arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

يخسر 4.3 مليون دولار شهريًا بسبب الإغلاق المفروض

"متحف فان غوخ" أمام تحدٍّ كبير في ظل مستقبل بلا سياح

لايف ستايل

لايف ستايل"متحف فان غوخ" أمام تحدٍّ كبير في ظل مستقبل بلا سياح

متحف فان غوخ
أمستردام - لايف ستايل

وقفت إيميلي غوردنكر محاطة بزهور عباد الشمس فوق سجادة صفراء مفروشة أمام متحف فان غوخ. في الأول من يونيو (حزيران)، كانت المديرة الجديدة للمتحف في استقبال أول مجموعة من الزوار بعد إغلاق فيروس «كورونا»، وكان نحو عشرة منهم يصطفون تحت أشعة الشمس بفارق ست أقدام. قالت غوردنكر: «لقد انتظرنا هذه اللحظة أحد عشر أسبوعاً. إنه لأمر رائع أن نتمكن من إعادة فتح المكان في مثل هذا اليوم المشرق». وبدلاً من المصافحة، سارت تجاه علبة لتوزيع مطهر يدوي وأوضحت للزوار كيفية استخدامه من ثمّ دفعت بيديها أبواب المتحف الزجاجية الدوارة.

أول حاملي التذاكر كان إيما أوفرهول، 35 عاماً، ومارتين هالما، 43 عاماً، اللذان تقدّما بحذر إلى الأمام، مروراً بصف من كاميرات القنوات الإخبارية كما هو الحال مع المشاهير في العرض الأول للفيلم. قالت أوفرهول معلقة: «في السنوات الأخيرة، كانت هناك دائماً جموع ضخمة من الناس (في المتحف)، لكنّ الآن هناك فرصة جيدة للوجود بعيداً عن الحشود».

مع استمرار تدفّق الزائرين، ذكرت غوردنكر أنّها شعرت بسعادة لإعادة فتح المتحف حتى وإن لم يستوعب سوى 750 زائراً كحد أقصى على مدار ست ساعات، وهو رقم بعيد كل البعد عن رقم 6000 زائر المعتاد قبل يوم واحد من بداية تفشي الوباء. واستطردت قائلة: «ستشعر ببطء الحركة. لقد اعتدنا على وجود الكثير من الزوار هنا، لكن يجب أن نكون حذرين ونفعل ما بوسعنا. يتعين علينا الآن حجز التذاكر لفترات زمنية محددة. لا يزال هناك الكثير من الأمور المتاحة وأعتقد أن الناس لا يزالون ينتظرون معرفة كيف ستسير الأمور».

لم يكن اجتذاب الزوار هو المشكلة التي اعتقدت غوردنكر أنّها ستواجهها عندما أصبحت مديرة لأحد أكثر المتاحف شعبية في أمستردام في فبراير (شباط). وكان تقرير نُشر في صحيفة «إن آر سي هاندلسبلاد» الوطنية الهولندية قد توقع انتقالها من «معرض صور موريتشويس الملكي» الهادئ في لاهاي إلى «متحف فان غوخ» تحت عنوان «لن يكون المتحف هادئاً مرة أخرى».

وقالت غوردنكر في مقابلة عبر الفيديو قبل شهر من الإغلاق، إنّنا «ننفذ سيناريوهات الكوارث. وكنت أكثر استعداداً للفيضانات والحرائق؛ لكن جائحة مثل هذه مع إغلاق كامل للاقتصاد أمر لم يره أحد من قبل، ولا أعتقد أنّ أحداً كان قد توقعه».

زوار متحف فان غوخ

تحتاج جميع المتاحف إلى زوار للبقاء على قيد الحياة، لكن «متحف فان غوخ» يعتمد بشكل خاص على السياح، على عكس المتاحف الوطنية الهولندية التي تدعمها إعانات حكومية كبيرة، يعتمد «متحف فان غوخ» على الدخل المكتسب من مبيعات التذاكر والإيرادات من المتجر والمقهى، وهو ما يشكل 89% من ميزانيته. والسبب في ذلك يرجع إلى أنّ نحو 85% من زواره يحضرون من خارج هولندا، وهو ما يزيد من الصعوبات في وقت صعب بالفعل.

لذا تأمل غوردنكر أن يتبنى المزيد من السكان المحليين نفس وجهة نظر أوفرهول بأن يروا في هذا الوقت فرصة خاصة للزيارة، وهو ما يراه رسالة تريد توجيهها للناس. واستطردت قائلة: «نحن الآن بصدد إعادة توجيه الجمهور الهولندي. اعتقد كثيرون هنا أنّ المتحف مخصص للسياح فقط، لكنّ هذا القول بحاجة إلى التغيير».

لسنوات، كانت إحدى كبرى مشكلات المتحف هي السيطرة على الحشود. ففي عام 2015 افتُتح جناح جديد بمدخل أكبر لتسريع حركة صفوف الزوار المتعرجة في الشارع. وعندما لوحظ أن ذلك لم يكن كافياً، طبق المتحف نظام شراء التذاكر مسبقاً عبر الإنترنت.

لم يقتصر هذا التصور على متحف فان غوخ، بل امتد إلى العديد من مناطق الجذب السياحي الرئيسة في المدينة مثل منزل آن فرانك و«منطقة الضوء الأحمر» والمدينة ككل. في وقت سابق من العام الجاري، كانت بعض وسائل الإعلام ترثي لحال «السياحة التي كانت يوماً مزدهرة» في المدينة، حيث أفاد السكان المحليون بأنّ سحر أمستردام المميز قد تلاشى بعد أن خسرت نحو 20 مليون سائح سنوياً.

أمستردام تستلهم من الوجهات الأوروبية الشهيرة

في السنوات الأخيرة، عملت أمستردام على استلهام بعض الإجراءات من الوجهات الأوروبية الشهيرة مثل البندقية وبرشلونة، بأن نفّذت التدابير لتوجيه سلوكيات السياح لاتخاذ الحيطة في ظل جائحة «كورونا» وتطبيق غرامات على السلوكيات «المزعجة» مثل شرب الكحوليات في الأماكن العامة أو التبول في الشارع، وتقييد مسارات الحافلات السياحية وزيادة الضريبة السياحية على الإقامات الفندقية.

وفي هذا السياق، قالت غيرت أودو، الرئيسة التنفيذية لـ«أمستردام بارتنرز»، وهي منظمة غير ربحية تقدم المشورة لسلطات المدينة بشأن العلامات التجارية والتسويق، إنّ هذه الإجراءات تهدف إلى خلق «اقتصاد مستدام للزوار لا يشكل عبئاً كبيراً على السكان المحليين»، وأضافت أن صناعة السياحة تدعم بشكل مباشر نحو 11% من الوظائف في أمستردام، ناهيك بالعديد من الفوائد الاقتصادية غير المباشرة الأخرى.

وفي مقابلة عبر الهاتف، قالت أودو إنّ الإغلاق أعطى المدينة فترة توقف مطلوبة بشدة لتقييم إيجابيات وسلبيات السياحة، وأفادت بأن «البعض سعداء ويقولون إنها المدينة التي وقعت في حبها منذ 20 عاماً»، ولكن هناك آثار سلبية أيضاً مثل انخفاض عدد السائحين – خصوصاً في قطاعي الفنون والثقافة.

في هذه الأثناء، تحاول المدينة إرسال رسالة إلى السكان مفادها أن مناطق الجذب المحلية مفتوحة لهم مرة أخرى، حيث صرحت أودو قائلة: «نحن نعمل في إطار حملة بعنوان (اكتشف مدينتك واكتشف بلدك) لأننا نرى أن هناك سوقاً هولندية تتمثل في السائحين المحليين الذين لن يتمكنوا من السفر إلى الخارج هذا الصيف وسيرون في ذلك فرصة لهم لزيارة الداخل».وُلدت غوردنكر في برينستون في ولاية نيو جيرسي الأميركية لأم هولندية وأب أميركي، وانتقلت إلى هولندا قبل 12 عاماً، بعد العمل كأمينة للقسم الهولندي والفلمنكي بمعرض اسكوتلندا الوطني.

بصفتها مديرة لـ«متحف موريتشويس» الذي يضم مجموعة رائعة من لوحات العصر الذهبي الهولندي، بما في ذلك لوحة الفنان جوهان فيرمير «الفتاة ذات القرط اللؤلؤي»، فقد أشرفت على التجديد والتوسع بكلفة بلغت 40.6 مليون دولار، ونجحت في أن تصل إلى الجماهير الأصغر سناً باستخدام تقنيات جديدة بإنشاء ما يسمى «متحف فيرمير الافتراضي»، ودعت الجمهور للاطلاع على مشاريع البحث والترميم التي كانت في السابق شؤوناً داخلية.

قضت غوردنكر ما يقرب من ثلثي مدة خدمتها في المتحف حتى الآن في حالة إغلاق، وستواصل العمل من المنزل خلال الأشهر المقبلة أيضاً، على حد قولها، «لتضرب بذلك مثالاً جيداً للموظفين الآخرين القادرين على القيام بذلك».

«جدير ذكره أنّه من بين أكثر من 300 موظف»، قالت غوردنكر، «هناك نحو 40 عاملاً يتعين عليهم العمل داخل المتحف لإبقائه مفتوحاً للزوار». سيكون أكبر تحدٍّ لغوردنكر معرفة كيفية تعويض خسارة الدخل المكتسب، حيث كشفت أن المتحف يخسر نحو 4.3 مليون دولار مقابل كل شهر يغلق فيه أبوابه أمام الزوار. وحتى مع فتح أبوابه، فإنّه لا يتحصل إلا على نحو 10% من إيراداته السابقة، ومن المرجح أن تظل أعداد الزوار منخفضة لعدة أشهر قادمة.

قد يهمك ايضا:

تعرف على أجمل الأماكن السياحية في أمستردام من بينها "حديقة فونديلبارك" 

تعرف على أفضل 25 وجهة سياحية ناشئة لعام 2020 منها الأقصر وتولسا

   

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

متحف فان غوخ أمام تحدٍّ كبير في ظل مستقبل بلا سياح متحف فان غوخ أمام تحدٍّ كبير في ظل مستقبل بلا سياح



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 13:44 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تنتظرك أحداث مهمة وسعيدة

GMT 08:05 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب الخيبات والارتباك وحافظ على رباطة جأشك

GMT 13:27 2019 الخميس ,26 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 12:28 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحداث المشجعة تدفعك إلى الأمام وتنسيك الماضي

GMT 12:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء متوترة وصاخبة في حياتك العاطفية

GMT 10:39 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

فرص جيدة واحتفالات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 14:50 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

حافظ على رباطة جأشك حتى لو تعرضت للاستفزاز

GMT 20:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 18:16 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

صورة نادرة غير متوقعة لـ"ليلى طاهر" بالمايوه

GMT 16:19 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

8 نصائح لمواجهة الآثار المترتبة عن قلة النوم

GMT 06:31 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

تنعم بأجواء ايجابية خلال الشهر

GMT 14:01 2017 السبت ,04 شباط / فبراير

تسريحات شعر رائعة لصاحبات الشعر الخفيف

GMT 09:40 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

نماذج لسعوديات خطفن جوائز خاصة في مجالات متعددة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف راقصتين بتهمة أداء حركات جنسية فاضحة في الدقهلية