arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:04:22
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:04:22
لايف ستايل

الرئيسية

هل الامتناع عن تناول وجبات معيّنة خلال اليوم يساعد في خسارة الوزن؟

لايف ستايل

لايف ستايلهل الامتناع عن تناول وجبات معيّنة خلال اليوم يساعد في خسارة الوزن؟

ثبات الوزن
القاهرة - لايف ستايل

تقول Alexandra Dalu، طبيبة متخصّصة في مكافحة علامات التقدّم في السنّ، والتجميل والتغذية، إنّ "ذلك يبدو منطقيّاً للوهلة الأولى، لكنّه خطأٌ كبير.

إنّ الامتناع عن تناول إحدى الوجبات الأساسيّة لا يساعد على التنحيف، لا بل يؤدّي اعتماد هذه الطريقة بانتظام إلى اكتساب الوزن على المدى البعيد. كيف ذلك؟ في الجسم آليّات لضبط وظائفه وهي مسؤولة عن تعديل الوزن: ثبات الوزن، والتوزيع المتناسب للأنسجة العجاف والأنسجة الدهنيّة.

ويفسر الجسم الامتناع عن تناول وجبة الفطور أو الغداء أو العشاء، كخطوة تحرمه من السعرات الحراريّة اللّازمة. ولتعويض هذا النقص، يعمد إلى تخفيف حرق السعرات الحراريّة وتخزينها للاستفادة منها لاحقاً.

وهذا ما يُعرف بفرط الشهيّة التعويضيّ".

فكرة خاطئة ومجرّد أوهام

"ما تمتنعين عن تناوله خلال وجبة معيّنة، سيتمّ تعويضه لاحقاً بسبب الشعور بالرغبة في تناول وجبات خفيفة وكميّات أكبر من الطعام. النتيجة: لا ينخفض عدد السعرات الحراريّة المستهلكة، لا بل قد يرتفع. والواقع أنّ أنظمة ضبط الوزن في الجسم هي التي تتحكّم بكتلة الجسم أو كتلة الدهون في الجسم. تقوم هذه الأنظمة داخل الأنسجة الدهنيّة والعضليّة وهي متّصلة بالمراكز العصبيّة التي تضبط الجوع والشهيّة. وعندما تفرغ الخلايا الشحميّة، أو تفقد العضلات الكثير من البروتينات، ترسل هذه الأنظمة إشارات تحذيريّة للجهاز العصبيّ المركزيّ، فيقوم هذا الأخير بإرسال إشاراتٍ لزيادة كميّة الطعام المتناولة بهدف تعويض النقص وإعادة التوازن السابق. تجنّبي إذاً هذه العادة السيّئة، لأنّ الأفكار السائدة بأنّها تساعدكِ على إنقاص الوزن هي مجرّد أوهام، وأنظمة ضبط الوزن هي التي تؤدّي الدور الحاسم في هذا المجال. وفي حين تقومين بهذه الخطوة على أمل التخلّص من بعض الكيلوغرامات الزائدة، ينتهي بكِ الأمر مع خللٍ في إيقاع الساعة البيولوجيّة، وتكدّس الدهون في الجسم.

احترام الإيقاع البيولوجيّ هو الأهمّ

"عند تناول الكثير من الطعام في الوجبة السابقة، ليس من الضروريّ أن نجبر أنفسنا على تناول الطعام مرّة أخرى طالما أنّنا لا نشعر بالجوع. في هذه الحالة، من الأفضل تغيير وقت الوجبات وتناول وجبات خفيفة تحتوي على نسبة عالية من البروتين (بيضة مسلوقة، خيار أو حبّة فاكهة) بدلاً من الامتناع عن تناول أيّ شيء. ولا بدّ من اتّباع هذا النمط خصوصاً إنْ لم يكن جسمكِ ممتلئاً كثيراً، فكلّما قلّ احتياطيّ الدهون، أدّى الامتناع عن تناول إحدى الوجبات إلى زيادة الكتلة الدهنيّة. ومن ناحية التغذية، من المهمّ جدّاً احترام الإيقاع البيولوجيّ للجسم (تناول الوجبات عند الصباح والظهر، والوجبات الخفيفة بعد الظهر والعشاء مساءً)، لتفادي ظهور رغبة شديدة في تناول الوجبات الخفيفة أو اضطراباتٍ أخرى".

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هل الامتناع عن تناول وجبات معيّنة خلال اليوم يساعد في خسارة الوزن هل الامتناع عن تناول وجبات معيّنة خلال اليوم يساعد في خسارة الوزن



GMT 20:48 2020 الجمعة ,29 أيار / مايو

تقوية الأظافر وتبييضها بوصفات طبيعية سهلة
لايف ستايلتقوية الأظافر وتبييضها بوصفات طبيعية سهلة

GMT 11:07 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تركز انشغالك هذا اليوم على الشؤون المالية

GMT 12:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للمثلة السورية"لونا الحسن"

GMT 14:33 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 15:26 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

أحدث وأجمل صور مطابخ عصرية و إرشادات قبل تصميمها

GMT 06:27 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

أحذية رياضية لا تتخلى عن اقتنائها في الصيف

GMT 07:43 2018 الإثنين ,29 كانون الثاني / يناير

صورة الطفلة "الما" من مسلسل "نور" التركي بعد كبر سنها

GMT 17:24 2017 السبت ,23 أيلول / سبتمبر

الفنانة ماريتا الحلاني غارقة في الحب
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle