arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

مستوى الأفلام المتسابقة أعلى من العام الماضي

النجاح يلاحق مهرجان فينيسيا السينمائي خلال فعاليات الأسبوع الأول

لايف ستايل

لايف ستايلالنجاح يلاحق مهرجان فينيسيا السينمائي خلال فعاليات الأسبوع الأول

مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي
روما - لايف ستايل

مر الأسبوع الأول من مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي بسلاسة، المهرجان الإيطالي الأقدم حول العالم تأسس بقرار من موسوليني سنة 1932، انطلقت دورته هذا العام في الـ30 من أغسطس (آب) الماضي، ويستمر حتى الـ10 من سبتمبر (أيلول) الحالي، فالافتتاح، كان أفضل من افتتاح مهرجاني برلين وكان، ومستوى الأفلام المتسابقة حتى الآن أعلى من مستوى أعمال العام الماضي، الإقبال الجماهيري كثيف والنقاد فرحون، وقال مدير المهرجان ألبرتو باربيرا لأعضاء "جمعية مراسلي هوليوود الأجانب" حين التقاهم: "أنا سعيد جدًا بما أثارته الأفلام حتى الآن من إعجاب وما زال لدينا للنصف الثاني أفلام عدة أعلم أنها ستنجح في إثارة الإعجاب أيضًا".

إذن، ما هو الجهد الذي بذله المهرجان السينمائي هذا العام ليجعل الدورة أكثر إمتاعًا ونجاحًا من الدورة السابقة؟، سأله أحدنا فرد: "هو الجهد ذاته الذي أبذله على مدار العام، المختلف هو أن الأفلام كانت جاهزة في هذا الوقت من السنة، بعضها لم يكن جاهزًا لمهرجان (كان) وبعضها الآخر كان يريد التوجه إلى فينيسيا لكونها في مطلع موسم الجوائز".

- حكايته حكاية

التوقيت ناجح للغاية، في مثل هذه الأيام تبدأ شركات الإنتاج والتوزيع وشركات البيع ومؤسسات الإعلام الترويجي تنفيذ خططها الموضوعة بشأن الأفلام المتفق عليها، ثلاثة مهرجانات تتقدّم في خط واحد عريض مثل جبهة في فيلم عن الحرب العالمية الثانية: تاليورايد وتورنتو وفينيسيا والأخير يأتي أولًا لكنه مشاركًا على نحو كبير، إنه المهرجان الوحيد بين الثلاثة الذي يتميّز، لجانب التاريخ الطويل، بالسعة وجدية التناول، الأفلام التي تأتيه هي - غالبًا - الأفلام التي تقفز من هنا للمهرجانين الآخرين وإلى الموسم المقبل بأسره، ذلك الموسم الذي يشهد جوائز أكثر من 100 جمعية ومؤسسة سينمائية حول العالم أهمها تتوزع ما بين الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، والأهم من بين هذه الثلاثة الولايات المتحدة وأهم ما في النصيب الأميركي من الجوائز هو الـ"أوسكار" يليه الـ"غولدن غلوبس".

"برلين" يأتي في فبراير (شباط) في أعقاب العاصفة الأولى وقبل العد التنازلي لجوائز الأوسكار، إنه يعزز فقط وجود بعض الأفلام التي وصلت إلى المرحلة الأخيرة من سباق الأوسكار، صندانس الأميركي يرمي بثقله ليعزز الإنتاجات الصغيرة (خارج ستديوهات هوليوود الأولى) وبعضها (كما كان حال "مونلايت" في مطلع هذا العام) يرقد تحت ستار خفي من الصمت حتى يعاود الحياة في موسم الجوائز، أما بالم سبرينغز فهو سعيد بأن يحوز على كثير من الأفلام الأجنبية التي تقدمت بها الدول لـ"أوسكار" أفضل فيلم أجنبي (جنبًا لمختارات جيدة من الأفلام الأميركية أيضًا)، أما "كان" حكايته حكاية، المهرجان الأول في الاستقطاب قد يعرض ما يدخل موسم الجوائز بالفعل (كما حال "هي" لبول فرهوفن في العام الماضي مثلًا) لكنه لا يشكل - بسبب توقيته الربيعي - أي ثقل فعلي في الموسم المذكور.

إلى ذلك، وبالنظر إلى النجاح الكبير لمهرجان فينيسيا على الصعيدين الفني والترويجي، فإن بعض البساط يتم سحبه بهدوء من تحت قدمي "كان"، لن يتمكن "فينيسيا" أو سواه من سحب كل البساط، لكنه سيعرض القمّة التي يقف عليها المهرجان الفرنسي إلى بعض الانحسار، وبعض ذلك مردّه الطريقة التي يعالج بها "كان" اختياراته فإذا بها ممولة جزئيًا أو كليًا من قبل الشركات الفرنسية ومباعة سلفًا لشركات توزيعها.

الحرية هنا، وفي برلين، أكبر بكثير، الأفلام مثل الثمار على الشجر، إما أن تكون قادرًا على قطفها جميعًا أو تحصل على بعضها لأنك لا تستطيع الوصول إلى البعض الآخر، وما حدث في "كان" في دورته الأخيرة عندما عارضت "جمعية صالات السينما الفرنسية" وجود فيلمين من إنتاج "نتفلكس" ("أوكجا" و"حكايات مايروفيتز") دليل واضح، صحيح أن المهرجان استكمل برنامجه وعرض هذين الفيلمين، لكنه استجاب لدعوة أصحاب الصالات الفرنسية بعدم عرض أفلام لا عقود لتوزيعها في صالات فرنسا.

هذا لا وجود له هنا، فثلاثة من الأفلام المعروضة في المسابقة وخارجها من إنتاج شركة "نتفلكس" التي توفر العمل الآن لعدد كبير من المخرجين الذين يجدون أنها أسهل في التعامل من المؤسسات الهوليوودية الأخرى، أحد هذه الأفلام هو الفيلم التسجيلي المتسابق "دفق بشري" لآي وايواي الذي صرح قبل يومين بأن كل أرباح فيلمه ستذهب إلى المهجرّين وهم موضوع فيلمه ذاك، وحقيقة أن المهرجان لم يمانع من وجود "نتفلكس" بأي عدد من الأفلام تتم الموافقة عليه، هو كسب للمهرجان الإيطالي وخسارة للمهرجان الفرنسي، ودليل على سياسة الأيدي المربوطة إلى مصالح خارج إدارة "كان".

- تفكيك التنميط

سألت باربيرا حول هذه النقطة من دون ذكر مهرجان "كان" حتى لا يعتقد أنني سأقارن بينهما، كما كتبت أعلاه، قال: "من البداية ذكرت حين سمعت ما حدث أن علينا أن ننظر إلى المسألة من زاوية أخرى، الحقيقة أن "أمازون" و"نتفلكس" يوجهان السينما إلى اتجاه آخر لم يكن مطروقًا، منذ أكثر من مائة سنة الفيلم السينمائي وصالة السينما مثل أصبعين متجاورين في اليد الواحدة، لكن التحولات التي تواجهها السينما اليوم بدخول هاتين الشركتين على خط الإنتاج والعروض المباشرة للمنازل ليست من النوع التي على المهرجانات أن تتدخل فيها، عندي أن المسألة هي مسألة تطورات تقنية والمهرجان ليس هنا لحل مشكلة لا علاقة له بها، المهم هو القيمة الفنية التي يمنحها الفيلم لا فرق بين مصادره وتقنياته".

المسألة تبقى، في حسبان ألبرتو باربيرا قيمة الفيلم بحد ذاته ما ينقلنا إلى مستوى ما عرض حتى الآن، فبعد فيلم الافتتاح "تصغير" الذي كان أول ثلاثة أفلام معروضة هنا بحثًا في المصير المنتظر للأرض، تتابعت الأفلام ومعظمها حظي بردود فعل جيدة بما فيها الفيلم اللبناني "القضية 23"، لكن الفيلم الذي أثار الإعجاب الأكبر بين النقاد على الأقل هو "شكل الماء" لغويلرمو دل تورو مع سالي هوكينز في البطولة، الكثيرون يتوقعون له الآن دخول سباق الأوسكار بلا جدال يُذكر.

يوم أول من أمس شهد "فيكتوريا وعبدل" الحماس ذاته، وبعد العرض صرّح مخرجه البريطاني ستيفن فريرز أنه ليس من الصدفة بأي مكان أنه حقق هذا الفيلم الآن: "هذا الفيلم موجه ضد سياسة ترامب وهو يهدف إلى تفكيك تنميط المسلمين"، ومعظم الأفلام التي عرضت حتى الآن، وآخرها "كودا" لريوشي ساكاموتو و"وودشوك" لكيت ولورا موليفي (بطولة كرستن دنست) و"طالب الرفاهية" لباولو فيرزي (مع دونالد سذرلاند وهيلين ميرين)، ومن أهم ما سيلي "ثلاثة ألوان خارج إيبينغ، ميسوري" لمارتن مكدوناف و"الجريمة الثالثة" لكودا - إيدا هوريكازو كما "أم" لعبد اللطيف كشيش.


إضافة مناخية

 في القسم الجديد "فيرتشوال رياليتي" الذي أسسه المهرجان هذا العام (و"سيدعم بالمزيد من التنظيم في العام المقبل"، حسب قول مدير المهرجان) عرض فيلمًا آخر عن الاضطراب البيئي الذي تعيشه الحياة على الأرض بعنوان "غرينلاند تذوب" وهو إنتاج تلفزيوني بيع لمحطة PBS الأميركية ويدور، كما يقترح عنوانه وبنظام الأبعاد الثلاثة، حول التغيير المناخي القائم في النصف الشمالي من الكرة الأرضية،

كمبوديا والبيت الأبيض

 وقف الجمهور في مهرجان "توليارايد" الأميركي مصفقًا بعد أن قامت أنجلينا جولي بعرض فيلمها الجديد "أولًا قتلوا والدي" الذي أنجزته في كمبوديا حول أحداث العنف الرهيبة التي شهدتها تلك البلاد على أيدي الخمير الحمر، هذا هو أول فيلم تسجيلي حققته جولي التي نددت، في المؤتمر الصحافي، بسياسة البيت الأبيض حيال المهاجرين،

كرستيان بايل

 في تليورايد أيضًا يتحدّث الوسط الذي يحضر فعاليات ذلك المهرجان السنوي بأن الممثل كرستيان بايل سيندرج لا محالة بين الأسماء التي سترشح لأوسكار أفضل ممثل، وذلك بعدما شاهد الحاضرون هناك فيلمه الجديد "عدائيات" (Hostiles) وهو وسترن يؤدي فيه بايل دور كابتن في مهمّة إيصال هندي مريض من السجن إلى قبيلته لكي يموت هناك.

"الشيخ جاكسون"

 في مهرجان لندن المقبل سيتم العرض الأوروبي الأول لفيلم عمرو سلامة "الشيخ جاكسون"، وهو الفيلم الذي سيفتتح عروض مهرجان "الغونا" الذي سيقام في الثاني والعشرين من هذا الشهر.

شباك التذاكر

 ما زال الانخفاض الأرضي الرهيب الذي ضرب صالات السينما الأميركية منذ أسبوعين يترك طعمًا مرًّا عند الاستوديوهات التي دلقت ما لديها من أفلام أخفقت في تحقيق نتائج مادية ذات شأن، الأسبوع الأخير من شهر آب كان أسوأ أسبوع منذ ثلاثين عامًا وأسبوع "عيد العمل" الوطني في الأسبوع المنصرم لم يكن أفضل من سابقه.
 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النجاح يلاحق مهرجان فينيسيا السينمائي خلال فعاليات الأسبوع الأول النجاح يلاحق مهرجان فينيسيا السينمائي خلال فعاليات الأسبوع الأول



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 19:38 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

كبرت ومازالت أمي تعاملني كالأطفال

GMT 16:02 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

اترك قلبك وعينك مفتوحين على الاحتمالات

GMT 18:58 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:10 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 07:34 2016 الثلاثاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

ليدي غاغا تبدو أنيقة في كنزة سوداء رائعة

GMT 08:22 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أغرب شائعة طاردت الفنانة بوسي بعد رحيل نور الشريف

GMT 14:49 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

افضل زيت لتنعيم شعر الاطفال والرضع

GMT 05:36 2018 السبت ,01 أيلول / سبتمبر

صيحات جديدة ومميَّزة تُسيطر على شنط يد خريف 2018

GMT 12:52 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

خمسة أسباب أساسية في الإرتباط العاطفي توقف طموحاتك

GMT 13:47 2017 الجمعة ,12 أيار / مايو

تعرفي على جميع عوارض الحمل بالشرح والتفصيل

GMT 09:01 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

نجمة ستار أكاديمي ميريام عطا الله تشارك في "الهيبة 2"

GMT 18:40 2017 الجمعة ,16 حزيران / يونيو

أفضل ١٠ أطعمة وتمارين لتخسيس البطن وعلاج الكرش

GMT 05:09 2017 السبت ,29 إبريل / نيسان

كيت موس تبرز في فستان أزرق مع أقراط فاخرة