arablifestyle
آخر تحديث GMT 12:08:16
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 12:08:16
لايف ستايل

الرئيسية

الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها

لايف ستايل

لايف ستايلالأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها

الأم المعنفة
القاهرة - لايف ستايل

في كثير من الأحيان تتعرض الأمهات لعنف زائد عن الحد، والأخطر من ذلك هو عدم شعور الآباء بما يفعلوه بهن وهي الكارثة الكبرى، لأن أغلب الآباء يظنون أن الحفاظ على الأسرة والحياة الزوجية مسؤولية الزوجات بالدرجة الأولى، لهذا لا يكترثون أبدا في ما يتعرضن له، فهم يعلمون أن كثير منهن سيتحملن ذلك، وما هو أكثر منه لتسير الحياة ولتبقى الأسرة في مأمن .. ولكن على حساب من؟

الأم المعنفة ليست وحدها الضحية

عندما تبدأ الأم في تجاهل ما تتعرض به من مظاهر العنف المختلفة والتي قد تكون ضرباً، أو إهانة، وتجريحاً، أو تشريداً، من أجل أطفالها، تبدأ قنبلة موقوتة التكوين داخلها والإعداد والتهيئة للإنفجار في الوقت الذي تكون فيه الأم غير قادرة على إستيعاب أي من مظاهر العنف المختلفة التي لا يتراجع فيها الأب، الأمر الذي يشكل خطرا كبيرا عليها وعلى أطفالها فهم المستقبل الوحيد أمامها، وهنا تكمن الخطورة.

تدهور الحالة النفسية

عندما تفقد الأم القدرة على التحمل، وهو أمر وارد جدا ويحدث من حولنا ويوميا، تصبح شديدة الإنفعال، متوترة، فاقدة للتركيز مع الأطفال والبيت، وقد تتحول في كثير من الأحوال إلى كتلة من الصمت وقد يتملك الإكتئاب منها، وتكره حياتها وتشعر بأنها كالغريق الذي يستنجد قبل الغرق بأعلى صوت .. فهل من ملبٍّ لها.

من يرعى الأم المعنفة؟

هل سيقوم الأب برعايتها بجانب رعاية أطفاله، هل سيتفرغ للإهتمام بالمنزل والأطفال وبها أيضا بعد أن  ساءت صحتها النفسية وتملك منها الإكتئاب، بسبب ما تعرضت له، مرة بالضرب، وأخرى بالسب، وثالثة بقلة التقدير والإهمال.

دور المجتمع؟

إذا كان بعض الآباء يسخّرون بنفسية الأم، ولا يقدرون قيمة ما تقوم به من مسؤوليات تجاه أسرتها وأطفالها، ولا يحرصون على بقائها بصحة جيدة سواء جسديا أو نفسيىا، ولا يدركون قمية أن تظل هكذا من أجل الحفاظ على الأسرة وعلى أطفالها، فعلى المجتمع والجهات المعنية أن ينظروا للأمر بجدية، وأن يجتهدو لحماية الأمهات المعنفة من العنف، حفاظا عليها وعلى دورها المثمر في تنمية المجتمع وحفاظا على الأبناء شباب المستقبل، وأساس نهضة البلاد.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها



GMT 17:13 2019 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

تجنبي هذه الأمور في السنة الأولى من عمر طفلك

GMT 14:07 2019 الخميس ,11 إبريل / نيسان

تجنبي هذه الأطعمة في السنة الأولى من عمر طفلك

GMT 19:11 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة وكيف يتم علاجه؟

GMT 16:49 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك ليصبح شخصية متوازنة؟!

GMT 15:40 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

٧ نصائح هامة للعناية بشعر الأطفال بطريقة صحيحة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها الأم المعنفة قنبلة موقوتة قد تنفجر في وجه أطفالها



GMT 22:44 2019 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

الفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس
لايف ستايلالفنانة هيفاء وهبي بكامل أناقتها في شوارع باريس

GMT 12:58 2019 الأربعاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايلمعلومات خاطئة عن العلاقة الحميمية تعرفي عليها
لايف ستايل3 قطع عليكِ الاحتفاظ بها للانتقال إلى موسم الربيع

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 02:21 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

زوج بحاجة للمساعدة

GMT 08:09 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

زوجي يضربني على مراي من اطفالي

GMT 09:02 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة طبية حديثة تتوصل إلى أسباب انحناء القضيب الذكري

GMT 12:14 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

تعرفِ على موضة 2018 قبل شراء نظارتك الطبية الجديدة

GMT 16:32 2018 الخميس ,12 إبريل / نيسان

سر وجود حنان ترك داخل إحدى استوديوهات الإذاعة