arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

"دار الأوبرا" و"آلبرتينا" و"ديميل" وأشهر المطاعم العالمية

فيينا تغري زائريها بأزقتها الأنيقة معمارها الجميل وساحاتها البديعة التصميم

لايف ستايل

لايف ستايلفيينا تغري زائريها بأزقتها الأنيقة معمارها الجميل وساحاتها البديعة التصميم

"فيينا" عاصمة العالم الموسيقية
فيينا - لايف ستايل

اختصرت فيينا عظمة الإمبراطورية النمساوية - المجرية التي بسطت نفوذها في طول القارة الأوروبية وعرضها، وعلى أبوابها توقّف الزحف العثماني نحو الغرب وتراجع معلِنًا بداية انهياره في أوروبا أواخر القرن السابع عشر.

وفي مطالع القرن التاسع عشر، عقد الأوروبيون فيها مؤتمرهم التاريخي الذي أعاد رسم الحدود الوطنية بعد انهزام نابليون، ثم كانت أولى غنائم الزحف النازي في عام ١٩٣٨، حيث ألقى فيها هتلر واحدة من أشهر خطبه إلى أن دمّر الطيران الأميركي معظم مبانيها التاريخية، بما فيها الكاتدرائية الشهيرة ودار الأوبرا، قبل أسابيع من نهاية الحرب العالمية الثانية وهزيمة الفوهرير.

فشل العثمانيين وانتصار فيينا

بعد سقوط القسطنطينية عام ١٤٣٥ أصبحت فيينا مصبّ اهتمام الإمبراطورية العثمانية، لاعتبارها مفتاح الدخول إلى أوروبا الوسطى والشرقية، فحاصرها سليمان الحكيم للمرة الأولى وفشل في دخولها، ثم تعرضت إلى حصارات عدة متتالية فشلت جميعها، وكان آخرها عام ١٦٨٣.

ويحكى أنه بعد تراجع الجيوش العثمانية عن أسوار المدينة احتفل الخبّازون والحلوانيوّن بالنصر فأهدوا فيينا، والعالم من بعدها، قطعة الحلوى الشهيرة على شكل هلال، التي تعرف اليوم بـ"الكرواسان".

عاصمة الباروك العالمية

جلّ الروائع المعمارية التي تزخر بها فيينا اليوم يعود إلى الفترة التي كانت عاصمة إلى مملكة سلالة هابسبورغ في القرنين السابع عشر والثامن عشر، عندما اشترى الأمراء وكبار الأرستقراطيين مساحات شاسعة من الأرياف الواقعة في أرباض المدينة، وشيّدوا فيها قصورًا، وأقاموا حدائق ما زالت إلى اليوم مقصد السيّاح ومحطّ إعجابهم، وفي تلك الفترة أصبحت فيينا عاصمة البارّوك العالمية بفضل الأعمال الهندسية والمؤلفات الموسيقية من هذا الطراز.

أوائل القرن التاسع عشر كان عدد سكان فيينا قد بلغ ربع مليون نسمة، وأصبحت عاصمة العالم الموسيقية بلا منازع، ومع بداية القرن العشرين كانت محجّة الفلاسفة والفنانين والمفكرين السياسيين في الغرب، بعد أن تحوّلت إلى مركز صناعي ومالي عالمي.

قمة الإشراق والازدهار

لكن الحقبة التي بلغت فيها فيينا قمّة إشراقها كانت على عهد الإمبراطور فرانز جوزيف الأول، من منتصف القرن التاسع عشر إلى مطالع القرن العشرين، حيث ازدهرت الحياة الثقافية والفنون، وشاعت موسيقى الفالس، وانتشرت المقاهي الفكرية التقليدية التي ما زالت إلى اليوم

من أجمل معالم المدينة التي لا تكتمل زيارتها من غير الجلوس فيها، والاستسلام لهدوئها وأجوائها الأخّاذة.

وفي تلك الحقبة سطعت نجوم الفن والفكر السياسي والعلوم مثل كلينت الذي أصبح مدرسة قائمة بذاتها في عالم الرسم، وأوتو باوير صاحب نظرية "الماركسية النمساوية" التي كان لها كبير الأثر في أوروبا الوسطى والشرقية، وسيغموند فرويد الذي وضع أسس التحليل النفساني، الذي يقوم اليوم متحف جميل في المنزل الذي كان مسكنه ومقرّ عيادته الشهيرة.

إذا كان التاريخ هو المفتاح لقراءة فيينا وسبر معالم العظمة والجمال فيها، فإن الثقافة التي عُبِّدت بها شوارعها هي العين التي ترى إلى سحرها، وتضيء على أسرار جاذبيتها، تحار من أين تبدأ، وماذا تختار بين المتاحف والمعارض التي تزيد عن المائة؟ وأي القصور أو الحدائق تستثني؟ وماذا تترك للزيارة التالية: مدرسة الفروسية الإسبانية وعروضها الذائعة الصيت عالمياً؟ أو مجمّع القصور والحدائق الملكية الذي يتوسّطه مقّر إقامة الإمبراطورة سيسي التي خلّدتها بنت هذه المدينة الممثلة رومي شنادير على شاشات السينما؟ أو مبنى البلدية الذي يذهل بجماله وضخامته؟

حي المتاحف

نتوقف الآن على "حي المتاحف"، وهو الوسط التاريخي لفيينا حيث يقوم اليوم المجمّع الذي يعرف بحي المتاحف، الذي يعتبر من أكبر المجمعات الفنية والثقافية في العالم، أكثر من نصف مليون متر مربع من القاعات الفنية المتنوعة والمقاهي والمطاعم والمتاجر والمباني الطليعية، فيما كانت الإسطبلات الملكية، على مرمى حجر من دار الأوبرا التي يحلم كبار المغنّين بالوقوف على خشبتها.

وعلى مقربة منها يقوم مبنى المكتبة الوطنية التي تحتفل هذا العام بمرور ٦٥٠ سنة على تأسيسها، وتضّم مجموعة من أنفس الكتب والمخطوطات في العالم.

ومن بين المتاحف التي لا تفوّت متحف "آلبرتينا" الذي يضّم أكبر مجموعة من رسوم الغرافيك تزيد عن المليون، ومتحف تاريخ الفنون الذي جمعت فيه أسرة هابسبورغ المالكة أثمن القطع الفنية منذ القرن السادس عشر.

لا أعرف مدينة تغري بالتسكّع في أزقتها الأنيقة وشوارعها المقصورة على المشاة ومعمارها الجميل وساحاتها البديعة التصميم مثل فيينا.

تسكّع لا بد أن تعرّج في نهايته على "ديميل"، أجمل معابد الحلويات في الدنيا، الذي منذ تأسيسه عام ١٧٨٦ ليكون حلواني العائلة المالكة على أبواب القصر الإمبراطوري، ما زال إلى اليوم يصنع حلوياته وسكاكره الفاخرة بالطرق التقليدية نفسها، استراحة يستحقها الزائر الجوّال ليستعيد نشاطه ويقرّر موعد زيارته المقبلة إلى مدينة الروائع.

أشهى المطاعم

وتتمتع فيينا أيضًا بوجود أشهى المطاعم في العالم، ومن بينها "آي فيينا"، حيث يقع في الحي الذهبي وسط المدينة، يقدّم الأطعمة اليابانية وأطباقاً مختارة من المطابخ الآسيوية. يتميّز بجوّه الراقي وهدوئه.

Seitzergasse 6

كما يوجد مطعم "آمادور" وهو من تصميم بديع في أحد الأقبية القديمة، يحمل نجمتين في تصنيف ميشلان ويقدّم أطباقاً نمساوية تقليدية.

Grinzingerstrasse 86

أما مطعم "آنا ساخير" يقع في الفندق الذي يحمل الاسم نفسه. يحمل نجمتين في تصنيف ميشلان ويقدّم أطباقاً عالمية منوّعة.

Philarmonikerstrasse 4

كما يأتي مطعم "فابيوس" ليكون من أبرزهم، حيث يقدّم أطباقًا من مقاطعات الشمال الإيطالي ويرتاده مشاهير الفن والسياسة في المدينة.

Tuchlauben 6

ويقدِّم مطعم "كانتينتّا آنتينوري"، أطباقًا إيطالية من منطقة توسكانة ويرتاده أيضا المشاهير، حيث يتميّز بشرفته الجميلة خلال الصيف.

Jasomrgottstrasse 3 - 5

ويتربع مطع الطبق الواحد "فيغمولير" على قائمة المطاعم المميزة، فعلى الرغم من أنه لا يقدّم سوى طبق واحد: الإسكالوب الشهير على الطريقة الفييناوية، إلا أن الإقبال شديد عليه على مدار السنة، حيث يتميّز بمقاس شريحة اللحم التي يقدّمها، التي تكاد تعادل ضعف مساحة الطبق.

Wollzeile 5

فنادق أوروبا الأعرق

وتتميز فيينا أيضًا بفنادقها الأعرق والأفخم في أوروبا ومن بينها:

- فندق "سلخير"، يقوم على بعد خطوات من دار الأوبرا، مشهور بمطعمه الفاخر وقالب الحلوى الذائع الصيت الذي يحمل اسمه، من زواره المشهورين جون كنيدي وغاندي وملك بريطانيا.

Philaremonikerstrasse 4

- فندق "إمبريال"، من أعرق الفنادق الأوروبية وأفخمها، بُني كمقـر إقامة أحد أمراء العائلة المالكة الذي ما لبث أن باعه قبل أن يتحوّل إلى فندق، من نزلائه المشهورين تشارلي تشابلين وإمبراطور اليابان وآدولف هتلر الذي عمل فيه يافعاً كخادم ثم عاد إليه عام ١٩٣٨ زعيماً على ألمانيا والنمسا، وبنيتو موسوليني.

Kartner Ring 16

- فندق "ريتز كارلتون"، يقوم في أربعة مبانٍ تراثية موصولة ببعضها، افتتح منذ عامين وهو مجهّز بأحدث الوسائل التقنية، تحيط به واحدة من أكبر الحدائق في المدينة.

Schubertring 5 – 7

-  فندق "بريستول"، يقع على مقربة من دار الأوبرا وسط المنطقة التجارية. يضمّ مجموعة من الأعمال الفنية والمنحوتات النفيسة.

Kartner Ring 1

- فندق "كونيغ فون أونغارن" (ملك المجر)، يقع في أحد المباني التي سكنها موزارت في وسط المدينة على مقربة من الكاتدرائية، يتميز بهدوئه وجوّه العائلي وطرازه المعماري التقليدي.

Schulerstrasse 10

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيينا تغري زائريها بأزقتها الأنيقة معمارها الجميل وساحاتها البديعة التصميم فيينا تغري زائريها بأزقتها الأنيقة معمارها الجميل وساحاتها البديعة التصميم



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 10:11 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 23:17 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشكلتي غريبة ابكي على اتفه الاسباب

GMT 14:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 07:34 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل مكرونة بالبشاميل وكرات البطاطس

GMT 09:15 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المُخرج الإيطالي الشهير برناردو برتولوتشي عن 78 عامًا

GMT 20:09 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق اللون الأحمر لإطلالة مُميّزة في الشتاء

GMT 16:16 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

حيل ذكية في زراعة النباتات تحول فناء منزل إلى حديقة واسعة

GMT 11:10 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

إعادة نشر صور حفلة زفاف نادين نسيب نجيم

GMT 08:53 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك

GMT 12:16 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

جلسات خارجيه و طريقة تصميم حدائق المنزل

GMT 13:22 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

هند صبري أفضل ممثلة من مؤسسة السينما العربية

GMT 16:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

العطر النسائي الجديد لدار "ديور" يعكس فيض الورود

GMT 06:59 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

شاهيناز تؤكّد احترامها حلمي بكر