arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:31:55
لايف ستايل

الرئيسية

مقاتلو التنظيم يتوجّهون نحو الرقة ونساء يُشاركن في تحريرها

"داعش" يتسللون إلى أكواخ الأكراد ويفجّرون أنفسهم

لايف ستايل

لايف ستايل"داعش" يتسللون إلى أكواخ الأكراد ويفجّرون أنفسهم

كيمبرلي تايلور من بلاكبوم
لندن - سليم كرم

يعدّ وقت الليل على طول خط المواجهة مع تنظيم "داعش" في شمال سورية محفوفا بالمخاطر، حيث يطلق "داعش" نيرانه في أي مكان، حيث تشارك النساء في قواعد الميليشيات الكردية لقتال "داعش" وبينها المقاتلة كيمبرلي تايلور (28 عاما) التي تبعد قاعدتها العسكرية 6 أميال عن خط المواجهة.

وعلم المقاتلون الأكراد أن آخر تكتيكات "داعش" في القتال تمثلت في التسلل ليلا في أكواخ المقاتلين الأكراد وتفجير أنفسهم، وتنتمي تايلور إلى وحدات حماية المرأة التابعة إلى القوات الكردية المناهضة لـ"داعش" والمشاركة في تحرير الرقة، وتقاتل القوات النسائية بجانب ائتلاف من الميليشيات المسيحية العربية والآشورية، وتحاصر القوات حاليا العاصمة الرقة بدعم من القوات الجوية الأميركية، وأعربت تايلور عند استعدادها للموت كما تحمل على ساعدها الأيسر شارة كتب عليها شعار "حياة واحدة".

ولم تسهم الإحاطات الإعلامية السابقة بشأن الهجوم على الرقة في تخفيف الأخطار التي تنتظر المدينة ومقاتليها، حيث لاحظت تايلور تراجع مقاتلي "داعش" من القرى متجهين نحو الرقة، وأضافت "إنهم يحضرون لهذه الخطوة منذ فترة طويلة، المئات منا سيموتون في الرقة وأفقد الكثير من الأصدقاء"، وعلى طول طريق M4 السريع إلى الغرب تظهر القرى والأراضي المحطمة التي سيطرت عليها "داعش" وتم تحريرها مؤخرا، وبدت القرى مهجورة بينما تزيد نقاط التفتيش، ويمكنك رؤية السدود الأرضية الضخمة والخنادق على طول الطريق المقفر ما ساعد في وقت سيارات "داعش" المفخخة.

وتشير التقديرات إلى وجود أكثر من 100 ألف مدني داخل الرقة بالإضافة إلى 5 آلاف من مقاتلي "داعش"، ويتقدم نحوهم من الشمال والشرق 3 آلاف مقاتل كردي وعربي من القوات الديمقراطية السورية (SDF)، وهناك جبهة أخرى تدفع بنحو 2500 جندي من الجنوب الغربي في اتجاه بلدة "طبقا"، وأفادت القائد العربي جيهان شيكس أحمد "تظهر الوثائق أن داعش زرعت العديد من المتفجرات والبراميل المحتوية على قنابل في جميع أنحاء المدينة"، ومن المتوقع أن تكون الفخاخ المتفجرة في أماكن غير محتملة مثل أكوام القمامة والدراجات النارية وعلب المشروبات.

وتضيف سوزان كوباني (38 عاما) أحد كبار الضباط الذين يشرفون على عمليات الرقة "وضعت داعش المدنيين في معسكرات حول المدينة بشكل استراتيجي بحيث لا تستطيع قوات الدفاع مهاجمة مناطق معينة، وإذا حاول المدنيون الفرار يتم إطلاق النار عليهم"، كما تستخدم "داعش" المدنيين كدروع بشرية ضد الغارات الجوية، إلا أن أحد المواطنين وبينهم عبدالله عمر (29 عاما) تجاهل تحذيرات "داعش" وعبر نهر الفرات عندما ربط نفسه بحبل وجده صدفة ممتدا عبر النهر، ويقول عبدالله "كان التيار شديدا لكني كنت أموت من البقاء في المدينة"، ويقوم حراس "داعش" بدوريات في ضفاف النهر ويطلقون النار على أي شخص في الماء، ويقول المواطن أحمد ألوجلا (60 عاما) من حلب إنه رشى حارسا تابعا لـ"داعش" بـ200 دولار لغض الطرف عن زورق يحمل أسرته عبر النهر، مضيفا "ليس لدي أي شيء لا ممتلكات ولا شيء ولكن لدي حريتي"، ويشير هذا الواقع إلى أن الفقراء فقط هم من تقطعت بهم السبل في الرقة ولم يستطيعوا الهرب.

وخاطر البعض من المواطنين بحياتهم، حيث عثر على صبي متعثر قبل ثلاثة أيام في الشمال حاول الهروب مع اثنين من البالغين اللذين حاولا التنقل عبر حقل ألغام دون مرشد فقُتل أحدهما وفقد الآخر ساقيه، وحاول الصبي سحبه ولكن في نهاية المطاف أقنعه الرجل بأن يذهب بمفرده ويتركه، وأشارت سيدة تدعى أنيسة إلى أن "داعش" أصبح يخفف قبضته مع اقتراب المعركة قائلة "في السابق كانوا أكثر صرامة حول ارتداء النقاب لكنهم الآن لم يعودوا كذلك لأن القتال أصبح قريبا".

ويبدو أن الرقة مدينة تحمل الكثير من الأسرار حيث تشير الوثائق إلى احتجاز مئات النساء كعبيد بينما لم يتم تحرير سوى 137 منهم فقط، وأوضحت المحاربات الإناث التابعات للقوات الكردية أن ما دفعهم إلى التقدم في عملهن هو فكرة تحرير النساء اللواتي تعرضن للإيذاء من قبل "داعش"، حيث يعد هذا الهدف أكبر من هدف القضاء على داعش، وتابعت كوباني "إنها معركة أيديولوجية ضد النظام تبدأ بمحاربة داعش ثم بمحاربة العقلية الذكورية".

ولم يكن لدى تايلور خبرة عسكرية قبل الانضمام إلى القوات الكردية إلا أنها سافرت إلى العراق عام 2015 لمساعدة اللاجئين ولتشهد واقع حياتهم، ولكن محنة النساء اليزيديات وتعرضهن للاغتصاب والاستعباد من قبل "داعش" غيرت مستقبلها، وتضيف تايلور "حرفيا حاولت الأمهات إعطائي أطفالهن للعودة إلى أوروبا وكن جادات تماما وتوسلن لي لفعل أي شيء"، ودخلت تايلور سورية في مارس/ أذار العام الماضي وانضمت إلى لواء الميليشيا الكردية الدولي الذي يضم نحو 100 متطوع من اليسارييت والاشتراكيين والفوضويين من أوروبا وأميركا ونحو 12 من بريطانيا.

وتبدأ الحياة على الجبهة من الخامسة صباحا بتناول الإفطار من الدجاج المعلب وأحيانا علب من السردين ومثلثات الجبن والسجائر أيضا، بينما يعد الاستحمام من الترف ويقضي الجنود أسابيع من دونه، أما المراحيض فتتمثل في مجرد حفرة في الصحراء، وتحب تايلور الحياة على الجبهة وتحب فكرة قتل الرجال الذين عذبوا النساء، كما تحب حقيقة أن النساء هم اللواتي يخبرن الولايات المتحدة أين ومتى ينفذن الضربات الجوية للتحالف، وقبل وقت قصير من الغسق ظهر جاك هولمرز المتخصص في تكنولوجيا المعلومات والملتحي والذين عاد من بلدة طبقا مسرح القتال شرس مع داعش، وخلال فترة وجوده في سورية أطلقت على هولمز النيران أكثر من 40 مرة ودخل المستشفى مرة واحدة عندما انفجرت رصاصة في ذراعه اليمنى، وجاء هولمز من الساحل الجنوبي لإنجلترا منذ 8 أشهر، وكشف هولمز عن فقده العديد من الأصدقاء الأكراد والأجانب، مضيفا "أحدهم هو ريان لوك عمره 20 عاما من شيشستر والذي أطلق النار على نفسه قبل عيد ميلاده عندما حاصرته داعش في بداية الهجوم على الرقة"، وأوضح هولمز أنه سيفعل الشيء نفسه إذا حاصرته داعش لكنه يفضل أن يموت في المعركة.

وأكد قائد الشرطة المحلية الحاج حسن عبدالخليل (55 عاما) في منطقة مابروكا المعقل السابق لداعش أن التنظيم المتطرف يتجه إلى المنطقة، مضيفا "لدينا معلومات استخباراتية من الرقة تفيد بتقدم مقالتي داعش نحو هنا"، حيث يشير الجوسيس داخل المدينة إلى أن الشاحنات المحملة بالمتفجرات غادرت وتتجه نحو الشمال، وتم الإخبار بنوع السيارة ولونها، وأمر الجنود في نقاط التفتيش بإطلاق النار على السائق إذا فشلوا في توقيفه على بعد 15 ياردة منهم، وأشار عبدالخليل إلى الاشتباه في الكثير من اللاجئين حيث حلق أعضاء داعش لحاهم واندسوا بينهم في مخيم مابروكا للاجئين.

وحذرت المخابرات الكردية مرارا من محاولة داعش نشر الانتحاريين في جميع أنحاء المنطقة، ما دفع نقاط التفتيش إلى التدقيق بشكل أكبر، وأوضح القائد روزيل أمانوس (25 عاما) الذي فقد 40 صديقا في الحرب "كنت في نقطة تفتيش بالقرب من شدادي، وتقدم نحوي رجل في سيارة ما جعلي قلقا وصرخت وأمرته بالابتعاد إلا أن السائق لم يتحرك حينها عرفت فأسرعت بالركض وبعد ثوان انفجرت السيارة"، وأعربت تايلور أن هذا التدمير ربما يعني أنها لن تستطيع العودة إلى ديارها، لكنها أضافت "أنا أقاتل من أجل الثورة والحرية والمساواة، أستطيع أن أموت وأنا أعلم أني قد عشت بالفعل".

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يتسللون إلى أكواخ الأكراد ويفجّرون أنفسهم داعش يتسللون إلى أكواخ الأكراد ويفجّرون أنفسهم



GMT 14:15 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

وجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلوجهَّت رسالة لمتابعيها "البس ما يسعدك"
لايف ستايلهاني شاكر يؤكد أن نقابة الموسيقيين على شفا الإفلاس

GMT 15:38 2020 الأحد ,19 تموز / يوليو

إثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح
لايف ستايلإثيوبيا تطلق خدمة جديدة لجذب السياح

GMT 15:36 2020 الجمعة ,17 تموز / يوليو

أساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري
لايف ستايلأساليب مكياج ناعم من هنادي الكندري

GMT 12:14 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تشعر بالإرهاق وكل ما تفعله سيكون تحت الأضواء

GMT 22:26 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

أنا وياك لـ زياد برجي تحقق 3 ملايين مشاهدة

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 13:12 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

عبير صبري تُشارك في المسلسل الجديد "الطوفان"

GMT 08:20 2020 الأربعاء ,29 إبريل / نيسان

أحمد فتحي عفريت في الحلقة الخامسة مع عمر و دياب

GMT 07:22 2020 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

يوسف الخال يُهاجم تصوير المسلسلات الرمضانية

GMT 19:36 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

خواكين فينيكس يكرم هيث ليدجر عقب فوزه بجائزة "SAG"

GMT 23:53 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد إمام يكشف عن شخصية فتحي عبد الوهاب في لص بغداد

GMT 17:50 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات ريفية خجولة في منزل جنيفر لوبيز

GMT 00:20 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

هيفاء وهبي تعلن الاعتزال الفني بشكل مؤقت

GMT 08:34 2019 الثلاثاء ,26 شباط / فبراير

ملابس يجب تجنب ارتدائها عند الذهاب لمقابلة العمل