arablifestyle
آخر تحديث GMT 01:29:35
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 01:29:35
لايف ستايل

الرئيسية

20 آذار / مارس - 19 نيسان / أبريل

نشاطات محفزة واوقات سعيدة

لايف ستايل

لايف ستايلنشاطات محفزة واوقات سعيدة

برج الحمل


مهنيًاتتوضح الامور تحت تاثير القمر من برج القوس الصديق يومي السبت والاحد تخوض مجالات تقنية أو مفاوضات وسط بعض المجموعات أو التنظيمات. وربما تتيح لك هذه الفترة مجالاً للانخراط في السلك السياسي إذا شئت.  ترتاح من المسؤوليات الصعبة وتحكم السيطرة على أوضاعك وتستعيد قدرتك على إدارة شؤونك كما تتلقى عرضاً مغرياً أو اقتراحاً لشغل منصب مهم أو ترقية وعلاوة على الراتب.بالرغم من الاجواء الايجابية يجب ان تحذر التاثيرات الضاغطة والسلبية يومي الاثنين والثلاثاء من المربع الفلكي بين القمر بالجدي والشمس من الميزان وابتعد عن الجدال حول مسائل مهنية او مالية لا ترفع صوتك ولا تتذمر حاذر التقصير والاهمال  سوف تنال بين الاربعاء والجمعة مكافأة مالية فلا تتأخر في التفاوض وتقديم المشاريع ولا تخش من المطالبة بحقوقك، فقد تجد الآذان المصغية وترى أن الجهود التي بذلتها من أجل تحسين أوضاعك المالية والمهنية تأتي ثمارها الآن.

 عاطفيا:ينذر الفلك ببعض المتاعب العاطفية مع وجود الزهرة في العقرب المواجه لبرجك ، تبدو غير مطمئن إلى سير العلاقات وتعبّر عن عدم رضاك بأسلوب أو بآخر. قد تضطرّك الظروف إلى اتخاذ اتجاه جديد وطريقة مغايرة في تعاطيك مع الحبيب قد تتأرجح بين الشغف والمطالبة والمحاسبة من جهة، والتخلّي واللامبالاة من جهة أخرى.

ابرز الاحداث الفلكية عن شهر نيسان أبريل 2019

مهنياً: أنت فعلاً محظوظ هذا الشهر لأن الكواكب تدور في مواقع مناسبة جداً الشمس من برجك المشتري متناغما مع برجك من القوس الصديق والمريخ كوكبك الاساسي من الجوزاء يشير الى نجاحات كثيرة خاصة اذا كنت تنتمي الى عالم الاعلام والسياسة والفن والادب والفكر لن يثنيك أحد عن عزمك ولن يقف خصم في دربك. تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك ويربتون على كتفك. أنت قوي الإرادة وايجابي الذهنية، منفتح ومستعد للنقاش في سبيل تذليل كل العقبات. الطموح سيحلق عالياً هذا الشهر وسيكون فخوراً بنفسه وبإنجازاته،

أما الخمول فسيسعد بامتياز الأجواء وسيرتاح من الضغوط ويحصل على معظم ما يحلم به من مغامرات واستقلالية.لا تختبىء هذا الشهر ولا تكن متكتماً ولا متحفظاً. الوقت مناسب جداً لتُسمع الآخرين أفكارك وطروحاتك. ان دخول كوكب المريخ منذ اليوم الاول الى برج الجوزاء تدعم أفكارك الجديدة والتي تدهش الكثيرين بغرابتها وفعاليتها. إنها فترة جيدة وواعدة، فتحرك ولا تبق ساكناً أو مكتوف اليدين. إختر هدفاً وانطلق لتحقيقه بخطى ثابتة وأكيدة. فالنشاطات كثير وواعدة كلها بثمار وفيرة ومميزة. وبالتالي قد تشارك في ورشة عمل أو مؤتمر أو تتحضر لرحلة سفر. توفر لك الكواكب أفضل الفرص لقلب المعطيات لصالحك ولتجديد وابتكار وسائل في سبيل تحسين الأوضاع مهما كان وضعك أو موقعك وحقل اختصاصك. قد تبدأ عملاً جديداً تنتقل الى مواقع أفضل. إنه شهر مناسب لتحسين الوضع المهني ولا عذر لديك للتذمر.

عاطفيا: تتسابق الافكار السوداء في رأسك في هذا الشهر المتقلب جداً تحت تأثير كوكب الزهرة من الحوت فتكثر خلاله النقاشات الحساسة والتي تثير عصبيتك واستياءك. قد تبادر الى معاملة الحبيب باستخفاف او كبرياء وربما ترسل إشارات سلبيّة حول علاقتك معه. تبدو انانياً ومتملكاً بعض الاحيان وتأكلك الغيرة أحياناً أخرى. للعازب حاذر إثارة الخلافات فقد لا يتفهّمك الحبيب أو قد لا يميل الى استيعاب مشاعرك المتناقضة.

التوقعات الفلكية اليومية عن شهر نيسان 2019

أهم الأحداث

1- مهنياً: تشعر بالتحرر منذ اليوم الأول الذي ينتقل فيه كوكب مارس إلى برج صديق هو الجوزاء، فتبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلاحظها في السابق.

عاطفياً: حاذر صراعات تؤثر في وضعك العاطفي، وحاول ان تصبر قليلاً حتى تجد الحلول لكل المعوقات التي تعترضك.

صحياً: صحتك هذا اليوم تكون قوية جداً خلافاً للأيام السابقة إنما هذا لا يعني أن تبدد طاقتك في اتجاهات مختلفة بل عليك أن تكون أكثر اتزاناً.

2- مهنياً: يدعوك هذا اليوم المعاكس الى اعادة النظر في بعض السلوك والتصرفات الماضية المتعلقة بعلاقاتك المهنية

عاطفياً: ظهور مواقف متصلبة أو حتى قاسية ومتشددة، تبدو أنانياً وغير مبال باهتمامات الحبيب أو همومه.

صحياً: تدرك أهمية الوضع الصحي السليم، فتقرر وضع برنامج تطبقه بحذافيره تفادياً لمشاكل صحية يمكن أن تتعرض لها في المستقبل.

3- مهنياً: تكون الأسابيع الثلاثة المقبلة متطلبة بحيث قد تجد نفسك مرهقاً، فحاول أن تستريح بعض الشيء وخصص بعض الوقت لاهتماماتك العائلية.

عاطفياً: تطمئن هواجسك وترغب في تغيير موقعك وتلطيف الجو، وتتاح لك فرصة الإعداد لمشاريع ثنائية وجذابة مع الشريك، وتحتفل بجديد أو بمناسبة سعيدة.

صحياً: مسؤليات جديدة ملقاة على عاتقك تتطلب منك المزيد من الجهد، ويهددك خطران غير مباشرين نابعين من توتران نفسية وعصبية.

4- مهنياً: تعيش يوماً مربكاً ومتشنجاً جداً، لا تراهن على الحظ كي لا تخيب توقعاتك، وواجه الأمر الواقع بمنطق وحاول إيجاد تسويات تحمي حقوقك.

عاطفياً: حذار الصدام وفرض الرأي والتسلط على الشريك، المعنويات متقلبة والمزاج غاضب، يمكن أن تكون النتائج كارثية على العلاقة.

صحياً: من المستحسن أن تخفف من سيطرة هاجس العمل عليك وأن تمنح نفسك بعض الاسترخاء حتى لا تكون العواقب وخيمة عليك.

5- مهنياً: تكون جريئاً في تحديد خياراتك وتدير شؤونك المهنية بثقة ونجاح، وتحصل على ارباح او تتوصل الى عقد اتفاق، لكنك قد تصطم بزملاء مزيفين.

عاطفياً: هدّئ من روعك ولا تتصرّف بصورة انفعالية مع الشريك، قد تعطي كثيراً ولكنك في المقابل لن تجد شيئاً ولن تحصد إلا الخيبة.

صحياً: معروف عنك أنك تحب الرياضة، لذا لا تتردد في اتباع الاتجاه الذي يعطيك أفضل النتائج المتوخاة على المدى المنظور.

6- مهنياً: تستعيد انفاسك وتسيطر على الامور وتتفهم ما يجري بلا توتر، لم تعد ذلك المتعب المرهق الذي ينزوي وينقبض، بل تشعر بحب الحركة والتعاطي الإيجابي مع الجميع.

عاطفياً: : تتفرد بالرأي غير آبه باحتياجات الشريك ضارباً بالثقة والتكامل عرض الحائط، وتعتقد أن كل ما تقوم به هو عين الصواب، انتبه.

صحياً: يطرح هذا اليوم أمامك تحديات ويتسبب بتعب وإرهاق وتراجع وتوتر، لا تستنزف طاقاتك، لا تغضب، بل ابتعد عما يشكل لك صعوبة من دون تكرار المحاولة.

7- مهنياً: تتأثر ببعض الأخبار المربكة وتتعثر الخطوات، لكن لا شيء في الأفق يهدد بكارثة، الا انك متعب ومحبط، وتميل الى تضخيم الأحداث.

عاطفياً: هل تعتقد أنّ علاقتك متينة جداً؟ هل أنت واثق أنّ الحبيب سيبقى على ثقته العمياء بك بعد تصرّفات الهائجة؟ فكّر مليّاً قبل أي تهوّر.

8- مهنياً: انت ذكي وتدرس جميع خطواتك بدقة فلا تتسرع هذا اليوم، وبالتأكيد لا تستبق الأمور وتطلق أحكاماً عشوائية بحق الآخرين وتهين كراماتهم.

عاطفياً: تضطر أحياناً الى تقديم تبريرات لإثبات حسن نياتك، لكن قد لا يتجاوب معك الحبيب في هذه الحالة كن ليناً في التعامل معه.

صحياً: يمكن أن تعاني ارتفاعاً في الضغط إذا كنت ممن هم عرضة له، لذلك لا تنفعل ولا تغضب وخفف من عصبيتك قدر الإمكان.

9- مهنياً: يحمل اليك هذا اليوم أرباحاً، وقد يصلك خبر أو اتصال من الخارج وربما تعدّ لإطلاق مشروع أو للإعلان عن خطة لافتة، وتفرح لتسوية وانفراج.

عاطفياً: تكتشف الحب اذا كنت خالياً أو تعرف بعض التجارب والعلاقات المشوّقة، وتستنتج بعد طول تفكير أن العيش وحيداً لا يدخل الفرحة إلى قلبك.

صحياً: يمكن أن تكون عرضة لتمدد في عضلات القلب وعدم انتظام دقاته بفعل الإرهاق العائد لمجهود رياضي أو إفراط جنسي، انتبه جداً.

10- مهنياً: لحسن الحظ تتحسن الظروف هذا الشهر، لتبدأ معه باستعادة حماستك وحريتك تدريجياً، ولتعود شمسك إلى الاشراق مجدداً.

عاطفياً: لا تنجرف وراء الاستفزازات ولا تسمح للضغوط بالتأثير في استقرار وضعك العاطفي، باستطاعتك الاتكال على ثبات العواطف ومتانة الروابط.

صحياً: في حال تعرضك لأي اضطراب جسدي فإن حيويتك وقدرتك على إزالة الشحوم ستجعلانك تتخطى ذلك بسرعة.

11- مهنياً: تكون الظروف صعبة، وكذلك المنافسة، فلا تتذمر ولا تكن سلبياً واحذر الضغوط والتوتر والانفعال والاتهامات والانتقاد، وتجنب المشاعر السلبية والملاحظات الجارحة.

عاطفياً: الحبيب متوتر وانفعالي جداً حالياً وعلى الأرجح لن يتقبل ملاحظاتك الصريحة وقد ينفر منك، اضبط لسانك واختر يوماً جيداً له للاعتذار.

صحياً: إنه اليوم المثالي لاتخاذ قرارات للتخلص من الميول المتشائمة والمعيبة أو الإحساس بالضعف كل ما يعيق تقدمك.

12- مهنياً: تستريح من بعض الضغوط وتترك الأمور تتطور بهدوء، كن مستعداً لبعض التغييرات والاقتراحات والتطورات، إنه يوم ممتاز من الفرص والحظوظ والنجاح.

عاطفياً: اعتبر هذا اليوم مناسباً لتحديد موعد الإرتباط ، أمّا اذا كنت مستعجلاً فلا بأس بالارتباط في الأيام القليلة المقبلة.

صحياً: حذار الإرهاق، إنه واحد من المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها هذا اليوم، فلا تتعب نفسك وفكر في المسؤوليات المتوجبة عليك تجاه عائلتك.

13- مهنياً: يحمل اليك هذا اليوم الوعود الكبيرة والأخبار الممتازة والظروف الاستثنائية، بحيث تحول أي أمر تبادر اليه الى نجاح وانتصار، وتتمتع بقوة معنوية غير اعتيادية.

عاطفياً: تحصل أمور مستحيلة على الصعيد العاطفي ويجهد الشريك في جعل منزلك مريحاً من دون إهمال أي تفصيل في سبيبل إرضائك.

صحياً: فرط نشاط الغدد الدرقية يمكن أن يكون السبب في ارتفاع الضغط، القلب ضعيف وصعوبة في التنفس، انتبه لنفسك.

14- مهنياً: تخوض مجالات متعددة وتنجز أعمالاً كثيرة بمساعدة أفرقاء أو جماعات، تغيير قد يحصل يكون لمصلحتك، حتى لو لم ترَ فيه هذا الاتجاه.

عاطفياً: يمكن أن تذهب نحو ارتباط نهائي وزواج، أو قد تعيش وضعاً عاطفياً خاصاً أو التزاماً نهائياً بعدما نضجت الظروف.

صحياً: إن استهلاك الأدوية والمنومات والمهدئات أو المسكنات المختلفة، أضف إلى ذلك الإفراط في التدخين كلها عوامل تشكل خطراً على الوضع الصحي.

15- مهنياً: تكون الضغوط كثيرة ما يسبب لك مشاكل اذا تصرفت بطريقة سلبية تفتقر الى الصبر، حاول ان تضبط انفعالاتك.

عاطفياً: بعض خيبات الأمل الصغير تهددك إذا كنت على وشك الانطلاق في مشروع عائلي، ومصاعب غير متوقعة تظهر في الدقائق الأخيرة.

صحياً: الاضطرابات الصحية التي تظهر هذا اليوم يجب أخذها على محمل الجد لأنها قد تصبح مزمنة.

16- مهنياً: يسلط هذا اليوم الضوء على الأرباح المادية وتكون طاقتك هائلة، وتنجز اعمالاً تتطلب شجاعة وقوة.

عاطفياً: يتسلط الضوء على زواج محتمل تدرسه او تخوضه او تعطي وعداً به، تستقر هواجسك وتختفي تماماً ليحل مكانها الفرح والبهجة.

صحياً: أنت في صراع مع ذاتك وفي سباق مع الوقت، وضعت لنفسك أهدافاً عالية وتبذل كل جهدك وأقصى طاقة ممكنة لبلوغها.

17- مهنياً: استفد من هذا اليوم لكي تطلق المشاريع وتقدّم الاقتراحات وتطرح الأفكار وتتحدى المعاكسات وتفاوض في مجالات عزيزة على قلبك، ذلك لأن الأجواء تبدو لطيفة معك.

عاطفياً: تستقطب اهتمام الحبيب ولا بدّ من انك ستكون مهتماً باعادة الأمور بينكما الى مجراها الطبيعي، بعد ان شهدت العلاقة توترات وتقلّبات حادّة في الأيام الماضية.

صحياً: الإفراط ساعات طويلة في العمل تكون عواقبه وخيمة عليك، فإذا قسوت على نفسك فإنك ستنهار عاجلاً أم آجلاً.

18- مهنياً: تجد مشروعاً سابقاً يبصر النور أو يعطي نتائجه الأولية، تتمتع بطاقة ايجابية تقدم لك الفرصة للتخطيط ولاختبار الافضل لك ولمصالحك.

عاطفياً: ترتاح لسير الامور ولسهولة التعاطي مع الشريك، تتمتع بالدوافع الكاملة لإعادة الإستقرار والأمان إلى محيطك العاطفي.

صحياً: حذار الافراط في الاتكال على قوتك وطاقتك وأنصحك بأن تعرف قدرتك على الاحتمال فلا تتجاوزها.

19- مهنياً: كثف اتصالاتك لتحسين وضعك، ولا تتردد في التطرق الى المواضيع الحساسة، لن يخذلك الحظ ولن يهمّش جهودك، بل يتعاطف معك الى درجة تثير حسد الآخرين.

عاطفياً: القمر المكتمل في الميزان يسبق دخول فينوس إلى برجك بيوم واحد، ما ينعش أوضاعك العاطفية والمالية على السواء.

صحياً: امنح ذاتك أوقاتاً من الراحة تعيد إليك الصفاء الذهني والقوة البدنية، وابتعد قليلاً عن محيطك المعتاد المهني والعائلين وقم بممارسة نشاطات بدنية متوسطة القوة.

20- مهنياً: حان الوقت للتصرف بنضج وموضوعية، على الأرجح أخطأت في بعض الأحيان وتصرّفت بأسلوب طائش، اليوم تملك القدرة على انجاز أعمالك بصورة مرضية جداً.

عاطفياً: ترتاح العلاقة المتينة لعودة الهدوء وبما انّك أخطأت تجاه الحبيب لا بدّ من ان تعتذر وتتنازل ارضاءً له.

صحياً: أمراض القلب من الأمراض الخطيرة المحدقة بالجميع، فإذا عرفت كيف تريح نفسك تبعد عنك هذا الشبح.

21- مهنياً: تجد نفسك أمام لجنة مراقبة أو حتى محاسبة قد تكون قاسية ودقيقة، أظهر نضجاً واحتراماً في ادارة عملك، ولا تتقاعس مهما تكن المغريات قوية.

عاطفياً: كن متسامحاً وتصالح مع شريك حياتك، فهو لن يخذلك ولن يصدك بل سيفرح وسيبتهج بعودتك وسيقيم احتفالاً للمناسبة.

صحياً: يخشى من مشاكل في الجهاز الهضمي، وتوعكات غير مؤلمة قد تتطور بشكل سلبي من دون استرعاء الانتباه.

22- مهنياً: شارك في الاجتماعات وأظهر اهتماماً صادقاً ونيّات حقيقية تجاه المسؤولين، لا تخش المنافسة، فأنت منأى عن الضغوط ولا خوف عليك من المحاولات اللجوجة.

عاطفياً: لا تترك الهوّة تتسع بينك وبين الشريك، إعمل على تقريب المسافة وقدّم المساعدة بإخلاص لكل ما يطلبه منك، الوقت مناسب لإظهار صفاتك الحسنة.

صحياً: حافظ على برودة أعصابك، الإرهاق يؤدي إلى مشاكل في المعدة: انتفاخ في الأمعاء وعسر هضم.

23- مهنياً: بإمكانك التفاوض بهدوء ولن يعكّر الجو أي امتعاض من قبلك، فأنت هادئ ورصين، وبالتأكيد ستكون فرص نجاحك عالية.

عاطفياً: كن واضحاً في جميع أقوالك وأفعالك تفادياً لأي التباس أو سوء فهم، حذار العدائية والشجار والانفعال والكلام العشوائي مع الحبيب.

صحياً: انتبه لصحتك، تجنب التعرض للشمس أو الأضواء القوية، لا تقم بمجهود غير اعتيادي، وعالج الأمراض التي تظهر فجأة فوراً.

24- مهنياً: تتعثر الظروف فيكون المزاج متراجعاً ويتسبب ببعض الالتباس على الصعيد المادي، تناقش أوضاعاً بانفعال وتحتار بين واجباتك العائلية وظروفك المهنية.

عاطفياً: تكون بداية هذا اليوم إيجابية لأن سماءك صافية والأجواء تسهّل تلطيف اللقاءات وتقريب المسافات.

صحياً: إن لتعبك النفسي أثراً هائلاً على مجرى الأمور، ومن الضروري الابتعاد عن الأجواء المشحونة والأشخاص العدائيين كلياً.

25- مهنياً: تعيش انسجاما وتناغما وتواكب الأحداث بانفتاح، فأنت بطبعك إجتماعي وترحب بالفرص على أنواعها، هذه هي الفرصة المناسبة لاثبات حضورك وشخصيتك.

عاطفياً: لن تكون الأحاديث مخيّبة، وقد تأخذ يا عزيزي مبادرة جريئة تجاه الحبيب فتتخطى الحواجز وتعقد ارتباطاً جدياً.

صحياً: عوامل متعددة تطالك وتنصحك بالحذر والانتباه الى صحتك وسلامتك والابتعاد عن كل ما يشكل ضغطا معنوياً ونفسياً.

26- مهنياً: حذار مشاكسة ومعاندة وملاحظات جارحة تبديها او تتلقاها، عليك المحافظة على الاسرار والابتعاد عن الانظار والعمل من خلف الستار.

عاطفياً: يوم مليء بالمفاجآت السارة سواء على صعيد الحب ام الصداقات ام الحياة الاجتماعية، يسود مناخ من التسلية والترفيه والاخبار السعيدة.

صحياً: هذا اليوم قد يطرح بعض المشاكل الصحية، وبالرغم من الاخبار الجيدة حذار إهمال استقرارك الصحي فالظروف لا تضمن استقراراً.

27- مهنياً: تتلقى اخباراً جيدة تتعلق بأوضاع إدارية، باستطاعتك اعادة الامور الى مجراها الطبيعي، وتفرح بلقاء او اجتماع مهم، وربما تنطلق في مشروع جديد.

عاطفياً: اذا كنت وحيدا فقد تلتقي من ترتاح اليه وتكون جاذبيتك في اوجها فترغب في اللقاءات والاتصالات والتواصل.

صحياً: راجع طبيبك إذا كنت تعاني أي متاعب، واتبع نظاما غذائيا وصحياً سليماً، وحاول جاهداً أن تعالج وضعك الجسدي والفكري بعمق، وابتعد عن العصبية والضغط.

28- مهنياً: سجل ان الاوضاع المهنية تتجه نحو منعطف آخر تشعر به في الأسابيع اللاحقة، وتكون خلاقاً ومبدعاً وتعالج قضايا مالية او تخوض مفاوضات مع مؤسسة او مرجع كبير.

عاطفيا:ً تمارس جاذبية ساحرة وتملك قدرة على إقناع الحبيب بمواقفك وآرائك، لكنك تميل أحيانا إلى فرض الرأي، وهنا قد ينشب خلاف فكن حذراً.

صحياً: مهما تكن المسؤوليات والعراقيل التي تعترضك، سوف تحافظ على لياقتك، ويمكن أن تواجه مشاكل بسيطة في الجهاز الهضمي.

29- مهنياً: تطرا تغييرات ترغب معها في رفع الخطر عن ناحية من حياتك او التحرر من بعض القيود، وتستعيد الحرية في التصرف والقدرة على المناورة.

عاطفيا:ً تعيش لحظات رومانسية وتقع في الغرام إذا لم تكن مرتبطاً، تجذبك الوجوه الجديدة، ولا عجب إذا عملت جاهداً لإرضاء شخص ما أو استمالته.

صحياً: قد يكون اليوم ضعيفاً أو غير حيوي فلا تعرض نفسك للارهاق، ولا تعرض ستقرارك الصحي للمشاكل.

30- مهنياً: تشعر بالارتباك والتوتر، لا تسمح لزلات اللسان بإفساد الجو العذب ولا تدع احداً يدفعك الى اليأس، تمهل في التفكير والراحة ولا تتورط بجديد ولا تصدّق الاغراءات.

عاطفياً: انه يوم مناسب للخروج من العزلة ولإعادة إحياء التوازن العاطفي، فقد تلتقي من يخفق له قلبك ويجعلك اكثر سعادة من السابق.

صحياً: تكون بحالة ممتازة، وتشعر بحاجة لإظهار طاقاتك وإعطاء أفضل ما عندك، إعتن جدياً بلياقتك وإتبع علاجاً وقائياً من الفيتامين والمقويات.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نشاطات محفزة واوقات سعيدة نشاطات محفزة واوقات سعيدة



GMT 15:31 2019 الجمعة ,29 آذار/ مارس

تناقض ثم ارتياح يسيطر عليك حتى نهاية الشهر

GMT 00:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

مسؤوليات مضاعفة تشعرك أنك مضطر للعمل

GMT 04:04 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

تتحرر وتتخلص من الأعباء الكثيرة والضغوط

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نشاطات محفزة واوقات سعيدة نشاطات محفزة واوقات سعيدة



GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس
لايف ستايلالفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس

GMT 01:20 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

نانسي عجرم تُثير حماس جمهورها بتغريدة عبر "تويتر"
لايف ستايلنانسي عجرم تُثير حماس جمهورها بتغريدة عبر "تويتر"

GMT 22:31 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

معلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايلمعلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها

GMT 12:58 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايلمعلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها

GMT 02:47 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

زوجي يريد الزواج بأخرى

GMT 10:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

زوجي يخونونني

GMT 12:43 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

مطلق يريد الزواج من فتاة يكبرها 25 عاما

GMT 12:30 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أبي سبب تدمير حياتي

GMT 07:09 2016 الإثنين ,12 كانون الأول / ديسمبر

خبيرة نفسية توضح طريقة استعادة الرغبة الجنسية لدى الرجال

GMT 12:19 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

يكبرني بعشرون عاما فهل أتزوجه؟

GMT 11:59 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

عدم تركيز ابني داخل الصف

GMT 11:27 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

الزوج المنحاز لأهله مشكلة تبحث عن حل

GMT 21:18 2016 الأربعاء ,14 أيلول / سبتمبر

زوجي قاسي معي ولا يتفهم مشاعري

GMT 17:53 2016 السبت ,15 تشرين الأول / أكتوبر

أمك سرك

GMT 11:33 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أنهى خطوبته بسبب الرقم السري للفيس بوك

GMT 06:39 2016 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أحب أستاذي المتزوّج ورفَض التجاوُب معي

GMT 12:11 2016 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

لا أستطيع نسيانه واعترف أنه لم يحبني

GMT 12:01 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أرفض الجلوس مع العرسان تلك مشكلتي

GMT 08:56 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تكشف عن مواقف محرجة جدًا تعّرضت لها بسبب طفلها

GMT 02:56 2019 الجمعة ,04 كانون الثاني / يناير

امرأة"الجدي" لا تستطيع التعبير عن مشاعرها بشكل جيد

GMT 18:05 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابنة هيفاء وهبي تكشف حقيقة رغبتها الانتقام من والدتها