arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

دخوله كمن يدخل إلى معبد وسط حقول الزيتون

إقليم "لا بوليا" الكنز الجديد الذي اكتشفته السياحة الأوروبية

لايف ستايل

لايف ستايلإقليم "لا بوليا" الكنز الجديد الذي اكتشفته السياحة الأوروبية

إقليم "لا بوليا"
روما - لايف ستايل

عزيزي المسافر... لا تقل إنك جئت إلى هنا، وإنك تنزّهت على أجمل شواطئ إيطاليا التي يختصر هذا الإقليم كلَّ سحرها ومفاتنها. احفظ السر... لأنه لم يعد سرّاً أن «لا بوليا» La Puglia تستحقّ أن تبقى في عالم الأسرار، رغم كثرة الذين يريدون لها أن تكون توسكانة الجنوب التي تخفي جمالها وراء كروم الزيتون، أو صقلية الأدرياتيك، أو إيطاليا التي لا ينضب فيها معين الدهشة والانبهار. أنها الكنز الجديد الذي اكتشفته السياحة الأوروبية، والذي لن يطول الوقت حتى يدخل في الدائرة التي يتهافت عليها السيّاح حتى الاختناق.

يوماً بعد يوم يكثر عدد المشاهير الذين يختارون حنايا هذا الإقليم لعزلتهم، وتتكاثر أعداد السيّاح الذين يتوافدون على هذه الربوع. فهي ما زالت تحتفظ بأصالة عصيّة على الزمن والدساكر التي تفاخر بعمران أرستقراطي عريق يمتدّ من سفوح الهضاب المكسوّة ببساط لا نهاية له من النباتات العطرية إلى الشواطئ الرمليّة المتهالكة عند أقدام بحرٍ ينام ويفيق مع زوارق الصيّادين «لا بوليا» هي الأرض التي ينحبس عن سمائها المطر أكثر من أي منطقة أخرى في إيطاليا، والتي عاش أهلها قروناً في عزلة شبه تامة، يتحدثون لغة قدماء اليونان قبل أن ترى روما النور وتسطع إمبراطوريتها على العالم. وهي مملكة الحدود التي تصادم عليها الإسلام مع المسيحية كما تشهد على ذلك القلاع والحصون الكثيرة التي تسوّر معظم المدن والقرى الواقعة على سواحلها.

من هنا نبدأ جولتنا: لن نبدأ جولتنا من «برينديسي» التي ينزل السيّاح الأميركيون في مطارها، ومنه يهرعون إلى «ليتشيه» التي انحفرت مبانيها في ذاكرتهم من كثرة ما شاهدوا صورها. تعال نستهلّ مشوارنا في هذه الجنّة من «باري» عند أقصى الجنوب الإيطالي، ونتسلّق شوارعها اللولبية التي يفوح منها أريج البحر المالح، وتطالعك من شبابيكها بين الحين والآخر وجوه تذكّر بصوفيّا لورين أو آنّا مانياني.

على بعد أميال من «باري» يقوم مثلّث ذهبي تشكلّه قرى «مونوبولي» و«فازانو» و«آلبيروبلّو» حيث تجد أجمل المنتجعات ودور الإقامة في مزارع أو معاصر قديمة رممها أصحابها بمنتهى الذوق والأناقة. تستدرجك إلى ممارسة الرياضة المفضّلة عند أهل هذه البلاد: متعة الكسل il dolce far niente التي رفعها الإيطاليون إلى مقام المفخرة الوطنية. لكن الكنز الذي تفتخر به هذه القرى الثلاث هي الأكواخ الحجرية الشهيرة المعروفة باسم Trulli، وهي مخروطية الشكل في سقفها وتعود إلى حقبة ما قبل التاريخ مع بدايات العصر البرونزي. ونظراً للأهمية التاريخية والأنثروبولوجية لهذه الأكواخ، قررت منظمة اليونيسكو إدراجها على قائمة التراث العالمي في عام 1996، كما أدرجت عليها أيضاً «الوجبة المتوسطية» التي يشتهر بها هذا الإقليم الإيطالي.

«ليتشيه» الفاتنة أصبحت على بعد ستين ميلاً من هنا، لكن السرعة في الوصول إليها ليست مستحسنة لأنها ستفوّت عليك فرصة التوقّف في قرية «أوستوني» التي تتنافس فيها قصور النبلاء مع بيوت العائلات العريقة، وحيث لا بد للعابر أن يتذوّق الحلوى التي اشتهرت بها، والتي تتحدّى من يأكلها أن يسلم شاربه من القشدة المحشوّة بها. وفي هذه البلدة أيضاً سوق شهيرة للحرفيّات.

نصل إلى «ليتشيه» Lecce كمن يدخل إلى معبد يرتفع وسط حقول الزيتون وبساتين الفاكهة وكروم العنب المترامية حتى البحر. مدينة بارّوكيّة بامتياز، تقول لك إن إيطاليا ليست روما وميلانو والبندقية وفلورانس... فحسب، وإن هذا الجنوب الذي سقط من دفاتر السيّاح فيه ما يغني عن كل الجمال المنثور على صدر شبه الجزيرة الإيطالية.

عندما بدأ مؤسس الحركة البارّوكية النحّات فرانشيسكو بورّوميني مسيرته الفنّية مطالع القرن السابع عشر تحت شعار (التغيير هرباً من الرتابة)، كان أساتذة النحت في هذه المدينة قد قطعوا شوطاً بعيداً في ترصيع عشرات القصور بمنحوتات جريئة على أشكال فاكهة وطيور وحيوانات داجنة أصبحت عنواناً لأسلوب بارّوكي انفردت به «ليتشيه» بين كل الحواضر الأوروبية.

لست بحاجة إلى دليل سياحي أو كتاب تقرأه عن هذه المدينة لزيارتها. يكفي أن تستسلم لحواسك وتترك لها القياد، تمشي وراءها في الشوارع المرصوفة بحجارة القرن السادس عشر بين القصور والدور الحجرية التي هي أقرب إلى المنحوتات الضخمة، تستظلّ عبق التاريخ في أفنيتها الفسيحة وتذهب بعيداً وراء الجمال الطالع من معمارها الأنيق والمكدّس في كنوزها الفنيّة. تتنقّل بين ساحاتها من مفاجأة إلى ذهول إلى انبهار، ويُخيَّل إليك أنك على خشبة مسرح طالع من أعماق التراجيديا الإغريقية التي ما زالت أصداؤها تتردد بين المباني الصامدة.

التجوال فيها رحلة عبر الزمن، من عصور ما قبل التاريخ إلى العهد الوسيط وفن البارّوك الذي بلغ هنا إحدى قممه على يد أمهر الحرفيين. والبحر هنا... بحران، يحيط كل منهما بإحدى خاصرتَي هذه المدينة المحشورة عند «كعب الجزمة» الإيطالية، حيث تكثر المحميّات الطبيعية النائية عن الإسمنت والأسفلت، والخلجان الصغيرة التي يرتادها عشّاق الغطس والتمتع بالمفاتن المغمورة تحت المياه. ولعلّ أجمل ما في هذه الشواطئ هو بعدها عن الطرقات المطروقة، وغابات الصنوبر التي تكاد تغسل جذوعها بالأمواج التي تموت في ظلالها.

لكن «ليتشيه» ليست مجرّد تحفة معمارية ينطق فيها الحجر، بل هي، منذ سنوات، مختبر فريد للسياحة البيئية التي تعجز أفخم الفنادق عن مجاراة الأجواء الفريدة التي تقدّمها بأسعار لا تضارب، ومدرسة عالمية الشهرة للمأكولات الطبيعية والصحيّة يشهد عليها مركز الطهي الذي يتهافت عليه كبار الطهاة من كل أنحاء العالم يتدرّبون على أيدي الجَدّات اللواتي يحفظن أسرار الأطباق التقليدية والأطعمة اللذيذة.

ثمّة جاذبية لا تقاوَم في هذه المدينة تدفعك إلى الاستغناء عن متابعة الرحلة والبقاء بين جدرانها أطول فترة ممكنة. إنه شعور بالأمان والسكينة العميقة في هذا العالم المضطرب، اللاهث وراء كل شيء ولا شيء، ورغبة دفينة في الانسياق وراء هذه الحياة المتهادية ببطء وبساطة خارج حدود الزمن.

لكن على مرمى حجر من «ليتشيه» الجميلة ثمّة أيضاً ما يغري بالذهاب: إنها شواطئ الرمال الناعمة البيضاء والمياه البلّورية التي تذكّرك بجزر المالديف الساحرة، والتي تمتدّ هنا حول بلدة «غالّيبولي» التي تبدو طالعة من إحدى البطاقات السياحية، بقلعتها الحصينة من القرن الرابع عشر، وأسوارها التي تتكسّر عليها الأمواج منذ مئات السنين، وأزقّتها الحجرية الضيّقة المحفوفة بمطاعم عائلية صغيرة يزوّدها الصيّادون كل يوم بأشهى الأطايب البحريّة. وعلى أطراف هذه البلدة تمرّ «Appia Antica مليكة الطرق» التي شقّها أباطرة روما، والتي ما زالت أجزاء كثيرة منها تستخدم إلى اليوم إلى جانب الجسور التي تشهد على حسن تخطيطهم وعمرانهم.

لا تقل إنك جئت إلى هنا، واحفظ سرّ هذا الجمال قدر ما استطعت، ولا تنسَ قبل مغادرتها ما يردده أهلها منذ مئات السنين، بأن السعادة تكمن في قصعة خبز مغمّسة بزيت الزيتون وقيلولة في ظلّ صنوبرة عتيقة.

وقد يهمك ايضـــــــــــــــــــًا

إيطاليا تفرض رسومًا على دخول الأجانب إلى فينسيا

أفضل المناطق السياحية في إيطاليا لقضاء شهر العسل

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقليم لا بوليا الكنز الجديد الذي اكتشفته السياحة الأوروبية إقليم لا بوليا الكنز الجديد الذي اكتشفته السياحة الأوروبية



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 15:56 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر

GMT 14:37 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز الرسائل التي يتلقاها الفنانون من المعجبين

GMT 08:47 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

قلة النوم أهم أسباب انخفاض الرغبة الجنسية عند الرجل

GMT 01:15 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

5 طرق لتجديد ديكور المنزل بعد إنتهاء الإجازات

GMT 09:03 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

​صورة قديمة للبنانية مي حريري قبل دخولها المجال الفني

GMT 07:12 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

طرق مختلفة لارتداء البدلة المخملية تعرفي عليها

GMT 13:43 2019 السبت ,27 إبريل / نيسان

14 عبارة عليك أن تقولها خلال مقابلة العمل

GMT 12:10 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

الجوانب النفسية لمرض السكري

GMT 06:24 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ديكور الإضاءة يأتي من انعكاس أبطال الشاشات

GMT 00:00 2017 الجمعة ,17 شباط / فبراير

شهر المحاولات الجديّة والعزم ومركز جديد

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

" كلوي Chloé" تطلق مجموعتها الجديدة لموسم 2017

GMT 13:05 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

خلاف كارول سماحة ووليد مصطفى يثير شائعة انفصالهما

GMT 00:10 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

خطوات سهلة لتحديد الفراش المناسب الذي يصلح لطفلك

GMT 03:15 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

الخبيرة منى أحمد تعلن عن تنبؤات الأبراج لسنة 2017

GMT 02:16 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

طرق طبيعية لتخفيف آلام الحمل
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle