arablifestyle
آخر تحديث GMT 18:13:50
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 18:13:50
لايف ستايل

الرئيسية

تخوف نسائي من اتفاق الولايات المتحدة مع حركة "طالبان"

لايف ستايل

لايف ستايلتخوف نسائي من اتفاق الولايات المتحدة مع حركة "طالبان"

حركة "طالبان"
واشنطن - لايف ستايل

بدأت شرائح من المجتمع الأفغاني في التخوف من مستقبل البلاد ما بعد أي اتفاق سلام بين الولايات المتحدة الأميركية و”طالبان”، وانعكاس ذلك بسيطرة الحركة على مقاليد الحكم في أفغانستان. فقد بدأت الكثير من النساء العاملات، وبخاصة في العاصمة كابل، في التخوّف من مستقبل غامض قد يطيح بأعمالهن خارج المنزل، آخذات بعين الاعتبار ما كانت عليه سياسة “طالبان” فترة حكمها السابقة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن نساء في العاصمة كابل تخوفهن من أن التوصل إلى اتفاق سلام مع “طالبان”، قد يفضي إلى التخلي عن الكثير من حقوقهن، ويرين أن من السذاجة الاعتقاد بإمكانية تغيير تفكير الحركة.

ونقلت الوكالة عن ليلى حيدري المسؤولة عن حركة “أنا أيضًا أفغانستان” التي تناهض عودة “طالبان”، وجود أشرطة فيديو تتعرض فيها النساء للضرب في المناطق التي تسيطر عليها الحركة، وتدير ليلى حيدري مطعمًا يرتاده الشباب والفتيات الأفغان معًا، وقالت “إن عادت (طالبان) للحكم، سيتوجب على النساء التوقف عن ارتياد الأماكن العامة”، أما مينا رضائي التي تدير مقهى في كابل، تعزف فيه الموسيقى، فقالت “لا نريد العودة إلى الوراء والتخلي عن حريتنا”.

 اقرا ايضَا:

المدربة هنرييت بجورج توضح لنساء أفغانستان التزلج على الثلج

وتخشى الكثير من النساء اللواتي حصلن على أعمال أو يدرن أعمالًا خاصة بهن في كابل من أي سحب لقوات حلف شمال الأطلسي، حسبما أعلن في مسودة الاتفاق مع “طالبان”، يؤدي لإمكانية عودة الحركة وفق اتفاق سلام يتم التوصل إليه لاحقًا، علمًا أن “طالبان” منعت الاختلاط في التعليم إبان فترة حكمها، ومنعت عمل المرأة في كثير من المهن التي فيها اختلاط بالرجال، وأبقت عليهن في مجال التمريض والطب ومدارس محدودة للبنات، حيث قالت “طالبان” آنذاك إن الموارد المالية لها لا تسمح بأكثر من ذلك.

وقالت نفيدة بيات، من إقليم جاغوري وسط أفغانستان، إنها ما زالت تتذكر إحراق مدرستها أمام أعينها على يد قوات “طالبان” حين سيطرت على أفغانستان.

وأشارت تقديرات أميركية إلى أن مثل هذه الممارسات لا تزال تقع في المناطق الواقعة خارج سيطرة الحكومة، حيث أشارت التقديرات الأميركية إلى عدم ذهاب الفتيات إلى المدارس، وعدم عمل النساء إلا في القطاعات الحكومية. وأشارت الباحثة هيذر بار إلى حق الأفغانيات في توخي الحذر، لأنهن كن مستبعدات، حسب قولها، من عملية التفاوض مع “طالبان”، مضيفة “إنْ تحسن سلوك (طالبان) حيال النساء في 2001 فإنه لا يزال بعيدًا عن المساواة في الحقوق، كما نص عليه الدستور الأفغاني”. وحظيت النساء في حكم الرئيس السابق كرزاي والحالي أشرف غني بمشاركة أوسع في العمل السياسي وغيره من المهن الحكومية والخاصة، حيث أسندت للنساء ثلاث حقائب وزارية، وحظين حسب الدستور بنسبة 27.7 في المائة من مقاعد البرلمان.

وأشار تقرير للأمم المتحدة إلى وجود 2.5 مليون طالبة أفغانية من بين 8 ملايين طفل في المدارس، كما ارتفعت نسبة النساء العاملات لتصل إلى 19 في المائة من مجموع القوى العاملة عام 2016، لكن رغم برامج المساعدات السخية للدول الغربية، والدعاية المؤيدة والتشجيع من القوى الغربية لا تزال أفغانستان مصنفة حتى العام الماضي في المرتبة الأخيرة في “مؤشر جورجتاون للنساء”، ومنظمة “سلام وأمان” لقياس وضع النساء ومدى حصولهن على استقلاليتهن. وتعيش غالبية الأفغانيات المتعلمات في المدن، ويشكلن أقلية صغيرة جدًا في هذا البلد، حيث تقدر نسبة النساء المتعلمات بـ17 في المائة لتنخفض في الولايات النائية إلى أقل من 2 في المائة.

وتشعر النساء المقيمات في الأرياف بالقلق نفسه وهن ضحايا الفقر وانعدام الأمن ومستويات قياسية من الوفيات لدى الولادة، وحقوقهن محدودة نتيجة التقاليد المحافظة جدًا.

ويتناقض كلام نساء كابل مع ما ذكرته وكالات أنباء غربية، نقلًا عن نساء في ولاية قندوز التي يسيطر مقاتلو “طالبان” على غالبية مناطقها، من أن قوات “طالبان” لا تفرض عليهن غطاء الوجه، أو ما يسمى في الثقافة الأفغانية “البرقا”، كما لا تمنع قوات “طالبان” النساء من العمل في الدوائر الحكومية أو الأعمال الخاصة.

وكانت “طالبان” ألمحت في عدد من بياناتها ورسائلها إلى أنها ستعمل على إشراك جميع شرائح الشعب الأفغاني في الحكم في أفغانستان، والاستفادة من كل الطاقات الأفغانية في إعادة بناء البلاد، وقال ذبيح الله مجاهد الناطق باسم “طالبان” إن ما تسعى إليه “طالبان” إن عادت إلى الحكم لن يكون كما كانت عليه حين الإطاحة بحكمها عام 2001، حين غزت القوات الأميركية أفغانستان.

وقالت ربة الأسرة حسينة (32 عامًا) التي تعيش في منطقة ريفية من ولاية هلمند التي تشهد معارك، “من المؤكد أن القيود ستزداد مع عودة (طالبان)”. وأضافت “إننا قلقات ونخشى من تعرض حياتنا للخطر”.

من جهتها أعلنت ناديا رضائي، ربة منزل من منطقة ريفية وسط البلاد لجأت إلى غزنة بسبب المعارك “الحرب منعتني من الذهاب إلى المدرسة، لا أريد أن ينشأ أولادي دون تعليم، ولا أن يمنعني متمردو (طالبان) من الخروج من المنزل دون زوجي”. لكن ناشطات أفغانيات يأملن في أن البلاد تغيرت، ولن تسمح الأفغانيات بحرمانهن من حقوقهن دون تحريك ساكن، كما قالت ناشطات مدافعات عن حقوق المرأة لوكالة الصحافة الفرنسية. وقالت فوزية كوفي رئيسة لجنة النساء وحقوق الإنسان في البرلمان، “المرأة الأفغانية باتت أقوى وأقل جهلًا وأكثر تعلمًا من أي وقت مضى، ولن يقبل أحد، بمن فيهم الرجال، بعودة أفغانستان إلى 1998”.

وتؤيد عطية مهربان وهي في العشرين من العمر، هذا الرأي. وقالت “إذا اعتقدتم (طالبان) أن بإمكانكم العودة إلى الآيديولوجيا نفسها، وأن تمنعونا من التعلم والعمل فأنتم على خطأ!”، وتؤكد حساي أندار، وهي سيدة أعمال في الأربعين من عمرها أنها تبقى “متفائلة”. وتضيف “لا أعتقد أن العالم سيتخلى عنا مرة أخرى. سيكون ذلك معيبًا”.

قد يهمك ايضَا:

التلميذات تتعرضن لتوقيفهن في أفغانستان بمجرد حمل أي كتاب

أسباب قلة عدد النساء في منتخب "أفغانستان" الأول لرفع الأثقال

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تخوف نسائي من اتفاق الولايات المتحدة مع حركة طالبان تخوف نسائي من اتفاق الولايات المتحدة مع حركة طالبان



GMT 07:25 2020 الخميس ,20 شباط / فبراير

الفنانة غادة رجب تروي كواليس قصة حبها
لايف ستايلالفنانة غادة رجب تروي كواليس قصة حبها

GMT 18:49 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

مشروب و6 أطعمة ينصح بها قبل يوم الزفاف
لايف ستايلمشروب و6 أطعمة ينصح بها قبل يوم الزفاف
لايف ستايلعدسات الأجانب توثق زيارتهم للأقصر بحضور «العناني»

GMT 17:50 2020 الأربعاء ,19 شباط / فبراير

إطلالات أنيقة من كندة حنا
لايف ستايلإطلالات أنيقة من كندة حنا

GMT 07:11 2020 الخميس ,20 شباط / فبراير

نادين نسيب نجيم ترقص مع ابنها جيوفاني
لايف ستايلنادين نسيب نجيم ترقص مع ابنها جيوفاني

GMT 19:44 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 15:02 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة شادية داخل العناية المركزة تثير غضب أسرتها

GMT 16:56 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

اطلالات محتشمة من فساتين سواريه بسيطة للمحجبات 2020

GMT 10:03 2017 الخميس ,28 أيلول / سبتمبر

مريم حسين تثير الجدل بارتداء "شورت" مفتوح الزر

GMT 20:53 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

طريقة إعداد وتحضير كيك الفانيلا بالكريمة

GMT 18:05 2016 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح تجعل التعري أمام الرجل مثيرًا ومغريًا للغاية

GMT 06:07 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

معاطف طويلة للشتاء بأسلوب ميغان ماركل من التصاميم الفاخرة

GMT 08:10 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

دراسة تُبيِّن أنّ ممارسة الجنس بانتظام تُخفِّض ضغط الدم

GMT 09:37 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

أفكار مبتكرة لاستخدام الشموع في ديكور الأفراح

GMT 11:56 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

أهم فوائد الفواكه ذات اللون الأخضر

GMT 08:52 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

ابن الفنانة صابرين يخطف الأضواء في عيد ميلادها

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

صفية العمري تُبيّن سبب ابتعادها عن الدراما المصرية الحالية

GMT 08:13 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف نوم "مودرن"
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle