arablifestyle
آخر تحديث GMT 21:22:46
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 21:22:46
لايف ستايل

الرئيسية

بسبب الأوضاع الأمنية إلى النظرة الدونية لهن وسهولة استغلالهن جنسيًا

الدراما العراقية تُعاني من ابتعاد النساء عن الفنّ وتهدّد القصص الرومانسية

لايف ستايل

لايف ستايلالدراما العراقية تُعاني من ابتعاد النساء عن الفنّ وتهدّد القصص الرومانسية

تعاني الساحة الفنية العراقية شحًا كبيرًا في الوجوه النسائية
بغداد – نجلاء الطائي

تعاني الساحة الفنية العراقية شحا كبيرا في الوجوه النسائية مما دفع بالقائمين على الأعمال الفنية كـ "الدراما والسينما والمسرح إلى الابتعاد عن القصص الرومانسية وغيرها لاسيما تلك التي تتطلّب وجوها أنثوية شابة. وعلى الرغم من أن هناك رافدين يفترض أنهما يصبان لدعم الساحة الفنية بالوجوه الشابة، وهما معهد وكلية الفنون الجميلة، إلا أنهما إلى الآن لم يفلحا في معالجة هذه المشكلة، لأن المتخرجات من الأكاديميتين سرعان ما يتلاشين ولا يتجاوز عدد ممن ينخرطن في الفن منهن أصابع الكف الواحدة.

ولم يزل انزواء المتخرجات عن التمثيل يسبب قلقًا دائمًا للمعنيين في الشأن الفني، وفي استطلاع فني لـ"لايف ستايل" لفنانين وأكاديميين تكشفت ثمة أسباب تدفع المتخرجات إلى الذهاب بعيدا عن الخوض في هذا المعترك الإبداعي. فرواء حمزة ، فتاة عشرينية تخرجت من أكاديمية الفنون الجميلة وفضّلت العمل في الصحافة، لكنها بررت عدم خوضها في الفن بأسباب مخيفة فيما لو صحت، رواء قالت لـ"لايف ستايل" "عدم دخولي الوسط الفني كان بسبب النظرة الدونية والرخيصة، فهم ينظرون لمن تدخل إلى الفن بأنها مباحة ومستساغة ولا يصعب استغلالها جنسياً".

ودخل أربع أو خمس فتيات إلى الوسط الفني ممن تخرجن العام الماضي، وهذا العدد الضئيل مقارنة بعدد المتخرجات كان كافيًا لإدخال البهجة على الفنان والأكاديمي في كلية الفنون الجميلة د. هيثم عبد الرزاق كما يعبر، ويقول عبد الرزاق "ما زالت مشكلة الأعراف والتقاليد الاجتماعية تقف حائلا دون دخول الفتيات إلى المعترك الفني"، ويحمّل القائمين على الشأن الثقافي مسؤولية ذلك "لأنهم يفتحون الملاهي والكباريهات باسم الفن والثقافة فيصبح تردد الفتيات بذلك حقًا مشروعا وهو أيضًا يبرر منع أهاليهن دخولهنّ الفن".

ويضيف "ما يجب أن يصل للمجتمع وأهاليهن خصوصًا المعنى الحقيقي للفن بوصفه أداة إصلاحية تساهم بإعادة بناء وتكوين المجتمع بمنظومة أخلاقية وبمفهوم إنساني راق"، وعن دوره كفنان ومدرّس في أكاديمية الفنون الجميلة قال "أنا أحاول دائمًا أن أدفع الطالبات للاشتغال بالفنّ لأن الفنّ يتعلّق ببناء الإنسان وبناء كيانه". وبينما أكد المخرج والممثل عزيز خيّون أهمية الموضوع، اعترف بغياب الطاقات الجديدة من الأكاديميات اللاتي يدعمن المسرح، وتساءل مستفهمًا "إذا كان خريجات هذه الاختصاصات لا يمارسن اختصاصاتهن بعد التخرج، من أين نأتي بالفتيات؟ هل نستورد من الشارع ممثلين حتى نفقد المسرح، هذا اللون المهم لبناء المجتمع"؟

ودعا خيون أكاديمية ومعهد الفنون الجميلة إلى "ضرورة اتخاذ إجراء بإلزام الطالبة بالعمل في اختصاصها بعد التخرج وإلا لماذا ذهبت لهذا الاختصاص؟ في السبعينات كن يتزاحمنّ لدخول الأكاديمية ثم الدخول إلى الفن". وأضاف "قبل فترة قرعت جرس الخطورة في كتاباتي وقلت نحن لا نمتلك جيلا جديدا من الفتيات في المسرح وأصبح الموضوع بالغ الخطورة، وربما سيأتي يوم أنا أمثل دور النساء، أقول المسرح الحقيقي، لا ما نراه اليوم والذي لا يستحق حتى أن نسميه بالتجاري لأن التجارة عمل مقدس حتى الرسول كان يعمل به".

ويرجع الفنان سعد مجيد التلكؤ الحاصل إلى نظام القبول في كلية الفنون الجميلة ويقول إنه "خاطئ حيث يعتمد على الدرجات لا الموهبة"، كما يُحمّل العادات والأعراف المسؤولية دون أن ينسى الطارئات اللاتي شوّهن معنى الفن. وتقول عبير فريد وهي فنانة عراقية، إنها لا ترى هذه المشكلة جديدة فقد أصبحت "مسألة طبيعية وروتينية موجودة في المجتمع حيث يرفض الأهل خوض بناتهنّ هذا المجال ولديهم وجهة نظر عقيمة حيث يسمحون لهنّ بأخذ الشهادة لا غير".

الفنانة ميلاد سري التي دخلت إلى الفن من باب معهد الفنون الجميلة رأت أن الموهبة هي من تحدد وجهة الطالب المتخرج ، وعزت سببا آخر لعدم انخراط الفتيات في الفن إلى "الوضع الأمني في البلاد أيضًا يقف عائقًا أمامهن". لكن المخرج عزام صالح قال "لا تزال العادات والتقاليد في عالمنا العربي والمحلي تتحكم بهذا الأمر لاسيما مع وجود نظرة سيئة للفنّ على شاكلة المسرح التجاري الذي يسيء إلى المرأة، وأعتقد هنالك استسهال لدخول أكاديمية الفنون الجميلة لأجل الشهادة ومن المفترض أن تخضع الفتاة لاختبار ومشاركات مسرحية وسينمائية داخل الأكاديمية"..

 وتقول شيماء جعفر بامتعاض "تكلمت في أكثر من محفل وأكثر وسيلة إعلام عن هذا الموضوع والسبب هم الطارئون ممن أساءوا إلى سمعة الفن بشكل عام لهذا لا تستطيع الطالبة في الكلية أو المعهد من الفنون الجميلة أن تغامر وتجازف بدخول الوسط الفني خوفًا على سمعتها حيث أن الطارئات على الفن تنقل من خصالها السيئة"، ودعت المسؤولين على الإنتاج في المسرح والتلفزيون إلى "غربلة من يدخل الوسط الفني لا أن يدخل كل من هب ودب ، فالعائلات لها الحق في منع بناتها من دخول مجال الفن".

 ويؤكد الفنان جمال الشاطي أن "ظاهرة عدم اشتغال طالبات معهد وأكاديمية الفنون الجميلة وتحديدًا قسم السمعية والمرئية في الوسط الفني ليست بالجديدة وإنما منذ القدم ففي كل ثلاث أو أربع سنوات تخرج واحدة من المتخرجات تعمل في الوسط الفني "، ويرجع السبب إلى "عدم نقاوة الوسط الفني لوجود أعداد كبيرة من الطارئات وبنات الليل تحديدًا اللواتي دخلنّ الوسط الفني بعد السبعينات وبداية الألفية الجديدة والسبب الآخر عدم قناعة المتخرجات بالعمل في الوسط الفني إذ يفضلن العمل كمدرسات لمادة التربية الفنية وهذا لا بأس به بالنسبة للأهالي".

من جانبه قال السياسي والنائب السابق أكرم فوزري ترزي إن "دعم الفن والفنانين في العراق يجب أن تكفله الدولة، مضيفا أن ما لمسناه في معرض معهد الفنون الجميلة للبنات أبهرنا وجعلنا نثق تماما بأن المرأة لا يوقفها حد وعلى جميع الأصعدة الثقافية والفنية والسياسية، لافتا إلى أن العراقية بطيبعة تكونها امرأة تعرف كيف تقود المجتمع من خلال حسن إدارتها لأسرتها".
 
 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدراما العراقية تُعاني من ابتعاد النساء عن الفنّ وتهدّد القصص الرومانسية الدراما العراقية تُعاني من ابتعاد النساء عن الفنّ وتهدّد القصص الرومانسية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدراما العراقية تُعاني من ابتعاد النساء عن الفنّ وتهدّد القصص الرومانسية الدراما العراقية تُعاني من ابتعاد النساء عن الفنّ وتهدّد القصص الرومانسية



GMT 09:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

طبيبة بولندية تنتقم من حبيبها السابق بانتزاع أسنانه
لايف ستايلطبيبة بولندية تنتقم من حبيبها السابق بانتزاع أسنانه

GMT 06:03 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

نيكول كيدمان بإطلالة مثيرة بتوقيع Jason Wu
لايف ستايلنيكول كيدمان بإطلالة مثيرة بتوقيع Jason Wu

GMT 01:58 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

يس يوضح دور مراد في نجاح "تراب الماس"
لايف ستايليس يوضح دور مراد في نجاح "تراب الماس"

GMT 21:17 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

5 تمارين تحسن آدائك الجنسي أثناء العلاقة الجنسية
لايف ستايل5 تمارين تحسن آدائك الجنسي أثناء العلاقة الجنسية

GMT 07:44 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

تعرفى على موديلات الجاكيت الجلد موضة بموسم شتاء 2019
لايف ستايلتعرفى على موديلات الجاكيت الجلد موضة بموسم شتاء 2019

GMT 09:37 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

تعرفى على 10 عادات سلبية تسرّع الشيخوخة
لايف ستايلتعرفى على 10 عادات سلبية تسرّع الشيخوخة

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

مي عز الدين تتألّق مع مصمّم الأزياء العالمي مايكل سينكو

GMT 10:01 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

ماجد المصري سعيد بالنجاح الذي حصده "الطوفان"

GMT 06:33 2018 الثلاثاء ,08 أيار / مايو

طرق علاج إدمان الطفل على الكمبيوتر والألعاب

GMT 14:04 2018 الأربعاء ,14 آذار/ مارس

تعرفي على خطوات استعمال مكياج العيون الزيتية

GMT 16:00 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

الفنان خالد سليم يبدأ تصوير مسلسل " رسايل"

GMT 21:14 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مدحت صالح يغنّي أجمل أعماله في "بوضوح" مع عمرو الليثي

GMT 07:40 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

الجينز يعد أجمل إطلالة عملية ورائعة للرجال

GMT 14:56 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

علي ربيع يحرج شيماء سيف في فرح حمدي الميرغني

GMT 10:21 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 21:28 2018 السبت ,21 تموز / يوليو

خلطات لشد الوجه بالخميرة في 15 دقيقة فقط