arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:21:38
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 20:21:38
لايف ستايل

الرئيسية

"ادفع دينارين واكسب الدارين"مبادرة كويتية علمت آلاف الفتيات حول العالم

لايف ستايل

لايف ستايل"ادفع دينارين واكسب الدارين"مبادرة كويتية علمت آلاف الفتيات حول العالم

مبادرة كويتية
الكويت_ لايف ستايل

لم يخطر ببال سمية الميمني، التي نشر لها مقالًا بصدر مجلة جامعتها في الكويت عام 2007، تساءلت فيه ما الذي يمكن أن يحدث إن تبرع كل من زملائها بدينارين كويتيين (نحو 6.6 دولار أمريكي) شهريًا بهدف مكافحة الأمية، أن الجواب سيكون افتتاح 13 مدرسة خلال عقد من الزمن.

كان كل ما أرادته في المقال أن تعبر عما كان يشغل بالها حينها، لكنها اليوم تعود مع فريق من المتطوعين من قيرغستان، في آسيا الوسطى، بعد أن وضعوا حجر الأساس للمدرسة رقم 13 المقرر بناؤها بفضل المبادرة التي طرحت فكرتها قبل أكثر من 10 سنوات.

تتذكر سمية، مدى الشعبية التي حظيت بها مقالتها، والإيجابية التي أبداها زملاؤها بعد قراءتها، لكنها لم تتعامل مع فكرتها بجدية إلا بعد عامين حين عرضتها على جمعية خيرية وافقت على تبنيها فبدأ العمل بجدية لتحقق ما كانت تفكر به.

شراكة مشروطة تخرجت سمية، وهي الآن في الثلاثينيات من عمرها، من كلية الشريعة والدراسات الإسلامية لذلك اختارت عرض فكرتها على جمعية خيرية إسلامية في الكويت تعرف بأنها "مستقلة وغير متحزبة"، لكن إقناعهم لم يكن سهلا، حسبما ذكرت "بي بي سي".

توضح سمية، أنه في ذاك الوقت كانت الجمعيات الخيرية تلتمس دعم التجار الأثرياء ورجال الأعمال، بسبب غياب وجود الشباب ضمن الجمعيات في ذاك الوقت، لذلك ركزت سمية على فكرتها الجديدة التي اقترحت مصدرًا جديدًا لجمع التبرعات وهو الحصول على كميات قليلة من المال من فئة الطلاب الشباب.

وأقنعت الجمعية بأن التبرع سيطرح مفهوما جديدا - لا يقتصر على جمع المال فقط - وإنما إشراك فئة الشباب كأعضاء فاعلين في المجتمع.

وافقت الجمعية على فكرتها لكنها وضعت شروطا لذلك، كان على سمية ترك عملها في القطاع الخاص والتفرغ لقيادة المبادرة والعمل ضمن الجمعية، الأمر الذي كان يعني ساعات عمل أطول وراتبًا أقل.

تقول سمية: "إيماني بالفكرة منحني الشجاعة لاتخاذ القرار".

وتضيف: "كانت الشراكة مفيدة لكلا الطرفين - فالمبادرة ساعدت على إشراك عدد أكبر من الشباب في عمل الجمعية، وفي المقابل أمّنت الجمعية الاحتياجات الإدارية وتكاليف التسويق".

وتوضح أن الجمعية لا تدفع مالا لإنشاء المدارس، بل إن كل المال يأتي عن طريق التطوع.

لم يكن موضوع الأمية ما كان يشغل بال سمية على وجه التحديد في بداية الأمر، لكنها كانت تبحث عن فكرة تستطيع من خلالها العمل مع فريق.

"كنت أسعى لفكرة العمل عليها مع مجموعة وليس لوحدي، لأنه كان عندي - ولايزال - يقين بأن العمل الجماعي هو الأفضل دائمًا وأبدًا، حتى وإن كان صاحب الفكرة شخص واحد".

وخلال السنوات الأولى من إطلاق المبادرة لم تكن فكرة سفر شباب وشابات معا إلى مناطق نائية في أنحاء العالم مقبولة في المجتمع الكويتي.

تتذكر سمية مدى صعوبة إقناع الناس للموافقة على رحلة الفريق الأولى عام 2011 والتي تضمنت ثلاث رحلات للوصول إلى مقاطعة في الصين حيث كان يتم إنشاء المدرسة الأولى.

لكن نجاح تلك الرحلة، كما تقول سمية، جعل الرحلات التالية أسهل خصوصًا بسبب ارتفاع عدد المتطوعين الشباب وازدياد الوعي بإنجازاتهم.

واليوم يبلغ عدد المتطوعين 55 شاب وشابة كويتيين.

ما أنجزته المبادرة حتى اليوم هو "افتتاح 13 مدرسة للبنات في كل من الصين، وأندونيسيا، والسودان، وألبانيا، والهند، وصربيا، والنيجر، وقيرغستان".

ويصل عدد الفتيات المستفيدات من هذه المدارس إلى" 4000 طالبة كل عام"، وجميعهن لم تكن قادرات على مواصلة التعليم بسبب ظروف أسرهن الاقتصادية، كما تقول.

ما تقوم به سمية وفريقها يعتمد بشكل رئيسي على جهد شبكة دعم كبيرة؛ فأعضاء الفريق لم يترددوا في إنشاء المشاريع داخل بلدان لا يتقنون لغتها.

وفي بعض المدن تمكنوا من افتتاح مكاتب صغيرة، وفي مدن أخرى يتعاونون مع جمعيات ذات سمعة جيدة وحاصلة على ترخيص عمل من وزارة الخارجية الكويتية.

تقول سمية إن زيارتها الأخيرة لقيرغستان - حيث افتتح الفريق رابع مدرسة للبنات - "كانت تجربة لا تنسى".

وفقا لمنظمة اليونيسف التابعة للأمم المتحدة فإن أكثر من 32% من أطفال البلد (أي ما يعادل نحو 750 ألف طفل) يعيشون ظروف الفقر.

وتقول سمية إن بعض الأطفال غير قادرين على الحصول على التعليم بسبب نقص عدد المدارس القريبة من بيوتهم - حيث أن المسافة التي ينبغي على الأطفال مشيها أحيانا قد تصل إلى 5 كيلومترات، وتصبح الرحلة أصعب في الشتاء بسبب الثلج وقسوة الطقس.

لذلك كان الإعلان عن تأسيس المدرسة الرابعة في قيرغستان "لحظة فرح" تقاسمها المتطوعون الكويتيون مع سكان القرية.

تقول سمية إن عوامل كثيرة ساهمت في إنجاح مبادرتها؛ على رأسها "بساطة" فكرتها: ادفع دينارين كويتيين وحارب الأمية؛ فالمبلغ المتواضع - لكن المنتظم - سمح للفريق بالتوجه لطلاب المدارس الإعدادية وطلاب الجامعات الذين غالبا ما يكونون "متحمسين للأفكار الجديدة" للمشاركة.

كما تضيف أن وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورا جوهريًا في مشروعها، فهي تشعر أن "التفاعل مع الأشخاص بطريقة مبتكرة كان مهما جدا".

وتعتبر أن احتضان المبادرة من قبل جمعية معروفة وذات مصداقية كان عاملا آخر دعم فكرتها.

تقول سمية إنها تستطيع أن تؤلف كتابًا في الأشياء التي تعلمتها من هذا المشروع، لكن "المخاطرة" تأتي على رأس قائمة ما تعلمته.

"لا تخف من شيء إن كنت على حق، غامر لمساعدة الآخرين"، تضيف سمية.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ادفع دينارين واكسب الدارينمبادرة كويتية علمت آلاف الفتيات حول العالم ادفع دينارين واكسب الدارينمبادرة كويتية علمت آلاف الفتيات حول العالم



GMT 17:33 2019 الجمعة ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

إخلاء سبيل مصرية أنجبت بعد 4 أشهر من زواجها
لايف ستايلإخلاء سبيل مصرية أنجبت بعد 4 أشهر من زواجها

GMT 13:39 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات ليدي غاغا في جلسة تصوير خاصة
لايف ستايلإطلالات ليدي غاغا في جلسة تصوير خاصة

GMT 05:43 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

وعد تكشف تفاصيل تجربتها في عمليّات التّجميل
لايف ستايلوعد تكشف تفاصيل تجربتها في عمليّات التّجميل

GMT 12:22 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفى على أخطاء تشوب العلاقة الحميمة يجب تجنبها
لايف ستايلتعرفى على  أخطاء تشوب العلاقة الحميمة يجب تجنبها

GMT 20:36 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

"مصر للطيران" تشارك في بورصة السياحة WTM
لايف ستايل"مصر للطيران" تشارك في بورصة السياحة WTM

GMT 13:14 2019 الثلاثاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

مصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب "الاستروكس"
لايف ستايلمصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب "الاستروكس"

GMT 14:58 2019 السبت ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

أمل العوضي تجري عملية تجميل في رقبتها وتثير الجدل
لايف ستايلأمل العوضي تجري عملية تجميل في رقبتها وتثير الجدل

GMT 05:38 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الرداد يكشف كواليس "بروفات" أول عمل مسرحي
لايف ستايلالرداد يكشف كواليس "بروفات" أول عمل مسرحي

GMT 18:21 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على أسباب وعلاج سرعة القذف عند الرجال
لايف ستايلتعرّف على أسباب وعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 20:27 2019 الأربعاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

6 وجهات سفر لقضاء العطلات الصيفية بتكلفة أقل من 2000 ريال
لايف ستايل6 وجهات سفر لقضاء العطلات الصيفية بتكلفة أقل من 2000 ريال

GMT 14:23 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"حريم النار" يعيد نسرين يوسف للساحة الفنية بعد غياب 3 أعوام

GMT 17:49 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"القومي للسينما" يقيم احتفالية خاصة للمخرج الراحل حسام علي

GMT 17:45 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

3 بطلات أمام محمد رمضان فى مسلسل "البرنس"

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

نسرين طافش تخطف الأنظار بالأبيض في أحدث ظهور لها

GMT 17:44 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"الأخ الكبير" يدخل الحي الشعبي في مدينة الإنتاج الإعلامي

GMT 14:15 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فؤاد عبدالواحد يكشف تفاصيل ألبومه الجديد

GMT 14:04 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

17 مسلسللًا فى القائمة الأولية لدراما رمضان 2020

GMT 13:55 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حنان مطاوع تعلن تعاقدها رسميًا على "رحيق زهرة"

GMT 13:11 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عاصي الحلاني يزلزل "الأوبرا" على الطريقة اللبنانية

GMT 13:53 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرنوبي وكارمن وفايا السورية على المسرح الكبير الاثنين

GMT 13:40 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على الفنان السوري"أدم" بدعوى خطف إنجي خوري

GMT 13:14 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تكريم الأردني منذر رياحنة في الكويت

GMT 13:32 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح الإعلان الدعائي المبدئي لفيلم"العنكبوت" لأحمد السقا

GMT 19:45 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد الفيشاوى يكشف برومو تشويقي لـ أشباح أوروبا