arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

انتهاء أكثر المحاكمات المثيرة للجدل في تاريخ باكستان

مشرّف متورّط في مقتل بينظير بوتو قبل 10 أعوام

لايف ستايل

لايف ستايلمشرّف متورّط في مقتل بينظير بوتو قبل 10 أعوام

بينزير بوتو
إسلام آباد ـ عادل سلامه

انتهت إحدى أكثر المحاكمات المثيرة للجدل في تاريخ باكستان بإعلان الدكتاتور العسكري السابق برويز مشرف هاربًا وتمت مصادرة ممتلكاته بعد عدم ظهوره أمام المحكمة التي اتهمته باغتيال بينزير بوتو قبل 10 أعوام، وتم الحكم على اثنين من كبار مسؤولي الشرطة يوم الخميس بالسجن 17 عامًا ولكن مع وقف الحكم، ولم تثبت إدانة رجال الشرطة إلا للإهمال وسوء معاملة الأدلة، وتم تبرئة 5 مسلحين متهمين.

وقال محامي "هيومن رايتس ووتش" في باكستان ساروب إعجاز، أنّ محكمة مكافحة التطرّف في روالبندي، بإخفاقها في إحضار أبرز مشتبه به في القضية، الرئيس السابق مشرف، إلى العدالة، تشكّل سابقة خطيرة، هذه مهزلة، فالسيد مشرف على ما يرام، ويظهر بانتظام على شاشة التلفزيون، وكان مشرف الذي اتُهم بالتآمر لقتل رئيسة الوزراء السابقة بينزير بوتو، في المنفى الذاتي في دبي منذ عام 2016 عندما غادر البلاد بعد فترة الإقامة الجبرية، بعد أن رفعت وزارة الداخلية حظر السفر.

وغرّدت أسيفا، واحدة من بنات بوتو، على "تويتر" أنّه "بعد 10 سنوات ما زلنا ننتظر تحقيق العدالة، المحرّضين يعاقبون ولكن أولئك المذنبين حقا بقتل أمي يعيشون بحرية وسلام"، وفي خطوة جديدة فوجئ بعض المراقبين بتبرأة المحكمة أيضا 5 أشخاص مشتبه فيهم مرتبطين بحركة طالبان الباكستانية الذين كانوا متهمين بالتورّط في مؤامرة قتل بوتو، إنّ تبرئة الإرهابيين من تنظيم القاعدة/حركة طالبان الذين توجد أدلة على إدانتهم أمر يثير الدهشة، ويثير عدة أسئلة، أنه يبدو انتصارًا لمقاتلي "القاعدة""، على حد قول حزب بوتو، حزب الشعب الباكستاني، في بيان مكتوب.
وخلال حياتها المهنية، مثلت بوتو، رئيسة الوزراء لمرحلتين، للغرب منارة للديمقراطية، واكتسبت كثير من الجرأة لسمعتها البراقة، واختارتها مجلة "PEOPLE" كواحدة من 50 أجمل شخص في العالم، وعلى مستوي المنطقة، حظيت بشعبية جارفة من قبل المؤيدين كبطلة لحقوق المرأة، وهُجمت من قبل المعارضين للفساد، وعدم الكفاءة والمحسوبية.

وولدت بوتو في أسرة كراتشي الأرستقراطية، ودرست في كامبريدج وهارفارد وأكسفورد، استولت على حكم الحزب الشعبي الباكستاني في عام 1987، بعد سنوات من إعدام مؤسسه، والدها، من قبل الدكتاتور العسكري، محمد ضياء الحق، في عام 1988، وأصبحت أول امرأة منتخبة ديمقراطيا لقيادة دولة ذات أغلبية مسلمة، وبعد فترة ولايتها الأخيرة، تم حصارها بادعاءات الفساد، ففرت هاربة من البلاد، ثم عادت بعد 8 سنوات للظهور بالاحتفالات العامة، وخلال إحدى تجمعاتها العامة، أثناء انتخابات عام 2008، تعرضت بوتو لأول مرة لهجمات من قبل إرهابيين زرعوا قنبلتين وسط الحشود، وقد نجت بوتو من هذا الهجوم الذي أسفر عن مقتل 149 شخصا، ولكن في تجمع آخر بعد ذلك بشهرين، في 27 كانون الأول / ديسمبر في روالبندي، تعرضت سيارتها للنيران قبل أن يفجر انتحاري نفسه في مكان قريب، وتوفيت بوتو في سيارتها في ظل ظروف ظلت موضع خلاف فيما بعد، وقد ادعى تحقيق أولى أنها توفيت نتيجة لكسر جمجمتها بفتحة السقف في الانفجار، غير أن حزبها نفى تلك المزاعم، وأصر على أنها توفيت متأثرة بجروح ناجمة عن طلقات نارية.

وقبل وفاتها كشفت بوتو أن هناك مجموعة من ضباط المخابرات ومساعدي الرئيس كانوا يخططون لقتلها، وانه يجب أن يلقى باللوم على مشرف إذا ما حدث لها شيء، وقد حفظ حزبها دائما تلك الجملة، وضباط الشرطة هما الشخصان الوحيدان اللذان أدُينا بقتل بوتو، واتهمت المحكمة سعود عزيز، قائد الشرطة في روالبندي، بتهمة الإهمال الأمني، كما حكمت على خورام شاه زاد، وهو ضابط سابق في الشرطة، بتهمة إساءة استغلال مسرح الجريمة، وقال عازر شودري المدعي العام انه بسبب عدم اتخاذ إجراءات أمنية كافية، ساعد سعود عزيز وحرض على الجريمة، وقال شودرى أن هناك "أدلة كافية" ضد اثنين من المتهمين المشتبه فيهم من حزب حركة طالبان - رفاقات حسين وحسنين غول - وانه سيقدم استئنافا بشأن تبرئتهما، وكانت القضية القانونية التي دامت عقدا من الزمن، والتي شملت أكثر من 300 جلسة استماع من 121 شاهدا، تشوبها مخالفات وتأخيرات، وفي عام 2013، قُتل رئيس النيابة العامة الذي يحقق مع مشرف في قضية قتل بوتو في سيارته في إسلام أباد.

وقتل 7 مسلحين من حركة طالبان الذين اتهموا في القضية في عمليات عسكرية منذ عام 2007، بما في ذلك زعيمه بيت الله محسود الذي قتل في هجوم طائرة بدون طيار في عام 2009، وكثيرون يعتقدون أن وفاته هي نهاية لتلك العملية، وبإلقاء اللوم على قوات الأمن لقتل بوتو، يعطي حكم يوم الخميس مصداقية لبعض مؤيدي بوتو، فلا يمكن تحقيق العدالة حتى يحضر مشرف إلى محاكمته.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مشرّف متورّط في مقتل بينظير بوتو قبل 10 أعوام مشرّف متورّط في مقتل بينظير بوتو قبل 10 أعوام



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 10:11 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 09:45 2020 السبت ,13 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 23:17 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مشكلتي غريبة ابكي على اتفه الاسباب

GMT 14:26 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

يزعجك أشخاص لا يفون بوعودهم

GMT 07:34 2019 الإثنين ,23 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل مكرونة بالبشاميل وكرات البطاطس

GMT 09:15 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة المُخرج الإيطالي الشهير برناردو برتولوتشي عن 78 عامًا

GMT 20:09 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق اللون الأحمر لإطلالة مُميّزة في الشتاء

GMT 16:16 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

حيل ذكية في زراعة النباتات تحول فناء منزل إلى حديقة واسعة

GMT 11:10 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

إعادة نشر صور حفلة زفاف نادين نسيب نجيم

GMT 08:53 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

تتحمل الصعاب حتى تجتازها بنجاح فيصفق الناس لك

GMT 12:16 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

جلسات خارجيه و طريقة تصميم حدائق المنزل

GMT 13:22 2020 الجمعة ,26 حزيران / يونيو

هند صبري أفضل ممثلة من مؤسسة السينما العربية

GMT 16:38 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

العطر النسائي الجديد لدار "ديور" يعكس فيض الورود

GMT 06:59 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

شاهيناز تؤكّد احترامها حلمي بكر