر الأشهر رومانسية هذه السنة سواء كنت متزوجًا أو غير متزوج، بإمكانك أن تحظى بأوقاتٍ رائعة برفقة الأصدقاء والعائلة. لا تتردّد في التخطيط لرحلة أو لشهر عسل، كما بإمكانك شراء بطاقات لحفلات أو نشاطات مثيرة للاهتمام. دون شك، إنّ هذه الفترة ملائمة لتوطيد العلاقة وحلّ الخلافات وبالتالي ستعزّز معظم العلاقات لكن ابتداء من تاريخ 10 يدخل الزهرة الى مواجهة برجك من العذراء، ينصحك الفلك ألاّ تسلّط الضوء على مسائل حسّاسة إلاّ إذا كان هدفك الأساسي هو السعي الى تحسين العلاقة. وإياك ومواجهة الحبيب بانفعال  وأحذرك  من المشاكسات التي قد تظهر حتى لا تأسف او تحزن لسوء تفاهم لا تجادل ولا توجه ملاحظة لانها ستكون ذات طابع سلبي.

أبرز الأحداث اليوميّة عن شهر تموز/يوليو 2018:
1-مهنيًا: تستغلّ ذكاءك الحاد ومنطقك لإقناع بعض العاملين معك بوجهة نظرك، فتحقق صفقات لافتة طال انتظارها.
عاطفيًا: تصرفات الشريك المثيرة للشك زادت عن حدها، وهي قد تنعكس سلبًا على العلاقة بينكما، فكن مستعدًا للأسوأ.
صحيًا: لا تؤجل بداية اتباع حمية صارمة إلى الغد، فالمماطلة ليست في مصلحتك.

2-مهنيًا: تبتسم لك الأقدار وتحمل إليك خبرًا سارًّا أو فرصة ممتازة أو تصحيحًا لوضع آلمك منذ مدة بسبب أحد الزملاء.
عاطفيًا: لا تفسح في المجال أمام المصطادين في الماء العكر للتدخل بينك وبين الشريك، بل حاول أن تبقي الأمور بينكما لتتم معالجتها.
صحيًا: قرر ابتداء من اليوم النهوض باكرًا ومرافقة الأصدقاء في ساعة مشي قبل التوجه إلى العمل.

3-مهنيًا: تبتسم لك الظروف وتهبك أفضل ما لديها من فرص استثنائية للنجاح والتحليق وعقد الصفقات.
عاطفيًا: عليك أن تكون شفافًا جدًا مع الشريك، لأنّ الحقيقة ستظهر عاجلًا أم آجلًا وتضع النقاط على الحروف وتنجلي الأمور.
صحيًا: الصحة تبدأ بالتحسن، كما أن مزاجك في تحسن مطرد هذا اليوم لما تلقى من أمور قد تعجبك.

4-مهنيًا: يحمل إليك شخص لا تعرفه خبرًا سارًا يتعلق بعرض لك أو بطلب يتجاوب معه المرجع المقصود، وربما يتعلق بسفر أو بمشروع خارج بلادك .
عاطفيًا: لا تتردّد في طرح الأفكار التي تراودك تجاه الشريك، وخصوصًا أن العلاقة بينكما جيدة.
صحيًا: كن صاحب إرادة قوية، واثتب للجميع أنك قادر على إنقاص وزنك في فترة قصيرة.

5-مهنيًا: يفتح لك هذا اليوم أبوابًا ملائمة تستمر مدة طويلة وتوسّع الآفاق، فتعقد صفقات جديدة.
عاطفيًا: بعض الأحداث المربكة تجعلك تعيش تجربة دقيقة مرتبطة بظروف العمل، فكن جاهزًا لذلك.
صحيًا: تشفى من آلآم مبرحة رافقتك منذ مدة في المعدة، وتستعيد نشاطك وعافيتك.

6-مهنيًا: تتوضح أمور كثيرة كانت غامضة، ويعدك الحظ بظرف انتقالي ويسلط الأضواء على مؤهلاتك المهنية والعلمية.
عاطفيًا: تجنّب النزاعات بذكاء ولا تضخم الأمور، قد تنال ما تريد من الشريك إذا  تصرّفت بليونة وهدوء.
صحيًا: ما فقدته من وزن خلال الأيام القليلة الماضية، أراحك نفسيًا وجعلك مسرورًا.

7-مهنيًا: لا تخالف الإرشادات ولا تترك عملك ناقصًا، أنت معرّض للمحاسبة وهيّئ عملك جيّدًا ولا ترتجل موقفًا!
عاطفيًا: العناية التي يوفّرها لك الشريك تساعدك كثيرًا لتستعيد عافيتك، وذلك دين عليك أن تسدّده في الوقت المناسب.
صحيًا: إذا خرجت للمشي مسافات طويلة في المرتفعات ارتد ثيابًا تقيك من بعض لفحات الهواء البارد.

8-مهنيًا: تتحسن أوضاعك المهنية وينتعش حضورك الذهني، فيسهمان في رفع قدراتك للتكيّف مع كل الأمور.
عاطفيًا: يساعدك الشريك على الخروج من بعض الظروف الصعبة، وهذا يرفع أسهمه من أجل مستقبل واعد.
صحيًا: بين السمنة والتخلص منها مرحلة من الالتزامات، القرار بين يديك للتخلص منها.

9-مهنيًا: تتخطى بعض المشاريع المطروحة أو تعدّلها، وربما تستاء من مشكلة لها علاقة بممتلكات أو أوضاع عائلية.
عاطفيًا: تبادل الأفكار مع الشريك يكون مفيدًا، وهذا يمنع أيّ تأويلات مستقبلية في العلاقة بينكما.
صحيًا: مهما حاولت أن تكون نحيفًا ورشيقًا، فإنك لن تحقق ذلك ما لم تنتبه لنوعية طعامك والقيام ببعض التمارين الرياضية.

10-مهنيًا: تتخلص من بعض الالتباسات الماضية، وتكنشف آفاقًا جديدة وتحقق أمنية ويملي عليك الحدس القرار اللازم.
عاطفيًا: اذا كنت تسعى وراء تحسين وضعك العاطفي، عليك أن تبذل جهودًا أكبر لتحقيق الهدف الذي حددته لنفسك في هذا الإطار.
صحيًا: حاول أن تتجنّب الإرهاق وكثرة المجهود غير المبرّر، لأنك يمكن أن تواجه بعض التعب في الأيام المقبلة، ويستحسن أن ترتاح.

11-مهنيًا: يبدو هذا اليوم مناسبًا ويعد محطة تنتقل بعدها إلى فترة إيجابية، وتتوضح أمور كثيرة.
عاطفيًا: لا تستسلم لرغبات الشريك، وخصوصًا أن تلبية طلباته تفتح عليك أبوابًا لن تتمكن من إقفالها بسهولة.
صحيًا: حين تتعرّض لضغوط كبيرة في العمل، حاول أن تنال قسطًا من الراحة لتستعيد نشاطك وتنطلق مجددًا بفاعلية أكبر.

12-مهنيًا: حاول أن تنظر إلى الأمور بجدية أكبر لتتمكّن من فرض وجودك بين الآخرين.
عاطفيًا: تتعزز علاقاتك الشخصية وتفتح صفحة جديدة في حياتك العاطفية، ويغمرك هذا اليوم بالأشواق والحب والرومانسية.
صحيًا: تتحسّن الصحة والمعنويات وتطرح أفكارًا جديدة أكثر واقعية وتقبّلًا من الآخرين.

13-مهنيًا: القمر الجديد في برج السرطان يؤشر إلى التخلص من بعض الصعوبات والمعوقات التي تعترض طريقك إلا انه يجعلك مزاجيًّا جدًّا وقد يحمّلك أعباء.  
عاطفيًا: تبحث عن استقرارك وتحاول ان تضبط الايقاع وتعالج المشاكل المتراكمة والمستجدة.
صحيًا: تخف آلام الظهر شيئًا فشيئًا بعدما بدأت تمارس رياضة المشي ساعة يوميًا.

14-مهنيًا: يساهم أحد الزملاء في تخفيف الأعباء عنك ويعلن عن فترة أكثر سلاسة من السابق.
عاطفيًا: لقاءات ونقاشات مثمرة، وخصوصًا لجهة تحديد مسار الأمور مستقبليًا وعلى نحو يضمن لك وللشريك حقوقكما.
صحيًا: عدم الكلام يكون الأفضل لك للتخفيف ممّا تواجهه في هذا اليوم الصعب، الملل من الروتين يدفعك إلى الكآبة والكسل.

15-مهنيًا: قد تواجه بعض المطبّات في العمل، لكن ذلك لن يحول دون قيامك بالمهام الموكلة إليك على أكمل وجه.
عاطفيًا: إذا رغبت في مساعدة الشريك، فهذا لن يكون مضرًّا، وهو سيقدر لك ذلك.
صحيًا: إنتبه إلى كمية اللحوم التي تتناولها، وابتعد قدر الإمكان عن الدهنيات.

16-مهنيًا: تتطور الأمور إيجابيًا لمصلحتك وترفع من معنوياتك لتُقبل على الأعمال بحماسة كبيرة.
عاطفيًا: سعادة كبيرة وبحث عن آفاق جديدة، وهذا له انعكاسات إيجابية تساعدك لتطوير العلاقة مع الشريك.
صحيًا: تبتسم لك الصحة، وتشعر براحة كبيرة وبسعادة تخفف التشنجات.

17-مهنيًا: يناسبك هذا اليوم ويؤهّلك لعمل جديد ويبرز مهاراتك، ولن تتهرب من المسؤوليات وتبادر إلى جديد.
عاطفيًا: الشريك ينتظر منك مبادرة تجاهه بعد الجفاء الذي أظهرته في تعاملك معه.
صحيًا: أنت المسؤول عن تدهور صحتك، لأنك لم تلتزم إرشادات الطبيب.

18-مهنيًا: يبشرك أحد العاملين معك بخبر جديد يسعدك جدًا، ويمنحك راحة فكرية وذهنية صافية.
عاطفيًا: تتلقى بعض الملاحظات من الشريك، وهذا قد يخلق عندك نوعًا من القلق، لكن يفترض أن تتقبل الأمر برحابة صدر.
صحيًا: تكون بحاجة إلى الراحة وخصوصًا بعد الجهود التي بذلتها أخيرًا، وذلك يعود عليك بفائدة كبيرة على كامل الصعد.

19-مهنيًا: كن حذرًا فقد يظهر أعداء لم تتوقعهم أو تصغي إلى انتقادات وملاحظات تجرحك، إشحن نفسك بالطاقة اللازمة.
عاطفيًا: تجد نفسك أحيانًا مجبرًا على رفض الاستجابة لرغبات الشريك، وهذا يوتر العلاقة بينكما لكنها تكون عابرة وموقتة.
صحيًا: ردود الفعل الغاضبة غالبًا ما تؤدي إلى الانفعال، لذلك تريث قليلًا قبل إطلاق الأحكام العشوائية.

20-مهنيًا: يبدأ هذا اليوم واعدًا جدًا، ويحمل إليك خبرًا جيدًا وأحلامًا ولقاءات استثنائية.
عاطفيًا: الواقعية في الحياة العاطفية أساسية وضرورية، فهي تساعد على فهم الأمور على نحو أوضح وتبعدك عن السلبيات.
صحيًا: يحاول بعض الزملاء في العمل تحذيرك من أي خطوة ناقصة، لكنك لم تكترث، وهذا قد يكون له ثمنه في الأيام المقبلة.

21-مهنيًا: يطلب إليك اليوم التخفيف من النقاشات وعرض العضلات أو الدخول في مبارزة كلامية بثقة عالية بالنفس.
عاطفيًا: لقاء عاطفي انتظرته طويلًا وعلّقت عليه الكثير من الآمال، لكنّك تحقق الحد الأدنى من طموحاتك، وهذا ليس سيئًا.
صحيًا: واظب على ما باشرته على صعيد الرياضة اليومية، والنتائج الإيجابية تظهر قريبًا.

22-مهنيًا: تتوضح الرؤية هذا اليوم، ويكفّ الزملاء عن معاكستك، وتقوم بالخطوات اللازمة لإنجاز مشاريعك.
عاطفيًا: تسعى الى تحقيق إنجازات بارزة، وقد تنجح في بعض الأمور لكنّك قد تفشل في أخرى، فكن حذرًا.
صحيًا: تنتهي من مشكلات كثيرة وهموم وضغوط لكي تتعامل مع أحداث هذا اليوم بثقة وفخر.

23-مهنيًا: يوم متقلب يمتحن شعبيتك ويحاسبك بحزم على أخطائك، وربما تقع ضحية أصحاب النيات السيئة.
عاطفيًا: لا تقبل بأنصاف الحلول مع الشريك، فالتجارب السابقة ليست مطمئنة معه.
صحيًا: تخشى وضعًا صحيًا وتعيش إرباكات واستفزازات، تحتاج الى كثير من الصبر والتأنّي وعدم الغرق في الأوهام.

24-مهنيًا: تكون المفاوضات حول أمر مالي أو مادي صعبة نوعًا ما، فيحاول أحد الزملاء مساعدتك لأنه يحبك كثيرًا.
عاطفيًا: النبرة العالية التي تستعملها أحيانًا مع الشريك قد تؤدي إلى توتر في العلاقة بينكما، فحاول أن تكون أكثر ديبلوماسية.
صحيًا: لا تنفعل أمام أي أمر تافه، فهو قد بسبب لك ارتفاعًا في الضغط.

25-مهنيًا: تعيش يومًا بطيئًا فلا تراهن عليه ولا يسلط الضوء عليك، حاول أن تعمل في الظل بعيدًا عن لفت الأنظار وتصرّف بسرية.
عاطفيًا: تتراجع جميع الضغوط وتعود المياه إلى مجاريها الطبيعية لتعيش فترة عسلٍ مع الحبيب ملؤُه العاطفة والسعادة!.
صحيًا: جدد نشاطك، وقم بما يلزم لتبقى صحتك على خير ما يرام، وأنت الرابح في النهاية.

26-مهنيًا: تخوض بعض المجالات الفكرية وتهتهم بتفاصيل تلفت نظرك، وقد تبدو محرجًا جدًا في بعض المواقف.
عاطفيًا: ينبغي أن تكون أكثر صبرًا مع الشريك، وأن تتحمّل تجاوزاته وخصوصًا إذا كانت غير متعمدة.
صحيًا: مهما فعلت للتخلص من الآلام التي تنتابك في المعدة، فلن تنجح ما لم تستشر طبيبك.

27-مهنيًا: القمر المكتمل في برج الدلو  يجبرك على التروي بغية التخلص من المتاعب مع بعض الزملاء.
عاطفيًا: عليك أن تتفهم مخاوف الشريك، فهو أكثر اطلاعًا على الوضع العائلي ويدرك أبعاد الخطأ.
صحيًا: يستحسن أن تخفف من تناول المشروبات الغازية والإكثار من شرب المياه.

28-مهنيًا: اقتحم الساحات، فالوقت غير مناسب للتردد والحسابات والتكهنات والافتراضات، لكنه يملي عليك ضرورة العمل والتنفيذ.
عاطفيًا: تزدهر المخيلة ويخفق القلب، وتحتفل بخبر سعيد أو بنجاح، وتطلق مشروعًا مشتركًا مع الحبيب.
صحيًا: خفف من قيادة السيارة، وحاول أن تقوم بأي حركة مفيدة أو المشي بعض الوقت.

29-مهنيًا: يدعوك هذا اليوم إلى التحفظ إزاء مبادرة يدفعك إليها بعضهم، وتشعر بالارتياح إلى بعض الجماعات التي تنتمي إليها.
عاطفيًا: يطلب الشريك إيضاحات محددة حول بعض الأمور، وهذا من حقه حتى يدرك ما تخطط له.
صحيًا: لا تعاند ولا ترفض إرشادات اخصائي التغذية، لأن الأمور قد تلفت من يدك لاحقًا.

30-مهنيًا: الخوف قد يكون في معظم الأحيان مجرّد وهم، وذلك يدفعك حتمًا إلى التردد، فحاول أن تتخطى ذلك ببعض الصبر والإيمان.
عاطفيًا: تجمعك المصادفات بشريك قديم، وهذا قد يعود بك بالذاكرة إلى الماضي وتفرح كثيرًا.
صحيًا: إنتبه إلى الغشاوة التي تنتابك بين حين وآخر، وعليك زيارة طبيب العيون لمعرفة سببها.

31- مهنيًا: لا تعتمد على مساعدة زملائك، يمكنك انجاز مهامك بنفسك بشكل جيد.
عاطفيًا: في الحب هناك الحلو والمرّ، قد تعاكسك الظروف لتعود من ثم وتبتسم لك.
صحيًا: قد تشعر بألم خفيف في أطراف أصابعك أو ببعض التنميل، وهذا سببه خلل ما في العنق.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تتميز بسرعة بديهة وبذهن منفتح يلفت جميع من حولك تتميز بسرعة بديهة وبذهن منفتح يلفت جميع من حولك



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تتميز بسرعة بديهة وبذهن منفتح يلفت جميع من حولك تتميز بسرعة بديهة وبذهن منفتح يلفت جميع من حولك



GMT 17:51 2018 الثلاثاء ,10 تموز / يوليو

المشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة
لايف ستايلالمشروبات الغازية تخفض معدلات الخصوبة

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية