arablifestyle
آخر تحديث GMT 13:21:12
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 13:21:12
لايف ستايل

الرئيسية

الفصول الدراسية غرف للنوم وحمامات الى جانب مطبخ وصالة استقبال واسعة

مصممة ديكور تنجح في تحويل مبنى مدرسة مهجورة الى أحد أغلى منازل لندن

لايف ستايل

لايف ستايلمصممة ديكور تنجح في تحويل مبنى مدرسة مهجورة الى أحد أغلى منازل لندن

منزل لورا لاكين
لندن ـ كاتيا حداد

مستودع التسعينات الذي كان مهملا ولا يبشر بأي حياة تصلح فيه والمصنوع من الطوب المكشوف، والجدران الزجاجية والأرضيات الخشبية، بمجرد أن ابتاعته مصممة الديكور الداخلي لورا لاكين (31 عاما) أصبح واحدًا من أغلى المنازل في لندن نظرا الى التعديلات التي أجرتها عليه، والذي يقع على 880 قدمًا مربعًا وكان مبنى "مدرسة فيكتورية" سابقًا في شرق لندن.
 
نصف إنكليزية ونصف فرنسية، درست لاكين اللغات والسينما في الجامعة في "نيوكاسل"، وعملت في وقت لاحق في العلاقات العامة في "والت ديزني"، واشترت شقة صغيرة في غرب لندن. وجمعت النقود لتمويل دراسة "دبلوم" لمدة سنة في مجال التصميم الداخلي المعماري في كلية "إنشبالد" المرموقة. بعد ذلك، قالت انها لم تصل إلى المنزل مع شقيقها، وهو مهندس معماري. لكنها تريد حقًا عرض أفكارها الخاصة في شقة خاصة بها في منطقة باردة.
 وكانت أسعار السوق العقارية مرتفعة في شرق لندن، حيث يصعب العثور على شقة بسعر مناسب معروضة للبيع، وبعد الكثير من المحاولات للزوجين، رصدت لاكين مبنى مدرسة قديم على "الانترنت" حسن البناء مع لبنة ضخمة من الأسقف العالية والنوافذ المعدنية الكبيرة، وتم تحويل العديد من الفصول الدراسية الى غرف علوية في التسعينيات.
 وكانت غرفة النوم مستطيلة ومطبخ بلا نوافذ في الطرف الآخر. وفي الوسط، هناك جدار منحوت وغير صالح، وغرفة نوم ثانية ضيقة وغرفة معيشة. كانت الشقة من الأرضيات الخشبية وجدار كامل من النوافذ، ولكن الفواصل أخفت الضوء. أُعجبت لاكين بتلك السقوف العالية والنوافذ الكبير. لم يكن المبنى مدرجا، لكنها ذهبت لرؤية المخططين للتحقق من لوائح التغييرات كبيرة التي أرادت أن تصنعها.
 
في النهاية أرادت غرفة نوم وحماما لشريكها في السكن. وفي الوسط المطبخ وغرفة المعيشة ذات المساحة الكبيرة. وعلى الطرف الآخر غرفة نوم براقة مع حمامات داخلية خاصة بها. وأرادت إضافة حماما للضيوف، أيضا كما أنها في حاجة الى موقد نار، ونظام الري بالرش، ولكن تركت الباقي للعمال. وفي الطرف الآخر، جناح لاكين نفسها الأبيض المثير، بينما الستائر من الكتان المفصل مطبوعة بألوان متعددة.
 وأضافت ألواحا للأرضية من البلوط الأبيض لتناسق كل شيء ، إلى جانب المصابيح الحديثة لخلق التركيز والدراما في الفراغات العالية وتجنب فوضى مصابيح الطاولة. واشترت لاكين الشقة بـ500 ألف جنيه استرليني في عام 2011، وأنفقت عليها 90 ألف آخرين، باستثناء رسوم المصمم، وتبلغ قيمة الشقة الآن حوالي 845 ألف استرليني.
 
نصائح لورا لاكين
1.    لا تتبع اتجاهات الموضة، إذا كنت ترغب في تصميم عملي يناسب نمط حياتك ويستغل مساحات الفضاء.
2.    اجعل بعض الغرف أكثر هدوءا، والحمامات على سبيل المثال.
3.    طلاء غامق في مساحة صغيرة، مثل الصالة، يخلق الدراما.
4.    مصابيح قلادة بجوار السرير تعظم السرير ومساحة الطاولة وتبدو براقة.
5.    ستائر الدش ليس من الضروري أن تكون مملة، لدينا بعض الستائر بالمواد والألوان التي تحبها.
6.    ادفع من أجل أريكة جيدة، إنها دائما محط الأنظار، أما الأريكة السيئة تفسد الغرفة.
7.    إذا كان لا يمكنك الحصول على نظام تدفئة من النار، فالنار الكهربائية التي تتمثل في موقد حرق الفرن تعمل بشكل جيد.
 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصممة ديكور تنجح في تحويل مبنى مدرسة مهجورة الى أحد أغلى منازل لندن مصممة ديكور تنجح في تحويل مبنى مدرسة مهجورة الى أحد أغلى منازل لندن



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصممة ديكور تنجح في تحويل مبنى مدرسة مهجورة الى أحد أغلى منازل لندن مصممة ديكور تنجح في تحويل مبنى مدرسة مهجورة الى أحد أغلى منازل لندن



GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس
لايف ستايلالفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس

GMT 08:11 2019 السبت ,20 إبريل / نيسان

ناهد السباعي "مصدومة" في أحمد الفيشاوي
لايف ستايلناهد السباعي "مصدومة" في أحمد الفيشاوي

GMT 12:58 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايلمعلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايل3 قطع عليكِ الاحتفاظ بها للانتقال إلى موسم الربيع

GMT 08:56 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تكشف عن مواقف محرجة جدًا تعّرضت لها بسبب طفلها

GMT 12:40 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الطلاب البريطانيون يعانون من مشكلات نفسية كثيرة

GMT 12:03 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

أحبها ولكنها تحب غيري

GMT 20:41 2019 الثلاثاء ,12 شباط / فبراير

التفكير الإيجابي في الحمل يعزز قدرة الأطفال

GMT 11:09 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

سيدة تشكو رفض خطيبها لدعوة صديقتها غير الجذّابة

GMT 04:44 2016 الأربعاء ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدات يصفن شعور لحظات الأمومة وسبل إسعاد أطفالهن