arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

علامة تجارية كبيرة مع إمكانات هائلة يفخر بها المواطنون

خطة لإنقاذ شركة طيران "أليطاليا" بعد أن أصبحت مثقلة بالديون

لايف ستايل

لايف ستايلخطة لإنقاذ شركة طيران "أليطاليا" بعد أن أصبحت مثقلة بالديون

شركة طيران "أليطاليا"
لندن ـ ماريا طبراني

تبحث أليطاليا  عن شريك غني بأي نسبة. إذ تواصل الخطوط الجوية الوطنية الإيطالية تحدي الجاذبية والبقاء واقفًا على قدميها، كما فعلت لسنوات، حيث أنها تضخ ما يقرب من 12 مليون يورو في الأسبوع وهو الدعم المقدم من مختلف المتبرعين الكرماء. 

وكان وزير المال الإيطالي قد "قدم" للخطوط الجوية أليطاليا  حوالي 400 مليون يورو، وهو ما يجب أن يكون كافيًا لإبقائها خلال فصل الشتاء، على الرغم من رفض أعضاء النقابة بشدة خطة الإنقاذ التي تم التوصل إليها من قبل الإدارة والنقابات.

في الآونة الأخيرة عام 1992، كانت أليطاليا  والخطوط الجوية البريطانية في مواجهة مباشرة، وكان أدنى عائد بين لندن وروما 250 جنيه استرليني. إلا أنه لن يكون من العدل أن نزج بأليطاليا  لنفس القصة التي حدثت في إسبانيا وألمانيا والدول الاسكندنافية. 

ولكن في حين أن إيبريا، لوفتهانزا وساس تكيفت، بشكل مؤلم وببطء، للمنافسة منخفضة التكلفة، رفضت أليطاليا  بعناد القبول بأن العالم قد تغيَّر. 

وبمجرد أن أصبحت شركة طيران أليطاليا مثقلة بالديون، ل anna.aero، فإن شبكة أخبار الطيران وموقع التحليل، بدأوا في تسويق رسالة صريحة عن إفلاس الشركة بقولهم "سنوضح لكم كيفية العيش خارج وسائلك."

وبدأ مشروع anna.aero في عام 2007، قبل أن تضرب بالأزمة الاقتصادية، وحتى ذلك الحين كان واحدًا من الروايات الأبعد عن الخيال للتفكير فيه هي العواقب المحتملة بعد انهيار الأليطاليا . 

وقد بذل الكثير من المحللين والصحافيين والاقتصاديين الكثير من الجهد خلال العقد الماضي بالنظر إلى هذا الموضوع بالتحديد. ولكن طالما أن أليطاليا  لديها أعداء من المنتفعين واحتكار الطرق المحلية الرئيسية، كما كتبت الأسبوع الماضي، فمن المحتمل أن تبوء خطة الشركة بالفشل. أليطاليا  لديها وصلة رئيسية من ميلان إلى روما فيوميتشينو.

ولا تواجه الخطوط الجوية الإيطالية أي منافسة في مطار روما الرئيسي من البندقية وجنوة وتريستي. بالنسبة لطريق روما-البندقية، راجعت مجموعة كاملة من التواريخ، بما في ذلك يوم الأربعاء في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، وظل أدنى سعر هو 70 يورو اتجاه واحد. فللانتقال في رحلة حوالي 250 ميل، يعتبر هذا السعر عال جدا. وقد تبنت معظم شركات الطيران "القديمة" المنافسة.

 قد يحسدون قواعد التكلفة المنخفضة للمنافسين في الميزانية مثل إيسيجيت وريانير، لكنهم يتكيفون مع البقاء على قيد الحياة، وأحيانا، تزدهر. إلا أن أليطاليا . بدلا من ذلك، تبحث عن الشركاء الذين يمكن أن يساعدوها على تحمل تلك الخسائر. قبل عقدين من الزمن كان هذا الشريك هي شركة الطيران الهولندية، التي عززتها لاحقا الخطوط الجوية الفرنسية.

وظهرت في صيف عام 2014، أخبار من أبوظبي: حيث ضخ الاتحاد نحو نصف مليار جنيه، وحصل على 49 في المئة من أليطاليا. الخطة الماكرة للخطوط الجوية الخليجية: "بناء أليطاليا تنشيطها باعتبارها تنافسية، مربحة على نحو مستدام ". 

كانت تلك الكلمات لجيمس هوجان، رئيس الاتحاد والرئيس التنفيذي. وأضاف: "نحن نؤمن بأليطاليا. انها علامة تجارية كبيرة مع إمكانات هائلة. مع المستوى الصحيح من الرسملة وخطة عمل استراتيجية قوية، ونحن على ثقة من أن شركة الطيران يمكن أن تتحول وتعيد وضعها كشركة طيران عالمية متميزة مرة أخرى.

أليطاليا  هي السفيرة المثالية لإيطاليا وكل ما تمثله. كما أننا ننشط العلامة التجارية، فإن شركة الطيران تجسد على نحو متزايد كل ما نعترف بأنه إيطالي الجوهر - التاريخ والثقافة والغذاء والأزياء. يجب أن تكون هناك شركة طيران يمكن للإيطاليين أن يفخروا بها ". ولكن في نهاية المطاف يجب أن تعمل كعمل تجاري والهدف هو الربحية المستدامة من عام 2017."

  هذا سارت على ما يرام، ثم. وحرق الشريك الإيطالي من خلال النقد بمعدل هائل، وما يقرب من ثلاث سنوات على أبعد ما يكون عن كونها "تنافسية، والأعمال مربحة على نحو مستدام" كما كان من أي وقت مضى. ولكن مع استمرار أليطاليا في التحليق على خير دافعي الضرائب الإيطاليين، تم استبدال السيد هوجان هذا الأسبوع على رأس الاتحاد.

الرجل الذي تولى، راي غامل، يجري "مراجعة استراتيجية". 

أتخيل أن زعماء أليطاليا يتوقعون تفككًا سريعًا، ويبحثون بالفعل عن المانح التالي، شريك آسف. من المحتمل جدا أن يكون اللهب القديم، للدولة الإيطالية. في الوقت نفسه، انها الأعمال كالمعتاد في شركة الطيران الإيطالية - التي أطلقت طريقًا جديدًا هذا الشهر، وربط روما مع كييف خلال سبع ليال في الأسبوع - في الساعة 11 مساء. 

فهم يقلون الناس إلى العاصمة الأوكرانية في 2.50 صباحًا لا تبدو أكبر عداء في الطيران، ولكن العقود قد أظهرت أن هذا ليس بالضرورة مصدر قلق لـ "السفير المثالي لإيطاليا

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطة لإنقاذ شركة طيران أليطاليا بعد أن أصبحت مثقلة بالديون خطة لإنقاذ شركة طيران أليطاليا بعد أن أصبحت مثقلة بالديون



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 06:55 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

رش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020
لايف ستايلرش9 ألوان استثنائية ستكون موضة في خريف 2020

GMT 07:35 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

وصفات طبيعية لتصغير المسام فى أسرع وقت
لايف ستايلوصفات طبيعية لتصغير المسام فى أسرع وقت

GMT 19:38 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كبرت ومازالت أمي تعاملني كالأطفال

GMT 16:02 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

اترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 18:58 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:10 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 07:34 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

ليدي غاغا تبدو أنيقة في كنزة سوداء رائعة

GMT 08:22 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أغرب شائعة طاردت الفنانة بوسي بعد رحيل نور الشريف

GMT 14:49 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

افضل زيت لتنعيم شعر الاطفال والرضع

GMT 05:36 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

صيحات جديدة ومميَّزة تُسيطر على شنط يد خريف 2018