arablifestyle
آخر تحديث GMT 08:33:28
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 08:33:28
لايف ستايل

الرئيسية

طفلك يبكي كلما حمله شخص معين إليك السبب

لايف ستايل

لايف ستايلطفلك يبكي كلما حمله شخص معين إليك السبب

طفلك يبكي كلما حمله شخص معين
القاهرة - لايف ستايل

لا شكّ أنّ كلّ أم عايشت هذا السيناريو في مرحلة ما؛ فها هو طفلكِ يبتسم بهدوء ويلعب ما بين ذراعيكِ أو أرضاً، ليقرّر أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء حمله... وهنا تنطلق صفارة الإنذار ويبدأ طفلكِ بالبكاء دون توقف! فهل تساءلتِ يوماً لماذا يبكي طفلكِ عندما يحمله أحدهم بالتحديد؟

في تلك الحالة، قد تحاولين تخفيف وطأة الموقف من خلال المزاح بأنّ هذا الشخص يقوم بقرص الطفل سراً، ولكن في الواقع هناك تفسير علمي وراء حصول ذلك.

طفلكِ قلق
الأمر يعود إلى ما يعرف بحالة "القلق من الغرباء" أو الـStranger Anxiety، والتي تبدأ بالظهور لدى الطفل ما بين عمر 6 أشهر إلى السنة. فطفلكِ في هذه المرحلة بدأ يستطيع التمييز بينكِ وبين "الغرباء"، رافضاً أن يحمله أحد خارج إطار دائرة الأشخاص الذين يراهم بإستمرار.

قد لا يكون الشخص الذي يبكي في ذراعيه غريباً من الناحية التقنية - فهو في أغلب الأحيان من الأقارب - ولكن فكّري كم مرّة يراه صغيركِ فيها. ففي معظم الأحيان، وإن كان لا يراه أكثر من مرّتين في الشهر مثلاً، سيصنف طفلكِ هذا الشخص كغريب ويبكي عند حمله له.

إنعكاس لمشاعركِ
هذه القاعدة تنطبق في أكثرية الحالات، ولكن التجارب أحياناً تشير إلى أن الطفل يتصرّف أيضاً بقلق أو يرفض الشخص الآخر، إن شعر بأنّ أهله، وبالتحديد أمّه، تشعر بالتوتر أو القلق في حضرته. فهو يستطيع رغم سنّه اليافع إلتقاط بعض المؤشرات التي تدلّ على أنكِ غير مرتاحة في وجود هذا الشخص، ليرفضه بدوره. فحاولي التذكر؛ هل يبكي طفلكِ عندما يقوم فرد ما لا تحبذين وجوده بحمله؟

تذكّري أنّ حصول هذا الأمر طبيعي وشائع قبل أن تشعري بالإحراج أو الإنزعاج، فإعتذري من الشخص المعني، وأشيري إليه بأنّ طفلكِ يقوم بردّه الفعل هذه مع كل من لا يراهم بشكل متكرّر، لتعيدي حمل صغيركِ وتهدئته!

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفلك يبكي كلما حمله شخص معين إليك السبب طفلك يبكي كلما حمله شخص معين إليك السبب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طفلك يبكي كلما حمله شخص معين إليك السبب طفلك يبكي كلما حمله شخص معين إليك السبب



GMT 05:14 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

أشرف عبدالباقي يعلن موعد "مسرح السعودية "
لايف ستايلأشرف عبدالباقي يعلن موعد "مسرح السعودية "

GMT 05:11 2018 الأربعاء ,15 آب / أغسطس

فراس سعيد يؤكد بعده عن النمطية في أدواره
لايف ستايلفراس سعيد يؤكد بعده عن النمطية في أدواره

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية