arablifestyle
آخر تحديث GMT 17:44:40
لايف ستايل
لايف ستايل
آخر تحديث GMT 17:44:40
لايف ستايل

الرئيسية

نسبة المشاركة الأنثوية في العمل تبلغ 14% مقارنة بـ 67% للذكور

عدم الإلتفات إلى الإستغلال الجنسي للمرأة العراقية يوقعها فيه بسبب العوز والفقر

لايف ستايل

لايف ستايلعدم الإلتفات إلى الإستغلال الجنسي للمرأة العراقية يوقعها فيه بسبب العوز والفقر

الإستغلال الجنسي للمرأة العراقية
بغداد – نجلاء الطائي

كشفت التنمية البشرية والمعطيات الاحصائية في العراق ،ان نسبة مشاركة المرأة للرجل في العمل وفق تلك المعطيات الى  14% للنساء مقارنة بـ 67% للذكور .

وقال عدنان ياسين مصطفى الدكتور في كلية التربية للبنات قسم الاجتماع، "ان تلك المعطيات ترتبط  بمنظومة القيم والعادات والتقاليد فضلا عن التسرب المدرسي" ، مبينا أن "فجوة النوع تتجلى بشكل واضح من مرحلة الأبتدائية لدينا 92% يلتحقون بالمدارس 96% ذكور و88% أناث" .

وأضاف  الى انخفاض هذه النسبة بشكل كبير في المرحلة المتوسطة لتصبح 43% من  الذكور و37% من الأناث, وهذا ما ينعكس على جانب النشاطات الاقتصادية بالنسبة للمرأة ومشاركتها في العمل بسبب انخفاض مستوى التعليم قلة المهارات الموجودة لديها وارتفاع معدلات الخصوبة.

وأكد مصطفى تعرُّض المرأة العراقية الى صدمات كبيرة في المجتمع، فأصبحت ضحية مسارات تنموية خطيرة او ما نسمية كمختصين في علم الاجتماع بمجتمع المخاطرة الذي ادى الى ان تزج المرأة نفسها فيه و تُستغل تحت ضغط الحاجة او ما نسميه بمأزق الحاجة الضاغطة.

من جانبها تناولت رجاء محمد قاسم الدكتورة في كلية التربية قسم الاجتماع، مسألة اخرى وهي عدم فاعلية شبكات الامان الاجتماعي وعدم اخذ دورها في المسار الصحيح مما أدى الى انقياد المرأة الى العوز وتعرضها الى الأستغلال بمختلف أشكاله ، بالإضافة الى حالة الأمن في مجتمعنا اليوم والمتمثلة بحالات النزوح والتهجير القسري وغيرها دفع الكثير من النساء الى ان تكنَّ ضحايا لأزمات متكررة ومتفاقمة ومؤثرة على المشهد التنموي فالمرأة بشكل عام تواجه واحدة من التحديات الكبيرة والعنف المبني على اساس النوع الاجتماعي وهذا ما يتعلق بالجانب البنيوي المتمثل بالقيم والعادات والتقاليد .

وبيَّنت ان المرأة في الثقافة التقليدية السائدة جسد تتلخص قيمتها بالزواج والأنجاب وأداء الأدوار المنزلية لذا ووفق معطيات التنمية فالمرأة لا تمتلك من الاموال الا 10% مقارنة بالذكور. وشددت رجاء محمد قاسم على ضرورة  تفعيل منظمات المجتمع المدني وعودة ما يسمى بالمراكز الاجتماعية والمسؤول عنها وزارة العمل ونظرا لتلكؤ عمل الوزارات في الوقت الراهن يمكن ان يؤخذ هذا الموضوع على عاتق القطاعات الخاصة والعمل على تواجد هذه المراكز في المناطق المختلفة لاستيعاب اكبر عدد من النساء وما يشكله ذلك من دعم كبير للنساء وتجنبهم بذلك من ان يقعوا ضحية الأنحراف والأستغلال.

وقال الصحفي سليم احمد "إن عمالة الفتيات ليست جديدة، بل هي جزء من مشاركتها في الحياة الاجتماعية والاقتصادية وأدائها لدورها المجتمعي الذي لا يقل أهمية عن الرجل ففي العراق مثلا تشكل فيه النساء اكثر من نصف المجتمع فلا يمكن أهدار هذه الطاقة البشرية الهائلة . ورأى أن الامر ليس بالسهولة والبساطة وهذه النيات الطيبة اذ وصل الأمر الى تسليع جسد المرأة بوصفه جاذبا للرجال وبخاصة وجودها في محلات اللهو كالبارات التي تقدم المشروبات الكحولية أو وجودها في الملاهي والنوادي الليلية المعلنة وغير المعلنة .

ولفت الى الإستغلال الجنسي للمرأة وللأسف لم يتم الألتفات الى هذا الواقع الذي اجبرت المرأة على الوقوع فيه في ظل الفاقة والفقر التي يعيشها المجتمع العراقي وبخاصة الطبقات الفقيرة.

واعتبر مالك خلف ناشط وصحفي ان "موضوع عمالة الفتيات واستغلالهن اصبحت ظاهرة حقيقية في الواقع المعاش، فالكثير من النساء يعملن اليوم بساعات عمل طويلة ومتعبة مقابل أجور بخسة بغض النظر عما تمتلكه من مؤهلات وما دفع بها الى قبول ذلك هو انعدام فرص التعيين والعوز المادي وربما لا تسلم في الكثير من الاحيان من التحرش والمساومة."

وأكدت ساره محمد وهي احدى خريجات كلية العلوم للبنات هذه الحقيقة بالقول انني اعمل في مذخر للأدوية في بغداد بساعات عمل طويلة جدا مقابل اجور بخسة جدا لأنني لم احصل على فرصة للتعيين الحكومي بعد ما قمت بتقديم العديد من طلبات التعيين لكن بدون فائدة.

وأعلنت نور علي وهي احدى خريجات كلية التربية والعاملات في احد المحال التجارية لبيع الالبسة الجاهزة، أنها اضطرت للعمل في هذا المجال "لأنني لم احظ بفرصة للتعيين الحكومي على الرغم من مرور اربعة اعوام على تخرجي من الجامعة، لذا فأن العوز المادي وانعدام فرص التعيين هو من اجبرني للعمل والأرضاخ للأمر الواقع".

من جانبها توضح أم أحمد، وهي احدى العاملات في مصنع لتعبئة المواد الغذائية في بغداد انا اعمل بساعات عمل طويلة ومضنية مقابل اجور قليلة جدا وانا لدي من الأولاد اربعة وقد فقدت زوجي في احدى التفجيرات في بغداد ولم احصل على اي تعويض من اي جهة وانا مضطرة للعمل لأعيل اسرتي التي فقدت معيلها.

وهذا ما اكدت عليه هبة عبد الله أحدى العاملات في مول تجاري تقول انا حاصلة على البكالوريوس وتخرجت منذ خمسة سنوات لكني لم اعمل الا منذ فترة بسيطة بعد ما تم اغتيال والدي على يد عصابة مسلحة ولي من الاخوة والاخوات خمسة جميعهم صغارا وبعد فقدان والدي لم اجد سبيلا اخر غير العمل هنا رغم ان ذلك لا يتناسب مع ما امتلكه من مؤهلات لكن فقدان معيل الاسرة والحاجة المادية هو من دفعني للقبول بهذا العمل.

بينما اشارت ندى حسين الى انها أضطرت الى ترك مقاعد الدراسة كونها لا تجد من ينفق عليها خاصة بعد تجربة زواجها الفاشلة والتي نتجت عن طلاقها تاركة بين احضانها طفلة صغيرة تحتاج الى من يرعاها خصوصا وأن النفقة التي تأخذها من ابيها لا تكفي لسد أبسط أحتياجاتها .

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدم الإلتفات إلى الإستغلال الجنسي للمرأة العراقية يوقعها فيه بسبب العوز والفقر عدم الإلتفات إلى الإستغلال الجنسي للمرأة العراقية يوقعها فيه بسبب العوز والفقر



لايف ستايلجيسي عبدو تظهر  بإطلالة صيفية جريئة على "إنستغرام"

GMT 05:12 2019 الجمعة ,19 تموز / يوليو

محمد عساف يخوض تجربة التقديم التلفزيوني
لايف ستايلمحمد عساف يخوض تجربة التقديم التلفزيوني

GMT 00:19 2019 الأربعاء ,10 تموز / يوليو

صيحة "عصابة الرأس" تتربع على عرش موضة 2019
لايف ستايلصيحة "عصابة الرأس" تتربع على عرش موضة 2019

GMT 04:37 2019 الخميس ,18 تموز / يوليو

ماجد المصري يُعلِّق على نشر طليقته صورتهما

GMT 14:33 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 07:55 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

علي الحجار يكشف كواليس "ما تاخدي بالك "

GMT 12:05 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

عطر "غولديا" لليلة رومانية ساحرة وفريدة

GMT 16:32 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

عرض أزياء على شكل واقي ذكري ووجه ترامب في حذاء

GMT 08:18 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

لبلبة سعيدة بتطور مهرجاني القاهرة والإسكندرية