arablifestyle
آخر تحديث GMT 14:30:46
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 14:30:46
لايف ستايل

الرئيسية

عبر استخدام البكتيريا المتواجدة على الجلد بدلاً من إدخال أنواع مختلفة منها

خبراء يستحدثون علاجًا جديدًا لمشاكل البشرة وخصوصًا الأكزيما وحَبِّ الشباب

لايف ستايل

لايف ستايلخبراء يستحدثون علاجًا جديدًا لمشاكل البشرة وخصوصًا الأكزيما وحَبِّ الشباب

مشاكل البشرة
لندن - كاتيا حداد

 بعدما أثبتت خمائر "البروبيوتيك" أو "البكتريا النافعة"، جدواها في ما يتعلق بتحسين عملية الهضم في المعدة والأمعاء الدقيقة، أوصى الخبراء بإمكانية الاستعانة بها في الكريمات والبخاخات التي تستخدم في معالجة بعض الأمراض الجلدية مثل "الأكزيما وحب الشباب".

ونقلت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية عن ريتشارد غالو، أستاذ الأمراض الجلدية في جامعة كاليفورنيا سان دييغو، وواحد من أبرز الباحثين في هذا المجال، قوله: "يوجد حوالي 100 ألف كائن بكتيري في كل سنتيمتر مربع على سطح البشرة، وتتألف من 200 إلى 300 نوع مختلف من أنواع البكتيريا. والنظرية أنه حين تصاب البشرة بمرض ما، فإن التنوع البكتيري يقل، كما يحدث في الأمعاء".

وأضاف أن هذا الأمر قد يؤدي إلى حدوث خلل في نظام الكائنات الدقيقة أو الميكروبيوم وهو مجموع الميكروبات المتعايشة مع إنسان أو أي من الأحياء الأخرى، وتعيش على جسمها أو داخل امعائها، مشيرًا إلى أن علاج المشكلة بالبكتريا النافعة يساعد على تقليل عدد البكتيريا الضارة التي تؤدي إلى حدوث مشكلات للبشرة.

وأوضح أنه بصدد تطوير كريم لمعالجة مرض الأكزيما، حيث يحتوي على بكتيريا نافعة مأخوذة من بشرة أحد المرضى، وقد طوره بعد أن أكتشف أن مرضى الأكزيما تنخفض لديهم مستويات أحد أنواع البكتيريا التي تكافح المكورات العنقودية الذهبية المعروف عنها أنها تساعد على تفاقم مرض الأكزيما. وتتواجد البكتيريا الواقية بمستويات عالية عند الأشخاص الذين يمتلكون بشرة صحية، وتعرف تلك البكتيريا باسم "العنقودية البشروية".

وفي دراسة نُشرت في مجلة علوم الطب الديناميكية الشهر الماضي، قام غالو وفريقه بعزل عينيات من هذه البكتيريا الواقية من أذرع خمسة متطوعين مصابة بالأكزيما ثم خلطها بالكريم. وبعد ذلك، تم استخدام الكريم على جلد المرضى، ووجد الباحثون أن إضافة البكتيريا الواقية عن طريق الكريم خفض مستويات المكورات العنقودية الذهبية بشكل جذري.

ويشدد غالو على أن هذا الأمر يعني أن البكتيريا هي السبب الوحيد لمرض الأكزيما الجلدي، مشيرًا إلى دور الجينات وتوازن البكتيريا، علاوة على أن بشرة الأشخاص المعرضين للإصابة بالأكزيما لا تشجع نمو البكتيريا النافعة، وبالتالي فإن المكورات العنقودية الذهبية تبدأ في العمل.

تقول الدكتورة ميريام ويتمان إن "هذه النتائج مبهرة للغاية". والدكتورة ويتمان أستاذة مساعدة في الأمراض الجلدية الالتهابية لدى جامعة ليدز، حيث يجرى البحث هناك أيضًا عن تأثير خمائر البروبيوتيك الموضعي على مرض الأكزيما.

وأضافت: "أعتقد أن إمكانات هذا النوع من العلاج لا تعد علاجًا في حد ذاتها، ولكن بمجرد استقرارها على الجلد، فإنها تساعد على منع الالتهابات"، لافتة إلى أن هذا الامر مفيد للغاية لأن التهابات الجلد تؤدي إلى وجود ضرورة لاستخدام المضادات الحيوية، ولا تزال هناك مشكلة بشأن مقاومة المضادات الحيوية، وبالتالي من الأفضل عدم استخدامها بشكل زائد. وأوضحت أن هناك خيارًا آخر للتغلب على الالتهابات الجلدية، ألا وهي مثبطات المناعة، لكنها قد ينتج عنها آثار جانبية، منوهة إلى أن استخدام بكتيريا نفس المريض هو أكثر أمانًا.

ويجري العلماء اختبارات لاكتشاف تأثير البروبيوتيك على حب الشباب، حيث وجدت دراسة نُشرت عام 2012 بمجلة "علوم التجميل" أن استخدام 5 في المئة من البكتيريا الموجودة في اللبن على الجلد تساعد على القضاء على حب الشباب الخفيف. فيما تجري شركة "أوبيوم" الأميركية تجارب على بخاخات البكتيريا النافعة لعلاج حب الشباب الخفيف، وهي تباع في الأسواق الأميركية باسم "ماذر ديرت"، وأعربت الشركة عن أملها في أن تكون قادرة على بيعه في الأسواق الأوروبية في وقت لاحق من هذا العام.

وقال الدكتور كارستن فلوهر، أخصائي الأمراض الجلدية والاستشاري في مستشفى "غاي آند سانت توماس" البريطانية، إن العلاجات القائمة على البروبيوتيك تعمل بشكل مختلف وفقًا لحالة البشرة، فعلى سبيل المثال، قد يكون للبكتيريا دور وقائي في مرض الأكزيما، أما في حب الشباب فقد تؤدي دورًا مختلفًا، بيد أن الالتهاب المصاحب لحب الشباب يعزو جزئيًا إلى وجود البكتيريا على الجلد، وزيادة رد فعل الجلد حول هذا الأمر. ومع ذلك هناك عوامل أخرى لهذا المرض غير البكتيريا مثل التغيرات الهرمونية في فترة المراهقة التي تزيد من كمية الزيوت المنتجة على الجلد.

ويشير إلى أن هذه العلاجات يجب أن تكون أكثر تطورًا من مجرد وضع الكريم على البشرة، قائلاً إن "الجلد هو بيئة معقدة للغاية، لذا فإن توازن البكتيريا التي تعيش في الجلد أمر مناسب لتلك البيئة، ولهذا السبب من الأفضل استخدام البكتيريا التي توجد عادة على الجلد بدلاً من إدخال أنواع مختلفة من البكتريا".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يستحدثون علاجًا جديدًا لمشاكل البشرة وخصوصًا الأكزيما وحَبِّ الشباب خبراء يستحدثون علاجًا جديدًا لمشاكل البشرة وخصوصًا الأكزيما وحَبِّ الشباب



GMT 13:13 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

كيف ترفضين العلاقة الحميمة بدون أن تُزعجي زوجك
لايف ستايلكيف ترفضين العلاقة الحميمة بدون أن تُزعجي زوجك

GMT 11:13 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

شرم الشيخ تستضيف المؤتمر العاشر للسياحة و الضيافة
لايف ستايلشرم الشيخ تستضيف المؤتمر العاشر للسياحة و الضيافة

GMT 06:43 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تكتشف إصابتها بـ الإيدز أثناء فحوصات ما قبل الزواج
لايف ستايلفتاة تكتشف إصابتها بـ الإيدز أثناء فحوصات ما قبل الزواج

GMT 10:59 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نوال الزغبي تستعرض أنوثتها بإطلالة جريئة ولوك جديد
لايف ستايلنوال الزغبي تستعرض أنوثتها بإطلالة جريئة ولوك جديد

GMT 21:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

غرفة الغوص تعلن عن مشاركتها في معرض "جو ديفيج" في إنجلترا
لايف ستايلغرفة الغوص تعلن عن مشاركتها في معرض "جو ديفيج" في إنجلترا

GMT 20:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 19:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تتهرب من تحمل المسؤولية

GMT 19:20 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 22:43 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف لقاءً مهماً أو معاودة لقاء يترك أثراً لديك

GMT 19:52 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يتحدث هذا اليوم عن بداية جديدة في حياتك المهنية

GMT 20:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تتمتع بسرعة البديهة وبالقدرة على مناقشة أصعب المواضيع

GMT 16:17 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تجنب اتخاذ القرارات المصيرية أو الحاسمة

GMT 18:40 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

سهيل خان يكشف تفاصيل فيلم سلمان خان المقبل

GMT 18:34 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

صبا مبارك بطلة "أميرة" إنتاج معز مسعود ومحمد حفظي

GMT 18:33 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

مدحت العدل يكشف ملامح شخصية يسرا في رمضان 2020

GMT 11:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

عجرم تنشر صورة تنكرية مع بناتها

GMT 11:24 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصار يكشف تعلمه من أخطاء السابقين في "الممر"

GMT 11:32 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة اللبنانية مايا دياب تثير الجدل في السعودية

GMT 13:38 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة التركية توبا بيوكستون تقترب من فتاة النافذة

GMT 13:24 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أحمد جمال يحب فتاة يونانية ويغنى لها "قصاد عيوني"

GMT 13:54 2016 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

خطوات بسيطة للحصول علي تسريحات تكسير في منزلكِ

GMT 16:04 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة ألتشين سانجو تظهر بلوك جديد

GMT 13:15 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

عامل إيه في حياتك لـ مريم عامر منيب تصل للمليون الرابعة

GMT 12:55 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

بدء عرض حشمت فى البيت الأبيض على watch IT اليوم الاربعاء

GMT 12:55 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف

GMT 18:20 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

والد محمد الدرة ينعى صاحب "بكره إسرائيل"