arablifestyle
آخر تحديث GMT 19:51:20
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 19:51:20
لايف ستايل

الرئيسية

في الهجوم الذي أسفر عن وفاة 11 شخصًا

إحدى أقارب ضحية تفجير بغداد تروي تفاصيل مقتلها

لايف ستايل

لايف ستايلإحدى أقارب ضحية تفجير بغداد تروي تفاصيل مقتلها

الضحية زينب الحربية
بغداد ـ نهال قباني

أعربت إبنة عم فتاة ملبورن التي لاقت مقتلها في انفجار سيارة مفخخة عند متجر ايس كريم في العراق الثلاثاء ، عن حزنها وتصميم العائلة على البقاء أقوياء فى مواجهة الشر.وبحسب ما ذكر موقع الديلي ميل البريطاني ، قالت ليلى الصعبري إن إبنة عمها، زينب الحربية، البالغة من العمر 12 عامًا ، كانت فتاة في ريعان شبابها وكانت تعتني بكل شخص وكانت تعتبرها بمثابة الأخت التي لم يوجد لها مثيل.

وأشارت الصعبري إلى إن المنطقة التي كانت عائلتها تسافر إليها كانت آمنة في الأشهر التي سبقت رحلتها ، حيث كانت في زيارة لجدها المريض خلال شهر رمضان ، وكانت العائلة تشتري الآيس كريم بينما انفجرت سيارة مفخخة أمام صالة الاستقبال، مما أسفر عن مقتل 16 شخص وإصابة 32 في هجوم شنه تنظيم "داعش".

وأوضحت الصعبري أن زينب، التي كانت طالبة في مدرسة سيريوس في برودميدوز، أستراليا في العام السابع ، قتلت في الهجوم ، وظل والداها في العراق لتنظيم جنازتها ، مشيرة إلى أن عائلتها ستستمر في مواجهة المأساة، حيث أن هذه هي الطريقة التي تريد أن تذكر بها الفتاة الصغيرة ، قائلة "كانت هناك هجمات في مانشستر قبل أسبوع، والآن في بغداد ، سنقف أقوياء، ولن نسمح أبدًا لهؤلاء الناس أن يسيطروا على حياتنا، واعتقد أن هذه هي الرسالة الرئيسية التي نأمل أن نتذكر بها زينب".

وأضافت وزيرة الخارجية ، جولي بيشوب ، أن المأساة التي تسببت في فقد فتاة أسترالية شابة أبرزت وحشية نظام "داعش" القاسي والعنيف ، بينما تابعت بيشوب صباح الاربعاء "بحزن شديد، استطيع أن أؤكد أن فتاة أسترالية تبلغ من العمر 12 عامًا قتلت خلال تفجير سيارة مفخخة ، إنها فتاة شابة من ثوماستون، ملبورن، وقد كانت تزور بغداد مع عائلتها، وخاصة لرؤية جدها خلال شهر رمضان ، أعبر عن أعمق تعاطفنا مع عائلتها وأحبائها وزملائها الطلاب ، هذه المأساة تؤكد وحشية هذه المنظمة المتطرفة ، التي لا تظهر الاحترام للدين والجنسية والسيادة والحدود، ولا احترام للبشرية ، وهذا هو السبب في استمرار الحكومة الاسترالية في الالتزام بدعم قوات الأمن العراقية حتى يتمكنوا من هزيمة هذه المنظمة المتطرفة داخل العراق، ومنع انتشاره إلى أجزاء أخرى من العالم ".
وبعد ساعات قليلة من الهجوم الأول انفجرت قنبلة ثانية بالقرب من جسر الشهداء في المدينة ، مما اسفر عن مقتل 11 شخصًا أخرين ، ويعتقد أن أكثر من 100 شخص أصيبوا فى الهجومين.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداءات الثانية ، إلا أن تنظيم "داعش" يقصف المدينة بشكل منتظم ودعا إلى حرب شاملة ، خلال شهر رمضان المبارك الذي بدأ في 26 مايو/أيار الماضي

وأظهرت لقطات مروعة أول انفجار خلال متجر الآيس كريم ، قائلًا "مسؤولون عراقيون طلبوا عدم الكشف عن هويتهم أن القنبلة وضعت داخل سيارة متوقفة وانفجرت عن بعد" ، كما أظهرت لقطات نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد فوضوية في الشوارع المحيطة بالانفجار.

كما تواجد عدد من الجرحى المصابين بالدماء على الأرض ، والبعض الآخر يساند نفسه على مقاعد الحديقة الملونة خارج متجر الآيس كريم ، وغالبًا ما يتسم شهر رمضان بارتفاع وتيرة العنف في العراق، ففي العام الماضي، هزت بغداد شاحنة مفخخة استهدفت منطقة تجارية شعبية في وسط المدينة، وكان الشباب والعائلات يتسوقون من أجل شراء الملابس الجديدة قبل عطلة نهاية شهر رمضان عندما وقع الانفجار.

وأدى هذا الانفجار إلى مقتل المئات في هذا الحادث الأكثر دموية في بغداد منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003 ، كما أعلنت "داعش" مسؤوليتها عن هذا التفجير الذي أدى في النهاية إلى استقالة وزير الداخلية العراقي.

ويأتي هجوم الثلاثاء في الوقت الذي  تدفع فيه القوات العراقية ببطئ مقاتلي "داعش" من معاقلهم الأخيرة في شمال مدينة الموصل ، فقد أكد القادة العراقيون ـن الهجوم الذى مر عليه ثمانية ـشهر سيشكل نهاية لخلافة "داعش" فى العراق، ولكنهم يعترفون بأن الجماعة ستزيد على الأرجح هجمات ثورية في ـعقاب الهزائم العسكرية.

وحثت القوات العراقية على شن هجوم ضد مناطق الموصل التي يحتلها الجهاديين ، حيث حذرت الأمم المتحدة من وجود خطر جسيم على المدنيين خلال المراحل النهائية من المعركة.

وقد استعادت القوات العراقية شرق المدينة وأجزاء كبيرة من غربها، لكن الجهاديين يبدون مقاومة شديدة في المناطق التي لا يزالون فيها ، كما اجتاحت "داعش" مناطق واسعة شمال وغرب بغداد في عام 2014، ولكن القوات العراقية التي تدعمها الغارات الجوية بقيادة الولايات المتحدة استعادت منذ ذلك الحين الكثير من الأراضي التي فقدتها.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحدى أقارب ضحية تفجير بغداد تروي تفاصيل مقتلها إحدى أقارب ضحية تفجير بغداد تروي تفاصيل مقتلها



GMT 16:59 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

شاب يقطع أنف حبيبته و يضرب رأسها في المرحاض
لايف ستايلشاب يقطع أنف حبيبته و يضرب رأسها في المرحاض

GMT 20:46 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

موديلات أزياء موردة من وحي نجمات الخليج
لايف ستايلموديلات أزياء موردة من وحي نجمات الخليج

GMT 06:26 2020 الجمعة ,17 كانون الثاني / يناير

عايدة رياض توجه رسالة لـ "إيهاب توفيق"
لايف ستايلعايدة رياض توجه رسالة لـ "إيهاب توفيق"

GMT 11:49 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

حقائق ونصائح هامة للصحة الجنسية لدى لرجل بعد الأربعين
لايف ستايلحقائق ونصائح هامة للصحة الجنسية لدى لرجل بعد الأربعين

GMT 20:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

موضة الترتان في2020 صيحة قديمة بتنسيق عصري
لايف ستايلموضة الترتان في2020 صيحة قديمة بتنسيق عصري

GMT 19:09 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تقنية الميزوثيرابي للتخلص من التجاعيد والهالات السوداء
لايف ستايلتقنية الميزوثيرابي للتخلص من التجاعيد والهالات السوداء

GMT 19:44 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

تتيح أمامك بداية العام فرصاً جديدة لشراكة محتملة

GMT 20:02 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أمامك فرص مهنية جديدة غير معلنة

GMT 15:58 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

فيديو مثير يؤكد تورط دنيا بطمة في حساب "حمزة مون بيبي"

GMT 07:30 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

هيفاء وهبي توجِّه رسالة لـ"أبو هشيمة"

GMT 19:03 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

قصات شعر كارا ديليفين لخريف 2017 الأكثر جرأة وعصرية

GMT 13:14 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

أحمد فلوكس وهنا شيحة معًا من جديد بعد أشهر على طلاقهما

GMT 00:48 2020 الخميس ,09 كانون الثاني / يناير

استدعاء نانسي عجرم للتحقيق
 
arablifestyle

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

arablifestyle arablifestyle arablifestyle arablifestyle