arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

أشرف البهاق يكشف عن أنواع الدموع وأهميتها لحماية العين

لايف ستايل

لايف ستايلأشرف البهاق يكشف عن أنواع الدموع وأهميتها لحماية العين

الدموع تنظف العيون من البكتيريا
القاهرة - لايف ستايل

كشف أستاذ جراحة العيون في كلية الطب جامعة بنها، الدكتور أشرف الهباق، أن العين قادرة على حماية نفسها من التهديدات الخارجية البسيطة من خلال حمايات طبيعية عدّة، تبدأ بسرعة رد الفعل في إبعاد الوجه عن الخطر الذي يهدد العين. 

وليس هذا فحسب؛ بل للعين قدرة على حماية نفسها من الأتربة والدخان بواسطة الجفون والرموش إلى جانب الدموع التي تغطي القرنية.

ووفقًا لـ "بوابة أخبار اليوم"، فأن أبرز الأمور التي تنظف العيون وتحميها من الجراثيم، وتطرد الأجسام الغريبة خارجها، هي "الدموع"؛ إذ تلعب دورًا مميزًا في تنظيف العيون من البكتيريا الضارة، إلى جانب ترطيب أغشية العين، وحمايتها من الجفاف، والحفاظ على شفافية القرنية وحمايتها، وتحسين الرؤية.

 وأما السر في عمليتي "التنظيف والحماية" فيقف خلفها الدموع التي تنتجها هرمونات وبروتينات وأملاح وبعض الإنزيمات، والتي تمد بها الغدة الدمعية الرئيسية الموجودة في الجزء العلوي والخارجي من العين. 

وتتمتع "الغدة الدمعية" بحجم وشكل حبة اللوز، ولكل عين غدة دمعية رئيسية واحدة فقط؛ حيث تستجيب لأمر العقل بالبكاء بعد التعرض لمؤثرات خارجية أو بسبب الأمور العاطفية، وتتصل بهذه الغدة اثنتا عشرة قناة دمعية تنقل الدموع من هذه الغدة إلى العين.

 وللحفاظ على ترطيب العينين، تحتوي العين أيضًا على العديد من الغدد الدمعية الثانوية أو المساعدة التي يصل عددها إلى ثمانية وأربعين غدة تفرز الدمع باستمرار.

وأما عن عملية ترطيب العين نفسه، فتقف خلفها ما يُعرف بالدموع القاعدية الأساسية الموجودة في العين دائمًا لحمايتها. 

ثم تأتي الدموع اللا إرادية، وتتدفق عند تعرض العيون للتهيج؛ مثل الدموع التي تسقط عند تقطيع البصل، أو التعرض للرياح، أو للغبار والأتربة، أو عند التعرض للغازات المسيلة للدموع، أو عند التقيؤ، أو السعال، أو الضحك، أو عند شم بعض أنواع البهارات.

وأخيرًا الدموع العاطفية، التي تنهمر عند التعرض لموقف مؤثر، أو بسبب الألم النفسي أو الجسدي، أو عند الخوف والتوتر، وفِي أوقات الفرح الشديد، أو الحزن الشديد.

وبعيدًا عن التحرك التلقائي لحماية العين، هناك حماية ذاتية للعين يمكن استدعاؤها عبر تحفيز المضادات الحيوية الطبيعية الموجودة في جسم الإنسان، والتي تحركها الكمادات الدافئة، بحسب الدكتور أشرف. وبعض تهديدات العين تستوجب تدخل الطبيب المتخصص، ومنها الأجسام الصلبة والشظايا المتطايرة، والأدخنة الناتجة عن اللحامات التي تدخل فيها وسائط كيماوية مهيجة للعين.

وغسيل العين بالماء لمدة 10 دقائق متواصلة مع تجنب الدعك حتى لا تصاب القرنية بالقرح، وشراء غطاء للعين من الصيدلية وتغطيتها لحين العرض على الطبيب في أسرع وقت ممكن. 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أشرف البهاق يكشف عن أنواع الدموع وأهميتها لحماية العين أشرف البهاق يكشف عن أنواع الدموع وأهميتها لحماية العين



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:18 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أصالة ترد على منتقدي عدم تهنئتها منتخب مصر

GMT 15:41 2019 الجمعة ,20 كانون الأول / ديسمبر

رامي صبري يحيي 3 حفلات في ليلة رأس السنة

GMT 19:43 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شريف نور الدين وإنجي علي يقدمان حفل افتتاح القاهرة السينمائي

GMT 13:18 2018 الثلاثاء ,13 آذار/ مارس

"بولغري دبي" أفضل المنتجعات الفاخرة في العالم

GMT 02:39 2016 الخميس ,15 كانون الأول / ديسمبر

"سرطان الثدي" الفارق بين الصورة الشعاعية والالترا ساوند

GMT 21:03 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

"تصغير الشفايف" وصفات وخلطات طبيعية

GMT 00:33 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

6 أطعمة تخلص البشرة من البثور وحب الشباب

GMT 10:59 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

مناخا جيد على الرغم من بعض المعاكسات

GMT 13:28 2019 الأربعاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

إياد نصار يكشف عن أصعب مشاهده في "الممر"

GMT 14:21 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

الإمارات تعكف على تنفيذ مشروع "النطاق الأخضر" داخل إمارة دبي

GMT 08:58 2019 الأحد ,03 شباط / فبراير

علماء يكشفون عن أطعمة تؤدي إلى سرطان الرئة
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle