arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:53:49
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:53:49
لايف ستايل

الرئيسية

تمّ تقييم تلك التكنولوجيا المتوفّرة بدّقة

الباحثون رتّبوا تطبيقات تتبّع فترة الحيض وفقا لمميّزاتها

لايف ستايل

لايف ستايلالباحثون رتّبوا تطبيقات تتبّع فترة الحيض وفقا لمميّزاتها

استخدام المعلومات للتنبؤ بموعد بدء الطمث
لندن - سليم كرم

 من المعروف أن فترة الحيض تأتي مرة واحدة في الشهر، لكنّ اليوم المحدد لبدئها، وشدة التقلصات، وتدفق الدم والحالة المزاجية، هي أمور ليست معلومة بشكل صحيح، وهو ما جعل تطبيقات تتبع فترة الحيض هي الأكثر شعبية في متجر التطبيقات.

وعلى الرغم من أن تطبيقات تتبع فترة الحيض، تعتبر مجهولة بالنسبة لحوالي نصف سكان العالم، إلا أنه تمّ تحميلها من قبل نحو 200 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وفقا لـ"بي بي سي نيوز".

وتتيح هذه التطبيقات للمستخدمات، تدوين فترات الحيض على التقويم، واعتمادًا على التطبيق، يتمّ استخدام المعلومات للتنبؤ بموعد بدء الطمث، فضلا عن عوامل أخرى، بما في ذلك المراقبة، ثقل تدفق الدم، وتغيّر المزاج، وكذلك من ترغب في الإنجاب يمكنها تتبع فترات الخصوبة.

واستغلت النساء اللاتي تستخدمن تلك التطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي، للاحتفال بتلك التكنولوجيا الذكية، وإعلان حبّهم لتلك البرمجيات، وتشجيع الأخريات على استخدام برامج تتبع الحيض.

لكن الجدير بالذكر أن تلك التطبيقات ليست كلّها بنفس المستوى، ففي دراسة جديدة أجرتها مجلة "التوليد وأمراض النساء"، تمّ اختيار تطبيق يسمى " Clue" كأفضل التطبيقات المجانية لتتبع الدورة الشهرية.

وقام الباحثون بتقييم تلك التطبيقات بدّقة، وترتيبهم بالتتابع وفقا للمميّزات المتوفرة في كلّ تطبيق، وشملت  قائمة التطبيقات الشائعة رفيعة المستوى أيضا " Glow"، " Pink Pad Period & Fertility"، " GP Apps Period Tracker"، " iPeriod Period Tracker".

لكن المثير للقلق، هو اكتشاف الباحثين أن 20 فقط من أكثر من 1000 تطبيق، هي من تتحرى معايير الدقة، وكذلك المخاوف من اعتماد النساء عليها بشكل كبير، في تعقب دورة الحيض، وهو ما دفع الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء إلى تحذير النساء من استخدام التكنولوجيا لتحلّ محل وسائل منع الحمل.

ورغم أن هذه البرامج جعلت حياة المرأة أسهل، إلا أن البحوث أكدت أن فترة الحيض، ما زالت من الموضوعات المحرّمة لدى البعض، حيث وجدت دراسة حديثة شملت أكثر من 1000 امرأة بريطانية نشرتها

مجلة "Action Aid" بمناسبة يوم نظافة الدورة الشهرية لعام 2016، أن 54 بالمائة من الفتيات والنساء، ممن تتراوح أعمارهن بين 16 و 24 عامًا يجدن حرجًا في الحديث عن الدورة الشهريّة.

وبيّنت نتائج الدراسة أن ثلاثة ونصف مليون فتاة وامرأة تحصلن على إجازة من المدرسة أو العمل أثناء فترة دورتهن الشهرية، لكن ثلاثة أرباعهن خبأ السبب الحقيقي وراء غيابهنّ.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباحثون رتّبوا تطبيقات تتبّع فترة الحيض وفقا لمميّزاتها الباحثون رتّبوا تطبيقات تتبّع فترة الحيض وفقا لمميّزاتها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباحثون رتّبوا تطبيقات تتبّع فترة الحيض وفقا لمميّزاتها الباحثون رتّبوا تطبيقات تتبّع فترة الحيض وفقا لمميّزاتها



GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس
لايف ستايلالفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس

GMT 12:58 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايلمعلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايل3 قطع عليكِ الاحتفاظ بها للانتقال إلى موسم الربيع

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 02:21 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

زوج بحاجة للمساعدة

GMT 08:09 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

زوجي يضربني على مراي من اطفالي

GMT 09:02 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة طبية حديثة تتوصل إلى أسباب انحناء القضيب الذكري

GMT 12:14 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

تعرفِ على موضة 2018 قبل شراء نظارتك الطبية الجديدة

GMT 16:32 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

سر وجود حنان ترك داخل إحدى استوديوهات الإذاعة