arablifestyle
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 07:48:13
لايف ستايل

الرئيسية

تطوّرات الساعات الأخيرة قبل إعلان الجوائز

الأفلام السينمائية التي حصلت على الأوسكار منذ 2000

لايف ستايل

لايف ستايلالأفلام السينمائية التي حصلت على الأوسكار منذ 2000

جوائز الأوسكار
واشنطن ـ رولا عيسى

تطوّرات الساعات الأخيرة قبل إعلان الجوائز، في اثنتي عشرة مسابقة تشكل الكيان الأهم على أكثر من صعيد في حفلة توزيع جوائز الأوسكار الليلة، وهناك خمسة أفلام فقط من التي فازت بالأوسكار من سنة 2000 إلى السنة الماضية تنتمي إلى هوليوود التقليدية (الإنتاج الكبير مدعوم بالحكاية ذات الأزمنة، والشخصيات الشاسعة والكثير من العناصر الفنية والتقنية) وهذا في مقابل عشرة أفلام شبه مستقلة وأجنبية أساساً ناطقة بالإنجليزية (الفيلمان الباقيان كانا متداخلين). 

وهذا مقلق إلى حد كبير فالجودة ليست محددة بإذا ما كان الفيلم كلاسيكياً أو مستقلاً، بل في إذا ما كانت العناصر المساهمة في صنعه كاملة وجيدة في مصادرها ونتائجها.نتذكر، مثلاً، كيف فاز الفيلم الصغير «خزنة الألم» لكاثرين بيغلو على «أفاتار» المُنتج بالقدرات الهائلة والسياق الكلاسيكي لهوليوود سنة 2009 أو كيف تقدم «صدام» لبول هاجيز على «ميونيخ» لستيفن سبيلبرغ (2005) وعندما خطف «آرغو» لبن أفلك الأوسكار، وترك فيلم ستيفن سبيلبرغ «لينكولن» يأكل الغبار (2012). 

ثم «سبوتلايت» لتوم مكارثي وهو يفوز على «المريخي» لريدلي سكوت و«المنبعث» لأليخاندرو غونزاليز إيناريتو و«جسر الجواسيس» لسبيلبرغ (2015) وكيف فاز «مونلايت» لباري جنكينز على «لا لا لاند» لدميان شازيل و«هاكسو بريدج» لميل غيبسون في العام الماضي.

ليس أن الفيلم الفائز كان بالضرورة أفضل فعلاً لكنه يعكس أن الدم الجديد في هوليوود (من السينمائيين المنتمين إلى الجيل الحالي والسابق مباشرة) باتوا يؤثرون على من يفوز ومن لا يفوز أكثر من السينمائيين المنتمين إلى الجيل الأسبق. ذلك الجيل المحافظ المؤمن بسينما صناعية - إنتاجية - ترفيهية والتي أنجزت أوسكاراتها حسب هذه المواصفات في غالبية سنوات القرن العشرين يتبع مرحلة تختفي من حياة هوليوود لتحل مكانها الأعمال الأكثر عرضة الآن للفوز أو - على الأقل - لها نفس الحجم من الاحتمالات.في الوضع الماثل اليوم فإن الخليط المؤلف من تسعة أفلام يعكس هذا الوضع غير المستقر. فمن بين هذه الأفلام نجد خمسة من النوع شبه المستقل (أي يتمتع بإنتاج وتوزيع تقليديين لكنه يعبّر عن نفس جديد في السينما كموضوع ومضامين كما في الأسلوب إلى حد). نجد كذلك أن بعضها، كما سيتضح في السياق التالي، ينتمي بحدة إلى تصنيف نوعي (Genre) واحد، بينما يمزج البعض الآخر بين نوعين، في دلالة أخرى على أن المعادلات والموازين الهوليوودية تتغير تحت سطح التظاهرة الكبرى. الأفلام الواردة حسب أبجديتها.

Call Me By Your Name

هو فيلم للإيطالي لوكا غوادانينو أثار لهفة الكثير من النقاد بسبب موضوعه وجاليات التعبير عنه. فيلم مثلي التوجه يحكي قصّة علاقة بين أميركي يهودي يزور عائلة يهودية إيطالية ويرتبط عاطفياً مع ابنها الشاب والأبوين الطيبين يشرعّان هذه العلاقة في النهاية بكل ما في «السوب أوبرا» من سذاجة. نقاد الغرب، في معظمهم، عبّر عن إعجابه بالآهات لكن الحقيقة المحضة هي أنه إذا ما نزعت عن الفيلم أوراقه الخارجية تبدّى لك كوز ذرة صغير القيمة. حتى قصّة الحب كان يمكن لها أن تقع بين الزائر وفتاة أنثى وغوادانينو عالج ذلك في فيلم سابق له بعنوان «ماليسا. ب» أخرجه سنة 2005.

Darkest Hour

البريطاني جو رايت («كفّارة»، «آنا كارنينا») أصاب حين ميّز فيلمه عن أفلام الحرب العالمية الثانية وخصوصاً فيلم «دنكيرك» الذي يعرض حيزاً عن إحدى أهم مراحل صنع القرار بالنسبة لرئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل وهي كيفية التعامل مع أكثر من 350 ألف جندي بريطاني حوصروا براً وجوّاً على سواحل الغرب الفرنسي. فيلم رايت سيرة ذاتية يتولّى فيها غاري أولدمان تأدية تشرشل بإمعان. فيلم جيد لكن مع حالة من الإصرار على المفادات الشخصية والوطنية.

Dunkirk

فيلم بريطاني آخر من مخرج بريطاني آخر: «دنكيرك» لكريستوفر نولان واحد من أفضل فيلمين متنافسين (الآخر «شكل الماء»): رحلة بانورامية في واقعة دنكيرك الشهيرة. هو فيلم حربي برؤية خاصة كما كان حال فيلم ستانلي كوبريك «ممر الخلود» وفيلم جان رنوار «الوهم الكبير» وفيلم أندريه تاركوفسكي «طفولة إيفان». الاختلاف بأنه أكبر حجماً من أي منها.

Get Out

فيلم جوناثان بيل شبه المستقل «أخرج» فيلم مركّب: هو رعب مع بعض الكوميديا والكثير من المضامين الاجتماعية. حالة متخيلة لشاب أسود يزور والدي صديقته البيضاء اللذين يتظاهران بالترحاب والقبول لكنهما ينتميان إلى منظمة عنصرية تهيمن عليه بغية تحويله إلى شخص هلامي أقرب إلى عبد حديث. لا بأس به منفصلاً، لكنه ليس النموذج الفني الكامل لدخول هذا الصراع.

Lady Bird

إذا كان «غت أوت» فيلماً مركب التصنيف، فإن «لايدي بيرد» فيلم يُقاس بحجمه الصغير وأسلوبه الأكثر استقلالاً من كل فيلم منافس آخر. أخرجته غريتا غارويغ مبتعدة به عن هوليوود صوب أسلوب سينما المؤلف بالمفهوم الأوروبي قدر المستطاع. لكنه في نهاية المطاف فيلم آخر يتسلل بقدر محدود من الجودة

Phantom Thread

فيلم جميل المعالجة مدروس بدقة ومصمم بعناية. دراما حول مصمم أزياء في لندن الخمسينات دقيق في اختياراته وتفاصيل عمله. ينزعج من أي صوت دخيل حتى ولو أتى من زوجته (أو على الأخص إذا ما أتى من زوجته). الفيلم عن التملك: المصمم الحر يخطئ، حسب قوله، ويتزوّج ممن أحبته وبعد ذلك هي حكاية من يسيطر على من. المخرج الفذ بول توماس أندرسن حقق فيلمه بنفس دقة مهنة بطله دانيال داي - لويس.

The Post

آخر مرّة استحوذ فيها فيلم لستيفن سبيلبرغ على أوسكار كانت سنة 1998 عن «إنقاذ المجند رايان». بعد ذلك تنافس أربع مرّات ولم يفز: عن «جسر الجواسيس» (2015) و«لينكولن» (2012) و«حصان حرب» (2011) و«ميونيخ» (2005) لجانب أنه خسر أوسكار أفضل فيلم أنيميشن طويل سنة 2011 عن «مغامرات تن تن». «ذا بوست» معالجة جيدة لكنها لا تتحدى كفاية ولا تذهب بموضوعها إلى كنف الأعمال التي لا تنسى.

The Shape of Water

كتبت عنه كثيراً ولنا جولة أخرى معه إذا ما فاز. فيلم رائع في توليفته الخاصة وإيحاءاته وانسياباته السردية أهلته لاثني عشر ترشيحاً آخر. دراما عاطفية على غرار أفلام الجميلات والوحوش لكن للراشدين رغم أنه في نهاية المطاف فانتازيا بدوره.‬

Three Billboards Outside Ebbing‪,‬ Missouri

نقد اجتماعي في حكاية داكنة حول امرأة تعبث بالقانون الذي لم يكتشف بعد قاتل ابنتها. الموضوع جيد لكن النقد ليس في مكانه دوماً بل يسوقه المخرج وكاتب السيناريو مارتن ماكدوناف في اتجاهات غير حقيقية.

أفضل إخراج

المرشّحون: غويلرمو دل تورو («شكل الماء»)، كريستوفر نولان («دنكيرك»)، بول توماس أندرسن («فانتوم ثْرَد»)، جوناثان بيل («أخرج»)، غريتا غارويغ («لايدي بيرد»).‬تسعة أفلام وخمسة مخرجون مرشحون لأوسكار أفضل إخراج، إذن وبطبيعة هذا الحال، هناك احتمال في أن يفوز فيلم ولا يفوز مخرجه عنه. لكن بما أن مخرجي أقوى الأفلام حظاً (غويلرمو دل تورو، كريستوفر نولان) متوفران في هذه المسابقة فإن هذا الاحتمال ضعيف جداً. اللافت أن لا أحد من المرشحين الخمسة سبق له وأن فاز بالأوسكار.«شكل الماء» ظاهرة سينمائية ابتدعها المخرج دل تورو بينما «دنكيرك» رؤية ضخمة لواقعة لا تقل ضخامة وكلا المخرجين أجادا عملهما. كذلك فعل بول توماس أندرسن في تلك الدراما المطرزة باختياراته من اللقطات ولو أن الفيلم ليس أفضل من «سيكون هناك دم» الذي رشح عنه ولم يفز به.أفضل تمثيل نسائي أول المرشّحات: سالي هوكينز («شكل الماء»)، ميريل ستريب («ذا بوست»)، فرنسيس عن «ثلاثة ألواح خارج إيبينغ، ميسوري»، مارغوت روبي عن «أنا، تونيا»، سواريس رونان عن «لايدي بيرد» المنافسة الأكبر هنا بين ممثلتين هما سالي هوكينز عن «شكل الماء» وفرنسيس مكدورمند بينما تتقدّم ميريل ستريب حسابياً فقط كونه الترشيح الحادي والعشرين في مهنتها ونالت ما يكفي من أوسكارات.‬سالي هوكينزهي الأفضل من دون منازع، أداؤها في «شكل الماء» متموّج ومتماسك معاً. امرأة وحيدة وخرساء (ونحن نعلم عاطفة أعضاء الأكاديمية لذوي القدرات المحدودة). في المقابل نجد فرنسيس مكدورمند، المعززة بجوائز من مناسبات أخرى هذا العام، في دور لا تتطوّر فيه. مارغوت روبي تترشح للأوسكار لأول مرّة وهي ضخّت فيه جهداً طيباً. سواريس رونان للمرة الثالثة لكنها ما زالت ألطف ظهوراً وليست أعمق أداء وستنتظر فرصة أخرى. أما ميريل ستريب، وبخسران توم هانكس بجانبها كونه شريكها في بطولة هذا الفيلم، فإن ظهورها سيكون معتاداً تكتفي فيه بالحضور والتصفيق.

أفضل تمثيل رجالي أول

المرشّحون: غاري أولدمان («الساعة الأدكن»)، دانيال - داي لويس‫(«فانتوم ثْرَد»)، دنزل واشنطن («رومان ج. إزرائيل»)، دانيال كاليوي («أخرج»)، تيموثي شالامت («نادني باسمك».المنافسة صعبة هنا خصوصاً بين غاري أولدمان ودانيال - داي لويس. الأول في دور بيوغرافي والثاني في دور متخيّل لكن كليهما غارق جيداً في تفاصيل شخصيته.‬دنزل واشنطن ودانيال كاليويا هما الأفريقيان - الأميركيان الوحيدان في سباق التمثيل هذه السنة (أدوار أولى أو مساندة)، هذا قد يرفع قليلاً من احتمالات فوزهما لكنه لن يكون أمراً حاسماً. تيموثي شالامات، مثل دانيال كاليويا، جديد لكنه محبب والناخبات قد يتوجهن إليه. على ذلك يبقى أولدمان وداي - لويس في المقدّمة.

أفضل تمثيل نسائي مساند

المرشّحات: لسلي مانفيل («فانتوم ثرد»)، أوكتافيا سبنسر («شكل الماء»)، أليسون جاني («أنا، تونيا»)، لوري متكالف («لايدي بيرد») وماري ج. بيلج («مدباوند»).ثلاثة من الممثلات المرشّحات في هذه المسابقة يلعبن أدواراً يعكسن فيه قوة في الشخصيات المسندة إليهن وهن أليسون جاني في دور أم مارغوت روبي في «أنا، تونيا» ولوري متكالف في دور الأم أيضاً في «لايدي بيرد» وماري ج. بليج في دور الزوجة «مدباوند» (الفيلم الممتاز الذي لم يجد طريقه لا لمسابقة أفضل فيلم ولا لمسابقة أفضل مخرج). أوكتافيا سبنسر هي تساعد سالي هوكينز على تهريب المخلوق من المختبر وتتحمّل معها رد فعل رجل الحكومة المكلّف بالإشراف عليه. هناك صدق وتلقائية لا نجدها بين الأخريات باستثناء أن الأفرو - أميركية الأخرى ماري ج. بيلج هي الأقوى بينهن حضوراً وأداء وليس ذلك لإعجاب هذا الناقد بفيلمها «مدباوند»، بل لحسن أدائها فيه دور الزوجة التي تعايش الأوضاع الصعبة معه.

أفضل تمثيل رجالي مساند

المرشّحون: ويليام دافو («ذا فلوريدا بروجكت»)، وودي هارلسون («ثلاث لوحات...»)، سام روكووَل («ثلاث لوحات»...)، كريستوفر بلامر («كل المال في العالم»)، رتشارد جنكينز («شكل الماء»).تحية أولاً لممثل استحق دخول السباق لكن الأكاديمية غضت الطرف عنه: مايكل شانون في «شكل الماء» وأراه كان يستحق الدخول عوضاً عن الاختيار العاطفي الذي تمثل بزميله رتشارد جنكينز الذي هو ثاني أكبر المرشحين عمراً (70 سنة) بعد كريستوفر بلامر (88 سنة) لكن السن لن يلعب أي دور هذا العام. وودي هارلسون لا يملك دوراً كبيراً ولو أن أداءه ممتاز. هذا ما يتركنا مع منافسة حادة بين دافو وروكووَل وكلاهما يستحق الفوز.

أفضل سيناريو مكتوب خصيصاً للسينما

السيناريوهات المرشحة هي للأفلام التالية: «ذا بيغ سِك»، «أخرج»، «لايدي بيرد»، «شكل الماء» و«ثلاث لوحات...».‬قرأ الناقد السيناريوهات الخمس (على الورق وعلى النت) ولا يزال يجد أن تقنية الكتابة في «ثلاث لوحات خارج إيبينغ، ميسوري» و«شكل الماء» متقدمة على سواها. «لايدي بيرد» تدفع بشخصية الفتاة للتبوأ جيداً لكن هناك حاجة لملء فراغات. «ذا بيغ سِك» أسهل قليلاً مما يجب و«أخرج» يتعرج بمهارة واضعاً العنصرية كبعد دائم وهي ميزة جيدة لكن هل هي كافية؟

أفضل سيناريو مقتبس عن مصدر آخر

السيناريوهات المرشحة: «نادني باسمك» (عن رواية لأندريه أسيمان)، «فنان الكارثة» (عن سيرة في كتاب لتوم بيسكل)، «لعبة مولي» (عن سيرة ذاتية لمولي بلوم)، «مدباوند» (عن رواية لهيلاري جوردان) و«لوغان» (عن شخصية كوميكس ابتدعها روي توماس ورون واين).‬«مدباوند» للمخرجة المستبعدة دي ريز هو الأفضل كتابة والوحيد ذو القضية الإنسانية التي تشغله. هذا لا يعني أن في باقي السيناريوهات ما لم يُكتب جيداً خصوصاً «لوغان» و«لعبة مولي».

أفضل تصوير

المرشّحون رايتشل موريسون («مدباوند»)، روجر ديكنز («بلايد رانر 2049»)، برونو دل بونل («الساعة الأدكن»)، هويت فان هوييتما («دنكيرك»)، دان لاوستن («شكل الماء»).‬رغم الجهد المبذول لتصوير «دنكيرك» (واستخدامه الفيلم بدل الدجيتال في التصوير وبمقاس 65 مم) فإنني لست واثقاً من أن حظوظه مرتفعة كثيراً. في المقدّمة روجر ديكنز الذي رشح 13 مرة حتى الآن ولم يفز وراتشل موريسون، أول امرأة مديرة تصوير ترشح لهذا الأوسكار.

أفضل موسيقى مكتوبة خصيصاً للفيلم

المرشحون: كارتر بوروَل («ثلاث لوحات...»)، ألكسندر دسبلات («شكل الماء»)، جوني غرينوود («فانتوم ثْرَد»)، جون ويليامز («ستار وورز: آخر جيداي»)، هانز زيمر («دنكيرك»).‬الأكثر تميزاً واندماجاً مع الصورة موسيقى ألكسندر دسبلات عن «شكل الماء» والباقي يتفاوت مع تكرار ملحوظ في مقطوعات كل من جون ويليامز وهانز زيمر.

أفضل فيلم أجنبي

الأفلام المرشّحة: «الإهانة» لزياد دويري، «الميدان» لروبن أوستلاند، «بلا حب» لأندريه زفينغتسيف، «عن الجسد والروح» لإلديكو إنيادي، «امرأة رائعة» لسابستيان ليليو.‬كما سبق القول في مقال سابق، «الإهانة» أقل من الأفلام الباقية كوعاء فني، لكن أسلوبه القائم على نمطية سرد أميركية أقرب من بعض سواه إلى قلوب المنتخبين. لا ننسى أنه فاز بالترشيح ضد فيلم إسرائيلي هو «فوكستروت» وكلاهما، «الإهانة» و«فوكستروت» تنافسا في مهرجان فينيسيا سابقاً.الأفلام الثلاثة في المقدّمة هي «الإهانة» و«بلا حب» و«امرأة رائعة».

أفضل فيلم تسجيلي

الأفلام المرشحة: «آخر رجل في حلب» لفارس فياض، «أباكوس: صغير للسجن» لستيفن جيمس، «وجوه أماكن» لأغنيس فاردا، «جزيرة قوية» ليانس فورد وبرايان فوغل «إيكاروس».هذه المسابقة صعبة التكهن وهذا الناقد لم يشاهد إلا فيلمين منها («آخر رجل في حلب» و«وجوه أماكن») وهما يبدوان في المقدّمة وبإصرار. الأول مضمون سياسي بمعالجة إخراجية تتجاوز ما جاء في فيلم «القبعات البيض» الذي كان فاز بأوسكار أفضل فيلم تسجيلي قصير في العام الماضي، والثاني فيلم لامرأة لها كيانها من الأفلام البديعة كروحها.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأفلام السينمائية التي حصلت على الأوسكار منذ 2000 الأفلام السينمائية التي حصلت على الأوسكار منذ 2000



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 18:05 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح تجعل التعري أمام الرجل مثيرًا ومغريًا للغاية

GMT 20:11 2018 الأربعاء ,14 آذار/ مارس

إعمار تفتتح "داون تاون سلايد" في وسط دبي

GMT 16:25 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

قشر الباذنجان يحمي خلايا المخ من التلف

GMT 13:55 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

منتجع توجال في طهران ملاذ عشاق ممارسة التزلج

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

 استعملي الصناديق الخشبية الخاصة بالفواكه لتزيين حديقتك

GMT 00:22 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

يسرا اللوزي تنضم إلى فريق عمل "ممنوع الاقتراب أو التصوير"

GMT 21:47 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

ريا أبي راشد فى إطلالة بسيطة من منزلها مع ابنتها

GMT 20:45 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

ساندي بإطلالة جريئة ببوت فضي وفستان قصير

GMT 16:10 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

فساتين صيفية محتشمة على طريقة المدونة مروة حسن

GMT 09:51 2018 الثلاثاء ,09 تشرين الأول / أكتوبر

مستحضرات التجميل أثناء الرياضة تتسبب بضرر للبشرة

GMT 10:37 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

أحدث ألوان الطرح التي تُناسب البشرة السمراء

GMT 10:00 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الفرق بين البرفان والتواليت لتختاري عطرك المناسب

GMT 05:55 2017 الأربعاء ,27 كانون الأول / ديسمبر

مشاركة مي سليم في "عوالم خفية" مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:57 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

رانيا منصور تتعاقد على بطولة المسلسل الرمضاني "ضد مجهول"
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle