arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

عدم دعم الأم في القرارات يؤدي إلى حدوث الفجوة

دراسة حديثة تحذر من الطلاق بسبب الرد على بكاء الطفل

لايف ستايل

لايف ستايلدراسة حديثة تحذر من الطلاق بسبب الرد على بكاء الطفل

بكاء الطفل قد يؤدي إلى الطلاق
لندن ـ كاتيا حداد

أظهرت دراسة حديثة أن عدم الاتفاق في الرأي خلال أوقات نوم الأطفال يخلق توترًا بين الوالدين، مما قد يؤدي إلى حدوث الطلاق.
 ووفقا لموقع "ديلي ميل" البريطاني، تقول الدراسة إن الأمهات اللواتي لديهن آراء قوية حول كيفية التعامل مع بكاء الأطفال في الليل يمكن أن يتسببوا في حدوث مشكلات تتعلق بتربية الأولاد؛ حيث قد يؤدي هذا بعد ذلك إلى انحراف في العلاقة إذا كانوا يشعرن بعدم الدعم في قرارتهن، ووجدت الدراسة الأمهات عموما لديهن آراء أقوى حول كيفية الرد على بكاء الطفل ليلا من الآباء، ولكن يضعف كلا الرأيين للزوجين مع نمو الأطفال.

 وأوضح مؤلف الدراسة جوناثان ريدير من جامعة ولاية بنسلفانيا بقوله : "بما أن الأمهات كانت أكثر نشاطًا خلال الليل، فإذا كانوا لا يشعرن بالدعم في قراراتهم، فأنه يخلق المزيد من الانحراف في علاقة الأبوة والأمومة المشتركة"، وأضاف  "خلال الدراسة، رأينا أن الأمهات بشكل عام كانت أكثر نشاطا في الليل مع الطفل من ما كان عليه الآباء"، متابعًا "وطالما أن الأمهات كانت أكثر نشاطا خلال الليل، فإذا لم يكن لديهن شعور بالدعم في قراراتهن، فإنه يخلق المزيد من الانجراف في علاقة الأبوة والأمومة المشتركة".

واستطرد: "من المهم أن تكون هذه المحادثات بين الأب والأم في وقت مبكر، لذلك عندما تكون الساعة الثالثة صباحا بينما يبكي الطفل، لا بد وأن يتفق الوالدين حول كيفية طريقة الرد حيال بكاء الطفل، ومن ثم فإن التواصل المستمر هو مهم للغاية".

وسأل الباحثون 167 من الأمهات و 155 آبا عن شعورهم بالذهاب إلى طفلهم في منتصف الليل عندما كان الرضيع في عمر الواحد والثلاثة والستة والتسعة والإثني عشر شهرًا، وعلى سبيل المثال، وُجهت إليهم أسئلة حول مدى اتفاقهم مع عبارات: "سوف يشعر طفلي بالوحدة إذا لم أستجيب على الفور إلى صراخهم في الليل"، كما طُلب منهم الرد على البيانات المتعلقة بالعلاقة بين الزوجين، مثل: "أنا وشريكي نحمل نفس الأهداف حيال الطفل"

وتظهر النتائج أن الأمهات ممن لديهن آراء قوية حول كيفية التصرف حيال الأطفال الباكون في الليل يمكن أن يتسببوا في حدوث مشكلات تتعلق بتربية الأولاد، والتي قد تخلق انحراف في العلاقة، وللأمهات عموما معتقدات أقوى حول كيفية الاستجابة لبكاء الطفل ليلا من الآباء، ولكن كلا الرأيين يتلاشى مع نمو الطفل.

ويعتقد الباحثون أن نتائجهم تسلط الضوء على أهمية التواصل بين الآباء والأمهات، ويضيف مؤلف الدراسة البروفيسور دوغلاس تيتي "صحة الآباء لا تقل أهمية عن الأطفال" ونُشرت النتائج في دورية علم النفس العائلي (Journal of Family Psychology).

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة حديثة تحذر من الطلاق بسبب الرد على بكاء الطفل دراسة حديثة تحذر من الطلاق بسبب الرد على بكاء الطفل



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 14:38 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

رانيا يوسف تواصل تصوير " كإنه إمبارح"

GMT 12:26 2016 الثلاثاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"الخواتم النصفية" صيحة رائجة تطلقتها نجمات وفاتنات هوليوود

GMT 13:00 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

صيحات جريئة وحيوية لألوان الشعر في 2020

GMT 21:03 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

طريقة إعداد"شوربة الخضار المغربية بالحمص"

GMT 11:02 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

ينعشك هذا اليوم ويجعلك مقبلاً على الحياة

GMT 05:39 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

صبا مبارك تقطعُ عزلتها بعد وفاة طليقها

GMT 18:23 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

ابن زوجي يتحرش بي

GMT 13:22 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

نقل مي حلمي إلى المستشفى وأنباء عن تعرضها لـ"جلطة"

GMT 13:35 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

بسبب التنمر طفل يشنق نفسه في"حمام المدرسة"
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle