arablifestyle
آخر تحديث GMT 23:32:09
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 23:32:09
لايف ستايل

الرئيسية

تسمح للفرد بالبقاء على قيد الحياة دون أكسجين لمدة ساعتين تقريبًا

طريقة طبية لوضع البشر في "حالة معطلة" ومنح الجراحين مزيدًا من الوقت لإنقاذ حياتهم

لايف ستايل

لايف ستايلطريقة طبية لوضع البشر في "حالة معطلة" ومنح الجراحين مزيدًا من الوقت لإنقاذ حياتهم

العملية الجراحية
واشنطن ـ رولا عيسى

طوّر علماء طريقة لوضع البشر في حالة "رسوم متحركة" معطلة مؤقتا (لأول مرة) في عملية مطورة لـ"تبريد الجسم"، على أمل إعطاء جراحي الرضوض أو الصدمات مزيدا من الوقت لإنقاذ الأرواح.

وخضع ما لا يقل عن مريض واحد مصاب بالصدمة الحادة في مدينة بالتيمور الأميركية، للعملية التي تسمح للفرد بالبقاء على قيد الحياة دون أكسجين، لمدة ساعتين تقريبا.

وعادة ما يكون لدى الأفراد، الذين يعانون من الإصابات الخطيرة هذه، دقائق فقط لإجراء العملية الجراحية، مع انخفاض معدلات البقاء على قيد الحياة، ما يعادل 5% فقط.

وما زالت التجربة السريرية في مراحلها الأولى فقط، ولم يكشف الفريق عن عدد المرضى الذين نجوا بفضل هذا الإجراء.

اقرا ايضاً:

معاناة الرجال من الصدمات بعد الإنفصال أكثر من السيدات

ومع ذلك، يأمل الفريق بأنه (إذا ثبت نجاحها) يمكن اتباعها في المستشفيات، واستخدامها للمساعدة في إنقاذ المزيد من الأرواح.

وفي حديثه مع New Scientist، قال الباحث البارز صموئيل تيشرمان، من جامعة "ماريلاند"، إنه أصبح مهتما بالصدمة إثر حادثة مأساوية شهدها في بداية حياته المهنية، حيث تعرض رجل لرضوض في القلب خلال مشاجرة عنيفة. وقال: "كان شابا سليما قبل دقائق، ثم فجأة مات. كان بإمكاننا أن ننقذه إذا كان لدينا ما يكفي من الوقت".

وفي هذا الإطار، بدأ البروفيسور تيشرمان وزملاؤه في دراسة ما إذا كان تبريد المرضى حلا مناسبا.

وفي السابق، أظهرت الأبحاث التي أجريت على الحيوانات، أن الخنازير التي تعاني من الصدمة الحادة يمكنها البقاء على قيد الحياة عند تبريدها لمدة 3 ساعات قبل إنعاشها. وأضاف الباحث موضحا: "شعرنا أن الوقت قد حان لنقل التقنية إلى مرضانا. الآن نحن نقوم بذلك ونتعلم الكثير، ونحن نمضي قدما في التجربة. وبمجرد أن نتمكن من إثبات نجاحها، يمكننا توسيع نطاق فائدة هذه التقنية لمساعدة المرضى في البقاء على قيد الحياة."

وتتضمن التقنية المطورة، التي يطلق عليها "الحفظ الطارئ والإنعاش" (EPR)،  تبريد المريض إلى زهاء 50-59 درجة فهرنهايت (10-15 درجة مئوية) عن طريق استبدال دمه بمحلول ملحي بارد جليدي، ما يؤدي إلى توقف نشاط دماغ المريض تقريبا، وكذلك التفاعلات الكيميائية التي تحدث في خلايا الجسم، وبالتالي يمكن للمريض البقاء على قيد الحياة لفترة أطول بكثير دون وجود إمدادات جاهزة من الأكسجين.

ويقول العلماء إن العملية هذه تمنح فريقا جراحيا مدة إضافية تبلغ ساعتين تقريبا، للعمل ومعالجة أي إصابات قبل رفع حرارة المريض مرة أخرى واستعادة دمه وإعادة تشغيل قلبه.

وفي المقابل، لا يمكن للمريض عند درجة حرارة الجسم الطبيعية التي تبلغ زهاء 37 درجة مئوية، البقاء على قيد الحياة سوى 5 دقائق فقط دون ضربات القلب- وبالتالي عدم توفر الأكسجين في الخلايا- قبل أن يكون الضرر الذي لحق بالمخ لا رجعة فيه.

وتمت الموافقة على التجربة السريرية على مرضى الصدمة الحادة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، التي أبطلت الحاجة إلى موافقة مسبقة بموجب أن مثل هذه الإصابات تكون قاتلة عادة، ولا يوجد علاجات بديلة.

وقُدّمت النتائج الحالية للدراسة خلال ندوة في أكاديمية نيويورك للعلوم، في 18 نوفمبر. ويتوقع الفريق أن يكونوا قادرين على نشر النتائج الكاملة للتجربة السريرية، قبل نهاية عام 2020.

قد يهمك ايضاً:

دراسة حديثة تتوصّل إلى طُرق جديدة لعلاج "ألزهايمر"

   الألم الجسدي من أبرز أعراض الصدمات العاطفية

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طريقة طبية لوضع البشر في حالة معطلة ومنح الجراحين مزيدًا من الوقت لإنقاذ حياتهم طريقة طبية لوضع البشر في حالة معطلة ومنح الجراحين مزيدًا من الوقت لإنقاذ حياتهم



GMT 19:06 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

فتاة تقتل مسنًّا بسبب علاقة محرمة وتصوير فيديوهات إباحية
لايف ستايلفتاة تقتل مسنًّا بسبب علاقة محرمة وتصوير فيديوهات إباحية

GMT 21:11 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

استوحي قبعاتكِ من الإعلامية مهيرة عبد العزيز
لايف ستايلاستوحي قبعاتكِ من الإعلامية مهيرة عبد العزيز

GMT 07:33 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

أحمد خالد صالح يحيي ذكرى ميلاد والده الـ56
لايف ستايلأحمد خالد صالح يحيي ذكرى ميلاد والده الـ56

GMT 21:47 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

تأثير السن على العلاقة الحميمة بعد الستين
لايف ستايلتأثير السن على العلاقة الحميمة بعد الستين

GMT 16:59 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

شاب يقطع أنف حبيبته و يضرب رأسها في المرحاض
لايف ستايلشاب يقطع أنف حبيبته و يضرب رأسها في المرحاض

GMT 15:28 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

قفطاين فخمة بأسلوب النجمة أصالة
لايف ستايلقفطاين فخمة بأسلوب النجمة أصالة

GMT 07:23 2020 الثلاثاء ,21 كانون الثاني / يناير

عبدالعزيز تتصدر "غوغل" بسبب عزاء ماجدة
لايف ستايلعبدالعزيز تتصدر "غوغل" بسبب  عزاء ماجدة

GMT 15:10 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

إليك أفضل 8 أطعمة تمنحك صحة جنسية أفضل
لايف ستايلإليك أفضل 8 أطعمة تمنحك صحة جنسية أفضل

GMT 15:59 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

نقل 356 قطعة أثرية للمتحف المصري الكبير
لايف ستايلنقل 356 قطعة أثرية للمتحف المصري الكبير

GMT 18:47 2020 الأحد ,12 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"أصالة" بعد إعلانها الطلاق

GMT 20:13 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنان أحمد صيام ينتهي من تصوير فيلم "يوم العرض"

GMT 20:17 2018 الخميس ,26 إبريل / نيسان

استوحى إطلالاتك الشرقية من عبايات دلال الدوب

GMT 07:34 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

أماني كمال تُبيّن طبيعة علاقتها بالنجمة رانيا فريد شوقي

GMT 06:04 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

عائشة بنت أحمد تبيِّن سبب دخولها "ورا الشمس"

GMT 10:23 2019 الجمعة ,07 حزيران / يونيو

سمية الخشاب بلوك مميز في أحدث جلسة تصوير

GMT 18:58 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:23 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة اللبنانية نور تؤكد أن زوجها لا يغار عليها

GMT 19:04 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

تجريد ملكة جمال بوليفيا من لقبها بعد اكتشاف حملها

GMT 07:12 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

أفكار بسيطة تساعدك على تصميم حمام رئيسي رائع

GMT 17:49 2018 السبت ,20 تشرين الأول / أكتوبر

4 أمور مهمة لتحفيز الرغبة فى العلاقة الزوجية

GMT 18:55 2018 الثلاثاء ,08 أيار / مايو

"جبل السودة"  لمحبي الطبيعة الساحرة والخيال

GMT 13:15 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

أجدد "القبعات النسائية" لفصل الربيع الجاري

GMT 03:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أحمد زاهر يؤكّد نجاح شخصية "عمر" في "الطوفان"

GMT 07:28 2019 الخميس ,12 كانون الأول / ديسمبر

محمد عز سعيد بحضور الفنانين "استدعاء ولي عمرو"

GMT 16:45 2019 الثلاثاء ,30 إبريل / نيسان

الطبيب المعالج للفنانة رغدة يطمئن جمهورها

GMT 11:49 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

من المستحسن أن تحرص على تنفيذ مخطّطاتك
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle